دا - الجزء الثاني


الناشر: شبكة المعارف الإسلامية

تاريخ الإصدار: 2019-09

النسخة: 0


الكاتب

مركز المعارف للترجمة


الفصل الرابع عشر

الفصل الرابع عشر

 

بعد شهادة علي، شعرت أنّ ذكرياتي كلّها تقريبًا قد مُحيت. في الواقع، غرقت في التفكير فيه وفي سيرة حياته حتى فقدت انتباهي لما يجري حولي. أضعت المكان والزمان، وصرت أتابع أعمالي بشكلها الروتيني كما اعتدت عليها في الأيام السابقة. ولهذا فقد نسيت كثيرًا من التفاصيل. أنساني الدهر الكثير من الحوادث، فصرتُ كالنائم الذي يُشاهد حلمًا ثم يستيقظ مرعوبًا فلا يتذكر إلّا بعض الأشياء.

 

ازدحم المسجد مجددًا؛ إذ كلّما أخلينا الأهالي من منازلهم، ازدادت أعداد اللاجئين إليه أكثر فأكثر. في كل يوم كان يرحل جمعٌ منهم ويحلّ مكانهم آخرون. وظهرت للعائلات مشاكلها الخاصة، وضع المواد الغذائية من سيّئ إلى أسوأ؛ قد يستطيع الكبار أن يتحمّلوا، لكن الأطفال وخاصة الرضّع الذين يحتاجون إلى علب الحليب المجفّف، لم يشبعهم ما تقدّمه لهم أمهاتهم من السكر والبسكويت المُذاب بالماء. كان بكاؤهم يشتد ليلًا فيُزعج الباقين ويوتّرهم. ومن جهة أخرى، كان جماعة المسجد يخشون من أن تسقط قذيفة عليه فتؤدّي إلى خسائر فادحة. وقد حدث هذا الأمر فعلًا في أحد الأيام، ولم أكن حينها موجودة هناك.

 

9


1

الفصل الرابع عشر

حين كنا نقول للناس إنّه لا فائدة من بقائهم هنا، فمن استطاع منكم الرحيل فليرحل ويغادر المدينة، كانوا يجيبون: إلى أين نذهب؟ لا نملك سيارات، فكيف يمكننا الانتقال إلى مكان آخر؟ "آبادان" تحت القصف أيضًا. أنتم افعلوا شيئًا لنا.

 

وهذا ما حصل، بينما كنا في العيادة في أحد الأيام، جاء من يقول: الأخت "حسيني"، سوف تأتي السيارات الآن، ساعدوا الناس كي ننقلهم خارج المدينة.

- كيف؟ بأي وسيلة نقل؟ ماذا لو قصفوا سياراتهم فوق الجسر؟

- لن نعبر الجسر أصلًا. نحن سنوصل الناس بالقوارب إلى مكان أبعد من الجسر.

- من أين؟

- من جهة "خمبه" في آخر شارع "40 متري"، فالخطر هناك أقل.

 

كانوا يشيرون إلى جانب من الشاطئ حيث يعبر النهر قرب مستشفى "مصدّق". هناك يجري نهر "كارون" من الجهة الشمالية الشرقية، ويغيّر مساره نحو مركز المدينة. وتعتبر تلك المنطقة آخر أطراف المدينة شرقًا. نهضنا وبدأنا العمل مع الفتيات. ذهبنا إلى صحن المسجد وتحدّثنا إلى الأهالي: جهّزوا أنفسكم، يجب أن ترحلوا.

 

انزعج كثيرون منهم عند سماع هذا الكلام. رغم أننا كنّا قد أبلغناهم من اليوم الأول أنّ بقاءهم هنا ليس محمودًا، وعليهم ترك المدينة، لكنهم كانوا متعلّقين ببيوتهم ومدينتهم، وقلوبهم ترفض الرحيل. كانوا يقولون: إلى أين نذهب؟ ستنتهي الحرب، نبقى هنا حتى نعود إلى بيوتنا

 

10

 


2

الفصل الرابع عشر

وحياتنا الطبيعية، إلى أين تريدون لنا أن نتهجّر؟

 

حتى الأطفال كانوا يعترضون قائلين: نريد العودة إلى بيوتنا، نريد الذهاب إلى المدرسة.

 

كان بين الناس أيضًا، من ينتظر هذه اللحظة للرحيل بفارغ الصبر. إنهم على حق، فقد تعبوا من الحرب والقصف المستمر وعدم وضوح مصيرهم. كان هؤلاء يضعون دائمًا صررهم ومتاعهم جانبًا وكأنّهم في حال استعداد دائم للرحيل؛ يفرشون أمتعتهم ليلًا للنوم عليها، وعند الفجر يوضبون أغراضهم ويشدّون وثاق صررهم ويتابعون انتظارهم.

 

عندما أخبرونا أنّ شاحنة قد وصلت إلى مدخل المسجد، طلبنا من الناس إخراج الأمتعة. وساعدناهم بالتعاون مع شباب القوات الشعبية من المتطوعين لحراسة المسجد. حمل النازحون كل ما استطاعوا إحضاره معهم إلى هنا؛ صررًا كبيرة، صناديق معدنية كبيرة، علب كارتون، أجهزة تلفاز.

 

تعاونّا في ترتيب أغراضهم داخل الشاحنة، ولأنّها لا تتّسع للجميع، أركبنا أوّلًا النساء والأطفال. لم يكن بينهم رجال في سن الشباب. وقف كبار السن والرجال غير القادرين على القتال جانبًا. امتلأت الشاحنة بالنساء والأطفال والعجائز. جلس بعضهم ووقف آخرون. انطلق السائق من جهة شارع "40 متري" نحو مستديرة "فرمانداري". تجاوزنا مستشفى "مصدّق" وتوقفنا في آخر الشارع المحاذي للشاطئ. ترجّل الأهالي من الشاحنة وتوجهنا نحو الماء. كان يعجبني ذلك القسم من الشاطئ. فالقصب طويل وكثيف يغطي المساحات القريبة من الشارعين المتصلين بالنهر. وقد حوّل المنطقة إلى بستان أخضر رائع. اقتربنا أكثر، كان منسوب الماء قد ارتفع، وصار لونه داكنًا موحلًا. جُهّزت القوارب

 

11


3

الفصل الرابع عشر

واللانشات لنقل الناس وحتى قوارب التجديف الصغيرة، لكنها توقّفت على مسافة من الشاطئ، كي لا تعلق بالوحول الكثيفة.

 

كان الشباب قد وضعوا ألواحًا خشبية فوق الوحول ليعبر النازحون عليها ويصلوا إلى القوارب. رغم أنّي كنت أخاف من الماء، إلّا أنني حاولت جاهدة مساعدة النساء اللواتي لديهنّ أطفال صغار.

 

انزلقت قدماي في الوحول اللزجة قرب الشاطئ، كانتا تعلقان ولا أخلّصهما إلّا بصعوبة. إضافةً إلى الأهالي الذين أحضرناهم نحن، انتظر جمعٌ آخر دورهم للعبور. بعض الناس كان يقف في القارب ولا يجلس فسحًا للمجال أمام عدد أكبر من الركاب المهجرين. لم تكن المسافة طويلة، والهدف هو الانتقال في عرض النهر من ضفة إلى أخرى.

 

في هذه الأثناء، عبرت النهر فرقاطة بحرية صغيرة، وعلى متنها أشخاص ألقوا السلام على الشباب الذين كانوا يسهّلون عبور الأهالي، فردّوا عليهم السلام تلويحًا بالأيدي. حين عبرت الفرقاطة، ورغم أنها لم تكن سريعة الحركة، أحدثت أمواجًا، وصلت إلى القوارب، فهزّتها بشكل قوي. اضطرب من كانوا في القارب، وحاول العابرون على الألواح أن يحافظوا على توازنهم في المشي كي لا يسقطوا في الماء.

 

وسط الإرباك والفوضى، ضاعف هدير الطائرات الحربية المعادية خوف الناس ورعبهم. فقد كان تجمع كبير كهذا وعبور الفرقاطة ذريعة مناسبة للعدو كي يُغيرَ ويُلقي بصواريخه على الجميع. اختلط الحابل بالنابل في تلك اللحظة وكأنّ القيامة قد قامت. كان الناس في القوارب يحدّقون بخوف في السماء ولا يعرفون كيف يعودون بسرعة إلى اليابسة،

 

12

 


4

الفصل الرابع عشر

بينما ركض من كانوا على الشاطئ وانتشروا في كل حدب وصوب، وانبطحوا على الأرض تحسّبًا لما هو متوقع.

 

في هذه اللحظة، لمحتُ صبيًّا صغيرًا قد سقط في الماء بسبب اهتزاز القوارب. لم يلتفت أحد إلى سقوطه. ركضت نحو الماء وأنا أصرخ: أنقِذوه، أنقِذوه، وقع الصبي في الماء.

 

لم يُسمع هتافي وسط هذه الفوضى والضجيج. لم أكن أجيد السباحة، ولكن خوفي من غرق الصبي جعلني أرمي بنفسي. الحمد لله فإن الماء هناك لم يكن عميقًا، لكنه كان كافيًا لغرق طفل صغير في الخامسة من عمره.

 

بعد أن قفزت في النهر، انتبه أحد الواقفين على الساحل، فسارع إلى القفز في الماء. ضربت بيدي ورجلي بالماء حتى قطعت خمسة أو ستة أمتار، وصل الماء إلى مستوى صدري، ملأ الخوف كياني من رأسي إلى أخمص قدمي. كان الناس قد انتبهوا، وارتفع الصراخ وأصوات الاستغاثة والتوسل بـابن الإمام "السيّد عباس"[1] وبأبي الفضل العباس عليهما السلام.

 

وصلت إلى الطفل وهو لا يزال يتخبّط في الماء ويحرك يديه وقدميه. حين أمسكت يده كان قد نزل كل جسمه تحت الماء. سحبته بيده فارتفع قليلًا. حينها وصل الرجل الذي قفز ورائي، سحب الطفل من تحت الماء وناوله للأهالي في القارب. أمسكوه وصاروا يضربونه ضربات متتالية على ظهره كي يخرجوا الماء الذي ابتلعه.

 

رجعتُ إلى الساحل بمشقّة كبيرة! كانت عباءتي قد طفت على وجه


 


[1]   أحد أبناء أو أحفاد الائمة عليهم السلام.

 

13


5

الفصل الرابع عشر

الماء، خرجتُ وأنا أسحب نفسي بتثاقل والوحول تشدّني إلى الأسفل. لم أكن قد خطوت أول خطوة على اليابسة حتى ظهرت الطائرات مجدّدًا فوق رؤوسنا. ليس قربي أي ملجأ، قفزت وانبطحت على التراب وخبأت رأسي بيدي. سيطر الرعب علينا جميعًا؛ بين صارخٍ وباكٍ بصوت عال، وآخرين يحاولون التهدئة قائلين: لا تخافوا، هذه طائرات استطلاع وغير معدّة للقصف، إلّا أنّ أكثر الناس لم يستمعوا لهذا التحليل. اتجهت الطائرات صوب الفرقاطة التي عبرت منذ لحظات واختفت عن أنظارنا وراء حقول القصب، وألقت صاروخين في الماء؛ الأول لم ينفجر وأحدث أمواجًا متلاطمة، والصاروخ الثاني انفجر وأحدث بركانًا مائيًّا هائلًا. ارتفع الماء كالفوارة في السماء ثم انتشر في كل مكان. بقينا دقائق من دون أي حركة. "زهراء شره" التي أتت معنا من المسجد، صار لونها كالطبشور الأبيض وجحظت عيناها من حدقتيهما. كانت مرعوبة جدًّا والتصقت نفسها بي. أما أنا، فأصبحت مبلولة ومغطّاة بالوحل، وأردت أن ألتجئ إلى مكان قريب، لكن قلبي أشفق عليها فبقيت إلى جانبها.

 

كنت أقول لها: لا تخافي، لا شيء خطرًا، اضبطي نفسك.

 

عندما استعاد الماء هدوءه، وعادت الأوضاع تقريبًا إلى حالها الطبيعية، نهضت من مكاني. ظلّت "زهراء شره" منبطحة على التراب. فجأة بدأت ترتجف وكأنّها سيُغمى عليها أو كأنها تمثّل دور الخرساء ولا قدرة لها على الكلام. كنت قد تعرّفت جيدًا إلى حركاتها هذه، ومتأكدة من أنّ حالها هذه ليست حقيقة، نهرتها قائلة: "كفى! دعكِ من هذا الآن".

 

ابتعدتُ عنها غاضبة واتجهت نحو الرصيف. كان الناس قد تفرّقوا وانتشروا في أماكن كثيرة، حتى إنّ بعضهم قد ركض حتى مدخل مستشفى

 

14

 


6

الفصل الرابع عشر

"مصدّق". ذهبتُ لأعيدهم ونتابع عملية الإجلاء، حين وصلت إلى بوابة المستشفى، عاد مجدّدًا صوت اختراق "جدار الصوت"، ليسمّر الجميع في أماكنهم.

 

شارفت أعصابي على الانهيار. لم أتمكّن حتى من الانبطاح، فانحنيت في مكاني. لمحت حارس مبنى آليات البلدية؛ ركض من باحة المبنى إلى الخارج، فراقبته بنظري. بدا في الخامسة والثلاثين أو الأربعين من العمر، يرتدي قميصًا أزرق، وأظنه لباسه الإداري، وقد رفع أكمامه حتى ساعديه. كان يركض بسرعة ليخرج من الباحة.

 

اقترب الصوت أكثر فأكثر. انبطحت على التراب. قصفت المقاتلات الحربية مبنى آليات البلدية. كان دويّ الانفجار رهيبًا جدًّا هذه المرة، وقد زلزل المنطقة بكامِلها، ثم انتشر الغبار الغليظ والدخان فغطّيا السماء. كادت طبلتا أذنَيّ أن تتمزّقا من شدة ضغط الانفجار وما تلاه من صوت تدمير المبنى وتكسّر الزجاج وتناثر الشظايا. كان الماء قد دخل أذنَيّ أصلًا عندما قفزت في النهر لإنقاذ الطفل، فصارتا تصفران بطنين مزعج، ثم جاء هذا الانفجار ليكمل الصدمة، فشعرت أنّ أمواجه تتردّد فيهما. كما أطبق ضغط الانفجار على رئتَيّ، فشعرت أنّهما تكادان تنشقّان وينخلع صدري.

 

بينما أنا مستلقية على الأرض، تساقطت فوقي الأحجار وآثار الشظايا والتراب. وقع نظري على عامل البلدية. في تلك اللحظات، أصابته شظية فصلت رأسه عن بدنه فيما بقي جسده الدامي يندفع إلى الأمام من دون رأس. وصل إلى البوابة وسقط أرضًا. صدمني هذا المشهد، التفتُّ حولي مرعوبة؛ كان أقرب من رأيت جنديّ من ثكنة القلعة. عرفته سابقًا

 

15

 


7

الفصل الرابع عشر

معرفة سطحية. قلت له: هيا نساعده.

- ماذا؟ نساعده... لقد فصل رأسه عن جسده.

- قد يمكننا القيام بشيء ما.

 

وسط زعيق المقاتلات، صرخ بي: اختبئي، المقاتلات فوق رؤوسنا، سيقصفوننا الآن.

 

ثم ركض نحو المستشفى واختبأ خلف أشجار الشمشاد المحاذية للسور المعدني. غضبت من تصرّف ذلك الجندي، كان اسمه "عبد الرضا". كان قد جاء وصديقه "نعمت" يوم تشييع أبي، وتردّدا كثيرًا إلى جنت آباد. رغم أنّهما من مدينة واحدة وصديقان حميمان، إلّا أنّ أخلاقهما لم تكن متشابهة؛ كان "نعمت" ذو القامة الضخمة والوزن الثقيل، نشيطًا جدًّا ومندفعًا ولا يعرف الخوف. كنت قد سمعت من أصدقائه أنّه يحارب كالمجنون ويقتحم قلب القوات العراقية، حتى إنّه قد غنم أسلحة وذخائر من العراقيين.

 

رأيتُ "عبد الرضا" مرة من دون "نعمت"، سألته: هل أنت وحدك؟ أين صديقك؟

 

قال بلهجة "لورية"[1]: هذا الصبي، بلا مخ! لقد ذهب من دون أن يُنسّق مع أحد، أخذ الدبابة المعطلة إلى الأهواز، كي يصلح مدفعها ويرجعها. لا أعرف ماذا أفعل به، إنه وحيد أمه. إذا قضى على نفسه بهذه الحركات، ماذا سأقول لها؟


 


[1]  لهجة أهالي لورستان، إحدى محافظات إيران الغربية، عاصمتها خرم آباد.

 

16


8

الفصل الرابع عشر

انتظرتُ لحظات. خفّ تحليق الطائرات، فركضتُ نحو عامل البلدية. وصلتُ إليه، كان وضعه مفجعًا. رأسه مصاب من الخلف بشظية سبّبت تلاشيه، وما بقي منه من الأمام استحال شكلًا عجيبًا. رغم هذا، بقي من الممكن التعرّف إلى وجهه. حين شاهدته قد أصيب، وقع في اللحظات الأخيرة على وجهه، لكنه الآن مستلقٍ على جنبه، وكأنه كان يحاول أن ينهض. فحصت نبضه، لم يكن فيه أي علامة على الحياة. لقد استشهد لحظة وقوعه. نالت الشظايا من باقي أجزاء جسده أيضًا، ونزفت الدماء بشدة من كتفه، وكأنّ قدميه قد التصقت إحداهما بالأخرى.

 

صرت أرى كلَّ شيء باللون الأحمر. ضعفتْ حالي وانقلبَ مزاجي بشدة بعد رؤية كل هذه الفجائع. بدأت أتقيّأ. كانت من اللحظات التي يتمنّى الإنسان فيها الموت كي لا يرى كل هذه المشاهد المريعة ثانيةً. لم أعد أقوى على التحمّل. ناديت "عبد الرضا"، لم أرغب في حدوث ضوضاء وزحمة وأن يأتي الناس لرؤية هذا المنظر.

 

لم يأتِ "عبد الرضا" لأنّه قد لاحظ عن بعد وضع الجثة. قال: أنا لن أقترب. أنتِ تعالي إلى هذه الجهة، هناك كثير من الأشخاص يأتون الآن وينقلون الجثة.

 

قلت له غاضبة: ماذا تعني؟ هيّا تعال.

لا أعلم، لعله كان مرعوبًا مما جرى، أو لعلّه كان غاضبًا مني كما كنتُ غاضبة منه.

- الآن تعود الطائرات. هل تفهمين؟ لا شك في أنّك ستقتلين نفسك في آخر المطاف، ليس هذا فحسب، بل ستقتلين الآخرين معكِ، تعاندين

 

17

 


9

الفصل الرابع عشر

وتكابرين! انظري إلى عمركِ. لا حاجة إلى أن تقومي بما هو أكبر منكِ.

 

لم أجبه بشيء. فكرتُ في كيفية رفع الجثة عن الأرض. لعلّي كنت أستطيع إحضار نقالة من المستشفى المقابل وحملها عليها.

 

في تلك الأثناء، وصل رجلان من الأهالي الذين كانوا على الشاطئ. تأثرا كثيرًا عند رؤية الجثة وطريقة استشهاد العامل. رغم أن المشهد ليس مخيفًا لهما، ولكنهما لم يقبلا أن يحملا الجثة بأيديهما. أعتقد أن الحق معهما. فيما رحنا نبحث عن وسيلة، مرّ عامل آخر من عمال البلدية وهو يجر بيده عربة بناء. خطر على بالي أن نستخدمها. ركضت وسألته: هل تعيرنا العربة؟ نريد نقل جثمان هذا الشهيد إلى براد المستشفى.

 

نظر مصدومًا إلى الجهة التي أشرتُ إليها. أعطاني العربة فورًا، وجاء معنا. تعاون مع الرجلين لوضع الجثة فيها. تكومت الجثة وسط العربة فيما تدلّت القدمان جانبًا وبقايا الرأس النازف من جانب آخر. حين أخذ الرجال الشهيد، ثمَّ أطلّت زهراء.

 

لم يعد هناك أي أثر للطائرات والقصف، وقد تأخرت عملية نقل الأهالي. مشينا نحو المسجد. قبل بلوغنا المستديرة قالت زهراء: تعالي معي نذهب إلى بيتنا.

- وضعي ليس على ما يرام، اذهبي أنتِ وحدك.

- أنا لا أذهب وحدي، تعالي معي.

- ماذا حدث معكِ حتى تذكّرتِ بيتك؟

- حين سقط ذلك الطفل في الماء، انتابتني حال عجيبة، هيا بنا.

 

18

 


10

الفصل الرابع عشر

- كلا، لا أريد.

 

أصرّت زهراء كثيرًا حتى قَبِلت الانطلاق معها.

 

انعطفنا بعد المستديرة نحو الجسر. جاءت سيارة وسط الطريق فأقّلتنا. ترجلنا منها عند مفرق "كوت شيخ". أغلب بيوت تلك المنطقة تعرّضت للقصف والتدمير، ويبدو أنه لم يبقَ فيها إلّا القليل من السكان. راحت زهراء تقطع زقاقًا بعد زقاق ولا تتكلّم معي. شعرت أن الطريق قد طال. ما أعرفه عنها جعلني أخاف قليلًا. بدت أقوالها وأفعالها متناقضة، ما جعل الفتيات لا يثقن بها كثيرًا. مجرد التفكير في احتمال الوقوع في كمين، جعل جسمي يرتجف. صرت أذكر الله وأحاول المحافظة على هدوئي. سألتها: ما الأمر؟ ألم نصل بعد إلى المنزل؟

 

لم تجبني. سألتها مجددًا: هل تعلمين أين منزلك حقًا أم إنك تجرّيني وراءك هكذا؟

- ما الأمر؟ هل أصابك الخوف؟

- لماذا أخاف؟ ولكني أظنّ أن لا فائدة من مجيئي معكِ. فأنتِ تقوديني هكذا عبثًا من حيّ إلى حيّ. أنا سأرجع إلى المسجد.

- لا، لم يبقَ إلّا القليل، ها قد وصلنا.

 

وصلنا إلى بيت حجري، واجهته مرصّعة بالأحجار البيضاء الرفيعة. طرقت زهراء البوابة المعدنية الزرقاء، فلم يفتح لها أحد. أثارت حركتنا انتباه بعض من في المنطقة، فخرج أحدهم من منزله وقال لنا: لقد ذهبوا من هنا عند اشتداد القصف.

 

19

 


11

الفصل الرابع عشر

قال ذلك الرجل لزهراء: أهلك في بستان النخيل المقابل.

 

قلتُ لها: حسنًا إذًا، أنا سأعود.

- كلا، تعالي معي لنذهب إلى بستان النخيل.

 

جعلني كلام جارهم أتأكد من أنّها صادقة، فقلت لها: هيا نذهب.

 

حين مشينا، قال لها الرجل: طفلك لا يهدأ أبدًا. أين كنتِ؟

 

سألتُ بتعجب: طفل من؟

 

لم تهتم زهراء لكلام الرجل وقالت: هيا بنا.

- لماذا لا تجيبين؟ هل يقصد أختكِ؟ أخاكِ؟

- لنذهب. سأخبركِ فيما بعد.

 

خرجنا من منطقة "كوت شيخ"، قطعنا الجادة ودخلنا بستان النخيل.

 

كان البستان واسعًا متراميَ الأطراف، وقد استقر فيه عدد كبير من اللاجئين. لو لم أكن آتية للتوّ من تحت القصف، لقلتُ حتمًا إنّ الناس قد خرجوا يتنزهون في يوم "سيزده به در" (يوم الطبيعة). كانت الأرض مزهرة بالأعشاب والورود وأزهار البابونج والحميضة، رائحة العشب وعطر البابونج يدغدغان المشام، وبعض النخلات لا تزال تحتفظ بالتمر الأصفر، بعضها قد نضج رطبها وسقط منه على الأرض.

 

التجأ الهاربون من القصف إلى هذا البستان وفرشوا قطع الموكيت والأغطية فوق الأثلام[1] الواسعة بين صفوف النخيل التي كانت جافة ولم

 


[1]  شقوق تشبه المجاري تُحرث لسقي الأشجار.

 

20


12

الفصل الرابع عشر

يغمرها الماء. بعضهم ربط النخل بالحبال لصنع مراجيح للعب الأطفال ولنشر الغسيل عليها. جلست العائلات مجتمعة وحولها موقد غاز صغير وإبريق شاي وأدوات طبخ وصحون وأكواب و..

 

جُلنا داخل البستان حوالي ربع ساعة، ونحن نبحث عن أهل زهراء. أكثر من عشرين أو ثلاثين أسرة قد انتشرت هناك. يحسب الناظر إليهم للوهلة الأولى أنهم في نزهة، ولكن عند التأمل يظهر الحزن والغم على وجوههم. سألت زهراء بعض الجيران عن أهلها، وتوجّهنا صوبهم. قبل أن تصل وتُعلمهم بمجيئها، وقفت جانبًا وكأنها مترددة وخائفة من لقائهم. نظرتُ إلى عائلتها الجالسة قرب مرتفع رملي، يظهر أنها كثيرة الأبناء والأنسباء. جلس هناك رجال يتحدثون ويدخّن بعضهم السجائر، وانشغلت بعض النساء مع أبنائهن، ورأيت امرأة تبدو الأكبر سنًّا جلست جانبًا وحدها، وكأنها غارقة في التفكير.

 

في إحدى زوايا قطعة الموكيت كان يقبع طفل صغير نحيل الجسم، أصفر اللون. تكفي نظرة واحدة لمعرفة سوء وضعه ووخامة حاله؛ كانت بطن المسكين منتفخةً ويداه وقدماه ضعيفة هزيلة، لو لم يكن يتأوّه ويئن لظننته ميتًا!

 

مرّت دقائق على وقوفنا. أخيرًا، اقتربت زهراء بحالٍ ما بين الخجل والخوف، سلّمت عليهم، وسلّمتُ أنا أيضًا. التفت الجميع برؤوسهم نحونا فجأة، إلّا أنّ أحدًا لم يُظهر السرور برؤية زهراء. صمتوا قليلًا ثم أجابوا السلام بتثاقل وبرود، ثم أشاحوا بوجوههم عنّا. مضت دقائق، بعدها سألتهم زهراء وهي تتأتئ: ما الأخبار؟

 

21

 


13

الفصل الرابع عشر

قالت المرأة المسنّة بانزعاج واضح: وكيف ستكون الأخبار؟ ها هو ابنك، إنه يحتضر. تعالي وانظري إلى وضعه ما أسوأه! لقد أنهكنا.

 

تقدّمت زهراء نحو الطفل، حملته بيديها، لشدة ضعفه لم يُظهر أي رد فعل، بل تدلّى رأسه جانبًا. تعجّبتُ كثيرًا من كون زهراء أمًّا لطفل، فكيف تركته وآثرت الذهاب؟ فهي بالأصل لم تكن تتصرّف كأم؛ كأنها لم تكن مشتاقة إليه ولا قلقة على صحته، حتى إنّها لم تحضنه ولم تقبله!

 

نظرتُ إلى رأس الطفل وقد تدلّى بيأس على يديها، ظننتُ أنه سيموت الآن. بدا عمره حوالي السنة ولكن المرض والضعف قد أظهرا جسده وكأنه في شهوره الأولى. كدتُ أذوب خجلًا وتأثرًا من نظرات التوبيخ والاستياء التي يوجّهها الجميع إلى زهراء. وقفتُ بالقرب من المرأة التي عرفتُ أنها حماتها. فسألتني: هل هذه معكم؟

- نعم.

- ماذا تفعلون في الجهة الأخرى من النهر؟

- والله أنا في المسجد الجامع أقوم بمساعدة الناس.

- وماذا عنها؟ هل هي معكم؟

- نعم، هي أيضًا في المسجد.

- انظري، يكاد ابنها يموت بين أيدينا والله، لقد هدّنا وأتعبنا، وهذه الفتاة مستهترة ولا تسأل عن ابنها ولا تحاول معالجته، ولا تأتي لتسأل عنا تحت هذا القصف، هل متنا أو ما زلنا أحياء؟!

 

سألتها بتعجب: ولكن لماذا؟

 

22


14

الفصل الرابع عشر

- لا أعلم، اسأليها هي.

 

سكتُّ حينها ولم أسألها أين زوجها وماذا يفعل. شعرتُ بأنه مهما كانت الأوضاع والظروف، فمن الواضح أنّ زهراء ليست مرتاحة في حياتها، وأنّ لديها مشكلة كبرى، وإلا لما تعاملت بهذا التساهل والاستهتار.

 

وكأنّ حماة زهراء وجدت بي من تفضفض له همّ قلبها. قالت لي بلهجة "لورية": يا أماه ما هذا الوضع؟ إلى متى سنبقى ونتحمل العذاب والقصف والتهجير؟ لقد مرض أبناؤنا في الأيام الماضية. متى ستنتهي هذه الحرب؟ أين أصبح شبابنا في التصدي للعدوان؟ متى يرحل الصداميون إلى قبورهم وجهنم الحمراء؟

 

لم أعلم بماذا أجيبها. قلتُ: "نسألك الدعاء يا أمّاه، ساعدنا الله جميعًا في هذه الأزمة"، ثم قلتُ: "يجب أن أذهب الآن".

 

قالت زهراء: انتظري قليلًا سأرجع معكِ.

- لا داعي إلى المجيء معي، ابقي هنا مع طفلكِ.

 

ودّعتهم في أمان الله، وخرجتُ من بستان النخيل. مشيت حتى الجسر، حيث مرّت شاحنة صغيرة فأقلتني وأوصلتني إلى "مستديرة فرماندارى"، لأعود وأمشي نحو المسجد. حين مررت أمام المكتبة العامة وثانوية الاتحاد، تناهى إلى سمعي أصوات فتيان الثانوية، فلاحت في خيالي صورهم وهم يلعبون كرة القدم في الملعب ويقفز بعضهم فوق بعضهم الآخر، يركض بعضهم وراء بعض ويرشّ بعضهم بعضًا بالماء. كثيرون من هؤلاء الفتيان يقاتلون الآن على خطوط الجبهات.

 

23

 


15

الفصل الخامس عشر

الفصل الخامس عشر

 

منذ اليومين الثامن والتاسع من مهر (30 أيلول و1 تشرين أول)، وبعد تقدّم الدبابات العراقية نحو مستديرة سكة الحديد، بدأ الرجال يفكرون جديًا، وهم يُخلون العائلات، في أن يُخرجوا الفتيات أيضًا من المدينة. كنا نسمع هذه الهمسات والوشوشات فلا نعيرها أيّ اهتمام. وصل بهم الأمر إلى أن قالوا لنا: لقد طلب "جهان آرا"[1] بأن تخرج الأخوات أيضًا.

 

حين سمعتُ هذا الكلام قلت لهم: فليخرج هو ويترك المدينة. لماذا نتركها نحن؟

 

كان الشيخ "شريف قنوتي" -هو العالم الديني الذي أعطى عباءته لمريم أمجدي- الوحيد الذي يعتقد بضرورة حضور الأخوات ودورهنّ المهم في الإمداد وإنجاز الأعمال. بعد يوم من تركنا المسجد واستقرارنا في العيادة، جدّدوا طلبهم، لكنّ أحدًا منّا لم يهتمّ. كنّا مشغولات بتنظيف العيادة حين جاء "محمود فرخي" وعدد من رجال المسجد الذين أصبحنا على معرفة جيدة بهم، قال: أيتها الأخوات، اجمعن أغراضكن فورًا، يجب أن تتركن المدينة.


 


[1]  قائد القوات المدافعة عن "خرّمشهر" في ذلك الوقت.

 

25


16

الفصل الخامس عشر

انزعجتُ كثيرًا من هذا الكلام وهذه الحركة. قال "محمود فرخي": الأفضل أن تذهبن! عندما يقولون يجب أن تذهبن، فلا شك في أنّ المصلحة هي في هذا.

 

كان جوابنا واحدًا: لماذا يجب أن نرحل؟ لم يصل العراقيون إلى هنا حتى الآن، عندما يقتربون فنحن سنذهب من تلقاء أنفسنا.

 

أشرتُ للبنات، فتجمعنا بعيدًا عن الرجال. قلتُ لهن: اعلمن أنني باقية هنا ولن أغادر. كل من تريد البقاء منكن يجب أن تصمد بكل قوة. إذا تراخيتنّ قليلًا فسيخلوننا من هنا، ولكن إذا ثبتنّ على موقفكنّ فلن يسمحوا لأنفسهم بأن يُخرجونا عنوةً. في أسوأ الأحوال نبقى في العيادة ونقول لهم لا يحق لأحد أن يأمرنا بالرحيل.

 

وافقت كل الفتيات على هذا الرأي، وأبلغنا الرجال قرارنا. أجابوا: أساسًا، الدكتور "شيباني" يريد عيادته، ويقول إنّه لا يقبل ببقائكن فيها.

 

قلنا لهم: كلا، لا يمكن، فأين هو الدكتور شيباني الآن ليقول هذا؟! إذا كان كلامكم صحيحًا، فليأتِ هو ويطلب منّا إخلاء العيادة.

 

ذهب الرجال وتابعنا نحن عملنا. لم تكد تمضي نصف ساعة، وبينما كنتُ مشغولة برش الماء وكنس الممر، عادوا مجددًا، ومعهم هذه المرة الدكتور شيباني، الرجل الوقور الهادئ الطباع. قالوا: تفضلن، هذا هو الدكتور شيباني، فماذا تقلن الآن؟

 

أصابني الذهول وكدتُ أنفجر من الدهشة؛ أين كان الدكتور حتى يجدوه الآن ويحضروه؟ قال: أنا أريد عيادتي. سأجمع أغراضي وأقفلها وأخرج من المدينة.

 

26

 


17

الفصل الخامس عشر

قلنا له: حسنًا، خذ أغراضك ومعداتك، نحن لا نحتاج. ولكن عندما تكون العيادة خالية فما الفرق إن أقفلتها أو بقيت مفتوحة؟ فماذا سنفعل نحن هنا؟

 

سكت المسكين واحتار بماذا يُجيبنا، فكلامنا محقّ. وفيما كان ينظر مفكّرًا، التفت الرجل الذي كان معه إلى تردّده، فنظر إليه وكأنّه يدفعه للاستمرار بمساعيه، فرضخ له الدكتور وقال: كلا، أنا أريد عيادتي.

 

حين رأيتُ الأوضاع هكذا، خطرت ببالي فكرة أخرى. قلت له: جيد، أنت تريد عيادتك، تفضل فهي لك. نحن سنخرج ونجلس في الشارع. الشارع ليس ملكًا لأحد. إما أن تَدَعونا نبقى في العيادة ونتابع عملنا، وإما نمكث خارجًا فتسقط القذائف علينا وتقتلنا.

 

أيّدت الفتيات كلامي وقلن: نعم، سنبقى في الشارع حتى يتّضح ما هو تكليفنا.

 

خرجنا من العيادة وجلسنا في زاوية شارع "الفخر الرازي"، تمامًا مقابل المسجد. قالوا لنا: انهضنَ من هنا، ماذا تفعلن! ألا ترين أنّ السماء تُمطر نيرانًا وقذائف؟!

 

أجبنا: لن نتحرك من هنا حتى يتضح تكليفنا.

 

ذهبوا ورجعوا وأصرّوا كثيرًا. كل واحد صار يدلي بدلوه: لا تجلسن على قارعة الطريق، سرعة السيارات خطر عليكن، تعالين ادخلن إلى المسجد على الأقل، و..

 

حين ذهب الرجال، تكلمنا مع الفتيات وأوصينا بعضنا بعضًا، بأن لا نتراخى ولا نتنازل، فإنهم إن لاحظوا أي تساهل منّا سيخرجونا من

 

27

 


18

الفصل الخامس عشر

المدينة. حتى لو أطلقوا الوعود واقترحوا أن نعمل في منطقة أخرى و.. لن نقبل؛ فلا تقبلن! كلامنا واحد: لن نخرج من "خرّمشهر" والسلام.

 

بقينا هناك تحت أشعة الشمس اللاهبة ساعتين أو ثلاثًا. عند الصباح، ذهبتُ إلى هنا وهناك لنقل الجرحى، ورجعت منهكة لا حول لي ولا قوة. كانت الشمس تسطع على رؤوسنا والحرارة تُلهبنا. تعبت البنات كثيرًا. قلتُ لهن: اصبرن وتحمّلن قليلًا؛ وإلّا فإنّهم سيأتون إلينا كل يوم ويقولون: اخرجن من هنا. فهل ندعهم يتسلّطون علينا؟ ماذا حدث في هذه الدنيا؟

 

وهكذا كان، عندما رأى الرجال إصرارنا وعنادنا، تركوا الكلام ويئسوا وصاروا ينتبهون علينا من بعيد؛ ولأنّنا كنّا نجلس في الشارع عندما تأتي السيارات باتجاهنا، كانوا يحوّلون السير باتجاه الشوارع الأخرى.

 

في نهاية المطاف، عندما رأى الرجال أنهم لا يقدرون علينا، أحضروا الشيخ شريف؛ الذي حظي في هذه المدة بشعبية واحترام خاص بين شباب المدينة، فالجميع يعرفونه ويقدّرون عمله ويسمعون كلامه. أنا كذلك كنت أكنّ له مودّة خاصة. فهو رجل العمل والجهاد. لم يكن يهدأ ويسكن لحظة واحدة.

 

سمعنا أنّه جاء من "بروجرد"، ومع أنّه لم يكن من سكان "خرمشهر"، إلّا أنه كان يعرف المدينة جيدًا، ويقاتل مع شبابه على خطوط التماس، لذا صرت أجلّه وأوقّره كثيرًا.

 

رأيته مرة ماشيًا في صحن المسجد وهو يضرب رجله بعصًا يحملها في يده، سألته: لماذا تضرب نفسك يا شيخنا؟

 

28

 


19

الفصل الخامس عشر

قال: يا ابنتي، أنا أضرب نفسي لأبقى منتبهًا واعيًا دومًا، كي لا يخدعني الشيطان. هذه ليست عقوبة وضربًا، إنّه انتباه!

 

والآن، ها نحن وجهًا لوجه مقابل الشيخ، على عكس المرات السابقة التي كان فيها يؤيد حضور السيّدات في المدينة، قال هذه المرة كلامًا آخر: أيتها الأخوات، لقد قمتن حتى الآن بأداء تكليفكن وأنجزتن واجبكن. سلمت أيديكن. ولكن من الآن فصاعدًا يجب أن تسلّمن هذا العمل للإخوة وترحلن من هنا.

 

قمتُ وسألته: مولانا الشيخ، ما هو لون دمائك؟

- حسنًا، إنه أحمر.

- إن لون دمائنا أحمر كلون دمائكم. لماذا ينبغي أن تبقوا ونرحل؟

- هذه هي المصلحة.

 

- أي مصلحة هي هذه؟! لم تتأزم الأوضاع إلى هذا الحد. نحن لم نتعرّض للحصار بعد. نحن نعلم أنّكم قلقون علينا وتخشون أن نُحاصر ونقع في الأسر، ولكنّنا نعدكم أن لا نتعرض للأسر. لا نريد أن نمنّ عليكم، إنّما قولوا بصراحة لو لم نكن هنا هل كان الرجال يستطيعون القيام بالأعمال التي أنجزتها السيّدات؟ ألا يُفترض بالرجال أن يعدّوا أنفسهم ويحفظوا كل طاقاتهم للقتال على الجبهات؟ يا مولانا إن حضورنا هنا ضروري، ألم تشارك النسوة في الحرب مع رسول الله في صدر الإسلام؟

 

- نعم، شاركن ولكن الأوضاع حاليًّا تختلف عن تلك الأيام. العدو الآن يتصرف بنذالة وحقارة قلّ نظيرهما. أنتن لا تعلمن كل ما يحصل ولا خبر لديكن كيف يعتدي هؤلاء البعثيون الذين لا يعرفون الله على الحرمات.

 

29


20

الفصل الخامس عشر

- يا مولانا، متى كان العدو يتصرف بشرف ونخوة حتى نتوقع منه أن يعيد ذلك الآن. العدو هو هكذا دائمًا بلا رجولة ولا أخلاق. إن استدلالكم لا يكفي. نحن لا نريد المغادرة من هنا. سنجلس هنا وسنُضرِب عن الطعام والشراب حتى يتحدّد وضعنا وموقعنا. مهما طال الوقت هذا هو قرارنا.

 

كنتُ قد شاهدتُ هذه الفكرة حول الاعتصام والإضراب عن الطعام في فيلم حربي أو أني قرأتها في كتاب "النساء البطلات"[1].

 

أجابني الشيخ شريف: يا أخت لماذا تتصرفين هكذا؟ لماذا لا تسمعين الكلام؟

 

قلت له: لعلّك تذكر مقولتك في الأيام الأولى: إنّ مشاركة الأخوات ضرورية. من دونهنّ فإن الكثير من الأعمال ستبقى معطّلة على الأرض؛ فما عدا ممّا بدا حتى أصبح وجود الأخوات معيقًا؟

 

كنتُ غاضبة جدًّا والدماء تغلي في شراييني، فرُحت خلال كلامي أنهض وأجلس كالبخور فوق الجمر؛ أشتعل وأتوهّج، لم أكن مستعدة لترك المدينة أبدًا. لقد آمنت بعمل النساء؛ إذ رأيت عن كثب مقدار الحاجة إلى المقاتلين، كما الحاجة إلى من هنّ فاعلات ونشيطات حقًّا. عندما تقع الحرب، أنا أعتقد أنّ الدفاع واجب على النساء والرجال، ولا فرق بينهما. من جهة أخرى، لم أكن أرضى بأن يظنّ الرجال أنّ النساء عاجزات وضعيفات، يستسلمن للعدو فورًا، فهنّ يمتلكن نخوةً وحساسيّةً شديدة تجاه تلك القضايا المصيرية؛ ولهذا، كنت أصر هكذا وأناقش. كانت الفتيات


 


[1]  لجميلة ابو باشا.

 

30


21

الفصل الخامس عشر

أيضًا يتكلمن أثناء كلامي فيشتدّ الجدال وتزيد الفوضى والأصوات.

 

أخيرًا تنازل الشيخ وتراجع قائلًا: حسنًا، ماذا تردن بالنهاية؟

- نحن سنبقى هنا في كل يوم، نعتقد أنّنا لا نزال ننجز أعمالًا ضرورية. عندما نرى أنه لم يعد هناك حاجة ماسة إلى وجودنا وقد أصبح ضرره أكثر من نفعه، فنحن سنقرر الرحيل ومغادرة المدينة بأنفسنا. لا تقلقوا علينا فلن نسمح للعراقيين بأسرنا.

- في هذه الحال، فأنتن ستبقين على مسؤوليتكن.

- بالأصل، هل بقينا حتى الآن على مسؤولية أحد. منذ البداية كنا هنا على مسؤوليتنا.

- حسنًا، ما دام الوضع هكذا، لا تأتين كل يوم وتقلن نريد الذهاب إلى خط التماس. يجب أن تتعاونّ وتنسّقن. عندما يقولون: لا ينبغي لكنّ الاقتراب من جبهات القتال فلا تصررن على هذا. كل الأعمال يجب أن تنسّق بانسجام. في هذه الحال سأتوسّط لأجلكنّ كي تبقين هنا بالتأكيد، وسأطلب من الدكتور أن يسمح لكُنّ بالبقاء في العيادة. هيا انهضن واذهبن للعيادة وتابعن عملكن. العيادة تحت تصرفكن، وأنا معكم حتى نطرد العدو من ديارنا إن شاء الله.

 

نجحنا وانتصرنا، كدنا نطير من الفرح. قمنا وذهبنا إلى العيادة وأصواتنا ترتفع بالكلام والضحك، قلنا: هذه هي نتيجة الاتحاد. يجب علينا دائمًا أن يحافظ بعضنا على بعض هكذا.

 

منذ ذلك اليوم، أضاف الشيخ عملًا جديدًا إلى أعمالنا. صاروا يحضرون لنا أكياس خيش كبيرة مليئة بالأسلحة ويفرغونها في الباحة الخلفية للمسجد.

 

31

 


22

الفصل الخامس عشر

كنّا بين عمل وآخر، نجلس ونقوم بصيانة الأسلحة وإصلاحها أحيانًا. أغلبها كانت بنادق G3 وM1 وكلاشنكوف قديمة، وأظنّ أنهم قد أحضروها من الثكنة؛ لأننا لم نسمع بوصول أسلحة وتجهيزات مؤخرًا إلى المدينة؛ باستثناء المجموعات المتفرقة التي تأتي وتحضر معها أسلحتها وذخائرها.

 

كثير من الشباب المنتشرين على الخطوط ليس بحوزتهم أسلحة، وما إن يسقط أحد المقاتلين شهيدًا أو جريحًا، يأخذون سلاحه ويتابعون القتال.

بعد يوم الإضراب، كلّما أحضروا جرحى إلى العيادة عالجناهم، وإذا لم يوجد عمل في العيادة، كنا نجلس ونصلح بعض ما تعطّل من الأسلحة. شرحوا لنا في المرة الأولى بشكل تفصيلي ماذا يجب علينا أن نفعل. كنا نفكّ البنادق قطعة قطعة، ونزيّت مكان الزناد والسبطانة والأقسام وننظفها، ثم نقوم بإعادة تركيبها، وإن وُجد فيها نقص أو خلل حاولنا إصلاحه؛ نجلّس القطع الملوية أو نصلح المماشط كي تتسع لطلقات الرصاص بشكل سلس.

في بعض الأحيان، كنا نخرّب الأسلحة أكثر مما نصلحها، بحيث يصعب إصلاحها وصيانتها بعد ذلك. عندما كنّا ننهي أعمال التنظيف والصيانة، نقوم بتعبئة الرصاص في المماشط، وهكذا تزيد سرعة عمل وحركة المقاتلين على الجبهات.

بعد فترة من هذا العمل، كانت كل أصابعنا قد جرحت وتشقّق جلدها. كان إدخال الرصاص في الممشط يستلزم الضغط بالإبهام بشدة كي تركب الرصاصة في مكانها.

 

منذ ذلك اليوم الذي أصبح هذا العمل جزءًا من مهماتنا، أصبح

 

32

 


23

الفصل الخامس عشر

الشباب يأخذون أكياسًا مليئة بالأسلحة والمماشط المذخرة. ثمّ يحضرون أكياسًا أخرى كبيرة؛ كانت خليطًا من الأسلحة؛ رصاص مسدس، G3 وM1 وقذائف آر بي جي. أثناء قيامنا بهذا العمل المتكرر بانتظام، كنا نتحدث مع البنات، نثرثر ونضحك ويسأل بعضنا بعضًا: عن العائلات وعدد الأولاد، ما هي أسماء أخواتك وإخوتك؟ ثم نعِد أن يزور بعضنا بعضًا بعد الحرب وأن نستمر في هذه الصداقة.

 

عند التعب، كنا نستلقي على كرسي طب الأسنان، وبعض الفتيات يجلسن على كرسي الطبيب المتحرك، يدوّرونه ويقلّدن تصرفات الأطباء؛ ويعلّقن: ما أحلى أن يكون الإنسان طبيبًا!

 

انضمّت إلينا اثنتان من الفتيات في العيادة، "مهرانكيز دريانورد" و"بلقيس ملكيان". أظن أنهما جاءتا من آبادان. مهرانكيز وعلى الرغم من أنّها تعاني من عرج أثناء المشي، إلّا أنها كانت نشيطة فعّالة جدًّا في عملها، كذلك بلقيس كانت فتاة هادئة ومتواضعة، سمراء البشرة وتضع نظّارة كبيرة على عينيها. اتّسمت بالصمت في أغلب الأوقات وهي تنجز أعمالها بهدوء شديد.

 

في اليوم نفسه الذي بدأنا ورشة صيانة الأسلحة، سمعت شخصًا يتكلم عبر مكبّر الصوت، فأثار فضولي كي أعرف ماذا حصل وما الأخبار. مسحت يدي بخرقة قماش وخرجت، شاهدت الرائد "شريف نسب" أمام المسجد واقفًا فوق سقف شاحنة صغيرة، وهو يخاطب الجنود والقوات الموجودين في محيط المسجد. كان يطلب منهم مرافقته إلى ثكنة القلعة وإحضار كلّ ما فيها من أسلحة وذخائر.

 

قال: يجب ألا نسمح بوقوع تلك المعدات والتجهيزات بيد العدو.

 

33

 

 


24

الفصل الخامس عشر

علينا أن نُخرج ما استطعنا منها من هناك قبل أن تسقط الثكنة.

 

لكنّ الجنود كانوا يعتبرون أن هذا عمل يحتاج إلى أمر عسكري من قيادتهم الأعلى، ولهذا لم يستجيبوا لدعوة "شريف نسب". أغلبهم بقي صامتًا ولم يجبه، أما بعضهم فقد كان يقول له: نحن لن نأتي، قيادتنا لا تسمح لنا.

 

أجاب الرائد: إن كنتم تنتظرون الأمر، فأنا كضابط أعلى رتبة منكم آمركم بالتحرّك وإنجاز هذه المهمة.

 

كان هذا تقريبًا عمله اليومي. كنت أعرفه من بعيد، هو عسكري في حدود منتصف العقد الثالث تقريبًا، وجهه أسمر تبدو عليه آثار التعب وحمل الهم. كان يتمتع بنبل ووقار خاص يفرض احترامًا على من يتعامل معه. دأب في كل يوم صباحًا على أن يتحدث مع القوات ويحمسهم ويطلب منهم الالتزام بأمر الإمام الخميني ومقاومة العدو بكل ما استطاعوا من قوة.

 

كان الرائد يرد على كلّ الجنود بكلّ احترام: أنا أرجوكم، يجب علينا ألا نسمح بتضييع أسلحة ومعدات كهذه، ونحن بأمسّ الحاجة إليها حاليًّا.

 

فجأة، وبتعجب شديد، رأيت امرأة قد تقدّمت أمام الجمع وأخذت مكبر الصوت من يد الرائد وخاطبت الجميع قائلة: أنتم جنود، لقد تلقيتم تدريبات عسكرية لمثل هذه الأيام، أنتم خضعتم لدورات. الشباب الذين يقاتلون على خط التماس لم يتدربوا سابقًا ولم يشاركوا في دورات، بينما أنتم الآن لا تريدون القيام بأي عمل، فقط لأنه لم تصدر أوامر لكم وقادتكم ليسوا هنا! إن الدورة العسكرية في خدمة العلم هي للاستعداد للدفاع عن الأرض والعرض، وقد تعرضنا للخطر حاليًّا.

 

34


25

الفصل الخامس عشر

لم يؤثر كلام المرأة الحماسي في الجنود. هؤلاء المساكين قد تعوّدوا خلال خدمتهم العسكرية أن يطيعوا أمر ضباطهم فقط، وإن خالفوا فإنهم يتعرضون لعقوبات قاسية، وها هي الأوضاع والظروف الحالية تريد منهم أن يعملوا خلاف المقررات والأوامر. هذه المسألة أوقعتهم في حال من الضياع والحيرة، خاصة الجنود الذين تبدو على وجوههم أمارات التعب والتردد.

 

أشفقتُ على الرائد من كل قلبي. كنت قد انتقدته في إحدى المرات، منذ أيام، وقبل يوم واحد من شهادة علي. كانت الشمس تسطع لاهبة في وقت الظهيرة، عندما رأيت قرب المسجد مجموعة من عسكريي الجيش وقد تجمع حولهم بعض أفراد القوات الشعبية والجنود. عرفت من شاراتهم العسكرية أنّهم من الضباط وأصحاب الرتب العليا. كان الرائد "شريف نسب" واحدًا منهم. قرأت اسم ضابط آخر على شارة بدلته "أقارب پرست" وأعتقد أنه كان برتبة ملازم، ويبدو أنّه في الثلاثينيّات من العمر.

 

كنتُ غاضبة جدًّا من أوضاع خطوط التماس وتهجير الناس وبقاء الجنود دون تكليف. كان عليّ أن أتكلم معهم. فكرتُ أن أنتظر لينتهي حديثهم، ولكني خشيت أن يذهبوا فورًا. تقدّمت وسلّمت عليهم. قلت لهم: عفوًا هل أنتم من قادة الجيش؟

 

أجاب الرائد شريف نسب بتواضع وتبسم: نحن عسكريون، مجرد جنود في الجيش.

 

قلتُ: لماذا لا تفكّرون في حلّ جديّ لهؤلاء الجنود؟ الجبهة بأمسّ الحاجة إليهم، فهم قد خضعوا لدورات وتدريب ليواجهوا أوضاعًا كهذه،

 

35

 


26

الفصل الخامس عشر

بينما الآن، ذهب الشباب الذين لا يعرفون أي شيء عن الحرب والسلاح للتصدّي للمحتلين. جنود الجيش في عطلة واستراحة! لماذا لا تنظمونهم وترسلونهم إلى الخطوط الأمامية؟

 

تحيّر المساكين في الرد على سؤالي. قالوا: نحن نبذل كل جهدنا، لكن هؤلاء الجنود ليسوا تابعين لجهة واحدة ولا يتلقّون الأوامر من قيادة واحدة، كل منهم يتبع وحدة أو تشكيلًا عسكريًّا مختلفًا.

 

قلت لهم: الأوضاع الآن استثنائية، تختلف عن الأيام العادية. كلامكم صحيح ولكن ليس في هذه الظروف. ماذا يعني اليوم التشكيل أو الوحدة أو السرية؟ كل من يعدّ نفسه رجلًا ولديه نخوة فليذهب للحرب والدفاع عن وطنه. لماذا تلقّى هؤلاء التدريبات وشاركوا في الدورات؟ لماذا أُنفقت عليهم الميزانيات والأموال الطائلة؟ الجندي الذي لا ينفع وطنه في هذه الأوضاع، بماذا ينفع أصلًا؟

 

قال الملازم "أقارب پرست": ليت الجميع يفكّر كما تفكرين أنتِ. ليت الحمية والنخوة الموجودتين لدى القوات الشعبية، توجدان عند بعض أولئك القادة، عندها لن يكون وضعنا هكذا. اقبلي منا يا أختاه، لا يمكننا حل هذه المسألة بالقوة.

 

والآن، ها أنا أقف أمام العيادة وأشاهد مظلومية الرائد "شريف نسب" وأتجرّع الغصص. فكرت في التقدم والقيام بحركة ما، لكني شعرت أنه لا فائدة من أي عمل. وقفت أنظر إلى ذلك الجدل والضجيج. بين تلك الأصوات، لفتني صوت بعض الفتيات اللواتي بقين في المدينة للمساعدة والدعم، وهنّ يرفعن أصواتهنّ عاليًا: أيها الرائد، إن كان هؤلاء لا يريدون الذهاب معك، نحن حاضرات لأن نذهب ونخلي

 

36

 


27

الفصل الرابع عشر

الثكنة. نظرت حينها إلى الرائد، كانت حاله قد تغيّرت من شدة التأثر وانهمرت الدموع من عينيه.

 

قال: إنّني أشكركن من كل قلبي أيّتها الأخوات الثوريات، آمل أن يتأثر الآخرون بنخوتكن ويتحركوا.

 

صعدت الفتيات إلى الشاحنة وكنّ عشرًا أو اثنتي عشرة، نزل الرائد وركب مع شخص آخر في المقعد الأمامي. كان الحاضرون حول المسجد ينظرون بذهول وغضب إلى ما يحصل.

 

كم كنتُ أرغب في الذهاب معهن، ولكني تذكرت العمل المطلوب في تنظيف وصيانة الأسلحة الذي ينتظرني في الداخل، فقد طُلب منا أن نجهّزها بأسرع ما يمكن.

 

انطلقت الشاحنة، ولم تبتعد عدة أمتار حتى وقعت "أفسانه قاضي زاده" التي كانت قد جلست على حافة الحافلة الخلفيّة، وتدلَّى نصفها نحو الأرض، كانت تتأرجح محاولة إمساك الحافة وعدم السقوط. أسرعت الفتيات للإمساك بها وتثبيتها كي لا تسقط أرضًا، وصرن يضربن على أرض الشاحنة ويضحكن، إلى أن توقفت الشاحنة وسحبن أفسانة إلى الخلف.

 

أما الجنود فقد خجلوا كثيرًا من أنفسهم لما شاهدوا ما حصل، وركضوا وراء الشاحنة، وراحوا يقولون: انتظرن، انتظرن، انزلن من الشاحنة!

 

كانت الفتيات يرفضن ويقلن: كلا، نحن سنذهب.

 

أصرّ الجنود وقالوا: نرجوكن أن تنزلن.

 

قال أحد الجنود وهو يضحك: لقد تلقّينا ما يكفي من العقاب!

 

ترجّل الرائد وتمنّى على الفتيات النزول، فقبلن ونزلن. عندما صعد

 

37

 

 


28

الفصل الخامس عشر

الجنود ورحلوا، تحدثنا مع الفتيات وضحكنا حتى شبعنا، كنّ بنات طيبات. بالتأكيد لو لم أكن ثكلى بأبي وعلي لكنتُ قضيت معهنّ أمتع الأوقات، لكنّ شفتيّ كانتا تبتسمان وقلبي حزين. بالطبع كان لهن أوضاعهن الخاصة أيضًا.

 

أكثر العائلات كانت تعارض بقاء بناتها في المدينة. حتى الذين نزحوا منها، كانوا يبعثون الرسائل إلى بناتهم للّحاق بهم، وبعضهم يعودون لاصطحابهن.

 

أول من جاء أهلها لأخذها، "رعنا نجار"، قاومتهم يومًا أو يومين، لكنّها لم تستطع أن تخالف أهلها أكثر من هذا. كانت متضايقة جدًّا، ولا تنفكّ تذرف الدموع وتختنق بعبرتها قائلة: أحبّ أن أبقى هنا.

 

كانت رعنا تبكي قائلة: أنا أعلم أنني لا أقوم بعمل كبير هنا، ولكني أحبّ أن أبقى معكنّ وإلى جانبكنّ لعلّي أستطيع أن أقدم شيئًا.

 

يوم جاؤوا لأخذ رعنا لم أكن في المسجد. حين رجعتُ ولم أجدها، انقبض قلبي كثيرًا. قالت البنات: لقد بكت رعنا كثيرًا وهي تُسلّم عليكِ وتودعكِ في أمان الله.

 

كذلك "إلهه حجاب"، استطاعت إقناع أهلها في المرتين أو الثلاث لتبقى في المدينة، ولكن في نهاية المطاف، اشتدّ الخطر، فجاؤوا وأخذوها معهم.

 

قويت علاقة بعضنا ببعض كثيرًا في تلك الفترة، وكل من تتوقّع في أي لحظة أن يأتي أهلها لأخذها، نودّعها مسبقًا ونبدأ بمواساتها: لا تقلقي إن شاء الله ستعود "خرّمشهر" كما كانت ويعود الجميع إليها.

 

عائلة "صباح وطن خواه" أصرّت على أخذ بناتها. ما زلتُ أذكر، بعد

 

38


29

الفصل الخامس عشر

ظهر أحد الأيام، كنت عائدة من جنت آباد إلى المسجد الجامع، رأيتُ "فوزية وطن خواه"، جالسة تسند ظهرها إلى الحائط وتشهق بالبكاء. كانت فوزية وشاهناز وصالحة وطن خواه، وهنّ أخوات صباح تنشط كل منهن في مجال. تعرّفت إليهنّ في تلك الأيام، حيث جئن إلى المسجد بعد تعرض بيتهن في منطقة "مولوي" لقصف العدو. بعد ذلك بأيام أصيب والدهن بجراح.

 

 ظننتُ أنّ مكروهًا قد حدث لفوزية؛ لأنها تذرف الدموع هكذا. اقتربتُ وسألتها: ماذا حصل؟

 

لم تجب، فسألتها: هل حدث مكروه؟ هل أنتِ حزينة على أبيكِ؟

 

اشتدّ بكاؤها وقالت: لا، بل جاء أخي ليأخذني.

- هذا لا يدعو إلى البكاء، اذهبي معه.

- هكذا، تبقين أنتِ هنا ولا يتدخل أحد في شؤونكِ، أنتِ مرتاحة البال وتقولين لي: هذا لا يستحق البكاء، لو كنتِ مكاني لفعلتِ أكثر من هذا!

- صباح أيضًا من عائلتك، وقالت إنّها ستبقى.

- ستبقى صباح، ولكنها ليست في مكاني.

 

طوّقتُ عنقها بيدي وقلت لها: لا تبكي الآن، تعالي معي لنذهب إلى المسجد.

- كلّا، خالي هناك ولا أريده أن يراني.

- حسنًا، خالكِ المسكين ما ذنبه؟

- كل الحق عليه، لقد جاء بسيارة ليأخذني من هنا.

 

كانت "صباح" قد قالت إنّ خالها يملك شاحنة ويسكن في "بروجرد"،

 

39

 


30

الفصل الخامس عشر

وقد يأتي وراءهن، لكنّهن كنّ يرفضن الذهاب. كان أخوهن "علي" من شباب الحرس الثوري، ولشدّة حبّهنّ له لم يردن ترك "خرّمشهر" ومغادرتها.

 

أخذتُ بيد فوزية ومشينا معًا نحو المسجد. اشتدّ بكاؤها عندما رأت خالها. ألقيتُ السلام على خالها وقلت له: ألا يمكن لفوزية أن تبقى هنا؟

- تبقى فوزية وتبقى هذه وتلك، لماذا أتيتُ إلى هنا إذًا؟ من سآخذ معي؟ إن أمّهنّ وحيدة وقلقة جدًّا على البنات.

 

كان يجبُ عليّ أن أرجع بسرعة، لهذا واسيت فوزية، قبّلتُ وجهها، قلت لها: إن شاء الله ستعودين قريبًا.

 

تركتها على هذه الحال وخرجت من المسجد. حين رجعتُ في المساء، كانت عائلة "وطن خواه" قد رحلت ولم يبقَ من البنات سوى "صباح" و"صالحة"، وكانت الأخيرة من قوات الاحتياط في الحرس، وكانت تعمل هناك.

 

عندما خرجتُ من دوامة التفكير في الفتيات اللاتي غادرن، وجدتُ بقية البنات هنا مشغولات بالأحاديث وحكاية ذكرياتهنّ. بقينا حتى وقت متأخر نعمل تحت ضوء الفانوس الخافت.

 

في تلك الليلة، جاء فريق طبي من أربعة أو خمسة أطباء من مدينة "بهبهان". صباحًا حملوا السلاح وتوجهوا إلى خط التماس قبل مجيئنا نحن إلى العيادة. كان قد جاء دكتور صيدلي اسمه "سعادت" من "بهبهان" أيضًا، وصار يداوم في العيادة يوميًا؛ رجل نحيل طويل القامة، عيناه تميلان إلى اللون الأخضر وشعره مجعّد، كان يتكلم بهدوء شديد، ويحترم النظام والمقررات بشكل لافت للنظر، حتى إنّه قد أحضر معه ملابس النوم! وكان يرتديها في المساء بعد أن يخلع لباس العمل.

 

40

 


31

الفصل الخامس عشر

عند معالجته للجرحى، كان يعاينهم بشكل هادئ ودقيق جدًّا لدرجة صرنا نشعر معها بأننا أشخاص عنيفون وفوضويون!

 

قالت البنات عنه: لا شك في أنّه قد تربى في عائلة غنية مرفّهة، ولهذا صار يتصرف بهذه الطريقة! حتى الآن لم يشهد الصعاب والمصاعب هنا، لنرَ ماذا سيفعل حين يشتدّ القصف فوقنا؛ فقد سبق وهرب ذلك الفريق الذي جاء من الأيام الأولى، وكان أفراده يدافعون عن الأحزاب والمجموعات، ومع أنهم لم يكونوا بأناقة الدكتور "سعادت"، إلّا أنهم تركوا العمل ورحلوا، لننظر ونرَ كم سيصمد وهو بهذه الرفاهة! لا شك في أنه سيرحل أيضًا.

 

مع مرور الوقت، ازداد تعجّبنا من الدكتور سعادت وتضاعف. كان متواضعًا لدرجة أن من لا يعرفه يظنّه أحد المسعفين في الدفاع المدني. بمجرد أن ينهي عمله، يدخل إلى إحدى الغرف الخالية، يقفل الباب وينشغل بالصلاة والدعاء بعيدًا عن أعين الآخرين. كان يدعو بشكل جميل جدًّا، بحيث نذرف الدموع تأثرًا بصوته الشجي الحزين ونحن ننصت إليه من خلف الباب!

 

لقد أثّرت أحواله المعنوية في معنوياتنا وروحيتنا كثيرًا. وصلتُ إلى نتيجة مفادها أن هدوء الدكتور وسلوكه اللطيف في علاج الجرحى، كانا من آثار حالات الصلاة والدعاء تلك. والحال أنّنا كنّا نظنّ أنّ كلّ تلك الدقة والنظام ناتجة عن التربية المرفهة.

 

وعلى العكس من السيّد "نجار" الذي كنا نحسب له ألف حساب ونخاف منه، كنا نرتاح كثيرًا في التعامل مع الدكتور "سعادت". كان يعاملنا باحترام شديد ويصبر علينا كثيرًا، وكنّا دائمًا ننظر إليه كشخص

 

41


32

الفصل الخامس عشر

أكبر منّا، وإنسان جدير بالثقة.

 

أذكر جيّدًا، أنه في ذلك اليوم الذي دفنّا فيه "علي"، حين رآني بعد الظهر، سألني: أين أنتِ يا أخت "حسيني"؟ لم أركِ منذ الصباح.

 

خنقتني العبرة، حاولتُ ألّا أبكي. قلتُ له بصوت مرتجف: ألم تعلم أنّ أخي علي قد استشهد بالأمس، ذهبتُ إلى جنت آباد لدفنه، فتجمعت الدموع في عينيه وصار وجهه أحمر اللون، خفض نظره إلى الأرض. عندما قلت له: لقد تركني علي مثل أبي وحيدة ورحل، انفجر بالبكاء بصوتٍ عالٍ، ثمّ وضع يده على وجهه وأسرع نحو الغرفة.

 

قلتُ له: لماذا تفعل هذا يا دكتور؟ أنا أتيت لكي تواسيني. قال باكيًا: كلا، يا أخت "حسيني"، أنا مثلك لا يمكنني التحمّل، لا طاقة لديّ على هذا. قال هذا ودخل إلى الغرفة. كان صوت بكائه مسموعًا من خلف الباب. لم أعد أتحمّل الوقوف هناك، فخرجتُ مسرعة من العيادة.

 

42

 


33

الفصل السادس عشر

الفصل السادس عشر

 

أعتقد أنّنا كنّا في يوم 14 أو 15 مهر (6 أو 7 تشرين الأول)، عندما كنت أعمل في العيادة ورأيت حسين وليلى واقفين قربي. تعجّبت، بل وخفت في الحقيقة. سألتهما: "ماذا حدث؟ ولم أنتما هنا؟".

 

لقد رأينا خليل معاوي وأخبرنا أنّ أخاه عبد الله قد أصيب.

 

انزعجت كثيرًا وسألتهما: "كيف وأين؟".

- لا ندري، لكنّه كان في الجبهة.

- وأين هو الآن؟

- لا نعلم، حتى إنّ أخاه خليل لا يعلم أين هو.

 

 لم أعد أستطيع صبرًا، فقلت لهما: "هيا لنبحث عنه".

 

ذهبنا بداية إلى مستشفى مصدق. وجدناه شبه خالٍ، وقد طاله بعضٌ من القصف الذي تعرّض له الجسر ومبنى المحافظة، وأصابته بعض القذائف إصابات مباشرة فدمرت أجزاءً منه. عندما دخلت، شعرت أن المكان مهجور. سألت عن عبد الله فقالوا لنا: "لم نعد نستقبل الجرحى؛ إذ لم يعد المكان آمنًا، وسيُنقل جميع جرحى المستشفى إلى ماهشهر".

 

43

 


34

الفصل السادس عشر

ذهبنا إلى مستشفى الولادة، فلم نجده هناك أيضًا، فانطلقنا نحو مستشفى طالقاني الذي كان مزدحمًا على عكس مستشفى مصدق، لكنهم أخبرونا أنه كان هنا وتقرر نقله إلى ماهشهر.

- وهل هو الآن في ماهشهر؟

- لا نعرف تمامًا، وقد نُقلت دفعة من الجرحى إلى المستشفى الميداني كما كان مقررًا.

 

لم أكن قد سمعت بمكان كهذا من قبل فسألتهم: "وأين ذلك المستشفى الميداني؟".

- في دارخوين على أطراف شادكان.

 

ولأن الوقت كان عصرًا، قلت لحسين وليلى: "لن نتمكن من الذهاب والعودة اليوم، فلندع ذلك إلى الغد".

 

في صباح اليوم التالي، خرجت باكرًا أنا وليلى، وحسين عيدي، وزهرة فرهادي وزينب من "خرّمشهر". لم نجد سيارة لتقلّنا إلى هناك، فانتقلنا سيرًا وأحيانًا رُكبانًا مع السيارات المارة. وصلنا إلى محطة "دوازه آبادان"، وانتقلنا من هناك إلى المستشفى بواسطة سيارة عسكرية. لقد قلقت على عبد الله كثيرًا. كنت أشعر أنّه وحسين كأخي الشهيد علي وقد أنستُ بهما كثيرًا.

 

طالت مسافة الطريق، وكانت هذه المرة الأولى التي نأتي فيها إلى "دارخوين". قال حسين: "مستشفى ميداني.. واضح من اسمه أنه أُسّس بشكل طارئ وعلى عجل".

 

44


35

الفصل السادس عشر

وأخيرًا، توقف السائق عند درب ترابية تنتهي بالمستشفى. رأينا من بعيد عددًا من المستوعبات المعدنية المرصوفة، إضافة إلى عددٍ من الخيم وقاعة كبيرة أشبه بالعنبر بجدران معدنية وسقف من القماش المشمع (شادر عسكري). قبل حوالي 50 مترًا من الوصول إلى المستشفى أوقفتنا نقطة للتفتيش. خرج الحارس من خيمته فأخبرناه عن سبب مجيئنا. طلب منا ترك ما بحوزتنا من أسلحة، فسلّمه حسين سلاحه (M1) الذي كان على كتفه، بينما كنت قد عهدت بالقنبلة وسلاح G3 لـ"فرّخي" ولم يكن معي غير الرصاصتين الملطختين بدماء "علي". دوّن الجندي المقتنيات على ورقة وأعطانا إيّاها.

 

عندما دخلنا حرم المستشفى، رأينا أكياس الرمل التي أحاطت، على علوّ مرتفع، بالمستوعبات المعدنية والخيم. بحثنا هنا وهناك حتى أخبرونا في النهاية عن مكان عبد الله. دخلنا القاعة الكبيرة حيث يرقد في السرير رقم (3)، وكان في القاعة حوالي 60 سريرًا في صفّين رقد عليها الجرحى، وكان بعضهم في حال حرجة. سرنا بينهم ونظرت إلى وجوههم التي لوّحتها الشمس ما يدل على أنهم من أبناء الجنوب، وكان بينهم جنود من المعسكر الحدودي. مهما بحثنا لم نجد عبد الله. خرجنا من القاعة وأخبرنا الممرضات أننا لم نجده، وسألناهنّ إن كانوا أرسلوه إلى مكان آخر.

 

قالت الممرضة: اذهبي وانظري ثانية يا سيدة.

- صدقيني لقد بحثت عنه جيدًا أنا وأصدقائي ولم نجده.

- وهل يمكن ذلك؟ لقد شكلنا ملفه الآن؛ فكيف لم تروه؟

 

45

 


36

الفصل السادس عشر

- لم نره!

 

دخلت الممرضة معنا إلى القاعة، وأرشدتنا إلى السرير رقم (3) وقالت: هذا هو عبد الله معاوي.

 

لم نصدق. هذا عبد الله؟! لقد أصبح نحيلًا جدًّا وتغيّرت ملامح وجهه من شدّة الضعف والإعياء؛ فلم نعرفه. لُفّ رأسه بضمادات كثيرة بحيث يُخيّل للناظر أنه يضع عمامة، وقد ظهر من بينها أنابيب لإخراج الدماء النازفة من رأسه لتصبّ في زجاجة قرب السرير. كانت جفونه مفتوحة، لكن لا يُرى سوى بياض عينيه، وقد اصفرّ لونه، كما إنّ الجزء العلوي من جسمه كان عاريًا وعُلّقت عليه الكثير من الأجهزة الطبية، وهو يتنفس عبر جهاز التنفس الصناعي، وتدلّت من يديه أنابيب الدم والمصل. اقتربت زينب من رأسه، كان واضحًا أنها تمنع نفسها من البكاء. انحنت فوقه بحنان وحسٍّ أمومي، وقبّلته من فوق الضمادات. حزنتُ كثيرًا عندما رأيته على هذه الحال. كم تمنيت أن أنزوي في مكان ما وأسكب الدمع مدرارًا.

 

تذكرتُ شقاوته وكيف كان يسعى لإضحاك من حوله. كنت أعتقد أنه يتشاقى عندما ينزعج من رؤية المناظر المؤلمة والمفجعة محاولًا نسيان ما رأى. وكان يُظهر غيرةً عليّ َوعلى أختي ليلى، فما إن يدخل غريبٌ إلى جنت آباد حتى يتصدى ويسأله عمّا يريد، ثم يقول لنا: ابتعدا أنتما فأنا موجود. كان نحيل الجسم، وقد التصق بطنه بظهره، فكنّا نشفق أن نطلب منه القيام بالأعمال، لكنه كان عندما يراني أعمل أو أحمل شيئًا ثقيلًا ينزعج ويقول: "لمَ تقومين بهذه الأعمال ونحن موجودون؟ فهل متنا نحن؟"، ثم يطأطئ رأسه ويشير لي بالابتعاد. حقًّا، كان نعم الأخ لي

 

46


37

الفصل السادس عشر

ولليلى خلال تلك المدة، وكان يكنّ محبة خاصة للسيدة زينب، شعور الابن تجاه أمّه. عندما ذهبنا ذلك اليوم إلى مدرسة "دريابد رسائي" ورأى كيف أبيد شبان الحرس الثوري، لم يطِق البقاء وقال: "لن أبقى في جنت آباد بعد اليوم وسأذهب إلى الجبهة". طلبنا منه التريث قليلًا؛ لأنّ أخويه حسن وخليل هناك أيضًا، وتذرّعنا أننا بحاجة إليه هنا، لكنه ذهب ذلك اليوم ولم نره بعده. سألت الممرضة عن وضعه، فقالت:

- لقد أصيب بشظية في رأسه ونزف كثيرًا وهو غائب عن الوعي منذ ذلك اليوم.

- ماذا تعنين؟ ما الذي سيحدث له الآن؟

- لا أمل له بالنجاة. لقد جاءت الطوافات ولم نرسل إلى ماهشهر غير الجرحى الذين يؤمل بقاؤهم على قيد الحياة، بينما سنرسل هؤلاء في الرحلة القادمة.

- ومتى الرحلة القادمة؟

- لا أعلم تحديدًا متى جاءت الطوافة سنرسلهم، هل أنتم من عائلته؟

- لا، لقد كنّا معًا في "خرمشهر"، ثم شرحت لها باختصار كيفية التعرّف إليه وعن العمل والتعاون بيننا.

- عليكم الذهاب الآن كي لا تزيدوا من ازدحام المكان، وإن أردتم رؤية جريحكم ثانية فعليكم التوجّه إلى ماهشهر حيث سنرسله.

 

خرجنا من المستشفى وأعطينا الحارس الورقة كي يسلّمنا الأسلحة، لكنه رفض ذلك من دون أن يقدّم دليلًا واضحًا لتصرّفه؛ ربما لصغر سنّنا أو لأمر آخر لا ندري ما هو. في النهاية قال لنا: إن أحضرتم رسالة

 

47


38

الفصل السادس عشر

من مسؤولٍ أعيد لكم السلاح". عندما يئسنا من الحصول على السلاح، انطلقنا نحو "خرّمشهر" وعانينا الأمرّين قبل أن نصل المدينة. لحسن حظنا كان السيّد يونس محمدي، وهو نائب "خرّمشهر" في المجلس، موجودًا في المسجد، فحصلنا منه على رسالة وعدنا أنا وحسين في صباح اليوم التالي إلى دارخوين. ذهبنا أوّلًا لعيادة عبد الله فلم نجده في سريره. سألت الممرضة عنه فقالت لقد استشهد، شعرت أنّ الدنيا تنهار من حولي، غشينا حزن عميق وصرنا كمن تعرض لصدمة عنيفة.

 

قال حسين بحزن: "لكن أين جثمانه؟ أعطونا إياه لننقله إلى خرمشهر".

 

مرّ بنا أحد الأطباء بلباس عسكري أنيق ونظيف، ونحن على تلك الحال، فسألَنا عمّا حدث.

 

قلت له والعبرة تخنقني: كان لدينا جريح هنا مصاب بشظية في رأسه، أخبرونا الآن أنّه قد استشهد.

- ما اسمه؟

- عبد الله معاوي.

- معاوي؟ لقد نقلناه البارحة.

 

سررت كثيرًا وكأنني تملّكت الدنيا وسألته بلهفة: بالله عليك هل تقول الحقيقة؟

- أجل! هل هو أخوك؟

- أجل، إنّه كأخي ما الفرق!

- دعيني أتأكد من لائحة الجرحى المنقولين.

 

48

 


39

الفصل السادس عشر

ذهب وبعد أن تأكد من اللائحة عاد وقال: "أجل يا سيدة، لقد نُقل إلى ماهشهر"، فدبّت فيّ الحياة ثانية. شكرنا الطبيب ثم خرجنا لتسلّم السلاح.

 

سلّمنا الرسالة للحارس الشاب، فأعطانا سلاحنا من دون أي جدال. وعندما سألته عن الرصاصتين قال:

- لن أعطيك إياهما.

- ماذا تعني؟ عندما طلبت تسليم السلاح والذخائر أعطيناك كلّ ما لدينا وكان بإمكاني إبقاؤهما في جيبي، وأنّى لك أن تعلم بوجودهما! لكني وثقتُ بكلامك، وتصرفك هذا غير لائق!

 

ذهب كلامنا أدراج الريح. هممت بالبكاء واضطررت إلى أن أقول له إنّ دماء أخي الشهيد ما زالت على تلك الرصاصتين وإنّي أريد الاحتفاظ بهما للذكرى. ما إن قلت هذا حتى طأطأ رأسه ودخل إلى خيمته ليعود حاملًا الرصاصتين وأعطاني إياهما. أخذتهما منه وغادرنا المكان مثقلين بالحزن والغم.

 

 

49


40

الفصل السابع عشر

الفصل السابع عشر

 

منذ انتقالي إلى عيادة الدكتور شيباني، كنت أذهب إلى موقع إعداد الطعام كلّما سنحت لي الفرصة. كانت أعمال الطبخ قد نُقلت من المسجد الجامع إلى باحة أحد المصارف، فكنّا نسير من المسجد باتّجاه النهر لنصل إلى هناك، وقبل شارع فردوسي، نتّجه يسارًا في زقاق ضيّق حيث يقع مبنى المصرف الزجاجي على زاويته، فنمشي في الزقاق، ثمّ ندخل من الباب الخلفي للمبنى إلى باحة كبيرة قد سُقف نصفها. هناك اجتمعت السيّدات اللواتي كنّ في المسجد لإعداد الطعام، بينهنّ السيّدة بور محمدي، السيّدة فولادي، أمّ يوسف علي، أمّ يونس محمّدي، وأم خسرو نوع دوستي، وغيرهن. وكلّما قصدت المكان رأيتهنّ منهمكات بتحضير الطعام.

 

وكما في السابق، كانوا يأتون بالماشية والدواجن التي تُقدّم هدية للمقاتلين المدافعين عن المدينة، أو تلك التي بقيت في المدينة ويحتمل أن تموت في تلك الظروف من الجوع والعطش، فكانت تُذبح وتطبخ في هذا المكان. وقد استُفتيَ مراجع التقليد في مسألة إمكان الاستفادة من هذه الحيوانات التي هجرها أصحابها وغادروا المدينة وتركت عرضةً للموت جوعًا أو جرّاء القصف. أجاز الحكم الشرعي الاستفادة منها شرط أن يدفع

 

51

 


41

الفصل السابع عشر

ثمنها لأصحابها بعد انتهاء الحرب، أو التصدّق بقيمتها بنيّة أصحابها.

 

كان جو العمل هناك رائعًا وحميميًّا، فجميع النسوة كنّ يعملن بشغف وإخلاص؛ يطبخن وهنّ يردّدن الأذكار ويصلّين على محمد وآله. عندما كنت أذهب إلى هناك كنّ يبدين لي محبّة كبيرة فيحدّثنني ويحاولن إخراجي من أحزاني لشهادة أبي وأخي بما يتمتّعن به من روح مرحة. كانت والدة خسرو وهي سيدة نحيلة حيوية وماهرة، أكثرهنّ اهتمامًا بي وعطفًا عليّ، وظلّت تقول لي دائمًا: "ليتكِ كنت ابنتي! ليت الله وهبني إياك!". وقد أحببتها أنا أيضًا؛ إذ كانت امرأة فاضلة وحكيمة جدًّا.

 

في المسجد لاحظتْ أم خسرو أنّي أثناء العمل، وكلّما احتكّت يداي بشيء أتألّم؛ ذلك أنّ جلد يديّ قد جفّ وتشقّق. عندما كنّا نقوم بفرز الثياب، ما إن تلامس يداي الأزرار أو الخيوط حتى يتشقّق جلدهما ويسيل الدم منهما وأتألّم ولم أعد أتحمّل الحكاك والحرقة، فقالت لي والدة خسرو: ادهني يديكِ بالقليل من دِهن الخراف التي يُحضرونها للطهو وستلتئم جروحها.

 

كانوا يذبحون الخراف في الشارع المجاور للمسجد قرب سوق الصفا، ثم يحضرونها إلى المسجد. في أحد الأيام، عندما أحضر القصّاب الذبيحة، اقتربت منه وقلت له: أرجو المعذرة، هل لي بقليل من دِهن هذا الخروف؟"، فاقتطع قطعة بحجم كفّ اليد وناولني إياها، فقلت: هذا كثيرٌ جدًّا، أريد قطعة صغيرة.

 

فقطَع قطعة على قدر عقدتي الإصبع وأعطاني إياها، فذهبت إلى المستوصف وجلست خلف الستارة، ورفعت كمّي ومسحت يديّ وساعديّ بالدهن، ودلّكتهما جيّدًا حتّى أصبحتا ناعمتين، وصرت منذ

 

52

 


42

الفصل السابع عشر

ذلك الحين كلّما رأيت أم خسرو أشكرها قائلة: جزاك الله خيرًا.

أمّا أعمال المطبخ الخارجية، فبقيت بعهدة الرجال؛ إذ كانوا يضعون قدور الطعام الكبيرة على عربات يدويّة، ويذهبون بها إلى النهر، فيهبط رجل إلى المصطبات على الضفّة، ويملأ الأوعية الصغيرة بالماء، ويناولها لمن هم في الأعلى فيفرّغونها في القدور الكبيرة. في بعض المرّات التي كنت فيها هناك، رجع الرجال بخفّي حنين؛ فقد صادف أن أمطرت الطائرات العراقية ضفّة النهر بوابل من القذائف ما اضطرهم إلى ترك القدور والهرب، وسحبت مياه النهر القدور معها. كانت ملامح الرجال العائدين وهم يجرّون ذيول الخيبة جديرة بالتأمّل! وما انفكّوا يعتذرون بخجل؛ أمّا النسوة فاستنكرن ذلك وقلن: ألا يكفي أنّكم عدتم بلا ماء، بل إنّكم سلّمتموها القدور!

 

في إحدى المرّات التي احتجنا فيها إلى الماء، قمتُ مع إحدى السيّدات بوضع القدور في العربة وقصدنا النهر. عندما رأيت وضع الضفة انتابني حزن شديد. كم تغيّرت معالم المكان! لقد دمّرت الطائرات الحربية المعادية المراكب وناقلات النفط، فغرقت ولم يظهر منها على سطح الماء سوى الصواري. استرجعت ذكريات الماضي التي ما زالت منطبعة في ذهني بدقّة؛ كان منظر الساحل بطرفيه خلابًا، حيث زُرع على امتداد أرصفته صفّان من الأشجار الخضراء الكبيرة، والتي عندما كنّا نمرّ بينها نخال أننا نمرّ في نفق ذي غطاء نباتي. أمّا أصوات أبواق السفن العابرة فلطالما ذكّرتنا أننا نعيش قرب الميناء. حينما يرتفع منسوب المياه وتصبح موحلة تكثر طيور النورس التي كانت تَغِير على سطح الماء بحثًا عن صيدها. وأكثر ما كنت أحبّه، سماع طنين اليعسوب الأخضر بين القصب النابت على الضفة.

 

53


43

الفصل السابع عشر

ما زلت أذكر أنّ الباعة، ونظرًا إلى حرارة الجو، كانوا يضعون الطاولات والكراسي على أرصفة الشاطئ عند الغروب ويبيعون الرقائق باللحم، الفلافل، القلب والكبد، الكرش والكراعين المشوية؛ أمّا بعضهم الآخر فيفترشون الأرض ببضائع أجنبيّة كالألبسة والألعاب، فيبتاع المتنزّهون على الضفّة ما يشاؤون. كان عدد آخر يتنزّه بالزوارق بينما يرمي بعض الشبان بصناراتهم داخل الماء. وبعيدًا عنهم، جلس صيّادون في زوارقهم ينتظرون جمع ما تصيده شباكهم.

 

وقد رست السفن الأجنبية في الميناء لتفرغ حمولتها، وكانت أضواؤها المنعكسة على صفحة الماء ليلًا، تضفي جمالًا وروعة على النهر، بحيث يودّ المرء أن يجلس ساعات على الضفة يمتّع ناظريه بكلّ ذلك الجمال الأخّاذ.

 

 

نزلتُ إلى المصطبات على الضفّة في نقطة خالية من القصب والشجيرات بحيث يسهل الحصول على الماء. تجمّع كثير من أشلاء الأسماك وأسماك القرش الدهنيّة الميتة بين القصب جرّاء انفجار القذائف داخل المياه؛ ما أدّى إلى انبعاث رائحة التعفّن منها. كان الفتيان يقولون إنّهم رأوا جثّة جنديّ عراقيّ هناك أيضًا. في ذلك اليوم، انخفض منسوب المياه، فبدت نظيفة وصافية نسبيًّا، رغم أنّ طعمها لم يكن جيّدًا، إضافةً إلى رائحة السمك النتنة التي تسمّى باللهجة المحلّية بـ"الزفر". بدت المياه وكأنّها اختلطت بالتراب والنفط، كما امتلأت بالنفايات والأوساخ. في الأيّام السابقة عندما ارتفع منسوب المياه وكانت موحلة، شعرنا بطعم النفط والزيت المحترق بشكل أوضح، فلم تكن صالحة للشرب أو الطبخ. وضعوا القدور جانبًا ريثما يركد الماء الموحل فيها، ثمّ أزالوا منها أغصان الأشجار وأوراقها كي تُستخدم في الغسل فقط.

 

54

 


44

الفصل السابع عشر

بينما كنت غارقة بين ذكريات الماضي ووقائع الحاضر، جاءت المقاتلات العراقية وأمطرت الشاطئ بوابل من القذائف، كما ألقت عددًا من القنابل في الماء، ما أدّى إلى تلاطم أمواجها، فجرفتني إلى عمق النهر؛ ما اضطرّني إلى أن أسحب نفسي إلى القسم الملوّث منه. وبعد أن غادرت الطائرات خرجتُ من بين الوحل والزيت بصعوبة وأنا ملوّثة بالقذارة والزيت من رأسي حتى أخمص قدمَيّ!

 

55

 


45

الفصل الثامن عشر

الفصل الثامن عشر

 

عند الساعة الحادية عشرة قبل الظهر، ولا أتذكر في أي يوم تحديدًا، كنّا مشغولين بالتنظيف بالمكانس الكبيرة التي أحضروها حديثًا. كانوا دائمًا يقولون: "المسجد بيت الله، واتساخه هتكٌ لحرمته". جمعنا سجادات البهو، ثمّ نقلنا الصناديق وكنسنا المكان كلّه. وقد اعتدنا على استخدام المكانس العربية وسعف النخيل؛ لذا، فقد عانينا صعوبة في العمل بتلك المكانس المحضرة من مشهد. قبل أن ننهي عملنا قال السيّد مصباح: أخت حسيني، تعالي إلى الفناء.

 

وضعت المكنسة أرضًا وتبعتُه، فأشار إلى رجل كان يقف هناك قائلًا: نادي بعض الأخوات واذهبن برفقة هذا الرجل إلى "كوت الشيخ"، فهناك عمل عليكنّ القيام به.

 

فسألته: هل هو عمل ضروريّ برأيك؟

- نعم.

 

وبما أنّي أثق بالسيّد مصباح، ذهبت وقلت للفتيات: تعالين، ثمّة عمل يجب أن نقوم به.

- أين؟

 

57

 


46

الفصل الثامن عشر

فضحكتُ وأجبت: مهمة عسكريّة.

 

فرشنا أرض المسجد بالسجاد بسرعة وخرجنا. أمّا مريم أمجدي فجلست كعادتها قرب السلّم ولم تأتِ معنا. ركبت أنا، وأشرف، زهرة فرهادي، وصباح وطن خواه إضافة إلى فتاة آبادانيّة في سيارة بيك أب صغيرة كانت تنتظر أمام المدخل وانطلقنا.

 

عبرنا الجسر، وفي نهاية منطقة كوت الشيخ، توقّفت السيارة أمام معمل ونزلنا منها ودخلنا. وهناك عرفنا أننا أتينا إلى معمل لإنتاج وتوضيب البيض. تقدّمتْ سيّدتان من بين العمّال الذين كانوا يرتدون زيّ العمل، وسألتنا إحداهن: هل أتيتن للمساعدة؟

 

أجبنا: في الواقع لا نعلم، ولكن قيل لنا إنّ عملًا ما هنا علينا القيام به، ولا نعرف ما هو بالتحديد.

 

- لقد غادر كثير من العمال وقد جمعنا كثيرًا من البيض في الأيام الماضية، وإن لم نقم بتعليبه وإرساله فسوف يفسد.

 

قمت والفتيات بجولة في المعمل. في إحدى الصالات، وُضعت دجاجات بيضاء اللون في أقفاص ذات طبقات، ووُضع أمامها الماء والطعام، وفي صالة أخرى وضع الكثير من البيض على أحزمة متحرّكة، فكانت مهمّتنا وضعها في علب خاصة، ومن ثمّ في صناديق نلصقها ونضعها جانبًا. كان البيض المخصص للتفقيس قد اختلط مع ذلك الذي يباع للأكل، فكان علينا أن نرفع البيض وننظر إليه خلال الضوء، فإذا لم نرَ فيه أجنّة ولم تصبح قشرته خشنة ورقيقة، نرتّبه داخل العلب المخصّصة. أثناء العمل شعرت بالندم على مجيئنا إلى هنا وإضاعة وقتنا بهذا العمل، وبدا أنّ

 

58

 


47

الفصل الثامن عشر

الفتيات شعرن بذلك أيضًا. لا أعلم أيّهنّ تحديدًا سألت إحدى العاملات: لماذا تواصلون عملكم في مثل هذه الظروف؟

- نريد أن نرسلها إلى من بقوا في المدينة أو إلى الذين لجأوا إلى أطراف المنطقة.

 

عند الساعة الثالثة توقّف العمال عن العمل، وطلبوا منّا أن نغسل أيدينا لنتناول طعام الغداء. فُرش بساط على أرض الصالة وأُتي بكيس الخبز. كان الغداء بيضًا مسلوقًا، إلّا أنّ رؤية الأجنّة داخل البيض ذكّرتني بالأجنة السقط التي رأيتها في المغسل فساءت حالي، ولم أستطع أكل البيض. لم أجلس على مائدة الطعام ووقفت جانبًا؛ أمّا الفتيات فأخذن يقشّرن البيض ويأكلنه بشهية. أصررن عليّ بأن آكل معهن ولكنّي رفضت، فأعطينني لقمة من الطعام، فاعتذرت منهنّ ولم أفصح عن السبب، إنّما اكتفيت بالقول: لا أستطيع الأكل.

 

ضحكن وقلن: إننا ومنذ أيام لا نأكل إلّا الخبز والجبنة، بما أنّ الطعام بيض تعالي وكلي لكي تتقوّي.

 

قلت: "لا أريد"، ثمّ خرجتُ من الصالة. وجدت الباحة مزروعة بأنواع الورود والنباتات، وعندما رأيت شجيرات "لانتانا كامارا"، تذكّرت دا. كان أبي يزرع في الخريف بعض الورود وخصوصًا "لانتانا كامارا"، وعندما يحلّ عيد النوروز تزهر النباتات فتمتلئ باحة المنزل بعطر الزهور؛ النسرين الأبيض، والمنتور وفم السمكة وغيرها. أواخر الربيع حينما ترتفع حرارة الجوّ كان والدي يقتلعها من جذورها ولا يبقي سوى أزهار "لانتانا كامارا" الملوّنة. كنت أعشقها، لذا كنت أبكي وأسأل والدي: أبي لماذا تقتلع الأزهار؟

 

59

 


48

الفصل الثامن عشر

- أريد أن أزرع الطماطم والبامياء والفول.

- لماذا تبقي وردة لانتانا إذًا؟

 

فيقول ضاحكًا: لأن ورود لانتانا ستكبر وتصبح شجرة، أمّا الورود الأخرى فستذبل وتحترق خلال أيام قليلة تحت أشعة شمس "خرّمشهر" الحارقة.

 

جلت قليلًا في الباحة، ورحت أفكّر في هدوء هذه الناحية. شيء جميل أنّها لم تصلها نيران المدفعية العراقيّة، ولكنّ آثار القصف الجوي على البيوت المهدّمة تخبر بأنّ هذه المنطقة قد نالت نصيبها من الصواريخ والقنابل.

 

نادتني الفتيات فخرجتُ ممّا أنا فيه وعدت إلى الداخل للعمل. عند الساعة الخامسة، توقّف الجميع عن العمل، وجاء السائق نفسه وأعادنا إلى المسجد، وقال إنّه سيأتي في اليوم التالي واتّفق مع الفتيات على ساعة حضوره.

 

أمّا أنا فقرّرت عدم الذهاب إلى هناك في الغد، ولكنّي لم أقل شيئًا. بل فكّرت: لدينا كلّ هذا العمل هنا، فما الضرورة الملحة لجمع البيض؟

 

نزلت من الشاحنة وذهبت إلى حيث هاتف السيّد إبراهيمي، فأجريت اتصالًا بجنت آباد وسألتهم: هل أحضروا لكم طعام العشاء؟

 

عندما أجابوا بالنفي، حملت بعض المعلّبات والخبز وانطلقت. لم أرغب في خروج ليلى من جنت آباد لإحضار الطعام؛ لذا، كنت أحضره لهم بنفسي في معظم الأحيان. أحيانًا كانت السيّدات يغفلن عن الاحتفاظ بالطعام لمن هم في جنت آباد، أو قد يكون الطعام غير كافٍ، فأضطر

 

60


49

الفصل الثامن عشر

إلى أن آتي لهم بشيء آخر. في الأيام التي لم يكن فيها سوى الخبز والجبن، كانت ليلى تستاء كثيرًا وتُظهر ذلك أحيانًا وتقول: ألم تتمكني من إحضار شيء آخر، لقد أصابتني البلاهة لكثرة ما أكلت خبزًا وجبنًا وبطيخًا، وكأنّ هناك بستان بطيخ على طريقك فتقطفينه وتجلبينه.

 

عندما رأت أنّي أحضرت معلّبات قالت: يا للعجب!!

 

لقد كانت محقّة، فقبل مجيئها إلى جنّت آباد كانت ممتلئة وسمينة إلى حدٍّ ما. في كثير من الأحيان لم تكن تنتظر تحضير الطعام في المنزل، فما إن يدبّ الجوع فيها حتى تحضّر أي شيء وتأكله؛ أمّا الآن، فقد نحفت بسبب كثرة العمل وقلّة الطعام، حتّى إنّ وجهها قد هزل كثيرًا، وأحاطت بعينيها هالتان سوداوتان.

 

في معظم الأحيان، كنت أفكّر بليلى أثناء عملي، وينتابني قلق على مشاعرها، وأتساءل: ترى أيّ مشهد تواجهه الآن في جنّت آباد وما هو ردّ فعلها!؟ بعد شهادة أبي وأخي علي، صار لديّ شعور خاصّ تجاه ليلى، لا مجرّد شعور أخوي، بل صرت أعتبر نفسي أمّها.

 

لم تكن ليلى تفصح عمّا يختلج في صدرها من معاناة وألم، أو عن ضغط العمل في جنت آباد. في إحدى المرّات، كنّا عند قبر والدي، لا أعلم ما الذي رأته حتى قالت بإيجاز: زهراء، إنّ أشكال بعض الجثث مرعبة جدًّا، لقد تشظّت بشكل مريع، وأشعر بالخوف عند رؤيتها!

 

لم أعرف بماذا أجيب، فاكتفيت بالطلب منها المجيء معي إلى العيادة، وأن لا تعود إلى هذا المكان مرة أخرى، لكنّها لم توافق.

- على الأقل تعالي معي ليلًا لننام معًا.

 

61

 


50

الفصل الثامن عشر

- أنا لست على علاقة وطيدة بفتيات العيادة، وأرتاح هنا مع السيّدة زينب أكثر.

 

تحمّلت ليلى كلّ تلك الضغوط النفسية والروحية، وأحيانًا كانت تغضب وتنفعل، ففي إحدى المرات عندما طلبت منها أن تحمل معي جثّة لندفنها، قالت: لا أريد، لقد تعبت، من الصباح إلى الآن: غسل جثث وتكفين ودفن ولا شيء آخر.

- أوَلسنا هنا من أجل هذا العمل؟ لم يرغمك أحد على المجيء، أنت أتيتِ بنفسك. وهل تعملين لأجلي؟ توقّفي عن العمل، اتركي كل شيء واذهبي!

- صحيح، أنا من أتى، أنا من أراد المجيء، لكنني بشر أيضًا وقد تعبت!

 

لم ألُمها ولكن ما باليد حيلة؛ فالعمل كثير، وماذا سيحصل بهذه الجثث إن تركناها؟ أنا كنت أنحف منها وكنت أقفز من مكان إلى آخر ولا أتعب بسهولة، ولكنني أيضًا سئمت، فكيف بليلى التي كانت كلّما رفعنا تابوتًا ثقيلًا، تلهث وتتصبّب عرقًا وتعترض قائلة عندما أسرع في المشي: على مهلك، ماذا هناك؟ لمَ تسرعين هكذا؟

- أسرعي لدينا عمل.

 

وفي بعض الأحيان كنت أمازحها قائلة: ليلى أنا لا أسرع، هذا الشهيد هو الذي يسير بي، فهو يريد الذهاب إلى الجنة سريعًا.

 

62

 


51

الفصل التاسع عشر

الفصل التاسع عشر

 

بعد اليوم الرابع عشر أو الخامس عشر، صرت آتي يوميًّا بعد الظهر، أينما كنت، إلى مكان توزيع الطعام.

 

كانت هذه أفضل طريقة للذهاب إلى الخط الأمامي. طلبت من السيّد "نجار" مرات عدة أدوية وأدوات إسعاف، فقال لي ضاحكًا:

- بدأ الأمر يشتبه علينا، هل أصبحتِ طبيبة؟

 

ضحكتُ أيضًا وأجبته: لا أدّعي ذلك.

 

كان يضع الأدوات والأغراض جانبًا ويقول: من يذهب إلى خط التماس فليأخذها معه.

 

مع مضيّ الوقت، توصّلت إلى ضرورة حضور عناصر الإسعاف في الخطوط الأمامية. كنت قد سمعت سابقًا أنّ كثيرًا من الشباب قد استشهدوا فقط بسبب جروح بسيطة، ولكن عندما أخبرنا أحد المقاتلين الموجودين على خط التماس بما شاهده، لم أعد أستطيع السكوت عن هذا الأمر، فقد نقل لنا أنّ أحد الشباب المدافعين عن المدينة أُصيب بشظية في بطنه، وخرجت أمعاؤه من معدته فقام بإرجاعها بيديه وتراجع إلى الخط الخلفي، في الطريق أُغمي عليه مرات عدة، وبعد

 

63

 


52

الفصل التاسع عشر

ساعات استشهد قبل أن يصل إلى مركز العلاج.

 

في أحد الأيام، حملت كيس الإسعافات الأولية وخرجت من العيادة. كانت الشاحنات الصغيرة قد وصلت إلى مفترق الشارع حيث يعدّون الطعام، وتمّ وضع طنجرة مليئة في القسم الخلفي لإحدى الشاحنات. أردت أن أصعد، فقيل لي: إلى أين؟

 

أريد أن أذهب لتوزيع الطعام.

 

ونحن ما هو عملنا؟ أنت امرأة ولا داعي إلى مجيئك.

 

كلما جاء فوج جديد من القوات، تحتّم عليّ جدالهم ليوافقوا على أخذي معهم. قلت لأحدهم:

- أنت لا دخل لك! أنا مسعفة وأريد أن أعالج الجرحى.

 

ثم أشرت إلى كيس النايلون الذي وضعت فيه أدوات الإسعاف وقفزت، وجلستُ إلى جانب الطنجرة، وانطلقت الشاحنة. أوقع ضغط الهواء غطاء الطنجرة الكبيرة، نظرت إلى داخلها فكان الطعام "يخنة الفاصولياء". وضعت الغطاء وأمسكته بيدي كي لا يقع. كان السائق يمرّ من طريق "40 مترى" متجهًا نحو منطقة المسلخ. حين عبرنا سوق "تشاسبي" ووقفت، وقعت عيناي على المنزل الذي استأجره خالي علي منذ شهرين أو ثلاثة. كان منزلًا جميلًا، تعبنا كثيرًا في تنظيفه وترتيبه. كم أتمنّى الآن لو كان خالي "نادِ علي" واقفًا أمام منزله لأراه وأسلّم عليه. منذ أكثر من أسبوعين وأنا لا أعرف أي شيء عنه. جلستُ مكاني. بالقرب من المسلخ، لمحنا على الرصيف شابًّا يعرج في مشيه. ضرب الشباب بأيديهم على سقف الشاحنة فتوقف السائق. كانوا يودّون تقديم الطعام

 

64

 


53

الفصل التاسع عشر

لهذا الشاب. حين رأيت جراح قدمه، قلت له: تعال معنا، بعد أن نوزّع الطعام، نعود إلى المسجد ونضمّد لك جرحك.

 

صعد الشاب إلى الشاحنة التي انطلقت وتابعت طريقها. كلّما تقدّمنا أكثر خلت الشوارع وتزايدت الانفجارات عددًا وشدّة. كان السائق يضاعف سرعته أكثر فأكثر. صارت طنجرة اليخنة تهتزّ فيخرج بعض المرق منها. أمسكتُ غطاء الطنجرة بيد وتمسكتُ بحافة الشاحنة باليد الأخرى كي لا أقع. كلما سمعتُ صفير قذيفة، أحنيتُ رأسي وتقوقعتُ وراء الطنجرة، لأحتمي من الشظايا المتناثرة. فجأة خفف السائق من سرعته، فرفعت رأسي لأرى ما الخبر.

 

كان عدد من المقاتلين الواقفين أمام أحد العنابر المدشّمة يشيرون للسائق كي يتّجه نحوهم. لم يتردّد السائق فأرجع الشاحنة إلى الوراء وخرج عن الجادة متّجهًا نحو العنبر، فخرج بعض المقاتلين شعث الشعر بملابس متسخة. وكالعادة ما إن انتبهوا إلى وجود امرأة حتى اعترضوا على ذلك بشدة وقالوا لي: الوضع خطير، يُحتمل أن يتسلّل العراقيون إلينا في أي لحظة!

 

لم أتأثر بكلامهم. قال أحدهم للسائق، ويبدو أنّه قائد هذه المجموعة، وكان يحمل جهازًا لاسلكيًّا: لا يمكنكم التقدم إلى الأمام. من هنا وصولًا إلى الخط الأمامي، يمكن قصفكم وإصابتكم بسهولة!

 

قال أحد الشباب الذين جاؤوا معنا: ماذا نفعل؟ نريد إيصال هذا الطعام إلى الخط الأمامي.

 

أجاب: اتركوه هنا، سنعطيهم إياه حين نقوم عصرًا بتبديل القوات.

 

65

 


54

الفصل التاسع عشر

الوضع سيّئ جدًّا. لقد تعب الشباب، عددنا قليل وإن لم تصلنا قوات دعم فإن مقاومة الشباب ستفشل. عودوا أنتم إلى الخلف، وأخبروهم عن حالنا واطلبوا منهم إرسال قوات دعم.

 

سألته: كم هي المسافة حتى مواقع شبابنا الأمامية؟ ألا يمكننا الوصول إليها؟

- لا، لا يمكن.

- كيف وصلوا هم إلى هناك إذًا؟

 

هم وصلوا بمشقّة وصعوبة كبيرتين. لقد انتشر العراقيون في كل مكان. نحن بقينا هنا كي لا يتمكن العدو من محاصرتهم وفصلهم عن هذه المنطقة، ولكن لا أعلم كم نستطيع الصمود والبقاء هنا.

 

في حين كان الشباب ينزلون الطعام والماء، قمتُ أنا بتضميد جرح يد الجريح وقدمه التي كانت تنزف. قال السائق: سنتّجه صوب مستديرة "سكة الحديد".

 

قال قائد المجموعة: لا تقتربوا من منطقة المسلخ وإلّا فإنكم ستقعون في الأسر من دون شك، أو قد تمرّ دباباتهم على شاحنتكم فتطحنكم! اذهبوا من الجهة الأخرى.

 

قبل أن تنطلق شاحنتنا، قال الشاب الجريح إنه يريد البقاء هنا، ونزل ليلتحق بالمقاتلين.

 

قلت له: انتبه، إن ضغطت على جراحك فسيعود نزيف الدم فورًا!

- بعد أن ضمدتِها لي صارت جيدة، إذا لزم الأمر، أذهب لاحقًا إلى المستشفى.

 

66

 


55

الفصل الثامن عشر

سار السائق من الطريق الأخرى التي أشار إليها ذلك الرجل، توقف مرات خلال مسيره في شارع "40 مترى" كي يستطلع الأوضاع. كان يتحدث مع الشباب في القسم الخلفي للشاحنة ويتشاور معهم حول التقدم والحركة للأمام أولًا. بعد أن سمعوا كلام أولئك الشباب هنا صاروا أكثر احتياطًا وحذرًا. قالوا لي: يا أخت، انزلي هنا، من الآن فصاعدًا صار الوضع خطرًا جدًّا.

- أنا سأبقى حتى النهاية.. أينما ذهبتم سأذهب معكم.

- الخطر شديد!

- الخطر على الجميع وليس عليّ وحدي.

 

تحركت الشاحنة من شارع "نقدي" نحو شارع "شهرام" خلف "الاستاديوم". غيّر السائق رأيه واتجه نحو ميدان "سكة الحديد". بدأت أصوات طلقات القنص ترتفع وتقترب منّا أكثر فأكثر. شاهدنا في الشارع ملّالة وجيبًا وسيارة الإطفاء تجوب الأحياء. سألت الجنود القادمين في الجيب من جهة منازل البلدية:

- هل تريدون طعامًا؟

- نعم.

- هل لديكم وعاء؟

 

أعطونا وعاءً معدنيًّا ذا مقبض يشبه "المطرة". وضعنا الطعام فيه وأعطيناهم خبزًا. عبرنا المنطقة التي يوجد فيها منزل المهندس "بهروزي". كنت قد ذهبت إلى هناك مرات لمعالجة الجرحى، حيث كانت بعض البيوت قد دُمّرت بالقصف. أشجار الرصيف احترقت أيضًا. تذكرت أيامنا

 

67

 


56

الفصل التاسع عشر

وذكرياتنا الجميلة هناك؛ مع أنّ أوضاعنا المعيشية آنذاك كانت صعبة، ولكن قلوبنا كانت فرحة مسرورة.

 

لم نكد نصل إلى الساحة حتى أوقفتنا شدة الانفجارات والرصاص. ركن السائق السيارة أمام مدرسة "ابن سينا". ترجلنا من الشاحنة وأخذنا نجول في الحيّ بحثًا عن الشباب المقاومين. الصمت المريب يخيّم على الأجواء ويثقل اللحظات. جلت ببصري ودققت لألمح أي أثر لقواتنا، لا صوت يعلو على دويّ الانفجارات والقذائف.

 

لا أثر لضجيج الشباب وهجماتهم، ولا لتكبيرهم وركضهم السريع! ضاعف هذا الصمت من إحساسنا بالخطر. شعرت أنّ هناك من يعدّ كمينًا لنا! بعد قليل، قالوا لنا لا تتفرقوا وامشوا معًا بهدوء كي لا يسمع صوت وقع أقدامكم.

 

قالوا لي أيضًا: انتبهي يا أخت والتفتي جيدًا وراءك.

 

تحركنا وقد أحاطوني من كل جانب.

 

لم نكن نملك سلاحًا. لم أدرِ لماذا لم أحضر معي بندقية الـG3 من العيادة. وضعت يدي تحت عباءتي وأمسكت بالقنبلة اليدوية التي كانت في جيبي. اجتاح القلق والاضطراب كل كياني، كان هاجس الوقوع في الكمين يشغل كلّ تفكيري. لم أكن أخاف من الموت، بل كنت أتمنى اللحاق بوالدي، لكنني لا أريد أن أقع في الأسر. كانت فكرة الاعتقال تعذبني. أخذت إحدى القنابل اليدوية وأحكمت قبضتي عليها. كنت أعدّ اللحظات وأنتظر كي أسحب الصاعق عند حدوث أي طارئ. كانت كلمات الشيخ شريف تتردد في مسمعي عندما قال مجيبًا الشباب: قتل

 

 

68


57

الفصل التاسع عشر

النفس غير جائز في أي ظرف، لكن أنتم اسحبوا صاعق القنبلة بقصد قتل العدو، وعندما تنفجر تكونون قد قتلتم العدو واستشهدتم أيضًا.

 

كنت أفكر في "دا" والشباب. إذا وقعتُ في الأسر ماذا سيحدث لهم؟ لا شك في أن "دا" ستصاب بالجنون وتموت من الهمّ والغمّ.

 

يجب أن أحول دون وقوع هذا الأمر، وأُقتل فورًا قبل الأسر. بعد ذلك، سألت نفسي: هل يمكنني وكما قال الشيخ شريف أن أقتل الأعداء وأموت أيضًا بقنبلة يدوية واحدة؟ يجب أن أستخدم قنبلتين؛ أسحب صاعق الأولى بأسناني وأرميها على العدو، ومن ثم أفجر الثانية وأنهي حياتي وحياة جنوده. حدّثت نفسي بهذا ثم فكرت بعمق أكبر وسألت نفسي: هل أملك الجرأة حقًّا للقيام بهذا العمل؟ كنت قد سمعت من الناس ومن الشباب المقاتلين كيف أنّ "صدام" وقواته، وعلى رغم كل ادعاءات العروبة، هم ليسوا سوى حفنة من المجرمين المتوحشين. كانوا يتحدثون كيف اعتدى هؤلاء القتلة على النساء والأطفال في المناطق التي احتلوها. كيف هتكوا أعراض الناس ولم يرحموا حتى القرى العربية التي سيطروا عليها.

 

أعدتُ استعراض ظروف الأسر وما بعده في ذهني، ووصلت إلى هذه النتيجة: رفضًا للذلة والإهانة، سأسحب الصاعق حتمًا وأنفّذ خطتي! كان قرارًا صعبًا. أخذتُ أهدّئ من روعي، من أين تعرفين أنّ حادثًا كهذا سيقع، ولماذا أؤذي أعصابي بهذه الأفكار والتخيّلات القاسية؟.

 

كنّا نتقدم بهدوء شديد. وصلنا إلى زاروب ضيّق ويظهر أنّه طريق مسدود. كانت الجدران من طرفي الشارع تجعل أجواء الحيّ مظلمة. كنّا

 

69

 


58

الفصل التاسع عشر

نحدّق بدقة في كل شيء حولنا. عيوننا وآذاننا تترصّد منتظرةً أي إشارة طارئة. فجأة خرج شاب من أحد البيوت وفي الوقت نفسه انفجرت قذيفة أصابت الحائط بالقرب منّا إلى جهة اليسار. أصابني ضغط القذيفة بشدة وألقى بي على الأرض. حاولت بسرعة أن أقوم من الصدمة وأقف. بالكاد استطعت أن أضع يدي على الأرض، لم أستطع الرؤية بوضوح. صوت القذيفة لا يزال يدوّي في أذني. أحسست بثقل في رأسي وبدوار مزعج. كانت يداي ترتجفان بشدة، وأحسست بأني فقدت السيطرة عليهما. بقيت على هذه الحال دقائق. سمعت الشباب يسألونني: هل أنت بخير؟ هل أصابتك الشظايا؟

- كلا، فقط أشعر بثقل ودوار، لا أستطيع النهوض من مكاني.

- لا شيء خطيرًا، إنها صدمة ضغط الانفجار.

 

عندما تحسنت حالي واستطعت الوقوف، نظرت حولي كي أحدّد الوضع، شاهدت جريحًا، إنه ذلك الشاب الذي خرج من المنزل للتو.

 

كانت قدماي لا تسعفاني على المشي. أحد الشباب وضعه كان أسوأ من وضعي؛ لم يستطع القيام.

 

فجأةً، خرج زبد من فمه وجحظت عيناه. خفْتُ كثيرًا. قام السائق ورجل آخر بمساعدته على الحركة وبصعوبة بالغة أجلساه قرب الحائط. حاولا التكلم معه، لكن من دون جدوى، كان كمن تجمّد ولم يتحرك.

 

توجهتُ إلى جريح آخر. كانت حجارة الحائط المهدّم قد سقطت وتناثرت ردمًا. اقتربت منه. كان قد وقع أرضًا والدم ينزف بقوة من جرحٍ في رقبته. هالني المشهد، لكني وضعت يدي سريعًا على الدماء لأتحسّس

 

 

70


59

الفصل التاسع عشر

الجرح، حاولت الضغط على طرفيه لأخفّف النزف. امتلأت يدايَ دمًا ولكن من دون جدوى. كان الجرح عميقًا وقد أُتلف اللحم والجلد من عدة جهات. ضغطت أكثر فصاح الجريح من الألم. صرخت بالشباب: أحضروا كيس الإسعافات الأولية!

 

ركض السائق وأحضر الكيس. قلت له: البيتادين!

 

فتح القارورة وأعطاني إياها. سكبت البيتادين على الجرح، وقلت للسائق: أعطني بعض الضمادات.

 

كنت أضغط على الجرح بيدي، ثم أضع الضمادات، ثم أضغط مجدّدًا. كان رأسي لا يزال ثقيلًا من الدوار. لم أستطع العمل بشكل سريع، لكن خوفي كان كبيرًا على الشاب الجريح الذي بدأ يغيب عن الوعي من شدة الضعف والإعياء. طلبت المساعدة من السائق. رفع رأس الجريح بيديه وقمت أنا بلفّ الشاش على كامل رقبته. امتلأت الضمادات والشاش بالدم النازف. أعدتُ الكرّة مجدّدًا وضاعفتُ عدد الضمادات ثم أعدت اللفّ. كان الشاب بالكاد يفتح نصف عينيه وينظر منهكًا إلى نقطة غير محددة. كانت سترته الخضراء قد تلونت بدمه. احتملت من نوع بدلته أنه ضابط. قلت للسائق: انزع عنه سترته كي يتحسن تنفّسه قليلًا.

 

وقفت، وكان خمسة أو ستة عسكريّين قد أحاطوا بنا والأسلحة بأيديهم وبعضهم يضع خوذة عسكرية على رأسه. كان صوت الرصاص والاشتباكات يرتفع ويقترب منا أكثر فأكثر. تقدّم أحد العسكريين ورفع الجريح، وحمله على كتفه. قلت له: هذه الوضعيّة ستصعّب عليه التنفس. وضع الجريح على الأرض. تقدم عدد من الشباب، تعاونوا في حمله وأخذوه إلى الشاحنة، كذلك نقلوا الشاب المصدوم من عصف

 

71

 


60

الفصل التاسع عشر

الانفجار، ساعدوه على المشي بهدوء نحو الشاحنة. وضعوا طناجر الطعام الكبيرة على الأرض وقالوا للعسكريين: قوموا أنتم بتوزيع الطعام.

 

مدّدوا الجرحى على أرض خلفية الشاحنة، أما أنا فجلست على الحافة وأرخيت قدمي للأسفل. لم تكن الشاحنة قد انطلقت وإذا بقذيفة تنفجر بيننا وبين العسكريين. دوّى صوت تشقّق الأرض، كان يصمّ الآذان، وتناثرت الشظايا باتجاهي. قلت في نفسي: الآن سينقطع رأسي. بعد أقلّ من ثانية، عبرت شظية كالبرق الخاطف فوق رأسي لتستقرّ في إسفلت الشارع. نظرت إلى تلك الشظية التي استهدفت رأسي، كانت بحجم كف اليد. أحد العسكريين الذي كان يريد العودة معنا وقد وقف أيضًا في الشاحنة، قال لي: أيتها السيّدة، قد جلستِ هناك! ستطيرين من ضغط الانفجارات، فلنتبادل الأماكن. جلس هو مكاني وجلست أنا بالقرب من الشاب الجريح.

 

ضغط السائق على دوّاسة البنزين بكلّ قوة وأسرع للأمام تاركًا القذائف تنهمر وراءنا وحولنا. خلال مسيرنا السريع المضطرب هبوطًا وصعودًا، نظرت إلى رقبة العسكري الجريح. كان نزفه قد خفّ قليلًا ولكن وضعه كان يسوء. كنت أدعو الله وأطلب منه أن لا تصيب هذه الشظايا المنهمرة علينا إطارات الشاحنة فتثقبها، فيصبح وضعنا أشدّ وأسوأ! فجأة رأيت الشاب المصدوم بعصف الانفجار وكان مستلقيًا بهدوء على أرض الشاحنة، وقد خرج الزبد مجدّدًا من فمه وازداد بياض عينيه، ثم بدأ يرتجف. نظرت إليه، كان جسمه النحيف يحكي بوضوح أنه لم يأكل شيئًا منذ أيام. وقد برزت عظام خدّيه من شدة الجوع ووجهه الضعيف يفيضُ مظلومية. قيافته توحي أنه عامل في الميناء. قام اثنان من الشباب

 

72

 


61

الفصل التاسع عشر

بإمساكه والتخفيف من رجفته. عاد الزبد ليخرج من فمه، ومالَ لون بشرته السمراء إلى الأصفر. عاد السائق للسير في طريقه السابقة.

عندما تجاوزنا منطقة الاشتباكات، توقف السائق في شارع "40 مترى". أخرج رأسه من النافذة وسأل: يا أخت، إلى أين نذهب؟

- إلى "طالقاني"، وضعه صعب جدًّا، ولا يمكن أن نقوم بمداواته في عيادة "شيباني".

- هل يصمد إلى هناك؟

- الاتكال على الله.

قصّرتْ سرعةُ الشاحنة مسافة الطريق، وقبل أن يوقفها ويعود بها إلى الوراء، ترجّل أحد الشباب بسرعة وعاد مع عدد من الممرضات وحمالة طوارئ. أنزلوا الجريح وركضوا به نحو غرفة العمليات، ثم أنزلوا الشاب المصدوم. كان المسكين، بحاله هذه، مطيعًا جدًّا ويسمع وينفّذ كل ما يطلب منه فورًا. نقلوه هو الآخر إلى قسم الطوارئ. أعادنا السائق إلى "خرّمشهر" وأنزلنا أمام المسجد. مع أن حالي لم تكن على ما يرام أحسست أنّ الجو بالقرب من المسجد ليس طبيعيًّا. وكأنّ رياحًا خريفيّة قد عصفت بالمنطقة وقلبت كل شيء رأسًا على عقب! شارع المسجد الذي كان مزدحمًا دائمًا، بات خاليًا ولا أثر لكل تلك الفوضى والزحمة المعتادتين. اعتقدت أولًا أنّ قذيفة قد سقطت هناك فاستشهد بعض الناس وخلا الشارع من أهله. سألت أحد الأشخاص وكان خارجًا من المسجد: ماذا جرى؟

- ألم تعلمي أنه تمّ إعدام أحد الأشخاص؟

 

ارتجف بدني بمجرد سماع كلمة إعدام. كنت أستوحش من هذه

 

73


62

الفصل التاسع عشر

الكلمة. ذات يوم، قبل انتصار الثورة، اشترى أبي صحيفة كان عنوانها الأول: إعدام عدد من المخرّبين. كان أبي مستاءً جدًّا ويقول: "نظام الشاه هو المخرّب"، ثم يتهم طالبي الحرية بالتخريب. كان ينظر إلى صورة المعدومين ويبكي بصمت. بقي حزينًا منزعجًا لعدّة أيام لا يأكل الطعام. ذهب تفكيري الآن بالمخربين نحو الطابور الخامس.

 

سألت: من الذي أُعدم؟ ما هي جريمته؟

- ألم تسمعي أنه كان هناك من يسرق أموال القتلى والجرحى من جيوبهم؟

- بلى.

- لقد أمسكوا به، وقد حاكمه السيّد الخلخالي وحكم عليه أنه من المفسدين في الأرض. لقد ربطوه بتلك الشجرة وأعدموه رميًا بالرصاص، ثم أخذوا جثمانه للدفن.

 

نظرت إلى المكان الذي أشار إليه. كانت تلك الشجرة مقابل المسجد على زاوية شارع "الفخر الرازي". تابع الرجل كلامه: يقولون إنهم سألوه في المحكمة لماذا كنت تقوم بهذا؟ لم يكن لديه ما يقوله للدفاع عن نفسه، وقد أقرّ واعترف بفعلته.

 

خرجت من الباحة. كانت تلك الشجرة الكبيرة على زاوية تربط بين شارع "انقلاب" وشارع "الفخر الرازي". طلقات الرصاص غُرزت في جذع الشجرة وكسرت غصنًا كبيرًا منها، وأوراقها وورودها الصفراء تناثرت على الأرض.

عندما وقع نظري على الدماء السائلة، التي غطّاها التراب، انقلب

 

 

74


63

الفصل التاسع عشر

مزاجي وتغيّرت حالي. انتابني شعور سيّئ بالنسبة إلى تلك النقطة.

 

عدت إلى المسجد. كان أمرًا عجيبًا جدًّا بالنسبة إليّ؛ لماذا وكيف يمكن لإنسان أن يقوم بهذا الفعل وهو معرّض للموت في كل لحظة في هذه الظروف؟! بالإضافة إلى أنّني أنزعج من فكرة الإعدام رميًا بالرصاص.

 

هدأ روعي قليلًا من هول صدمة الانفجار ومن سماع خبر الإعدام. ذهبت إلى "إبراهيمي" وعرضت عليه أوضاع الخطوط الأمامية التي شاهدناها اليوم بالتفصيل. قال: ما زلتِ مصرّة على إخباري بهذه المسائل؟

- حسنًا، ماذا أفعل؟ لمن يجب أن أقول؟

- يا أختي، يجب عليك أن تخبري القادة والمسؤولين. يجب أن يعرفوا هذا الوضع الصعب، فهم يستطيعون إصدار الأوامر وتغيير الظروف الحالية. من أنا وماذا أستطيع أن أفعل؟ لماذا تأتين دائمًا وتخبرينني؟ أنا أقصى ما يمكنني فعله أن أجيب على الاتصالات الهاتفية وأقوم ببعض أعمال التنسيق في المسجد فقط.

- أين يمكنني أن ألتقي القادة؟ أخبرني وأنا سأذهب إليهم.

 

بعد هذا، كررت طلبي مرات، وقلت لإبراهيمي إنّ عليّ الذهاب إلى "غرفة العمليات العسكرية"، يجب أن أتحدث مع القادة والضباط. وكان يقول: "إنّ هذا غير ممكن"، فأجيبه: "لا يوجد شيء غير ممكن!".

 

تمامًا كالأيام الأولى، لم أُبق لإبراهيمي باقية! المسكين لم يعد يعرف الراحة من ملاحقتي له. في آخر الأمر، ناداني مرةً من باحة المسجد. وقال لي: تفضلي، تريدين لقاء قادة العسكر، إنهم ذاهبون بعد الظهر إلى "غرفة العمليات"، هيّا اذهبي معهم.

 

 

75


64

الفصل التاسع عشر

قلت مذهولة: متى يريدون الذهاب؟

 

أشار لي بيده إلى مجموعة من الشباب وقال: "هؤلاء الواقفون قرب السيارة". ثم نادى أحدهم وقال له: "هذه السيّدة الأخت زهراء حسيني التي أخبرتكم عنها".

 

تقدمتُ منهم. كانوا سبعة أو ثمانية، بدا أحدهم أنّه مسؤولهم، يرتدي بدلة الحرس الثوري فيما الباقون كانوا بثيابهم المدنية، سألني:

- لماذا تريدين الذهاب إلى "غرفة العمليات"؟

- بسبب هذه الأوضاع التي نشهدها.

- وهل تظنين أننا لم نخبرهم بهذا حتى الآن؟ أو أنّ غرفة العمليات لا تملك المعلومات عما يحصل!؟

 

نظرت إلى حذاء الكتّان الذي ينتعله وقلت: حسنًا، أنا أيضًا أريد أن أخبرهم، لعلّ الله يقضي أمرًا كان مفعولًا.

 

طوى الشاب الورقة التي كانت بيده، قال بعد لحظات من الصمت:

"نعم، ليست الفكرة سيّئة. لعلّهم حين يرون كيف أن الأخوات يحترقن حرصًا وقلقًا على مسار الحرب، سيفكرون أكثر ويتخذون قرارات مصيرية لعلهم يعودون إلى أنفسهم قليلًا".

 

سررت كثيرًا لكلامه وسألته: أين ومتى ألتقيكم كي نذهب معًا؟

- هكذا وبهذه البساطة؟! إن هي إلّا كلمة تفوّهت بها. القادة الذين يريدون الذهاب إلى غرفة العمليات لا يملكون قرار الحرب والسلم والحلّ والربط. هل تظنين أنك وبمجرد أن قصدتِهم هناك وحدّثتِهم عن

 

76


65

الفصل التاسع عشر

الأوضاع فسيقرّون خطط الحرب وخرائط العمليات؟ كلا يا أختي، أصل مشكلتنا في أن الجالسين في غرفة العمليات لا يجدون من يسمع كلامهم وينفذ طلباتهم كما يجب!

- نعم، كلامك صحيح، لكنني أشعر أنه يجب عليّ الذهاب وقول كل ما لدي، لعلّهم يفكرون في أساليب أخرى. لعلّ إصرارنا وضغوطنا تجعلهم يتابعون المسائل أكثر. الكل ينتظر صدور قرار من الجهات العليا، ولعلّ هذا القرار لن يصدر. يجب أن يحدّد التكليف وتعرف المسؤوليات.

- أقول لك: "لا يمكن"، فتصرّين على رأيك أكثر!

 

بعد نصف ساعة من الجدال، بدا عليه الغضب، ورفض الشباب الذين كانوا معه الفكرة وقالوا لي: يا أخت، هذه المسائل ليست مزحة وما تقولينه غير مجدٍ.

 

قال بعصبية: اذهبي أنت وشاهدي الوضع بنفسك، اتركينا وشأننا!

- لو سمحت، أعطني العنوان!

- أي عنوان؟ وهل تظنين أنه منزل خالتك؟ تعالي إلى المسجد الجامع، سنأتي وراءك بعد الظهر أو غدًا صباحًا.

- أنا هنا دومًا، أو في الجوار. إن لم تجدوني أخبروا السيّد إبراهيمي وهو سيخبرني.

 

استودعتهم الله وذهبت إلى المسجد. كانت عيناي مسمّرتين نحو المدخل طول الوقت. تعبت من الانتظار، وقلت: "لعلهم سيأتون غدًا أو بعد أيام". لشدة خوفي من أن يأتوا ولا يجدونني، لم أبتعد عن ساحة المسجد والعيادة. كان ذهني مشغولًا طوال الوقت: من سيكون هناك

 

77

 


66

الفصل التاسع عشر

في غرفة العمليات؟ كيف يجب أن أبدأ كلامي؟ في ذلك اليوم حين جاء "بني صدر" إلى خرمشهر، أردت الوصول إليه أيضًا والتحدث معه مهما كلّف الأمر. لا أذكر كم يومًا كان قد مضى على بدء الحرب.

 

أخذتُ جريحًا إلى المستشفى، بعد أن انتهينا من دفن الشهداء. حين وصلت إلى مستشفى "طالقاني" عدت لمواجهة "نقّ" الممرضات وصراخهنّ في وجهي: "لماذا تحضرين الجرحى إلى هنا؟ لم يعد لدينا مكان لاستقبالهم، ولا طاقم طبيًّا لمعالجتهم". هذا الأمر أغضبني كثيرًا. رجعت بعدها إلى المسجد وأنا على هذه الحال. صرت أبحث عن أي شخص كي أتحدث معه ليقوم بحلّ هذه المسألة. على "أحد ما" أن يتحمل مسؤولية الجرحى والشهداء، أن يقوم بالتنسيق بين المستشفيات، ويوزع المهام بينها لاستقبال الجرحى. على أحدهم أن يحسم مسألة تسليم أجساد الشهداء، فلا تصبح مادة للجدل والمشاكل. في نهاية الأمر، يجب أن نأخذ الأجساد إلى مقبرة "جنت آباد"، نضعها في برادات المستشفيات أو ندفنها في مقبرة "آبادان". كان إيجاد سيارة وإرضاء سائقها بالعمل معنا، في حد ذاته معضلة كبرى! فإن وجدنا أحدًا، كان سرعان ما يفرّ ويهرب منا نظرًا إلى صعوبة العمل والمهام التي نطلبها منه.

 

رحت أجول في محيط المسجد حتى عصر ذلك اليوم. كنت قد سمعت أنّ غرفة عمليات الحرب خارج المدينة. قلت في نفسي؛ إذا توجّب عليّ السير مساءً، فأنا لا أعرف هؤلاء الأشخاص. ليس صحيحًا أن أذهب بمفردي. قلت لـ"زهرة فرهادي": أنا سأقصد مكانًا ما، هل تأتين معي؟

- إلى أين؟

 

78


67

الفصل التاسع عشر

- إلى مكان ما، فقط قولي: نعم!

- نعم، ولكن قولي لي إلى أين؟

- زهرة! لن آخذك إلى مكان سيّئ!

- أعلم أنه ليس سيئًا. أنا أعرفك جيدًا وأعرف أنك لست تابعة لتلك الأحزاب والمجموعات.

- زهرة! أريد الذهاب إلى "غرفة عمليات الحرب" ولكن لا تخبري أحدًا!

 

استدارت عيناها من الدهشة وقالت: غرفة العمليات!؟

- نعم، انتبهي جيدًا، سيأتون وراءنا في أي لحظة.

 

لم يمرّ وقت طويل حتى جاؤوا ورائي وقالوا تفضلي يا أخت.

 

خرجت أنا وزهرة من المسجد، وحين أردنا الركوب، ترجّل شاب من المقعد الأمامي قرب السائق وأخبرني من دون أن يُسمع زهرة: يا أخت، أنتِ فقط يمكنك الدخول إلى غرفة العمليات. لن يسمحوا لهذه الأخت بالدخول. إياكِ أن تصرّي هناك على هذه المسألة، فلا جدوى. قلت له وأنا قلقة من أن نتأخّر في الذهاب: حسنًا حسنًا.

- لم نأخذ تصريح الدخول بعد، يجب علينا أولًا أن نحصل عليه.

 

انطلقنا في شاحنة "تويوتا". توقفت أمام مركز القوات المسلحة وفي مكانين آخرين للحصول على تصريح دخول، ثم توقف بعدها مرتين. بالنهاية، استحصل على خمسة تصاريح بأسمائنا؛ لكلٍّ بطاقة، إضافة لي ولزهرة.

 

79

 


68

الفصل التاسع عشر

كان هناك ثلاثة شباب من المدافعين قد جلسوا يتحدثون في القسم الخلفي من الشاحنة. أحسست أنّ وضعهم مريب، فمن أسلوب كلامهم الثقيل والمحسوب بدقة، لاحظت أنهم ليسوا كالآخرين الذين يتحدثون عن الحرب ببساطة وعفوية إلى حدّ السذاجة؛ التحليلات والنضج في التعابير يقوّي الظن بأنهم من جهاز الأمن في الحرس.

 

كنت أنا وزهرة ندقق السمع في أحاديثهم لعلّنا نفهم الأوضاع بدقّة أكثر، وفي الوقت نفسه نتبادل أطراف الحديث. سألتني زهرة: ألا تشعرين بالخجل من الكلام أمام قادة الحرب؟

- كلّا، ولماذا أشعر بالخجل.

- وماذا ستقولين لهم؟

 

غرقت في التفكير. حقًّا ماذا سأقول لهم؟ كيف أبدأ كلامي؟ في ذلك المكان حيث قادة الجيش؛ الرؤوس الكبيرة والنجوم على الأكتاف، ثم قلت: أسأل الله أن يكون هناك أحد أعرفه، أستأنس حينها بوجوده ويدعمني كي أتمكّن من الكلام بسهولة.

 

عبرنا الجسر وتوقفت الشاحنة في باحة عسكرية في شارع "بهروز" أو شارع "آريا". أظنّ أنّه المبنى الإداري للقوات البحرية. ترجلنا ونزلنا. دخلنا إلى مدخل المبنى، بهوٌ تتوزع حوله غرف وقد عُلّقت ألواح معدنية على أبوابها: الدعم اللوجستي، القيادة.. وقف مسؤول المجموعة التي جئنا معها أمام إحدى الغرف قبل أن يدخل إليها وقال: "انتظرونا هنا".

 

سمعته وهو يقدّم أوراق المهمات إلى أحدهم. خرج وتوجّه نحوي، ثم سألني: حضرتك الآنسة زهراء حسيني، أليس كذلك؟

 

80

 


69

الفصل التاسع عشر

تعجبت من معرفته باسمي، قلت له: اسمي في تذكرة الهوية "زهرة" ولكن في الواقع "زهراء".

 

هنا لا يطلبون بطاقة الهوية، تفضلي لحظةً إلى الداخل.

 

رافقته إلى الغرفة. كان فيها طاولة وقد جلس خلفها رجل عسكري وآخر بلباس مدني. سألني: حضرتك زهراء حسيني؟

- نعم.

- انتظري قليلًا في الخارج.

 

رجعت وجلست على المقعد في البهو قرب زهرة. خرج الشاب الذي جئنا معه، وقال: يرجى الانتظار هنا حتى يُسمح لكما بالدخول، ثم ذهب ليتابع عمله. شعرت بشيء من التوتر. نظرت إلى نفسي، حالي بالويل وثيابي قد تلوثت بالتراب والغبار! خرجت إلى الباحة الخارجية ونفضتُ هذه الآثار. حملتُ عباءتي وضربتها مرات بأحد الأعمدة، فتناثر الغبار منها. عدت وجلست قرب زهرة. كان عدد من عسكريّي الجيش والمغاوير يتردّدون إلى ذلك البهو.

 

ها أنا أقترب من هدفي. كم كنت قد سمعت عن "غرفة العمليات" ورغبت في أن أعرف ما هي قصتها. هل هم يحضّرون لمواجهة الحرب كما يجب؟ إن كانوا يفكّرون ويعملون جيدًا، لماذا نتعرّض لهذه الأوضاع المأساوية؟ وبالأصل كيف تكون غرفة العمليات؟ أتصور أنّ هناك طاولة كبيرة على مساحة غرفة كبيرة قد جلس حولها الجنرالات الكبار بنجومهم ونياشينهم، وأمامهم أكوام من المعدّات والتجهيزات والخرائط العسكرية. طال الانتظار وزاد معه توتري واضطرابي أكثر فأكثر. بعد كل هذا الإصرار

 

81

 


70

الفصل التاسع عشر

منّي والهمز واللمز ممّن كان يجادلني ويقول: "ماذا تريدين أن تقولي لهم؟" كنت أخاف أن أعود بخفَّي حنين. أخشى أن لا يبالوا بكلامي أو أن يسخروا منّي. من شدة الرهبة أحسست كأنني قد نسيت كل ما حضّرته في ذهني مسبقًا لأقوله.

 

توسلت إلى الله ورجوته: ساعدني كي أتكلم وأخبرهم عن كل تلك الآلام التي نعاني منها، عن الظلم الذي يتعرض له الشباب على خطوط النار. كم يستطيعون الصمود والمقاومة من دون سلاح ولا عتاد ولا طعام؟

 

طال انتظارنا ثلاثة أرباع الساعة حتى فتح جندي الباب وقال لي: تفضلي.

 

نهضت وأنا أشعر بحال عجيبة، كان قلبي يرتجف رهبةً. قلت لزهرة: انتظريني هنا حتى أعود.

 

قالت: "اذهبي وتحدثي معهم بكل قوة وإصرار، قولي لهم إننا نحتاج إلى سلاح، فليرسلوا قوات دعم وإسناد من المدن الأخرى، ولا تنسي أوضاع الشهداء وخطوط التماس".

 

طلبت منها أن تدعو لي، ثم دخلت الغرفة، ومنها فُتح الباب إلى مكان آخر، ودخلت إلى "غرفة عمليات الحرب".

 

بدايةً لم يلتفت أحد إلى حضوري. جلت ببصري، هالني ما رأيت؛ شكل الغرفة لم يكن يشبه أبدًا كل ما تصورته سابقًا. غرفة كبيرة لها باب واحد للدخول والخروج، مضاءة بلمبة "فلورسانت" واحدة. تغطي الخرائط أغلب جدرانها. في الطرف المقابل، جلس اثنان من العسكريين خلف أجهزة لاسلكيّة مركزيّة، يستمعان لخشخشة الأصوات الصادرة ويسجلان أشياء على أوراق ملاحظات، يقدمانها كل فترة للضباط الجالسين حول

 

82

 


71

الفصل التاسع عشر

طاولة صغيرة. في زاوية أخرى، جلس عدد من العسكريين والمدنيّين على قطعة من الموكيت، اثنان أو ثلاثة منهم في مطلع الشباب والبقية كذلك لم يتجاوزوا الخمسين حسب الظاهر. كم هم شباب هؤلاء القادة!

 

لاحظت أنّ أحد الضباط الكبار ليس على ما يرام. وجهه منقبض ولونه شاحب، تكاد الرجفة تظهر على بدنه. لا بدّ من أنّه العقيد "رضوي". لقد سمعت أنه مصاب بالحصبة وحاله صعبة، لكن المسكين كان مضطرًا إلى البقاء في المنطقة، رغم الحمى والحرارة، كي يقوم بقيادة قواته. يقال عنه إنه يتعاون مع الحرس بشكل جيد. خجلت من رؤية كل هؤلاء الأشخاص، لكني وصلت إلى هنا بعد كل هذه المشقات ويجب ألّا أضيّع الفرصة من يدي. شعرت أنه يجب أن أعلن لهم عن حضوري؛ وإلا فقد كانوا منهمكين في عملهم ولن ينتبهوا لي. قلت بصوت عال: السلام عليكم.

 

عند سماعهم صوت امرأة، أداروا رؤوسهم معًا صوب الباب وحدّقوا بي تعجّبًا. ردّوا سلامي. قال لي العقيد وهو أكبرهم سنًّا وكان قد أسند يديه إلى الطاولة: "سلام يا ابنتي العزيزة، تفضلي".

 

خلعت حذائي مثلهم وخطوت على الموكيت. سألني ذلك العقيد مرة أخرى: بماذا نستطيع أن نخدمك يا ابنتي العزيزة؟

 

كلمة "ابنتي العزيزة" أثارت حزني، تعبيره كان يوحي بمحبة أبويّة. شعرت أنّ أحدًا ما أخبره بشهادة أبي؛ قلت وقد خنقتني العبرة: لقد جئت إلى هنا..

 

لم أستطع أن أكمل، سكتت للحظات كي أعيد لصوتي حاله العادية، حال القهر والصمت الذي تلاها، جعلاهم يلتفتون أكثر فأكثر. بدأت

 

83

 


72

الفصل التاسع عشر

كلامي من جديد:

"في الواقع، جئت إلى هنا كي أتكلم عن أوضاع مدينة "خرمشهر". لا أدري إلى أي حد أنتم على معرفة بالظروف هناك. هل تعلمون كيف هي أحوال الناس؟ هل تعلمون ماذا يحدث على خطوط التماس؟ أريد أن أخبركم عن هذه الأمور. الناس في صدمة وذهول، بيوتهم وأملاكهم وكل ما تعبوا في سنوات عمرهم لأجله يرونه ينهار ويحترق أمام أعينهم. عدد الشباب على خطوط التماس قليل جدًّا، هدّهم التعب والإرهاق. السلاح والذخائر كما تعلمون والحمد لله. وصل الأمر إلى أن يواجه شبابنا الدبابات بالسلاح الفردي وجهًا لوجه. أنتم قولوا لي هل يمكن لطلقات الـ"G3" أن تواجه دبابة؟!".

- وأنتِ كيف تعرفين ماذا يجري على خطوط التماس؟

- لقد ذهبت وشاهدت كل شيء.

- شاركتِ في القتال؟ أنتِ تقاتلين؟!

- كلا، لم أقاتل، لكنّي أوصل الماء والطعام، أوصل الذخيرة للمقاتلين، أقوم بعلاج الجرحى. أنا مسعفة، وكذلك فقد أخبرني أبي عن أوضاع الجبهة.

 

لم أتمكّن من المتابعة، بمجرّد ذكري لاسم أبي، سالت الدموع من عيني. قلت وأنا أبكي:

"أبي لم يكن عسكريًّا، ولكنه وقف بكل رجولة وصمد وقاتل العدو خمسة أيام حتى استشهد ولم يقبل التراجع. أخي هرب من المستشفى في طهران وجاء وقاتل ليومين واستشهد كذلك".

 

جمعت عباءتي تحت مرفقي ومددت يديّ للأمام وقلت:

 

84

 


73

الفصل التاسع عشر

"لقد دفنتهما بيدَيّ هاتين، والآن بقيت أنا وأختي، نساعد كالآخرين في دفن الشهداء ومعالجة الجرحى أو في أي عمل نقدر عليه، لكننا نشاهد الجنود حيارى في الشوارع، لا يقومون بأي عمل. لماذا لا تنظمون صفوفهم وتديرون أمرهم كما يجب؟ لماذا لا تجهّزونهم بالسلاح والعتاد؟ إنهم ينتظرون الأوامر. أعطوهم الأوامر، ليذهبوا ويقاتلوا. لقد تحدثت مع بعضهم. يقولون "إنّ بعض قادتهم قد فرّوا وهربوا من أرض المعركة، فلماذا نبقى نحن ونقاتل؟" أيها السادة نحن نعرف أنّ ذلك الشخص المسمّى حاليًّا رئيس جمهوريتنا هو خائن، "بني صدر" والكثير من المسؤولين الكبار حوله خونة فماذا أنتم فاعلون؟ تفضلوا أنتم قادة العسكر. نحن عيننا بصيرة ويدنا قصيرة! لا نعلم ماذا يجب أن نفعل وليس لدينا علاقات مع المعنيّين".

 

رفعت رأسي مرات عدة لأرى هل يستمعون إليّ أم لا. شاهدت أكثرهم يهزّون رؤوسهم تأسّفًا وتأييدًا لكلامي. بعضهم مصدوم من هول الأوضاع وقد تجمعت الدموع في عينيه وهو ينظر إليّ بحسرة ودهشة. بعضهم الآخر يهمس في أذن من بجانبه. هذا الوضع بعث القوة في قلبي وضاعف من عزيمتي، فتابعت:

"منذ أيام ونحن ننتظر قوات الجيش من "قوجان" فمتى تصل؟ إنهم يكرّرون وعودهم للمقاتلين على الخطوط بوصول الدعم والبدائل، أين هو هذا الدعم؟ إن لم يكن هناك قوات للقتال، فعلى الأقل أعطونا أسلحة نحن النساء لنقاتل وندافع عن بيوتنا وأرضنا".

 

أحد ضباط الجيش الذي كان قد انحنى على الخريطة يدوّن شيئًا مع آخر، رفع رأسه وسأل: وهل هناك نساء بقين في المدينة؟!

 

85

 


74

الفصل التاسع عشر

- نعم، لقد بقين ولسنَ واحدة أو اثنتين، إنهنّ كثيرات، ومستعدات للقيام بكل ما يمكنهنّ؛ أنا واثقة ومتأكدة من أنّه لو حصلن على أسلحة فلن يترددن أبدًا في التوجه والقتال على خطوط التماس.

 

ارتفعت الأصوات: أحسنتِ، أحسنتِ!.

 

أزعجني هذا التشجيع، شعرت بأنهم يسايرون طفلًا غاضبًا بكلام يطيّب خاطره.

 

"لقد جئت لأقول لكم هذا الكلام كي تنقلوه إلى قيادتكم العليا. لا أحد يسمع كلامنا ولا نؤثر على أحد، ولكن الجميع يعتبركم قادة ويحسب لكم ألف حساب".

 

على الرغم من أنّ هناك الكثير لأضيفه، إلّا أنني فضّلت التوقف عند هذا الحد وسكتّ. حينها قال لي ذلك العقيد: "إنّ وجودكن أيتها الأخوات يمنحنا قوة قلب ورباطة جأش. لو لم تكنّ هناك، فإنّ كثيرًا من هذه الأعمال لم تكن لتنجز". وقال أحدهم: "رحم الله والدك، أحسنتِ حقًّا". ثم تابع العقيد كلامه:

"ابنتي، على الرغم من صغر سنّك، أنت شجاعة جدًّا، تتكلمين بشكل جيد وتحلّلين بشكل صحيح، لكن يجب أن تعلمي أنه لا يمكن أن يصرّح الإنسان بكل ما يعرف في كل مكان. نحن ندرك الكثير من القضايا والحقائق ولكن الظروف الحالية صعبة ومعقّدة. لا يمكن التحدث بصراحة مع الجميع. ينبغي لكِ أن تراعي الظروف أكثر عند كلامك. نحن هنا أهل وأحبّة ولا يوجد بيننا غريب، لكن تعبيرك هذا قد يسبّب لك المتاعب ووجع الرأس في أماكن أخرى".

 

86

 


75

الفصل التاسع عشر

- كلامي لم يكن بغير الحق. أنا أقول ما أرى، أقول الصدق ولا أعرف الكذب.

- أعرف أنّ كلامك ليس كذبًا، ولكن ليس من المصلحة أن يُقال. علينا المحافظة على وحدتنا. هذا الحديث يؤدي إلى التفرقة والشقاق.

- وهل علينا أن نرى الخيانة ثم نغمض أعيننا؟ إن الخيانة هي سبب التفرقة والنفاق، إنها أسوأ الأشياء.

 

عاد ليصرّ عليّ ويطلب مني وعدًا بأن لا أتحدّث عن خيانة "بني صدر" في أي مكان، لكني رفضت وقلت له:

"حتى لو أعدموني رميًا بالرصاص، لن أتراجع عن موقفي: بني صدر خائن، إنه يمنع الجيش عن الدفاع عن "خرّمشهر". نحن لم نصب بالعمى بعد! نرى كيف أنّ الجيش يرغب في خدمة البلاد، ونرى الخونة أيضًا. نرى الفريقين ونتحدّث عنهما. تفضلوا واذهبوا إلى الجبهات لتشاهدوا كيف أنّ عسكريّي الجيش وشباب الحرس والقوات الشعبية يقاتلون ويدافعون معًا عن هذه الأرض. كل من لديه نخوة وغيرة وشهامة بقي ليدافع ويواجه العدو. بعضهم لا يعرف أي شيء عن السلاح والرصاص والحرب، ومع هذا بقي وتصدّى بلحمه الحيّ لجحافل الاحتلال. تعالوا وشاهدوا أعداد الجنود التائهين في المدينة من دون تكليف ولا أوامر. العريف "شريف نسب" يأتي إلى باحة المسجد ويمزق حنجرته بالنداءات، ولكنهم لا يطيعونه؛ لأنهم يعتقدون أنّ الأوامر يجب أن تصدر عن قادتهم وضباطهم، وكأنّ العريف يتكلم مع الصخر".

- الأوضاع ستصلح إن شاء الله. أنتِ ادعي لنا أيضًا. نحن نبذل

 

87

 


76

الفصل التاسع عشر

جهودنا، ونحن في خدمتكم. لن نقصّر في أي عمل يمكننا القيام به. أين عائلتكم حاليًّا؟

- أرسلناها إلى خارج المدينة منذ أيام.

 

وختمت كلامي: "ما دام الصامدون هنا، يمكنكم أن تفعلوا شيئًا. إن كان هناك "خائن" فوق، فإنّ الناس معكم وتدعمكم. استفيدوا من هذه الفرصة وأصلحوا الأمور والأوضاع".

 

قال العقيد ومعه واحد أو اثنان: على عيني، سمعًا وطاعة.

 

حينها لم أعرف بماذا أجيبهم، استودعتهم في أمان الله وحفظه، وخرجت. كان جسدي لا يزال يرتجف. بالأصل، لم أكن أظنّ أنني سأتمكن من الكلام هكذا. ومع أنني سكتّ أحيانًا حزنًا وقهرًا، ولكني أظن أنّ صوتي كان واضحًا وقويًّا بما فيه الكفاية.

 

عند خروجي، ركضت زهرة نحوي وسألتني: ماذا جرى؟ لماذا لون وجهك أحمر إلى هذا الحدّ؟ هل قلت لهم كل شيء؟ ماذا قالوا؟

- نعم، ولكن دعيني وسأخبرك لاحقًا بكل شيء.

 

أخذتني زهرة من يدي وأجلستني على المقعد. أحضرت لي ماءً للشرب. انتظرنا شباب الحرس ليأتوا ويعيدونا للمدينة، وبالتدريج هدأتُ وعدت لحالي الطبيعية. أوجزت لزهرة مسار حوارنا وما حدث في الداخل.

- الحمد لله، إن شاء الله يتأثرون ويقومون بعمل ما.

 

فكرت في نفسي؛ حتى إن لم يقوموا بأي عمل، فإنّ الكلام أفضل من السكوت. في طريق العودة، توقف شباب الحرس مرات، كانوا يقولون

 

88

 


77

الفصل التاسع عشر

عندنا بعض المتابعات ويجب إنجازها. بقيت صامتة. لم أرغب أصلًا في أن يسألني أحد ولا أن أجيب عن ماذا فعلت في غرفة العمليات؟ ماذا قلتِ وماذا سمعتِ منهم؟

- كنت أتألمّ لأنّي ظهرت وأظهرت وجهي لكل هؤلاء الرجال، بكيت وبكيت..

 

لم أكن أرغب في رؤية أحد حينها، وأدعو الله من كل قلبي أن لا ألتقي بـ"إبراهيمي".

 

كان الظلام قد حلّ حين وصلنا إلى المسجد. تناولت العشاء وذهبت إلى جنت آباد.

 

في اليوم التالي، حين لمحت "إبراهيمي"، قال لي ضاحكًا: سمعت أنك قد ذهبت إلى غرفة العمليات وقلبت الدنيا رأسًا على عقب؟

- كيف عرفت؟ ومن قال إني خربت الدنيا؟

- ليس المهم كيف تصل الأنباء، المهم أنّ هذا الخبر قد وصلنا.

 

89

 


78

الفصل العشرون

الفصل العشرون

 

إن لم أكن مخطئة، إنه اليوم السادس عشر أو السابع عشر، الساعة الواحدة بعد الظهر تقريبًا. كنت مشغولة بتنظيف البنادق وتذخيرها بالرصاص عندما أحضروا جريحًا، فأخذتُ الحمّالة بسرعة وتوجهت إلى الخارج. وجدته مستلقيًا على أرض خلفية الشاحنة. كانت الإصابة في ركبته وتدلّ شدة صراخه على مدى وجعه. ناديت السيّد نجار، فصعد إليه وتفقّد جراحه وقال: يُحتمل أن تكون العظام مكسورة. لا تُنزلوه من الشاحنة.

 

أحضرت جعبة إسعاف السيّد نجار؛ كالعادة، قمنا أولًا بتضميد وشدّ ما فوق الجرح ووضعت له كيس المصل. كان الجريح رجل إطفاء ويرتدي بدلة عمله الكحلية، ظلّ يصرخ بشدة ويتأوّه ألمًا. خارت قواه من نزيف دمه، فصار يتصبّب عرقًا ويرتجف بقوة. حقنه السيّد نجار بإبرة مسكّن في الوريد، ثم غطّينا جرحه ولففنا رجله بمشدٍّ وقلنا لأحد الرجال المرافقين له: اجلس عند قدمه وأمسكها جيدًا لتبقى ثابتة فلا يتأذّى من اهتزاز الشاحنة عند المسير. أما أنا فحملت له المصل وبقيت أراقب حاله.

 

أثناء هذا العمل، رأيت "حاتم" سائق شاحنة الإطفاء الحمراء، سلّمت

 

91

 


79

الفصل العشرون

عليه وتبادلت معه الحديث؛ عزّاني أولًا بشهادة أبي. كنا نعرف حاتم وعائلته العربية منذ وقت طويل، أيام جيرة "پاپا" والخالة "سليمة" التي كانت رفيقة حسنية زوجة حاتم وجارتها المفضلة. وكلما جاءهم ضيوف من الفرس، دعت الخالة واستعانت بها في إعداد الطعام للضيوف. كذلك في أعياد الفطر والأضحى التي يحتفل بها العرب بشكل مميّز، دأبوا على زيارتنا للمعايدة وكان أبي و"دا" يبادلانهم زيارات التهنئة بالعيد.

 

كان حاتم يقود الشاحنة بسرعة؛ تبدلت معها آهات ألم الجريح إلى صرخات عالية. من كثرة ما تردّدتُ في هذا الشارع ذهابًا وإيابًا، حفظت كل تفاصيله الصغيرة والكبيرة، الحفر التي أحدثتها القذائف في الإسفلت، الأماكن التي شقّتها الجرّافة في الأرض لحفر الخنادق وتعبئة أكياس رمل المتاريس، أشجار نخل الزينة في وسط الجادة، والتي لم تكن تثمر، رغم ارتفاعها عاليًا، ولهذا كان الناس يسمّونها "نخل أبي لهب"، أغلبها قد احترق الآن. القذائف التي سقطت على أطراف الطريق ولم تنفجر، بعض السيارات المحروقة هنا وهناك. كنت أعتقد أنني أستطيع السير في هذه الشوارع وأنا مغمضة العينين. القسم الأصعب في الجادة كان بعد العبور عن الجسر، حيث أردنا أن ننعطف يمينًا بعد محطة البنزين ونتوجه نحو طريق "آبادان"، هذه النقطة حسّاسة من حيث البعد الجغرافي وتمركز القوات العراقية على الناحية المقابلة للشاطئ، وكوننا نصبح مباشرة في مرماهم وعلى مدى رصاصهم القاتل. كان الخوف الأكبر من انفجار محطة البنزين؛ حيث يمكن أن يدمر كل المنطقة المحيطة ويحيلها رمادًا وخرابًا.

 

وصلنا إلى المستشفى، أحضروا حمالة وأنزلت الممرضات الجريح بحذر واحتياط. أعطيت كيس المصل لإحداهنّ وأسرعت أنا وحاتم إلى

 

92

 


80

الفصل العشرون

الداخل. التقيت هناك ببعض شباب المسجد الذين سألونا بعد السلام: هل أحضرتم جريحًا؟

- نعم، ذلك الجريح الذي أدخلوه الآن.

- كيف سترجعون؟ هل لديكم وسيلة نقل؟

- نعم، تلك الشاحنة الحمراء الواقفة أمام المدخل.

- سنرجع معكم؛ لأنّ السيارة التي أحضرتنا لم تنتظرنا.

 

حين جاء حاتم سلّم على الشباب ولا أذكر إلّا اسم أحدهم وهو "غلام رضا"، وصعدوا إلى صندوق الشاحنة الخلفي. كذلك أنا فقد أسندت ظهري إلى قمرة السائق وجلست على أرض الصندوق وانطلقنا.

 

تضاعف القصف واشتدّ كثيرًا في طريق العودة. كانت القذائف أو كما يسميها أهالي خرمشهر: "خمسة خمسة" تنزل كالمطر. المسكين حاتم ومن شدة اضطرابه لم يكن يدري ماذا يفعل؛ فكان مرة يضغط على دواسة البنزين ويضاعف السرعة، ومرة أخرى يدوس على الفرامل فجأة فيزلزلنا ونرتطم بقوة ونضرب بحافة الشاحنة. على ذلك المنعطف الخطر، اشتدّ إطلاق النار فصرخ حاتم: اقفزوا فورًا، انزلوا الآن، ستحترق الشاحنة.

 

قال الشباب: توقف توقف.

- لا يمكن، إن توقفت يقصفونا. اقفزوا الآن واختبئوا في أي مكان.

 

كانت القذائف تنزل علينا من كل حدب وصوب، نسمع أولًا صفيرها ثم انفجارها، فيزداد خوفنا من احتمال إصابة الشاحنة. خفّف حاتم قليلًا من سرعة الشاحنة. قفز شباب المسجد فورًا وتدحرجوا على منحدر

 

93

 


81

الفصل العشرون

في الطريق، عمال الإطفاء كذلك رموا أنفسهم من جانب الشاحنة. بقيت وحدي أفكر ماذا أفعل وكيف أقفز؛ أردت أن أقفز عن الحافة الجانبيّة فوجدتها مرتفعة، فتحركت نحو الحافة الخلفية، أمسكت عباءتي جيدًا. نظرت إلى الإسفلت وفكرت بسرعة كيف أقفز بالحد الأدنى من الأضرار. كان حاتم يصرخ بي: اقفزي يا بنت، أسرعي! قلت في نفسي: يجب أن تقفزي بشكل جانبي وتدوري على الأرض؛ لأنك إن وقعت على رجليك بشكل عمودي فستنكسران. هذه الحسابات استمرت لثوان قليلة. أغمضت عيني، صرخت "يا علي" وقفزت.

 

لحظة سقوطي وأنا معلقة بين الأرض والسماء انفجرت قذيفة على بعد ثلاثة أو أربعة أمتار، فأحسست أنّ رجلي قد جُلفت. ومن جهة أخرى حين ارتطمت بالأرض ومع أني لم أرد أن أضرب بالإسفلت، إلّا أنّ ساعدي الأيسر قد وقع على حافة الطريق، فشعرت بألم رهيب بكل يدي. تدحرجت فورًا على التراب واستلقيت في شقّ ترابي. كان ألم يدي يشتدّ أكثر فأكثر، رجلي اليسرى كذلك، احترق قسم منها فوق الركبة. مددت يدي بهدوء فوجدتها قد تبلّلت. أدركت أنّ شظيّة قد أصابت رجلي. تحسست مكان الجرح مرة أخرى لعلّي أجد الشظية، لكني لم أجدها. أردت أن أستدير وأنظر إلى الطريق، لم أتمكن أبدًا من تحريك جسمي ناحية اليسار.

 

أحد زملاء حاتم كان يصرخ عند انفجار القذائف واهتزاز الأرض تحتنا: هل من معين؟ هل من ناصر؟ توقفوا عن القصف يا أوغاد! أنقذنا يا أبا الفضل!

 

كان الشباب يضحكون ويقولون له: لا تخف يا عم، ليس هذا بالأمر

 

94

 


82

الفصل العشرون

المهم، الآن ينتهي القصف. حين شاهدوني مرميّة على الأرض بهذا الشكل صرخوا: هل أصابك شيء؟

- كلا، لا تقلقوا.

 

رفعت رأسي قليلًا لأرى ما حولي. كان حاتم قد ترك الشاحنة وسط الجادة وركض نحو الصحراء. كنّا نتوقع في أي لحظة أن تُقصف الشاحنة أو تصيبها شظية في خزان الوقود وتنفجر وتطير أوصالها في الهواء. قلت في نفسي: لو أنّ الشظية التي أصابت رجلي قد أصابت خزان الوقود فماذا كان بقي مني غير كومة رماد؟ الحق أن الله ما لم يقدّر شيئًا فلن يقع، ﴿وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا﴾[1]. نظرت بعدها إلى جرحي، وجدت أنّ بنطالي قد ثُقب من مكانين والحمد لله فإنّ سماكة القماش الضخم قد حالت دون جراح أكثر وأعمق. بعد بقائنا نحو عشرين دقيقة في وضعياتنا تلك، خفّت شدة الانفجارات القريبة منا وانتقل القصف نحو مستشفى "طالقاني"، نهضنا وتوجهنا نحو الشاحنة. كانت الشظايا قد حوّلت هيكل الشاحنة إلى غربال! كذلك ثقبت شظية أحد إطاراتها. قلت: لا يليق بنا أن نركب سيارة سليمة! طوال كل تلك المدة، وباستثناء سيارة الإسعاف التي أحضرنا بها "علي"، كانت شاحنة الإطفاء تلك أفخم وأنظف سيارة ركبناها.

 

انطلقنا بالشاحنة مجدّدًا. كانت سرعتنا بطيئة جدًّا هذه المرة، والإطار مثقوبًا والحركة صعبة، ما جعل عبورنا الجسر أشدّ خطرًا ومشقّة. سرعان ما تصاحب شباب المسجد مع زملاء حاتم وجلسوا يتحدثون بشكل حميمي. ذلك الرجل الذي كان يصرخ ويستنجد، تغيرت حاله وصار


 


[1]  سورة الأنعام؛ الآية 59.

 

95


83

الفصل العشرون

يضحك على ما فعل قائلًا: "عجيب كم هي الروح غالية على ابن آدم". تذكّر الباقون كيف أنّ سقوطهم من الشاحنة المسرعة رضرض أجسامهم.

 عندما وصلت إلى العيادة، وقبل أي عمل آخر، دخلت إحدى الغرف وأحكمت إغلاق الباب. رفعت كمّي ونظرت إلى يدي، كان جلدها محمرًّا وملتهبًا، والدماء قد تجمّدت عليها. كان الألم يتزايد أكثر فأكثر. أردت أن أرفع يدي إلى الأعلى فصدرت صرخة آه مكتومة بشكل لا إرادي. في اليوم التالي اشتدّ الألم في يدي وتحوّل الالتهاب الأحمر اللون إلى كدمة سوداء. تناولت أقراص المسكّن، ولكن من دون جدوى. أخبرت السيّد "نجار" فأعطاني إبرة "نوفالجين" وقامت "بلقيس ملكيان" بحقني بها. كنت أعلم أنه ليس لديّ بنطال نظيف آخر في البيت، فذهبت إلى الشاطئ وغسلته بالماء. أما عباءتي فقد اتسخت واتشحت بالغبار والتراب خلال تلك المغامرات. كنت كلما ذهبت إلى "جنت آباد" أخلعها وأنفضها بالأشجار، لعلّ التراب يزول عنها في الحدّ الأدنى. لم أكن أرغب أبدًا في ترك العباءة نهائيًّا، ولكن حصل أمر أرغمني على خلعها!

 

إحدى المرات، كنت في "جنت آباد" عندما وصلت شاحنة. حين جاء سائقها لأول مرة وأحضر جثمان شهيد، تمسّكنا به ولم ندعه يذهب. كلما كنا نراه كنا نرجوه ونتوسل إليه أن يساعدنا قائلين: "إنّ وجودك هنا ضروري ومن دونك لا يمكننا القيام بالكثير من الأعمال". فكان يجيب: والله أنا جاهز ولكن وقود السيارة قد نفد، أمّنوا الوقود وأنا في خدمتكم.

 

هذه المرة أحضر جثمان شهيد أيضًا. وقال ونحن ننزله: لقد أخبروني أنّ هناك شهيدًا آخر في شارع "الشرطة" منذ ثلاثة أيام. وقد سقط في مكان يصعب الوصول إليه. فماذا يمكننا أن نفعل له برأيك؟

 

 

96


84

الفصل العشرون

- هل تعرف أين هي تلك الجثة تحديدًا؟

- نعم، لقد دلّوني عليها.

- هيا نذهب لعلّنا نتمكّن من إحضارها.

 

حين أردت صعود الشاحنة والذهاب، طلبت مني تلك المرأة العجوز -التي جاءت منذ أيام إلى جنت آباد بعباءة الصلاة البيضاء ومشاية بلاستيكية زرقاء- أن ترافقنا إلى هناك، فهي تبحث عن ابنها منذ أيام وتفتش عنه بين الشهداء والجرحى. على الرغم من معرفتي بالوضع الصعب لشارع "الشرطة" إلّا أنني لم أقوَ على رفض طلبها. أمسكت يدها لأساعدها على الصعود، وتمكّنت من ذلك بصعوبة وإرهاق وجلست في زاوية من زوايا الصندوق.

 

نظرت إلى وجهها، لا أعتقد أنها مسنّة كثيرًا. ومع أنّ بشرة وجهها تعلوها تجاعيد، إلّا أنّ شكلها بدا جذّابًا ومحبوبًا.

 

انطلقت الشاحنة وكما كنت أتصور، كان شارع "الشرطة" يتعرّض للقصف بشكل متواصل. توقف السائق في الجادة قبل أن نصل.

 

ترجّلت أنا واثنان من الأشخاص الذين جاؤوا معنا من "جنت آباد". لكي نصل إلى المكان الذي دلّنا عليه السائق، كان علينا أن نقطع مسافة مكشوفة للعدو. نزلنا في منحدر الجادة. الطريق يرتفع عن الأرض المحيطة لمسافة قد تصل إلى مترين. تربة المنطقة كانت موحلة. ونظرًا إلى قربها من ماء البحر فقد كانت مشبعة بالماء إلى درجة أنّ مياه الأمطار كانت تتحول إلى طوفان في الشارع؛ ولهذا فقد وُضعت أنابيب إسمنتية ضخمة إلى جانبي الشارع لمنع المياه من التجمع وسطه. احتميت بأطراف الجادة

 

97

 


85

الفصل العشرون

وركضت حتى وصلت إلى منطقة مكشوفة كان عليّ أن أعبرها تحت وابل الرصاص. جمعت عباءتي بيدي وحبوتُ على يديّ ورجليّ لأصل إلى داخل تلك الأنابيب، عبرت منها وصرت تحت مرمى القناص العراقي، كان الرصاص يمرّ من فوق رؤوسنا وكان احتمال إصابتنا جديًّا في كل لحظة. قلت في نفسي: سأسقط أنا أيضًا مثل تلك الجثة.

 

وصلت إلى مكان الجثة بشقّ الأنفس! كان الميت قد سقط على وجهه. دائرة الدماء المتجمدة الواسعة حوله دلّت بوضوح على حجم النزيف الذي تعرض له بدنه عند إصابته، كانت الدماء قد يبست وجعلت الجثة تلتصق بالأرض. حاولتُ تحريكه وقلبه على ظهره فلم أستطع. نظرت ورائي فإذا بالشباب قد وصلوا زحفًا إلى المكان. قلت لهم: تقدموا، تعالوا ساعدوني!

- لا، نحن لا نستطيع.

 

الحق معهم. كانت الأيام الثلاثة والشمس المحرقة والتراب والنار، قد فعلت فعلها مع الجثمان وأحالته إلى ما يصعب تصوّره أو الاقتراب منه، بحيث يشعر الإنسان بالغثيان وينقلب مزاجه. وضعت يديّ تحت خاصرته ودفعته بكلّ ما أوتيت من قوة بحيث صدر صوت عجيب من انسلاخ الجثمان من الأرض. تمكنت من تحريك الجثة، لكنّ الوضع صار أصعب وأكثر تعقيدًا! خرجت أمعاؤه من مكانها وكذلك حنجرته المصابة بشظية. كان واضحًا، أنّه قبل إصابته، قد أكل خبزًا وجبنًا.

 

حين شاهد الشباب هذا الوضع قالوا: دعي عنك هذا الأمر، لا يمكن لنا أن نسحب هذه الجثة.

 

98

 


86

الفصل العشرون

 

- نحن الآن تحت القصف، لماذا تفعلون هذا؟ إلى متى ستضعون يدًا على يد ولا تحركون ساكنًا؟

- لا مجال أصلًا لحمل هذه الجثة.

 

قالوا ذلك وهم يشيحون بوجوههم للجهة الأخرى كي لا تقع أنظارهم على المشهد.

 

عندها غضبتُ وصرخت بهم: قطعنا كل هذه المسافة بشق الأنفس، ماذا نفعل الآن؟ ما هو تكليفنا؟

- حسنًا فلنغطِّ الجثمان كي لا يبقى مكشوفًا بالعراء.

- بماذا نغطيه؟ ما هذا الكلام؟

- لا نعرف، ولكن لا يمكننا لمسه وحمله على هذه الحال.

 

بقيت حائرة مترددة ماذا أفعل؟ أشفقت على ذلك الميت المسكين، كيف نترك جثته ونرجع هكذا؟ لا شيء يمكن أن نستخدمه في تلك الصحراء القاحلة. فجأة خطرت في ذهني فكرة: أن أغطي الجنازة.. بعباءتي! ولكن هذا صعب جدًّا عليّ. فأنا، وتحت أصعب الظروف والأوضاع، لم أخلع العباءة. لم أكن أشعر بالراحة أبدًا من دون عباءة. بعض البنات كنّ يدعونني بإصرار إلى خلعها. كنت أرفض ذلك بشدة وأقول لهنّ: أنا أحب العباءة من جهة ومن جهة أخرى فأنا أشعر بالراحة والطمأنينة عند ارتدائها.

 

هذه المرة لم يكن هناك مجال، يجب علينا سحب هذا الشهيد بأي شكل من الأشكال. كنت أرتدي تحت العباءة لباسًا طويلًا فيروزي اللون وذا خطوط فضية، كان أبي قد اشتراه لي في عيد ذلك العام.

 

99


87

الفصل العشرون

وكان حجابي أسود طويلًا وبنطالي الكحلي واسعًا، وعليه، قررت ونفّذت، خلعت العباءة وغطيت بها الجثة بشكل كامل، ثم قلت للشباب: والآن تفضلوا واسحبوا هذا الرجل!

 

تعاونّا ووضعنا الجثمان على الحمّالة، وسحبناه وراءنا ببطء. حين وصلنا إلى الشاحنة، تنفسنا الصعداء. حين انطلقت الشاحنة قلت للمرأة العجوز التي كانت تبكي تأثرًّا على ذلك الميت: أمّاه هل تعيريني عباءتك؟ رفعت رأسها وقالت: إنّ حجابك كامل، فلماذا تريدين العباءة؟

- لطالما جُلتُ بالعباءة، ولا يمكنني الآن أن أظهر بين الناس بهذا الشكل.

- دعي عنك هذا يا أماه، ما أهدأ بالك! في هذه الأوضاع من يفكّر فيك وفي عباءتك!

 

بقيت أصرّ وأرجوها حتى قبلت وأعارتني عباءتها البيضاء. كان خلع العباءة صعبًا عليها أيضًا. أوصلنا العجوز والجثمان إلى "جنت آباد" وذهبت بتلك العباءة البيضاء ذات الورود الصغيرة إلى العيادة. تعرضت للكثير من التعليقات والإزعاج من الصبايا بسبب هذه العباءة. قلت لهنّ: بالله عليكنّ أليس لدى إحداكنّ عباءة سوداء تعيرني إياها؟

- كلا.

 

في نهاية المطاف، رضيت وأقنعت نفسي بارتداء المعطف الواسع "المانتو"*[1]. كانت ملابسي متّسخة وقد لوثتها الدماء ويبست على بدني وكأنها بدلة مُنشّاة في المصبغة! من محاسن القضاء، أنّ "إلهة حجاب" التي جاءت عائلتها وأخذتها في الأسبوع الأول، كانت قد جاءت تتفقّد

 


[1]  * يشبه اللباس الشرعي اللبناني.

 

100


88

الفصل العشرون

منزلهم في "خرّمشهر". حين أتت لزيارتنا قالت لي: أنا سأحضر لك معطفًا. خرجت إلهة من العيادة وكان أفراد أسرتها قد سبقوها إلى البيت، وعادت بسرعة ومعها معطف قماشه من نوع "الكريب". حين ارتديت المعطف قلت للصبايا: بالله عليكن فكّروا في طريقة ما، بحيث نذهب إلى آبادان للاستحمام، فلم أعد أستطيع التحمّل.

 

لقد اتّسخت أجسامنا؛ لكثرة ما انشغلنا بأعمالنا. لم نكن نلتفت إلى هذه المسألة، لكن حين سنحت لنا الفرصة وجلسنا معًا، صرنا ننظر إلى أنفسنا، فانتبهنا إلى وخامة وضعنا. صارت بشرتنا متشقّقة ورائحة أجسامنا كريهة، وكنّا على وشك أن نصاب بأمراض جلدية. كان وضعي أنا بالذات أسوأ من بقية الفتيات لكثرة ما تعاملت مع التراب والدماء والأموات. أصبحت رائحة الدماء تفوح مني وصارت ملابسي كالورقة اليابسة، وشعري مجعّدًا "معربسًا"*[1] بشكل لم أعد أتحمّله.

 

في الأيام الأولى كدت أجنّ من الحكاك فقد جُرح جلد رأسي من كثرة ما حككته، ولكن شيئًا فشيئًا، وكأنني تعودت على هذا الوضع؛ فخفّت الحساسيّة وخفّ معها الحكاك والإزعاج، ولم أعد أفكّر أصلًا في تمشيط شعري "المعربس" الذي لا يمكن حلّه وتفكيك بعضه عن بعض. حين جاء المغاوير في الأسبوع الأول قالوا لشباب المسجد أن يقصّروا شعرهم كي لا تنتقل الأمراض بواسطته، فقد كانوا يخشون من انتشار الوباء والتلوث والتيفوس بسبب تعفّن جثث القتلى تحت المباني المدمّرة. حين سمعت هذا الكلام تذكرت الحرب العالمية الثانية، ولكني لم أصدق أنّ الحرب ضدنا ستطول وتستمرّ إلى الحدّ الذي نُبتلى فيه بمثل تلك الأمراض.


 


[1]  * المعربس كلمة عامية دارجة تعني المتشابك كثيرًا.

 

101


89

الفصل العشرون

في الكثير من الأحيان، حين كنا نقوم بإجلاء الناس أو بإحضار الماء، كنت أذهب إلى الشاطئ، وأضع قدميّ قليلًا في الماء الموحل الملوّث بالنفط والكاز الطافي على وجهه. كنت أغسل يديّ ورجليّ قدر المستطاع وأرشّ بعض الماء على ملابسي وأمسحها بيدي. لم يكن الأمر بلا طائل فحسب، بل كان وضعها يزداد سوءًا!

 

في إحدى المرات وقبل استشهاد علي، قرّرت أنا والصبايا أن نذهب إلى الحمام العمومي للاستحمام. خرجنا معًا من المسجد. قلنا للسيد نجار: إننا ذاهبات إلى الخارج، لدينا عمل ونعود.

- إلى أين تخرجن كلكنّ معًا؟

 

اضطررنا إلى الإفصاح عن مشروعنا، فقلنا له: نريد الذهاب إلى الحمام العمومي.

 

وصلنا إلى آبادان بشقّ الأنفس. ولكن بما أننا لا نعرف مقصدًا محدّدًا ولا نملك أي قرش في جيوبنا، عدنا بخفّي حنين. خجلنا من أن نطرق باب أي منزل ونطلب من أهله أن يسمحوا لنا بالاستحمام عندهم. في ذلك اليوم، عندما أخبرت زينب بما حصل معنا قالت لي وقد استولت الشفقة على قلبها: "إنّها ستفكر في طريقة لحلّ هذه المعضلة". كانت زينب امرأة نظيفة تتردّد على بيتها وتغير ملابسها. اعتادت أن تستحمّ في غرفة تغسيل الموتى، أما أنا فلم أتحمّل هذه الفكرة، كان ذلك الشعور السيّئ لا يزال ينتابني تجاه تلك الغرفة. تحدثت زينب مع عبد الله الذي قام وأخوه خليل بعد أيام بأخذي أنا وصباح وليلى وزهرة إلى آبادان. كان مفتاح منزلهم مع خليل. فتح لنا باب المنزل وقال: سنذهب إلى السوق لإحضار ما نجد من طعام.

 

102


90

الفصل العشرون

حين ذهبا، دخلنا تباعًا إلى الحمّام وبسرعة البرق غسلنا رؤوسنا بالماء ومسحوق غسيل الملابس، ثم عصرنا ملابسنا وارتديناها وهي مبلّلة. عاد عبد الله وخليل بعد قليل، وقد اشتريا بعض الخبز ومعلبات السمك والباذنجان. قمنا بتسخينها على الغاز وتناولنا غداءً فاخرًا، ثم اكتملت فرحتنا بالنظافة حين تناولنا الشاي الساخن اللذيذ.

 

أيام عديدة مضت على تلك المغامرة. لم نكن نعرف إلى أين تم إرسال عبد الله وماذا حلّ به. وافقت الصبايا على اقتراحي ولكنهنّ قلن إنهنّ لا يعرفن أحدًا في آبادان، ومع هذا فقد انطلقنا. وصلنا إلى آبادان ولم نكن نعرف إلى أين نذهب. ترجلنا من الحافلة في أحد الشوارع ثم جُلنا صعودًا ونزولًا. مرة أخرى لم يسمح عنفوان أي منّا أن نطرق أبواب المنازل. قررنا أن نرجع إلى "خرّمشهر". قالت بعضهنّ: لقد قطعنا كل هذه المسافة، فلنأكل شيئًا على الأقل، نكاد نموت من الجوع. قلت: أنا لا أملك من المال إلا.. الآه.. البقية كنّ مفلسات كذلك، فتشنا عمّا تبقّى من "فكة" في جيوبنا وجمعناها، فلم تبلغ سوى عدة تومانات. ذهبنا إلى سوق "كفيشة". انتابتنا دهشة عارمة؛ إذ إنّ بعض المحلات لا تزال مفتوحة. اشترينا أولًا بعض أرغفة الخبز الطازجة، فأموالنا لا تكفي للكماليات. والمبلغ القليل الذي بقي لنا، استطعنا أن نشتري به نصف كيلو من الكبيس المخلّل. بلّلنا الخبز في كيس المخلّل النايلون وتناولنا تلك الوجبة بشهية ولذة. قلت للصبايا: خل الكبيس سينهك معدتنا الخالية والضعيفة، قلن: كلا، معداتنا أصبحت منيعة.

 

تحدّثنا مع بعضنا قليلًا، ثم لمحنا فتى في السابعة عشرة أو الثامنة عشرة من العمر قد أقبل نحونا. كنّا مشغولات بالطعام والكلام، بينما

 

103

 


91

الفصل العشرون

هو يناوب في حراسة مركز جهاد البناء في آبادان. حين وصل إلينا وقال: عفوًا يا أخوات، لا أقصد التطفّل، هل تنتظرن أحدًا هنا؟ نظرنا بعضنا إلى بعض وقلنا: كلا.

- فلماذا تقفن هنا إذًا؟ منذ أكثر من ساعتين وأنا واقف للحراسة وأنتن واقفات هنا.

 

احترنا ماذا نقول. في النهاية تصدّت إحدى البنات للإجابة وقالت: "لقد جئنا من "خرّمشهر" إلى هنا، لعلّنا نجد حمّامًا عموميًّا، لكننا لا نعرف أحدًا وقد خجلنا من أن نطرق أبواب الناس".

 

أجابنا ذلك الشابّ الصغير ذو الشكل البريء والبشرة المحترقة من الشمس: "منزل خالتي قريب من هنا ولا يوجد فيه أحد، والمفتاح في بيتنا، سأذهب لأحضره وتتوجّهن للاستحمام، وعندما تنتهين أحضرن المفتاح إلى مركز جهاد البناء، إن لم أكن موجودًا حينها سيستلمه أحد إخوان جهاد البناء".

 

نظرنا بعضنا إلى بعض ولم ننطق بأي كلمة. قال: والله إنّ المنزل خالٍ، فليرتح بالكن وخذن راحتكن. هززنا رؤوسنا. ركض الفتى وأحضر دراجته الهوائية من المركز، ثم انطلق مسرعًا حتى اختفى في نهاية الشارع. ولكنه تأخر كثيرًا. أثناء انتظارنا له وصلت شاحنة تحمل عددًا من شباب المسجد والمغاوير الذين نعرفهم، وأحدهم "يدي" صهر السيّدة مريم. حين وقعت أعينهم علينا، توقّفوا وسأل "يدي" معاتبًا: لماذا أتيتنّ؟

 

قلت في قلبي: "لم يبقَ أحد سوى الخواجة "حافظ الشيرازي" لم يعرف بمشروع استحمامنا!" لم تجد الفتيات بدًّا من قول الحقيقة: جئنا للاستحمام. سأل "يدي" مجدّدًا لماذا تقفن هنا؟

 

104

 


92

الفصل العشرون

- ليس لدينا مكان محدد ولا نعرف أحدًا.

- هيا اصعدن لنذهب.

 

لم أعرف إن كان يجب أن نفرح من نخوة هؤلاء الشباب أو ننزعج! سألَت الفتيات: إلى أين؟ قال "يدي": إلى منزل أحد أقاربنا.

 

صعدنا إلى القسم الخلفي من الشاحنة. عندما انطلقنا، ظهر لنا الشاب الذي ذهب لإحضار المفتاح، كان يقود دراجته بسرعة وحين رآنا في الشاحنة، رفع المفتاح بيده وصار يشير إلينا ويقول: توقفوا توقفوا.

 

احترقت قلوبنا تأثرًا على لهفته، لوّحنا له بأيدينا وودّعناه. خلال مسيرنا ترجّل شباب المسجد، بينما أخذنا "يدي" وأصدقاؤه المغاوير إلى منزل رجل عجوز وزوجه. فرحا كثيرًا عند رؤيتنا. قالت لنا المرأة العجوز: إلى أن تنتهين من حمّامكن يكون الغداء قد جهز. رمينا الماء على أنفسنا بسرعة وخرجنا بملابسنا المبلّلة ووقفنا تحت أشعة الشمس. بعد أكثر من عشرة أيام على حمامنا السابق، كانت تلك فرصة مغتنمة. سرّحت شعري بالمشط الذي أحضرته معي، بعدما وصل إلى مرحلة من التشابك لا يمكن لليد حتى أن تدخل في طيّاته. استخدمت الصبايا كلهن ذلك المشط.

 

نادونا لتناول طعام الغداء. كانت المرأة العجوز قد أعدّت طنجرة صغيرة من "اليخنة" لها ولزوجها، أحضرتها لنا، وجدناه غداءً لذيذًا ومفعمًا بالبركة أشبع خمسة أو ستة أشخاص بالإضافة إلى أربعة مغاوير وأصحاب البيت.

 

في طريق العودة، كان الهواء البارد يمرّ على أجسامنا المبلّلة فيزيدها ارتجافًا. قالت الصبايا: فلننشد نشيدًا ننسى معه البرد. أنشدنا معًا

 

105

 


93

الفصل العشرون

نشيد "الله الله كم كان جميلًا ما قاله إمامنا بالأمس"، وشحنّا أنفسنا بالمعنويات. عندما انتهينا من النشيد، سكتّ فجأة وتذكرت عبد الله كيف أخذنا في المرة السابقة إلى منزل خالته بكل عزة واحترام ولم يقبل أن يتركنا كالمشردين وكذلك كيف ظلّ يُضحكنا ويدخل السرور إلى قلوبنا بلطائفه ومقالبه أثناء عودتنا بالشاحنة.

 

لا أدري تحديدًا أي يوم كان. كلّ ما أذكره أنه ذات غروب حضرنا في المسجد ولم يكن قد أذّن المؤذّن لصلاة المغرب، مررت بالقرب من "إبراهيمي" وإذا بي أسمع صبيًّا نحيلًا أسمر البشرة يقول بلهجة عربية: "ليس هناك أي صوت. لا أحد في منزله، لم نجرؤ على الدخول. بما أنكم هنا تعالوا لإحضاره".

 

قال إبراهيمي له: "من سأرسل في هذا الوقت المتأخّر؟ دعه إلى الصبح". تحركت فضوليتي فسألت: ماذا حدث؟

 

قال إبراهيمي: لا شيء، يقول إنّ شخصًا قد مات في "عباره"[1] ويطلب منا أن نذهب لإحضار جثته.

 

سألت الصبي: لماذا لم تحضروا أنتم جثته؟

 

نحن لم نجرؤ على الدخول إلى منزله، لا يوجد أحد، كلهم رحلوا. ذلك الرجل العجوز كان مريضًا وطريح الفراش. والآن لا نسمع له أي صوت. نعتقد أنه قد مات.

- حسنًا، ماذا ستفعلون الآن؟

- لا شيء، أتيت إلى هنا طلبًا للمساعدة، نحن لا نملك سيارة لنقله.


 


[1]  اسم إحدى القرى القريبة من "خرّمشهر".

 

106


94

الفصل العشرون

- ألا يوجد عندكم في الحيّ عدد من الأشخاص يمكنهم نقل الجثة إلى المقبرة؟

- كلا.

 

قلت لإبراهيمي: ما رأيك؟ ماذا يمكننا أن نفعل؟

- لا أدري، الآن لا يمكن القيام بأي شيء.

- لماذا؟ أمّنوا لنا سيارة ونحن نذهب ونحضر الجثة.

- لا يا عم! في هذا الوقت! ليس معلومًا إن كان هذا الفتى صادقًا في كلامه، الذهاب خطر، والطريق طويل من هنا إلى عباره.

- إذا جاء معي بعض الشباب فأنا مستعدّة للانطلاق الآن.

 

رفض إبراهيمي القبول برأيي. ناديت حسين وعبد الله من المسجد وشرحت لهما الموضوع. قال عبد الله: يا أختاه، هل من الضروري أن نذهب الآن؟

- إنه يقول إنّ الرجل لم يسمع له صوت منذ الصباح. لا شك في أنّه مات. ينبغي أن نحضره قبل أن يتعفّن أو تتعرّض له الحيوانات والحشرات.

 

وافق حسين وعبد الله على الذهاب معي. أثناء تأمين السيارة قالت صباح وزهرة إنّهما ستأتيان معنا أيضًا. اعترض "إبراهيمي" وبعض الشباب بشدة على فكرة ذهابنا. كانوا يقولون: لقد حلّ الظلام، من المحتمل أن يكون هذا الصبي كاذبًا أو أن يكون في الأمر كمين أو مؤامرة ما.

 

قلنا لهم: "عباره" لا تزال حرّة ولم تسقط بيد العراقيين. العمل لا يعرف ليلًا أو نهارًا، وعلى كل حال فنحن مجموعة.

 

107

 


95

الفصل العشرون

صعدنا إلى الشاحنة التي أحضرها حسين وعبد الله. جلس الصبي الأسمر قرب السائق ليدلّه على الطريق. انعطف السائق من "مستديرة فرماندارى" (البلديّة) نحو مستديرة العشائر. بعد أن عبرنا منطقة "بارس آون" دخلنا وسط صحراء لا طريق معبّدة فيها. رحنا نرتفع في الظلام ثم نسقط على أرض الشاحنة من وعورة الأرض.

 

كلما تقدّمنا أكثر، كان كلام "إبراهيمي" يزداد حضورًا وقوة في ذهني. ماذا لو كان هناك فخّ أو كمين مدبّر لنا؟ بقية الرفاق شاركوني تلك الحال والهواجس. نظرنا إلى بعضنا وكرّرنا ذكر الصلوات بشكل خافت. جهّز الشباب أسلحتهم لإطلاق النار عند شعورهم بأي حركة مريبة. بدأت تظهر آثار قرية بعيدة. انعطف السائق بين الأزقة والبيوت الطينيّة ليتوقّف أخيرًا أمام أحد البيوت. قفزنا إلى الأرض، قال الصبي الذي رافقنا إلى بيت مجاور: ذاك هو بيتنا أيضًا.

 

قلت له: حسنًا، اذهب إلى بيتكم واقفز فوق السور وافتح لنا الباب.

- أنا أخاف.

 

قال حسين: أيها الرجل الضخم! ممّ تخاف؟

- أنا أخاف، لو لم أكن أخاف لما ذهبت وقطعت كل هذه المسافة لتساعدونا، ولكنت أحضرته وحدي، ولكنّي أخاف أن تأتي روحه إليّ.

- لماذا تردّد هذه الخزعبلات. اذهب وافتح الباب.

 

لما رفض الذهاب قلت له: حسنًا نحن سندخل.

 

قال لي حسين وعبد الله: لا، أنتِ ابقي هنا، لا حاجة إلى دخولك.

 

108

 


96

الفصل العشرون

- كيف هذا؟! أنا المسعفة وإن كان الرجل حيًّا يجب أن أعاينه وأسعفه.

 

صعد حسين إلى مدخل البيت، أما أنا وعبد الله فقد دخلنا عبر درج المنزل المجاور. كان الدرج يؤدي إلى ممرّ، وهناك باب غرفة يفتح على الممرّ، تمامًا كالبيوت القديمة التي يفصلون فيها غرفة الضيوف "البرانية" عن حرم البيت "الجواني". عبرنا الممرّ فأصبحنا في باحة داخلية. توجّه الشابّان نحو الغرف الأخيرة في نهاية الممرّ، أما أنا فأنرت مصباحي ومشيت بالسلام والصلوات نحو الباب الثاني باتجاه غرفة الضيوف. هاجمني الخوف بقوة في تلك الظلمات. بدأت ألوم نفسي، بما أنّني وصلت إلى هنا لماذا لم أقف وأنتظر في الخارج؟ لو أنّ هناك من يكمن لنا هنا فماذا سأفعل؟ ثم كنت أجيب نفسي بنفسي: ليس من المروءة أن أرسل حسين وعبد الله وحدهما إلى داخل البيت. إن حصل لهما أي مكروه، فلم أكن لأغفر لنفسي. حين وجّهت نور المصباح إلى داخل عتمة الغرفة، شاهدت شخصًا نائمًا مقابل الباب الذي أقف عنده. أجلت المصباح حوله، فلم أجد غيره. عندما ركّزت الضوء على الوجه النائم، رأيت رجلًا عجوزًا. ناديت: حسين، عبد الله تعالا إلى هنا!

 

ركضا نحوي مسرعين. فتحنا الباب ودخلنا الغرفة. سلّطت الضوء على وجه العجوز؛ عيناه لا تزالان مفتوحتين وكذلك فمه، بقي متجمّدًا كما كان لحظة وفاته. وضعت يدي على شريان عنقه، كان نبضه متوقّفًا. كنت لا أزال آمل بأن أسمع ضربات نبضه ولو بشكل خفيف، لهذا وضعت أذني على صدره. لا صوت ولا نبض، وكأنّ هذا القلب لم ينبض أبدًا في كل حياته! كانت أسنانه بارزة من شدة الضعف. وعلى الرغم من تعوّدي على الأموات وسحب الجثث، إلّا أنني شعرت بما يشبه الغثيان وانقلب

 

109

 


97

الفصل العشرون

مزاجي. أجلت ضوء المصباح حوله، لا شيء سوى كوب ماء، وسجادة صلاة ومسبحة معلّقة على حافة الطاقة الصغيرة (الكوّة) في الحائط.

 

ذهب عبد الله وفتح الباب فدخل الجميع. أخذ السائق الشرشف الذي كان يغطي الرجل العجوز وبسطه على أرض صندوق الشاحنة. قام الشباب بحمل الجثة ووضعها على الشرشف ولفّها به. ذلك الصبي الذي أخبرنا وجاء معنا، عندما رآهم يحملون الجثة فرّ هاربًا بسرعة.

- لا تخف، هذا العجوز السيّئ الحظ قد مات، لن يأكلك!

 

حضورنا وتحركنا هناك، أخرَجَ بعض الرجال والنساء من الذين بقوا من منازلهم. سألت: أين هي عائلة هذا العجوز؟

- كلّهم رحلوا، حاولوا المستحيل لأخذه معهم ولكنّه رفض، رحمه الله، كان يقول: أنا لا أترك بيتي.

- هل يوجد أحد غيركم في هذه المنطقة؟

- نعم، هناك بعض الأهالي الذين بقوا في الطرف الآخر من الشارع.

- أنتم أيضًا يجب أن ترحلوا من هنا. العراقيون يتقدمون من جهة الجادة الرئيسية. بعد يوم أو يومين ستصبح المنطقة تحت نار القذائف والرصاص.

 

فيما كان السائق يشغّل محرّك الشاحنة للرجوع، ظهر عدد من السكان الآخرين. طلب منهم الشباب أن يخلوا المنطقة ويرحلوا عن قريتهم. في طريق العودة كان الظلام قد حلّ أكثر وصارت الشاحنة تتخبّط بين الحفر وتضاريس الأرض الترابية الوعرة. وقعنا بشكل لا إرادي على جثة ذلك المسكين. كان عبد الله يضحك ويقول للشباب: إن كان

 

110

 


98

الفصل العشرون

هناك أمل وبقية من روح لديه، فالآن انتهى أمره، نحن أجهزنا عليه!

 

سلّمنا الجثة إلى مستشفى طالقاني ورجعنا إلى المسجد. لم تكن أقدامنا قد وطئت أرض المسجد، حتى هطلت علينا عواصف اللوم وأمطار التوبيخ. قام "محمود فرخي" بالصراخ علينا ومن ثم أكمل البقية تأديبنا.

 

كانوا يقولون لنا: كيف ذهبتم في هذا الوقت من الليل من دون أخذ إجازة ومن دون تنسيق مع أحد؟ ما معنى عملكم هذا؟ هل تعملون وحدكم وعلى هواكم؟

 

كذلك شارك "السيّد مصباح" و"الحج نوري" في القصف علينا. توجّهت أكثر الكلمات والحملات ضدي أنا. قلت لهم: لم يحصل شيء، لقد رأيتم، كان هناك عجوز ميّت وقد أحضرنا جثّته.

- لو كان العراقيون هناك ماذا كنتم فاعلين؟ إن كمن لكم الطابور الخامس؟ وخلاصة الكلام، وقع المشكل وقالوا: لا يحقّ لكم بعد الآن أن تخرجوا في الليل. انتبهوا ولا تظنّوا أنه يمكن لأي أحد هنا أن يقوم بما يخطر على باله.

- حسنًا، بعد الآن سنعطي خبرًا ونأخذ إجازة، وسنفعل كل ما تقولونه وترونه مناسبًا.

 

111

 


99

الفصل الواحد والعشرون

الفصل الواحد والعشرون

 

لم يكن يقنعني ويرضيني أن أشتغل فقط في العيادة وجمع الجرحى والقتلى من أنحاء المدينة، إضافةً إلى أنّ الأسلحة كانت خَرِبة معطّلة، ما يجعل أعصاب الإنسان تتلف وحاله تسوء. كنت أحدّث نفسي بأنّ كل هذا ليس عملًا أساسيًّا. رغبت في التوجه إلى خطوط التماس.،حيث أعلم أنّ هناك أعمالًا أهم يجب إنجازها. كذلك كانت "زهرة فرهادي"، فهي مثلي لا تتحمّل أن تجلس وتبقى منتظرة ليأتي العمل. قالت لي ذات مرة: هناك مجموعة باسم "مجموعة أبي ذر" يتوجّه أعضاؤها للقتال في الخطوط الأمامية. ما رأيك في أن نذهب معهم؟ هيا بنا!

- بالأصل لا يعجبني أن أنتمي إلى أيّ من هذه المجموعات، بحيث أخسر حريتي واستقلالي. أنا أحب أن أتحرك بحرية وأذهب إلى حيث يجب أن أكون من دون أن أتبع أحدًا يتحكّم بعملي.

 

لم تقل لي زهرة شيئًا بعد هذا الحوار، حتى جاءت في أحد الأيام سيارة لـ"مجموعة أبي ذر" وراء زهرة للتوجه إلى الخطّ الأمامي، فذهبت معها مدفوعة بحبّي ورغبتي الشديدة. أعتقد أنّ "مريم أمجدي" قد جاءت معنا أيضًا.

 

 

113


100

الفصل الواحد والعشرون

صعدنا إلى الشاحنة. كان فيها عدد من المسلّحين، ومع أنها مجموعة مقاتلة فإنه لم يكن معها سوى رشاش متوسط. جالوا حوالي الساعة في المدينة. توقفوا في عدة أماكن وأخذوا معهم عدة أشخاص. مللت وضقت ذرعًا. لم أعد أستطيع التحمّل والمتابعة معهم. حين وصلنا إلى شارع "نقدي" قلت للسائق: توقف، أريد الترجّل هنا.

 

مريم وزهرة اللتان أصبحتا عضوتين في تلك المجموعة وذهبتا إلى الخطوط الأمامية سابقًا مع المجموعة، قالتا لي: قليلًا من الصبر وسنصل إلى خطّ التماس.

- لا أريد، توقّف.

 

نزلت وعدت إلى العيادة. بعد بضع ساعات، عادت زهرة. سألتها: ما الذي حدث؟

- وصلنا عند مفترق الطرق الثلاثي، حيث تدور اشتباكات عنيفة، لم يُسمح لنا بالتقدم. بعض الشباب أكملوا سيرًا على الأقدام ولكنهم أرجعونا من هناك.

 

منذ أن تعهّد الشيخ شريف بضمان حضورنا ومشاركتنا في العيادة، صرنا نهتم وننتبه أكثر من السابق. كل من يعدّ نفسه من أهل العمل والجدّ، يحقّ له أن يبقى، وإلا فإننا نقبل عذره بكل احترام.

 

كان رجال المسجد وشباب المنطقة منتبهين إلى حركة تردّد الناس إلى العيادة ويراقبوننا من دون وجود أي حساسية وسوء تفاهم.

 

كان "محمود فرخي" والسيّد "مصباح" هما الأكثر إظهارًا للنخوة والغيرة علينا. حين يحلّ الغروب، كانا يأتيان لدقائق إلى العيادة، وإن

 

114

 


101

الفصل الواحد والعشرون

لاحظا غياب إحدى الأخوات يسألان عنها، فنقول لهما: "ذهبت لإنجاز أمر ما، ماذا تريدان منها؟" فيجيبان: "لا شيء، لدينا عمل معها". وطالما استفسرا عن الأوضاع، أو إذا ما كان هناك أي مشكلة.

 

ومن جهتنا إذا لاحظنا أمرًا مريبًا أو غير عادي، نطلعهما عليه. على سبيل المثال؛ أحد الأشخاص ممّن جاؤوا مع الفريق الطبي الذي بقي ليلة واحدة وفرّ قبل طلوع الصباح، رجع إلى عيادتنا بعد بضعة أيام. كان رجلًا ضخم الجثة وذا شارب ضخم مفتول يتكلّم بلهجة كردية ويقول إنه من "سنندج".

 

حين عاد لم يحقّق إنجازًا يُذكر، بل تسلّى فقط بفرز الأدوية. كان يدافع بشراسة وحدّة عن مجموعات "الكوملة" و"الحزب الديمقراطي" ويروّج أفكارها. ولأني كنت على معرفة واسعة بحقيقة هذه الأحزاب فقد واجهته وتصدّيت له، حيث كان أخي علي قد أخبرني عنهم وكيف أنهم أذلّوا الناس وقمعوهم باسم الدفاع عن الشعب الكردي.

 

في تلك الفترة، أحضر لي أخي ملصقات سجن "دوله تو"[1] الذي قصفوه، وصورًا عن قيامهم بتعذيب شباب الحرس الثوري وحتى الأهالي الأكراد. وكان يقول لي: انظري كيف يسفكون الدماء ويستعبدون الناس هناك.

 

وعليه، فإني لم أرتح لوجود ذلك الشخص. فقد كان كذلك يسعى دومًا لخلق الفتن والتفرقة بيننا، فينقل لنا كلامًا سيّئًا وكاذبًا عن "نجار"


 


[1]  سجن دوله تو: سجن أقيم في منطقة جبليّة مستورة بين (سردشت) و(باني) في قلب الغابات الطبيعيّة بأمر من المجموعات الديمقراطيّة، وقد بُني بواسطة سجناء تلك المجموعات أنفسهم. يعجر اللسان والبيان عن وصف ألوان التعذيب الجسديّ والنفسيّ الذي تعرّض له سجناء هذه المجموعات فيه. في 19/2/1360 (أيار 1981) وعندما بات هذا المكان غير آمن بالنسبة إلى تلك المجموعات، تمّ وبالتنسيق مع حزب البعث قصف السجن على من فيه، مخلّفًا سبعين شهيدًا من السجناء.

 

115


102

الفصل الواحد والعشرون

من حولنا وينقل عنا كلامًا آخر للآخرين. وعلى الرغم من محاولتنا عدم الجدل والنقاش معه، إلّا أنني ذات مرة انتقدته بشكل صريح وواضح، وذلك عندما عرف أنني كردية أيضًا فصار يحرّضني: "ألست كرديّة؟ يجب أن تنصري الشعب الكردي. لماذا تقولين عن "الكوملة" و"الحزب الديمقراطي" إنّهم منحرفون؟". كنت قد قلت سابقًا هذا الكلام للفتيات وقد سمعه هو.

 

أجبته: هل تظنّ أنّ كلّ مَن هو كردي يجب أن يكون خائنًا؟ نحن مسلمون أولًا ومن ثم أكراد.

 

أصرّ على قوله إنّ هذه المجموعات هي المنقذ للشعب الكردي. حدّثته عن المجازر والمآسي التي قاموا بها، فسكت ولم يتكلّم بعدها.

 

حين جاء "محمود فرخي" عند الغروب وسألنا عن الأوضاع، أخبرته بكلّ ما حدث، وكانت دهشتي كبيرة عندما أفصح عن معرفته بكلّ شيء عن هذا الموضوع، وأنّ ذلك الشخص مراقَب وهم يعرفون هدفه من المجيء إلى هنا، وأنّه هو بالطبع لم يأتِ للعمل والخدمة.

 

كذلك التقينا بأشخاص كهؤلاء منذ الأيام الأولى لمجيئنا إلى عيادة "شيباني"، ومنهم شاب في مطلع العشرينيّات من عمره، اسمه "جونشان". كان يتردد كل فترة إلى العيادة كلما سنحت الفرصة. ومع أنه كثير الادعاء بالالتزام والتديّن وبأنه منفّذ عنيد لأحكام الشريعة، إلّا أننا لم نكن نرتاح لوجوده، ومِثْلنا كان "نجار" الذي لم يكن يعجبه أيضًا، ويقول عنه: إنّ ظاهره لا ينسجم مع باطنه، فلا تفسحوا المجال له بالتردّد على العيادة.

 

ومع هذا كله، فإنّ هذا الشخص لم يتركنا وشأننا. كان دومًا يحوم

 

116


103

الفصل الواحد والعشرون

حولنا ويخطّط لنا المشاريع والاقتراحات: تعالوا نشكّل معًا مجموعة جهادية.. إنّ علينا أن نعمل بشكل مستقل وخاص.. إذا كنا تابعين للآخرين فلن نتمكن من القيام بأي عمل!

 

إضافةً إلى هذا، فإنه كان عندما يرانا، يبدأ بإصدار الأوامر والنواهي: يجب أن تكنّ رصينات، عندما تمشين اخفضن رؤوسكنّ..

 

لم يكن أحد منا يقبض كلامه أو يقيم له وزنًا. وبين الجميع كنت أنا ألتفت إلى تناقضاته وأحذّر الأخوات منه. وهو أيضًا كان يهاجمني قائلًا: أنتِ وقحة جدًّا!

- وهل أنت وكيلنا أو وصيّنا كي تتدخّل في شؤوننا؟ نحن لا نعتقد بك ولا نقبل كلامك.

 

وعليه، فقد كان الوضع بيننا متوتّرًا. سمعت أنّه كان ينبّه الأخوات ويحذّرهم مني: لا ترافقن هذه الفتاة فهي وقحة ومتجرّئة.

 

كان يقوم بهذا كلّه، ثم يحاول من جهة أخرى أن يجذبني ويستقطبني لألتحق به. كان يقول إنّه مكلّف من المحكمة أن يتعرّف إلى أفراد الطابور الخامس ويقوم باعتقالهم. مع مرور الوقت غدت أكاذيبه تزداد وادّعاءاته تتراكم، ومعها تضاعفت رغبتي في أن أكشفه وأفضح أمره بشكل أو بآخر.

 

عصر أحد الأيام، قبل الغروب، كنا مشغولين بالحديث وبإعداد أدوات الإسعاف، جاء "صاحبنا" إلى العيادة وقال: لقد اعتقلنا شخصًا مشتبهًا به في القوات البحرية، وأنا ذاهب لمحاكمته. تعالوا معي لتشاهدوا المحاكمة.

- ومن أنت حتى تحاكم أي إنسان؟

 

 

117


104

الفصل الواحد والعشرون

- أنا وكيل النيابة العامة!

- وما الداعي إلى ذهابنا نحن إلى هناك؟

- لا شيء، تعالي لرؤية عملي، خاصةً أنتِ التي تدّعين أشياء وأشياء.

 

كلما حاولنا التهرب من الموضوع أصرّ أكثر وازداد تبريرًا وتحدّيًا. قلت لزهرة: تعالي لنذهب وننهي كل هذا الموضوع ونكشف كذبه من صدقه، ولننتبه جيدًا كي لا يخدعنا بألاعيبه.

 

وافقت زهرة على اقتراحي. ذهبنا مشيًا على الأقدام حتى وصلنا إلى الشاطئ، انعطفنا هناك ودخلنا إلى أحد الشوارع. وقف "جونشان" أمام مبنى أبيض اللون مؤلف من طابقين وقال: هنا، لقد وصلنا.

 

نظرت إلى المبنى بدقّة، بدا كمنزل مهجور، لا يصدر عنه أي صوت أو نور أو آثار تدلّ على حياة وحركة. قال لنا: لماذا تقفان هنا؟ ادخلا!

- لماذا ندخل نحن؟ إنها محكمتك، تفضل أنت بالدخول أولًا.

 

هزّ بكتفيه وصعد درجًا معدنيًّا إلى باحة المنزل المفروشة بالأشجار والنباتات، جال قليلًا ثم عاد ليقول: وكأنهم لم يحضروا ذاك المجرم حتى الآن، يجب أن ننتظر.

 

تأكدت من أنّ هذا الشخص هو كما كنت أظن وأعتقد. وبناءً عليه، قلت له:

لا يوجد أي سبب يدعونا إلى البقاء هنا، وكأنك تحسب أننا أطفال صغار. هل نحن عاطلون عن العمل؟ وبالأصل ما لنا وللمحاكمة التي تدّعيها؟

 

همست لي زهرة، وقد بدت خائفة نوعًا ما: ماذا نفعل الآن؟

 

118

 


105

الفصل الواحد والعشرون

- لا شيء، سنرجع إلى العيادة. الله أعلم بالخطة التي في رأس هذا الإنسان المريب. إن لم أكن مخطئة فهو بنفسه يعمل في الطابور الخامس وقد تواعد معهم هنا. هيا بنا نذهب.

 

حين تحرّكنا صرخ بنا: إلى أين تذهبان؟ اصبرا قليلًا حتى يأتوا.

- أنت ابقَ، نحن سنذهب. حاكم كما تشاء فلا علاقة لنا بالأمر.

 

عدنا إلى المسجد وبحثنا عن السيّد فرخي[1] والسيّد مصباح وأخبرناهما بكل ما حدث وقلنا لهما: ليتكما تفكّران في حلّ لهذا الشخص.

 

وكما قال لنا "محمود فرخي" سابقًا، كرّر السيّد مصباح: "نحن نتابع قضية هذا الشخص. أنتنّ قمن بعملكنّ بشكل طبيعي بدون أن تثيروا شكوكه وانتبهن واحذرن منه".

 

حين وصلنا إلى العيادة قمت بتنبيه الفتيات واحدة واحدة وأوصيتهنّ بالحذر والانتباه. بعد هذا الحادث صرنا نتعامل معه بدقّة ورصانة أكبر وهو نفسه أدرك أنّ الجميع ينظرون إليه بعين الريبة والشك. كان شخصًا حادًّا جدًّا. بعدها خفّت زياراته إلى أن اختفى نهائيًّا[2].

 

 


[1]  محمود فرخي: استشهد بعد أيام وهو يقاوم قوات الاحتلال.

[2]  بعد مدة، سمعت أنه ملاحق من قبل الثورة وأنّ الحكم قد صدر بإعدامه. وكما قيل فإنه كان من مجموعة الفرقان المنحرفة (التي اغتالت الشهيد مطهري ومجموعة من العلماء من أنصار الإمام الخميني قدس سره) وإنّ بطاقته ووثائقه كانت مزوّرة.

 

119


106

الفصل الثاني والعشرون

الفصل الثاني والعشرون

 

كنّا في حيّ "آريا"، ننقل ثلاثة جرحى في الشاحنة إلى مستشفى "طالقاني"، في الطريق أشار لنا أحد الأشخاص بيده لنتوقف. توقف السائق إلى جانب الطريق. تقدّم الرجل منا، تذكرته، فقد كان يساعدنا أحيانًا في المسجد وفي "جنت آباد". قال: لقد وجدنا جثة هنا، علقت بالجرافة خلال حفرنا.

 

قلنا له: معنا جرحى، لنوصلهم إلى المستشفى ونعود إليكم.

 

حين رجعنا، كان ذلك الرجل يعمل مع بضعة أشخاص على حفر الأرض ثم تعبئة التراب والرمل في أكياس صغيرة، قالوا إنهم يجهزونها لبناء متاريس لحماية مستشفى "طالقاني".

 

اقتربنا من الجرّافة. شاهدنا في رفشها جثة عسكري عالقة من الرأس ونصف البدن، فبدت كالمومياء. وحيث إنّه قد نشف الدهن من الجسد، فلم يبق عليه أثر للّحم. كان الجلد محترقًا ومليئًا بالكدمات. واضح أنه قد مات وبقي هنا منذ عدة أيام، ومع أنّ عشرات الشظايا اخترقت جسده، لم تكن عليه آثار نزيف دماء، بل تعفّن وفاحت منه رائحة كريهة ولكن ليس للحد الذي يهرب الإنسان منها. كان مثيرًا للدهشة

 

 

121


107

الفصل الثاني والعشرون

بالنسبة إليّ كيف أنه لم يتلاشَ ويتحلل بعد. تخيّلت أنّه من القوات العراقية التي اخترقت أراضينا عن طريق جزيرة "مينو"، ثم سقطت عليه قذائف مدفعيتهم، فزحف حتى يختبأ على هذه التلة الرملية، ولكنه مات من شدة الضعف والنزيف.

 

سألتهم: هل فتّشتم جيوبه؟

- كلا، لم نجرؤ على لمسه.

 

أرغمت نفسي على تفتيش جيوبه، وجدت بطاقة هوية وصورة عائلية وعدة سجائر تالفة. بطاقته كانت مبللة وكتابتها ممحية، استطعت فقط أن أقرأ عليها كلمة "النقيب". نظرت إلى الصورة التي شملت عدة نساء وأطفال وقفوا جانبه، وكان يظهر في نوع ملابسهم أنهم من العرب العراقيين.

 

وضعوا الجثة في الشاحنة. بقينا هناك وذهب السائق ليسلّم الجثة للمدافن ويعود. جُلنا قليلًا في المنطقة بحثًا عن جهاز اللاسلكي والسلاح والعتاد المحتمل وجوده مع "النقيب" الميت. عبرنا إلى الجانب الآخر في الشارع، لفت نظري برميل على بعد 150 مترًا تقريبًا. قلت: تعالوا نبحث داخل هذا البرميل لعلّنا نجد شيئًا.

 

كانت دهشتنا لا توصف حين وجدنا جثة عسكري آخر في البرميل الممزق من كثرة الشظايا. كانت الدماء تغطي الأرض وتملأ أرض البرميل.توقعت أن يكون هذا العراقي قد مات اليوم. سحب الرجال الجثة من البرميل وتناثرت الدماء بغزارة وفاحت رائحة كريهة، ما سبّب لي حال غثيان. لا أعلم إن كان صاحبا الجثتين مرتبطين ببعضهما أم لا؟ هل جاءا

 

122

 


108

الفصل الثاني والعشرون

للتجسّس أم لتسليم نفسيهما؟ فتشت جيوب هذا فلم أجد شيئًا. كان وضعه مؤسفًا جدًّا، فالرصاص اخترق ظهره وبطنه وهشّم كليته وأمعاءه.

 

عاد السائق المسكين ليجد جثة ثانية بانتظاره. فوُضعت في الشاحنة وأخذناها إلى براد مستشفى طالقاني وسلمناها كالمعتاد. كنت أهمّ بالصعود إلى الشاحنة أمام المستشفى وإذا بسيارة إسعاف عليها شعار شركة النفط وهي تحمل جريحًا.

 

قال السائق للممرضات: إنه محروق، وعندنا في مستشفى شركة النفط العديد من حالات الحريق ولم يبقَ أسرّة ومجال لمعالجته فأحضرناه إلى هنا.

 

تقدّمت نحو الإسعاف. كنت قد سمعت أنّ أربعين عاملًا قد استشهدوا وأكثر من مئة وعشرين قد جُرحوا، حين قصفت مصفاة النفط في اليوم الأول للعدوان. ومن وقتها للآن، ظلّت النار مشتعلة والكثير من رجال الإطفاء استشهدوا أو أصيبوا خلال محاولتهم السيطرة على الحريق. كل يوم كان يأتينا خبر جديد من هناك. قالوا مرة: إن سبعة رجال إطفاء قد احترقوا وإنّ هناك رجلًا قد وقع في أتون النار بحيث لم يتمكّنوا من انتشال جثته.

 

فُتح باب سيارة الإسعاف. كان هناك جريحان، نظرت إليهما متطفّلة. كان أحدهما قد احترق بشكل رهيب، فأصبح قطعة سوداء، لا يميز من يراها أهي جسد أسود أو قطعة فحم، والمنطقة الأقل تضررًا في جسده كانت وجهه الذي انسلخ جلده من وهج النار. كانت الدماء تسيل من جراح وجهه ويديه. حين حملوه ووضعوه على النقالة، لم يصدر عنه

 

123

 


109

الفصل الثاني والعشرون

أيّ آه أو صوت تألم. غطوه بشرشف وأسرعوا به إلى الداخل. أما الثاني فكان وضعه أفضل نسبيًا. يداه وقدماه محترقتان، وجهه ملتهب وشعره محترق وشكله مخيف. ولكنه كان أفضل من رفيقه. أجلسوه على النقالة ولم يمددوه بسبب احتراق ظهره وأدخلوه للعلاج.

 

بعد كل هذه المدة، لم يستطيعوا حتى الآن السيطرة على حريق المخزن الكبير في المصفاة. تم منع المرور على الجادة الموصلة إلى شركة النفط. حين كنا نذهب إلى "آبادان" كنا نشعر بوهج النار عن بعد، ونرى ألسنة اللهب قد راحت تعلو أمتارًا فوق مصفاة النفط. ارتفعت الحرارة في آبادان أكثر من مستواها المعروف عادةً. في بعض أحياء المدينة، التي غطّاها الدخان أكثر من غيرها، لم نكن نستطيع التنفس أصلًا.

 

سبق لي أن رأيت في الأيام الخوالي جسدًا متفحمًا؛ وقتها كنا ننقل جثمان شهيد إلى براد المستشفى. مع بداية حلول الظلام، كنت أمشي في المقدمة كي أفتح باب البراد. حين أدرت المقبض وفتحت الباب، لمحت رجلًا يجلس القرفصاء ويده فوق رأسه. لم أميز بدقة في الظلام وانقطاع الكهرباء واعتقدت بأنّ لديه شهيدًا وقد جلس قربه بحزن وهدوء. لم أكن أرى بوضوح. قلت: السلام عليكم ولكن لم أسمع جوابًا. فكرت في نفسي لعله غارق في تأثره لدرجة لم يسمع معها سلامي ولا التفت لدخولي. حين أدخلوا جثمان الشهيد، فتحتُ الباب على مصراعيه لإدخاله، وخاطبت ذلك الرجل الغارق في العزاء: عفوًا، إن سمحت افسح المجال لنا لإدخال الشهيد. ولكنه لم يرد عليّ ولم يحرك ساكنًا. أنرت المصباح ووجهته نحوه. فإذا بجسد محترق متفحم. ارتجف جسدي وتزلزل قلبي من هول المنظر. خفت كثيرًا وركضت هاربةً إلى الخارج. قال الشباب إنّ

 

 

124


110

الفصل الثاني والعشرون

هذه قد تكون جثة عسكري وقد احترقت خلال جلوسه في الدبابة وكوننا لا نملك دبابات فهذه جثة عسكري عراقي.

 

وقد رأيت أيضًا في الأيام الأولى للحرب أحد الأسرى العراقيين، حين ذهبنا من المسجد إلى عيادة "شيباني". لأنّ المسجد قد أُخلي ولم يبقَ تقريبًا سوى بعض العسكريين والمقاتلين. في صباح ذلك اليوم، قالت الأخوات في العيادة: إنّ المدافعين قد تمكنوا من أسر عسكريين عراقيين على خطوط التماس.

 

حين ذهبت إلى "جنت آباد" كرّروا هذا الأمر؛ وأضافوا بأن هناك أسرى بريطانيين وألمانًا وعراقيين ومن جنسيات متعددة.

 

تعجّبت كثيرًا وقلت: خيرًا إن شاء الله! من أين ظهر لنا كل هؤلاء من تلك البلدان؟! لم نكن نعلم حينها بأن العالم كله يقف خلف نظام العراق ويؤمّن له الدعم والقوات والتجهيزات.

 

في طريق العودة إلى المسجد سمعت أيضًا عن توقيف سيارة فيها مراسلون أجانب وأسر مجموعة من العراقيين. سمعت أن هناك الكثير من النساء في خنادق الجيش العراقي و.. كل هذه الأخبار ضاعفت فضولي لأرى وأُشاهد بعيني إن كان بين الأسرى أجانب أم لا؟ عصرًا قال الشباب إنّه سيتم إحضارهم إلى المسجد، ذهبت إلى هناك، ووجدت الكثير من أمثالي يريدون مشاهدة الأسرى.

 

سادت الفوضى والازدحام في الباحة. بعد حوالي ربع ساعة، وصل شبّان صغار السنّ نسبيًا وقد جاؤوا برجل سمين طويل القامة يبدو في الخامسة والثلاثين من عمره. كان رجلًا مرتب الشكل لا يشبه العراقيين؛

 

125

 


111

الفصل الثاني والعشرون

لون عينيه فاتح وشعره بني، بشرته بيضاء وقد احمرّت من الحر أو من الخوف، كل هذه الصفات أشارت إلى أنه غير عراقي. كان يلبس بدلة عسكرية نظيفة ومرتبة من دون شارة على كتفيه. وعلى عكس ما تصوّرت لم يكن مقيد اليدين والقدمين. وصل ذلك الأسير وجلس في زاوية الباحة. مدّ رجليه ووضع يديه وراء رأسه. كان يرتجف بشدة ويقول بصوت عالٍ: "دخيلكم، دخيلكم".

 

كان كل فرد من المجتمعين حوله يقول شيئًا ما؛ بعضهم كان يسب ويشتم وبعضهم أراد ضربه، لكنّ الآخرين منعوهم. أحد الشباب قال: "هذا اللعين عندما صار هنا يقول "دخيلكم.. دخيلكم" بينما حين كان يقاتل على خطّ التماس يطلق النار بشراسة وحتى الرصاصة الأخيرة! ثم دلّنا على شارته وقال إنه رقيب. عندما وصلنا إليه كان قد نزع شارتيه عن كتفيه ورماها، لكنني فتشت ووجدتها".

 

عندما سمع الناس هذا الكلام، اشتدّ غضبهم عليه، فانتبه وصار يتوسّل: هنا مكان آمن، هنا بيت الله. أنا شيعي.. أنا شيعي. أنا عطشان، اسقوني ماءً.

 

كان الشباب يجادلونه ويقولون له: لا تخف، لا تخف. نحن لسنا مثلكم آكلي لحوم البشر. لسنا بعثيين. أنتم الذين تقومون بتلك الأعمال الوحشية.

 

وأنا التي كنت أنتظر وصول الأسرى لأفرغ جام غضبي على رؤوسهم، حين رأيت هذا الرجل الأسير وكيف جلس ذليلًا خائبًا يرتجف خوفًا من الموت، خفّ غضبي وأشفقت لحاله. تقدّمت وتكلمت معه باللغة العربية: لا تخف لن نؤذيك.

 

 

126


112

الفصل الثاني والعشرون

نظر إليّ متسائلًا : هل أنتِ إيرانية؟

- نعم، من أين أنت؟ من بغداد أو البصرة؟

- أنا لست عراقيًا، أنا من الأردن.

- إن كنت أردنيًا فماذا تفعل هنا؟ لماذا أتيت لتقاتلنا؟

- أنا لم أرد أن أشارك في الحرب، لقد أجبروني على المجيء.

- كلّكم تقولون هذا. تقاتلون حتى الرصاصة الأخيرة وعندما تنتهي ذخيرتكم ولا يبقى أمامكم سوى الاستسلام، تقولون إنّهم أجبروكم على القتال. إن كنت مجبرًا فلماذا حاربت حتى الطلقة الأخيرة.

 

أخفض رأسه أرضًا. تابعت كلامي: انظر إلى الطرف المقابل لكم؛ جمع من النساء والفتيان الذين لا يملكون أيّ إمكانات ولا ذخائر. لقد رأيت قواتنا، هم في عمر أبنائك وقد قاتلوكم وصمدوا أمامكم.

 

شعرت بحرقة وغصة ولكني تابعت: ماذا تريدون منا؟ بماذا أخطأنا معكم؟ لماذا لا تتركوننا وشأننا نعيش في أرضنا؟ عاد الرجل ليقول: العفو، العفو.

 

قلت له: لا تخف، نحن نسير على سنّة رسول الله، فلا نتعرض للأسرى. قل لنا ماذا تريد ونحن نحضره لك. لا أحد يؤذيك هنا. أنت أسير ونحن نتعامل معك وفق قوانين الإسلام، وليس حتى وفق قوانين الصليب الأحمر. هدأ قليلًا وقال: أريد أن أشرب.

 

قلت للشباب: أحضروا له ماءً.

 

ثم سألته: هل تريد أن تدخّن؟ قال بلهفة واستغراب: نعم، نعم.

 

127

 


113

الفصل الثاني والعشرون

أعطاه الشباب سيجارة. وفيما كان ينفث دخان السيجارة، انقبض قلبي وقلت له: انظر إليّ، أنا بقيت وأريد أن أقف بوجهكم وأتصدّى لاجتياحكم. أنا دفنت أبي وأخي بيدي. أنتم قتلتموهما. أنتم تقاتلوننا ونحن لا نعرف أيّ شيء عن الحرب ولا نملك السلاح والذخيرة. ولكن لنا الله. نحن نقاتلكم بقوة إيماننا.

 

حين قلت له إنّكم قتلتم أبي وأخي. جمدت السيجارة في يده! كان ينظر إليّ ويعتذر ويعتذر، هدأتُ وتركته لحاله. انتظرت أن يحضروا بقية الأسرى، ولكنهم أخبرونا أنهم نقلوهم مباشرة إلى "آبادان".

 

128

 


114

الفصل الثالث والعشرون

الفصل الثالث والعشرون

 

مرّت أيام وأيام على مغادرة "دا" وبقيّة أفراد الأسرة. عميت عنّي أنباؤهم، فلم أعد أعلم أين هم وماذا يفعلون. قلقت كثيرًا على "دا"، كان خوفي الأكبر أن تعلم باستشهاد علي. ولهذا، انشغل بالي على الدوام. كنت أحدّث نفسي: إن علمت "دا" بالأمر فستصاب بسكتة قلبية أو ستُجنّ حتمًا وتتيه في البراري والقفار. إن حدث شيء من هذا القبيل ماذا سيحل بالأولاد؟! من سيعتني بهم في هذه الحال من التشرد والتهجير؟ لم تتركني هذه المخاوف وشأني، لقد نويت اللحاق بهم منذ مغادرتهم المدينة؛ للاطمئنان إليهم. ولكن لم تتهيّأ الفرصة المؤاتية. راودتني فكرة اللحاق بهم والعودة فورًا، فالمهم أن يرتاح بالي عليهم.

 

تمّ نقل غرفة عمليات المعركة إلى "ماهشهر"، ولهذا كثرت حركة التنقّل بينها وبين مدينة "خرّمشهر". كانت "سربندر" قريبة من "ماهشهر"، وكلّما عرفت أنّ أحدًا سيقصد تلك المنطقة، أوصيه بالسؤال عن "دا" وتقصّي أخبارها وتطمينها عني وعن ليلى. ذهب شخصان أو ثلاثة إلى هناك وقالوا بعد عودتهم: "المهجّرون كثر وأماكنهم متفرقة وبعيدة عن بعضها، ولهذا لم نعثر على أمك".

 

 

129


115

الفصل الثالث والعشرون

زاد هذا الكلام من قلقي. كان التفكير فيهم يزداد أكثر في الليل، فتجتاحني الهواجس والأوهام. أسأل نفسي: أين هم الآن؟ ماذا يفعلون؟ هل لديهم ما يأكلونه أم لا؟ كنت أشعر أحيانًا بالذنب لأني أخفيت خبر شهادة علي عن "دا"، دخلت في جدال مع نفسي وقلت لها: كيف استطعتِ أن تحرمي هذه المرأة من تلك الفرصة! ستبقى تتحسّر حتى قيام الساعة، وسيبقى قلبها يحترق لأنها لم ترَ ولدها. لو أنها شاهدت جثمان علي لتأكدت من رحيله، لكنّها الآن لن ترضى بأي كلام ولن تصدّق نبأ شهادته. كنت أذرف الدمع وأعاتب نفسي، وعندما أهدأ، أسلّي نفسي قائلة: كلا، لم يكن ما فعلته خطأً. لم تكن "دا" لتتحمّل فقد علي وتظلّ على حالها. فهي تحبّه حبًّا جمًّا لدرجة يصعب معها تقبّل أنّه استشهد هو بالذات بعد شهادة أبي. لو أنّها علمت بشهادته ورفضت الخروج من المدينة، ماذا كنا سنفعل حينها؟ لو أنّها بقيت هنا ووقع الأولاد في الأسر أو استشهدوا جرّاء القصف عندها ماذا سيكون موقفي؟ لهذا، فإنّ ما قمت به هو الخيار الأفضل.

 

ذات يوم، التقيت في المسجد بعائلة "رعنا نجار". كنت قد تعرّفت إليهم في الأيام الأولى للحرب حين كانت ابنتهم معنا في المسجد. سلّمت عليهم وسألتهم عن "رعنا"، قالوا إنّها في "سربندر"، وإنّهم يقيمون في أحد المنازل ريثما يهدأ الوضع هنا. وقد جاؤوا لتفقّد بيتهم في "خرّمشهر" وسيعودون اليوم إلى "سربندر".

 

سألتهم: "ألديكم مكان لي في السيارة لأذهب معكم؟ أريد أن أبحث عن أمي هناك، فقد رحلت منذ أكثر من خمسة أيام ولم يصلني منها أي خبر". رحّبوا بي كثيرًا وقالوا تفضلي.

 

130

 


116

الفصل الثالث والعشرون

أخبرت الفتيات في العيادة بذلك ورجعت بسرعة إلى ساحة المسجد. لا أذكر بالضبط إن كانت سيارتهم "تويوتا عادية" أو "غالانت". ركبت أنا واثنتان من أخوات "رعنا" في المقعد الخلفي، وانطلقت رحلتنا إلى "سربندر".

 

كان هناك عدد من الأهالي لا يزالون يرحلون سيرًا على الأقدام أو بالسيارات، ولكنّ الجادة بدت هادئة وأقل اكتظاظًا من تلك الأيام التي كنا ننقل فيها الشهداء إلى "ماهشهر". رحت أنظر وأتأمّل بصمت تلك الصحراء على جانبي الطريق. حين عبرتُ هذه الجادة آخر مرة، لم أكن أعلم بشهادة أبي. في ذلك اليوم، انصبّ تركيزي على الشهداء في الشاحنة وعلى منظر الأهالي المهجرين. لم ألتفت أصلًا لمياه الأمطار المتجمعة في المناطق المنخفضة في تلك الصحاري. قواعد الأنابيب الضخمة التي تنقل النفط إلى "ماهشهر" ترتفع وتنخفض بالتناسب مع الأرض، وتغمرها المياه في بعض الأماكن. كانت الطيور البحرية تحلّق فوق تلك المستنقعات، وكان الطقس حارًا والسراب يتراءى على الإسفلت من بعيد. كلما اقتربنا من "ماهشهر" أكثر، كانت المنطقة تبدو جرداء وقاحلة غير ذات زرع. بالقرب من "ماهشهر" انعطفنا إلى جادة "سربندر"، ووصلناها حوالي الساعة العاشرة والنصف. كانت مدينة عجيبة؛ شعرت أنها أقرب إلى القرية أو المجمعات السكنية منها إلى المدن. تختلف بيوتها كثيرًا عن بيوت "خرمشهر"، ويتبع أكثرها لمؤسسات وإدارات، تشبه الفيلات الصغيرة بأسقف وجدران قصيرة. كانت نيران صدام قد طالتها أيضًا، حيث شاهدنا دمار البيوت المحاذية للسوق.

 

ترجّلت من السيارة على مفترق أحد الطرق. أصرّت عليّ أخوات "رعنا" كثيرًا كي أذهب معهم إلى منزلهم فلم أقبل، قلن لي: "تعالي معنا،

 

131

 


117

الفصل الثالث والعشرون

نتناول الغداء معًا وتستحمّين، ثم نذهب للبحث عن أمك". قلت: "كلا، يجب أن أجدهم بأسرع وقت ثم أعود بعد الظهر إلى خرمشهر".

 

شكرتهنّ كثيرًا وسلكت ذلك الشارع سيرًا على الأقدام. كل المدينة كانت عبارة عن "بازار" وعدة مجموعات من البيوت. جلتُ فيها صعودًا ونزولًا فانتهت المدينة! سألت عدة أشخاص: "أين أماكن تجمع مهجّري الحرب؟".

- لا يوجد لهم مكان محدد في سربندر، إنّما يتوزعون على الأحياء، العدد الأكبر منهم في ماهشهر.

 

انقبض قلبي في سربندر. كل شيء فيها جافّ وحارّ، كل أرضها ملحية وناسها غرباء بالنسبة إلي. أحسست بغربة موحشة. تحرّقت على "دا". كلما سألت أحدًا قال: "لا أعرف، إنهم موزّعون في أماكن شتى".

 

يئست من العثور على "دا" والأولاد في سربندر. قلت لعلّهم ذهبوا إلى ماهشهر، بقيت أسأل حتى وصلت إلى مفترق الطريق الذي تمر عليه الباصات الصغيرة نحو ماهشهر. أشرت بيدي لباصٍ فتوقف وصعدت. كنت آمل أن أجد هناك منزل السيّد بهرام زاده الذي كان من أقاربنا وتربطه علاقة حميمة بخالي حسيني، فأنا متأكدة من أنّه سيساعدني. جُلت في الشوارع ذهابًا وإيابًا وأنا أسأل عن السيّد حميد بهرام زاده، وأصف شكله وأخلاقه ووظيفته في شركة البتروكيمياء.. لكن من دون جدوى، فلا أحد يعرفه. حتى إنّني سألت النساء اللواتي يجلسن أمام بيوتهن إن كنّ يعرفن عائلة كهذه، لكنّهنّ أجبن بالنفي وسألن لماذا أبحث عنهم. وعند جوابي بأني قادمة من "خرّمشهر" للبحث عن أمي،

 

132

 


118

الفصل الثالث والعشرون

كنّ يدعينني ببشاشة للاستراحة قليلًا عندهم وبعدها أتابع البحث، لكنّي أرفض إذ إنّه عليّ العودة إلى "خرّمشهر".

 

استفسرت بلهفة عن الأوضاع هناك، حيث أقلقهنّ استمرار الحرب. تساءلت امرأة عجوز من "خرّمشهر" وقد تهجرت إلى منزل ابنتها هناك: بنيّتي! ترى هل سنعود إلى مدينتنا وديارنا؟

 

أنا نفسي لم أكن أملك الجواب، ولكنني قلت لها: طبعًا يا أمي الحبيبة، لا تقلقي، ستعودين.

 

لم أتوصّل إلى أيّ نتيجة في ماهشهر أيضًا. كنت أمشي خائرة القوى والأرض الملحية تعكس نور الشمس فيؤذي عيني. احترقت بشرتي من الحرارة المرتفعة. شعرت أن دماغي يغلي وأني سأقضي نحبي جوعًا، إذ لم أكن أملك نقودًا، لقد تآزر ضغط الحرّ والجوع ضدّي فأشعراني باليأس والتشرد. انتابتني غصة وحرقة شديدة، ولكنّي لم أسمح لها بالانفجار ولا لعيني بالبكاء.

 

رجعت إلى الجادة المؤدية إلى سربندر. توقّف الباص الصغير أمامي وفتح الباب. وقفت في مكاني مترددة، ماذا أقول للسائق وجيبي خالٍ من المال. في تلك اللحظة رأيت راكبًا يخرج من جيبه مالًا ليعطي السائق ولكنه رفض وقال: ليست سيارة أجرة، إنها صلواتية، صلّ على محمد وآل محمد.

 

سررت كثيرًا وصعدت مرتاحة البال، وكذلك في سربندر فقد رجعت مجانًا في شاحنة تابعة لشركة النفط. حين توقّفت لأجلي، قال لي الرجلان الجالسان إلى جانب السائق: يا أختنا، نحن نركب خلف الشاحنة وتفضلي أنت للأمام. شكرتهما قائلة: كلا، أنا مرتاحة هنا.

 

133

 


119

الفصل الثالث والعشرون

- حرارة الهواء ستؤذيكِ.

- كلا، شكرًا جزيلًا.

 

انطلقت الشاحنة، أسندت ظهري على غرفة السائق وجلست، كانت أرضها ساخنة جدًّا. والهواء الحار يلفح وجهي ويحرق كل جسمي. بعد قليل صعد ركاب جدد إلى "آبادان" وبعدها، ركبت شاحنة أخرى إلى "خرّمشهر".

 

لحظة وصولي إلى "خرّمشهر" أحسست بشوق كبير إلى رؤية السيّدة زينب. كانت زينب أمًّا حقيقية بالنسبة إليّ. حتى إنّها طلبت مني ومن ليلى أن نناديها "أمي". وصلت إلى جنت آباد وكالعادة جاء غسّالو الأموات ليسألوا: ما هي آخر الأخبار؟ إلى أين وصل العراقيون؟ ماذا نفعل؟ نرحل أم نبقى هنا؟

 

لقد أنهك التعب هؤلاء المساكين، وأرادوا حسم مصيرهم وتكليفهم، لم يصلهم أي قرار إداري من مسؤوليهم حتى تلك اللحظة. ما دام هناك شهداء فإنهم يعملون. كنت أفكر أحيانًا بأن الغسّالين ورجال الإطفاء هم العمال والموظفون الوحيدون الذين صمدوا وتحمّلوا كل هذه المخاطر ولا يزالون يعملون بكدّ واجتهاد.

 

كانت السيّدة مريم تذهب لتفقّد بيتها وتعود. لكن المرأة العجوز وزوجها كانا هناك، وكأنّ جنت آباد مكان مريح وآمن بالنسبة إليهما ولا شأن لهما بمنزلهما الأصلي. سألت عن السيّدة زينب، قالوا: ليست هنا، لقد ذهبت إلى أحياء المدينة بحثًا عن الشهداء والجرحى!

 

منذ أيام وزينب لا تبقى في جنت آباد، كانت تشعر بثقل البقاء هناك

 

 

134

 


120

الفصل الثالث والعشرون

حيث خفّ عدد الشهداء، فراحت تجول في الشوارع والأحياء. عند سقوط القذائف على مكان ما، نذهب أنا والأخوات لتفقد الأضرار ومساعدة المصابين، فنشاهد زينب قد سبقتنا إلى هناك. أول مرة رأيتها في المدينة، في شارع "نقدي" حيث كان قد تعرض للقصف، ذهبنا فورًا، هدّمت قذيفة (عيار 230ملم) منزلًا بالكامل فاستحال ركامًا. لكنّه والحمد لله كان خاليًا فلم تقع إصابات. رحت واثنتان من بنات عيادة "شيباني" نعاين المكان وإذ بزينب قد وصلت على متن شاحنة. تعانقنا وقبّلنا بعضنا، سألتها: ماذا تفعلين هنا يا أمي؟

 

جئت لأرى إن كان بوسعي المساعدة. عندما تغيبين عنّي ساعات، أشتاق إليكِ كثيرًا. لا أدري عندما تنتهي الحرب أو نفترق ماذا سأفعل وكيف ستكون حالي من دون رؤيتكما؟ أنا آنس بكما كثيرًا، تمامًا كابنتي مريم.

 

ضحكت وقلت لها، قدرة الله كبيرة. خجلت أن أعبّر لها عمّا يختلج في قلبي أنا أيضًا. لقد أحببتُ زينب لدرجة أني تعمّدت الذهاب أحيانًا إلى جنت آباد شوقًا إلى رؤيتها.

 

135

 


121

الفصل الرابع والعشرون

الفصل الرابع والعشرون

 

بعد ظهر أحد الأيام، تحركنا نحو خطوط الاشتباكات، كنا سبعة أو ثمانية أشخاص ومعنا الدكتور سعادت أيضًا. اتجهنا إلى آخر حي "مولوي" سيرًا على الأقدام. توزّع الشباب المدافعون هناك بين الأزقة، تقدمنا قليلًا فوجدنا أنّ الاشتباكات أعنف بالقرب من "سنتاب". كانوا يقومون بالقنص من جهة، ومن ثم يركضون بسرعة ويطلقون النار من جهات أخرى. حين لمحنا بعض المقاتلين قالوا لنا على الفور: هناك جريح خلف حائط ذلك البيت، لقد وضعناه هناك منذ فترة طويلة، وكلّما سنحت الفرصة نذهب إليه لنتأكد إن كان لا يزال حيًا أم لا.

 

قصدنا مع الدكتور سعادت مكان المصاب الذي دلّونا عليه. ظننت أن جراحه عادية ولهذا وضعوه هناك. لكن عندما وصلنا إليه، وجدته شابًا يستند إلى الحائط مثخنًا بالجراح. كانت الإصابة الأكبر في قدمه حيث تهشّم فخذه بشكل مفجع. لم يتجاوز الشابّ العشرين من عمره، ولشدة النزف سقط أرضًا. بدا أنّ قدمه هذه لا يمكن معالجتها وأنّ مصيرها سيكون القطع.

 

بدأ الدكتور سعادت عمله فورًا، عثر على الشريان، وضع له كيس

 

137

 


122

الفصل الرابع والعشرون

مصل، أعطاه عدة إبر في المصل. في تلك اللحظة لم نستطع القيام بأكثر من ذلك. كان رفاقه قد مزقوا ثيابه ولفوا بها جراحه. بناءً على إصرار الدكتور سعادت، ترك اثنان من المقاتلين الرماية وإطلاق النار وذهبا لإحضار سيارة. لقد صعّب استمرار إطلاق النار من إيصال السيارة إلى حيث الجريح. قبل وصولها سألت الجريح الذي لم يفقد وعيه، لكنّه لم يستطع فتح عينيه من الإنهاك، ما اسمك؟ هل أنت تعبوي أم من الحرس؟ لم يتمكن من الإجابة. أحيانًا كان يجهد نفسه ليفتح عينيه، لكنّهما تطبقان رغمًا عنه، فيتمتم بصوت ضعيف بكلمات لم أتمكن من فهمها.

 

حين وصلت إلى الشاحنة، حملتُ المصل، بينما قام الدكتور سعادت والبقية بحمل الجريح ووضعه على أرض الصندوق. فجأة، بدأ الشاب يرتجف بشدة وكأنه أصيب بنوبة تشنج عصبي، كان يهتز كسمكة أُخرجت من الماء. صرخ الدكتور سعادت: أسرعوا، تحركوا، أوصلوه فورًا إلى المستشفى.

 

انتابني شعور سيّئ. كان الشاب في حال احتضار، لم أستطع النظر إلى المشهد، لذا أعطيت المصل لأحد الشباب وقفزت.

 

تحركت الشاحنة، أما نحن فاضطررنا إلى الانبطاح أرضًا، بسبب غزارة رصاص الـG3 وقذائف الـB7 و"الـهاون60". زحفنا بهدوء والتجأنا خلف حائط. كنت مضطربة جدًّا، فقد شعرت أن ذلك الشاب لن يصل حيًّا إلى المستشفى؛ كل هذا بسبب نزف دمائه. لماذا كان عليه أن يبقى هنا طوال هذه المدة بعد إصابته؟ قلت لنفسي: نحن مصرّون على الذهاب إلى خطوط التماس بسبب هذه الحالات.

 

 

138

 


123

الفصل الرابع والعشرون

بعدها، تذكرت صهر "عمو شنبه". منذ أيام، حين كنت أوصل جريحًا إلى مستشفى شركة النفط، رأيت زوجة "عمو شنبه" هناك، تعجبت كثيرًا وسألتها: ماذا تفعلين هنا؟

- لقد أصيب صهرنا بجراح.

 

كنت قد رأيت صهرهم سابقًا. هو ضابط في القوة البحرية، رجل مؤمن ومحترم. دلتني زوجة عمي على غرفته فذهبت لعيادته. كانت السيّدة "مهين" ابنة "عمو شنبه" تجلس قرب زوجها الجريح وفي يدها قطعة كرتون مقوّى تستعملها كمروحة لتخفيف الحر. سلمت عليهم وسألت عن حاله، قالوا إنّه أصيب بشظية في قدمه.

 

لاحظت أنّ وضعه سيّئ جدًّا، بدا كأنه محموم. كان دائمًا يطلب الماء، فكانوا يرطّبون شفتيه ترطيبًا. كان يتأوه ويتألم بصمت. حين خرجت، سألت الممرضات عن وضعه. قالوا إنّ إصابته لم تكن خطرة، ولكن التهاب جرحه جعل وضعه يسوء من شدة النزيف؛ ولهذا ينبغي أن لا يشرب الماء. لما رجعت إلى غرفته لم أخبر زوجته وأمها بشيء، وقفت قليلًا ثم ودّعتهم وخرجت من المستشفى. في اليوم التالي أيضًا، ذهبنا إلى مستشفى شركة النفط لإيصال عدد من الجرحى، قلت للسائق: انتظرني قليلًا وسأعود. ركضت بسرعة نحو الغرفة التي كان فيها صهر "عمو شنبه". لم أجده على السرير. لما سألت الممرضات عنه، قالت لي إحداهن: لقد استشهد بالأمس.

 

سألتها بتعجب: كيف هذا. لم تكن حاله صعبة إلى تلك الدرجة، صحيح كان جريحًا ويتألم عطشًا، ولكن كيف استشهد بهذه البساطة؟!

 

139

 


124

الفصل الرابع والعشرون

- بسبب الالتهاب الذي امتزج بدمه.

بكيت من دون إرادةٍ منّي. لم يكن صهر "عمو شنبه" كبيرًا في السن، فهو لم يبلغ الأربعين بعد، ولديه خمسة أو ستة أولاد. رجعت وجلست في السيارة. كنت منزعجة جدًّا، إذ إنّه بسبب تقصير بسيط في العلاج نخسر مقاتلًا جيدًا وزوجًا وأبًا حنونًا.

 

حين نادوني بعدها، خرجت ولم أعد أفكر في صهر "عمو شنبه" حيث انشغلت بمتابعة أوضاع الجرحى. بدأ القصف يشتدّ ويقترب فطلبوا منّا الرحيل فورًا من هناك.

 

سرنا في عدة أزقّة متعبين. في الطريق، توقفت شاحنة تسير باتجاه وسط المدينة وأقلّتنا معها. لم نكن قد خرجنا من حي "مولوي" بعد، وإذ بقذائف تنفجر وتصيب عدة بيوت. قاد السائق الشاحنة نحو مكان القصف. كانت أصوات نواح النساء والرجال تُسمع من بعيد. قفزنا قبل أن تتوقف الشاحنة وركضنا نحوهم، كنت متأكدة من أنّ شخصًا عزيزًا لهم قد أصيب وينازع أمامهم ولهذا فهم يصرخون بهذه الطريقة. كان جدارًا يحيط بمنزلين قد تهدّم والتراب والغبار يغطيان الأجواء. قلت يا الله، ودخلت إلى باحة ذلك المنزل الذي ترتفع منه الأصوات. رأيت عدة نساء ورجال تحلّقوا حول أحد ما كما يبدو، كانت النساء يلطمن ويبكين بشدة والرجال يصرخون بهنّ: اهدأن ولا تفعلن هذا!

 

دنوت منهم وأنا أتوقع رؤية جثة غارقة في الدماء، لكنّي فوجئت ببقرة ملقاة على الأرض وقد مزّقت شظية كبيرة جنبها، وحطّمت شظايا صغيرة قوائمها. أكثر ما يؤلم أنّها كانت حاملًا بعجل صغير، وكان من

 

 

140


125

الفصل الرابع والعشرون

المفترض أن يولد في هذه الأيام، فأحاطها بكاء وتفجّع النسوة. والرجال اضطربوا أيضًا، وكانوا يتكلّمون بالعربية. أرادوا شقّ بطن البقرة لاستخراج جنينها وإنقاذه، لكن من جهة، لم يكن أحد يجرؤ على فعل هذا، ومن جهة أخرى، كانت البقرة تنازع وتضرب بقوائمها محاولةً رفع رأسها وفتح عينيها المرعوبتين. ظلّت تخور ثم تقع منهكة. قال أحد الشباب الذين جاؤوا معي للرجال: لماذا تقفون هكذا متفرجين؟ ألا ترونها تتعذّب؟ بالله عليكم، أطلقوا عليها رصاصة الخلاص وأريحوها.

 

سأل شاب آخر: ألا يوجد أحد يمكنه ذبحها؟

 

كان عويل النساء يعلو ويرتفع عند سماعهنّ هذا الكلام. لم أتحمل رؤية مشهد كهذا. كان احتضار ذلك الشاب لا يزال ماثلًا أمام عيني. خرجت من هناك، وجُلتُ في الشارع. وجدت الكثير من المنازل قد تعرضت للقصف، ولكن لحسن الحظ فإنّ أغلبها كان خاليًا من السكان. انتظرت في كل لحظة سماع صوت رصاصة الخلاص التي أرادوا إطلاقها على رأس البقرة. أغلقت أذنَي بيدَي وابتعدت من هناك. بقيت أسمع صوت بكاء النسوة خاصة تلك المرأة العجوز التي يبدو أنها أم تلك الأسرة. بعد قليل، عاد الشباب إلى الشاحنة، توقفوا بالقرب منّي وصعدت معهم من آخر الشارع. انطلقنا من دون أن أسألهم عمّا جرى ولا تكلمت عن الموضوع.

 

141

 


126

الفصل الخامس والعشرون

الفصل الخامس والعشرون

 

خَلَت معظم الأحياء من أهلها، وبقي الأفراد في منازلهم بشكل متفرّق هنا وهناك. أفادنا الشباب خلال تجوالهم وتردّدهم في المناطق، أنّ عددًا كبيرًا من أهالي حيّ العرب في منطقة "مولوي" لم يهجروا بيوتهم، على عكس المناطق الأخرى.

 

كان الشباب يقولون إنّ هؤلاء يظنون أنّ العراقيين لن يؤذوهم؛ لأنّ قوميّتهم عربيّة. أشاعت الإذاعات العراقية في بعض الأذهان هذه الفكرة؛ كانوا يوصون المواطنين العرب بشكل يومي: "لا تتركوا بيوتكم ومناطقكم. نحن قادمون لإنقاذكم. نحن وأنتم عربٌ ولا خلاف بيننا وبينكم. إنّ مشكلتنا فقط مع المجوس. نحن نريد تحريركم من نظام الخميني. عليكم الأمان أينما كنتم".

 

بالطبع، لم يستطع هذا الجو الإعلامي التحريضي التأثير كثيرًا على السكان العرب. كانوا يتمتّعون بالوعي الكافي كي لا يُخدعوا بهذه الشعارات. في السابق أيضًا، تمّ بثّ الكثير من هذه الفتن والأجواء المسمومة، لكنها لم تحقّق أهدافها، إذ إنّ الكثير من شباب العرب كانوا ينتسبون إلى الحرس الثوري الذي هو منظمة ثورية بامتياز.

 

143

 


127

الفصل الخامس والعشرون

أما أولئك الذين بقوا في بيوتهم وأحيائهم، فهم من الأساس لا علاقة لهم بالسياسة ولا بالحكومة. كانوا يقولون إنّهم يريدون العيش من دون التدخل في أمور الآخرين، ولا شأن لهم بالصراعات والخلافات.

 

عندما أراد الشباب التوجه إلى منطقة "مولوي" لإخلاء السكان من هناك، قال لي السيّد نوري والسيّد مصباح: اذهبي أنتِ معهم أيضًا، فأنت تتكلمين اللغة العربية ويمكنك المساعدة أكثر من البقية. قومي بإقناع السيّدات هناك وإلا فيجب إجلاؤهم من هناك ولو بالقوة.

 

قال رجلٌ كان يزوّد الشباب بالأسلحة: هذه المرة يجب إخلاء المنطقة ولو بقوة السلاح. أشعِروهم بالخوف، أطلقوا النار في الهواء!

 

قلت له: هؤلاء الناس الذين بقوا هنا ولم يخافوا من المدافع والدبابات، هل سيخيفهم إطلاق رصاصاتنا في الهواء؟

 

وقال آخر: إن لم تُخِفهم الطلقات الهوائية سنطلق النار قرب أقدامهم.

 

ردّ عليه الجميع: كلا، هذا العمل ليس صائبًا.

 

كانت الساعة حوالي العاشرة صباحًا حين توجهنا إلى هناك بشاحنة "بيك آب". منطقة مولوي هي من الأحياء القديمة والمستضعفة. وهي شارع رئيس طويل يتشعّب منه الكثير من الأزقّة الفرعية والضيّقة وينتهي ببساتين النخيل المتصلة بالمرفأ والجمرك. كان يعجّ بالسكان وخاصة لوجود سوق قديم ذي محلات مكتظة على الجانبين وبضائع الباعة المتجولين المفروشة دومًا على الأرض، هذا الازدحام كان يزيد الحيّ اكتظاظًا وشعبية. سُمّي ذلك السوق "بازار الشيطان"!

 

يوجد في آخر الشارع المتصل بالسكك الحديدية بستان نخيل يُقال

 

144

 


128

الفصل الخامس والعشرون

إنه كان كبيرًا وقديمًا جدًّا، لكن بسبب مشروع توسيع الجمرك تمّ قضم أجزاء منه. وصار الناس هناك يزرعون في فناء بيوتهم الخضار والبامية والبندورة ليبيعوها لاحقًا في السوق.

 

حين توقف السائق، وكما كان يوصينا سابقًا، قال: لا يتفرّق بعضكم عن بعض وامشوا معًا كمجموعة بحذر واحتياط.

 

انقسمنا إلى مجموعتين؛ مجموعة في آخر الشارع، ومجموعتنا في أوّله. بدأنا بالتجوال والبحث، كنا نطرق أبواب البيوت واحدًا تلو الآخر.

 

وجدنا أكثر البيوت خالية. كان الشباب يلقون نظرة من فوق حائط الفناء الذي لا يفتح بابه أحد للتأكد من خلوّ المنزل من سكانه. أحيانًا كان يفتح شخص باب داره ويقول: لم يبقَ أحد في هذا الزاروب، أو أنّ العائلة الفلانية قد رحلت منذ أيام، أو أنّ المنزل الفلاني قد أُخلي من أول أيام الحرب.

 

كنا نقول لهم: اخرجوا من المنزل. كانوا يرفضون ذلك ويقولون: لا نريد ترك بيوتنا. حين أردنا نقلهم بالسيارات، أخذوا يبكون ويلعنون صدام باللغة العربية. فحاولنا إقناعهم: نحن مثلكم عرب، ولكن وجودكم هنا لا فائدة منه، ولن يزيد سوى في عدد الضحايا والأسرى. إن بقيتم هنا فماذا ستفعلون؟ لا تملكون أي وسيلة للدفاع في وجه العدو.

 

بعد أن قطعنا بعض الأزقة، توصّلنا إلى هذه النتيجة: إنّ بقاء عدد من الناس هنا هو بسبب مواشيهم! فالأبقار والجواميس والأغنام رؤوس أموالهم في هذه الحياة. حين كانوا يصعدون في السيارة كانوا يتوسلون إلينا: دعونا نحضر مواشينا معنا. ونحن نجيبهم: نأسف لذلك، فإنّ

 

 

145


129

الفصل الخامس والعشرون

السيارات لا تكفي لنقل الناس، والجسر تحت مرمى نيران العدو الذي لا يسمح لكم بالعبور إلّا بشق الأنفس. سوف تنتقلون بالمراكب، وهي أيضًا لا تتّسع للمواشي. حتى إن صعدت الحيوانات إلى المراكب فإنها ستخاف وتهيج فتنقلب المراكب وتؤذي الناس.

 

قال لنا بعض الأهالي: خذوا هذه المواشي إلى المسجد واذبحوها وأعدّوا لحمها طعامًا للمقاتلين، إن بقيت هنا فإنها إما ستموت بقصف الراجمات أو سيأخذها البعثيّون، وهذا ما لا نريده.

 

في أحد الأزقّة، كان الباب مفتوحًا قليلًا. طرقتُه وقلت يا الله. ناديت مرات عدة بالعربية وبالفارسية: هل أصحاب الدار هنا؟ لم يجب أحد. نظرت قليلًا إلى الداخل؛ كان هناك امرأة شابة تغسل الصحون قرب الحوض وأخرى متوسطة العمر تشعل التنور وكأنها تريد إعداد الخبز. ما إن لمحتاني حتى ركضتا إلى إحدى الغرف الملاصقة للفناء.

 

دخلت الفناء وناديت مجدّدًا: يا أصحاب الدار يا أصحاب الدار!

 

جاءني صوت من الداخل: ماذا تريدون؟ دعونا وشأننا لا نريد الرحيل من هنا.

 

دنوت من تلك الغرفة، اقتربت من الباب وقلت: هل تسمحون لي بالدخول؟"، ووقفت خارجًا إلى أن سمعت ذلك الصوت مجدّدًا: تفضلي تفضلي.

 

طرقت الباب. كانت الغرفة حالكة الظلام وعندما فتحت الباب، انتشر النور في أرجائها. لم أكن أستطيع الرؤية جيّدًا وتمييز الأشكال في داخلها. الغرفة مبنيّة من الطين والتبن، تفوح منها رائحة الرطوبة، وقد فُرشت

 

 

146

 


130

الفصل الخامس والعشرون

ببساط ملوّن على الأرض وتخت قديم وبعض الوسائل المستهلكة. وقد تمّ إلصاق النايلون بالسقف كي لا يدلف الماء إلى الداخل. حين اعتادت عيناي على الظلام قلت: هل تعلمون أي خطر ستتعرضون له إن بقيتم أحياء؟ ألا ترون القذائف تسقط علينا من البرّ والجوّ؟ لماذا تفعلون هذا؟ لماذا تفرّون منّا؟ نحن لم نأتِ إلى هنا لنخرجكم من بيوتكم بالقوة، نحن نطلب منكم الذهاب؛ لأنّ المكان غير آمن، صدام لا يميّز بين العرب والعجم، إنهم يكذبون عليكم حين يقولون إنهم لن يتعرضوا للعرب بسوء.

 

قالت إحداهما: أصلًا نحن لا شأن لنا بصدام. فليذهب إلى الجحيم. نحن لا نريد ترك بيوتنا، نحب أن نبقى هنا ونعيش حياتنا.

- وهل يمكنكم أن تعيشوا حياتكم؟ لن يسمحوا لكم بهذا؟ إن بقيتم هنا فستُقتلون. أهذه هي الحياة؟

 

تكلّمتُ وتكلّمت حتى جفّ حلقي. رغم هذا قالتا: نحن لا نستطيع الخروج الآن. رجالنا ليسوا هنا، إن جاؤوا فسنرحل، وإلا فنحن باقون.

- وأين هم رجالكم؟

- خرجوا إلى أعمالهم.

- نحن سنعود عند الظهر، وإن لم يتمّ الأمر سنعود بعد الظهر. انقلا ما قلته لكما إلى الرجال وجهّزا كل ما تريدان أخذه معكما واستعدّا لإخلاء المنزل إلى حين عودتنا.

 

عند خروجي، شاهدت اثنين من الشباب واقفين في آخر الشارع يهدّدان رجلًا عجوزًا ضامر الجسم بالسلاح. اقتربت منهما؛ كان أحدهما يقول للعجوز: إما أن تأتي معنا أو أطلق عليك النار!

 

147

 


131

الفصل الخامس والعشرون

فقال الرجل: أطلق النار هيا! أنتم صرتم مثل صدام. في نهاية الأمر سوف أموت؛ أطلق الرصاص، عليّ أن أموت في بيتي.

 

احترق قلبي عند سماعي كلماته. قلت للشباب: لماذا تفعلون هذا؟ لماذا ترتكبون هذه المعصية؟ هؤلاء الناس متعلّقون بأرضهم وبيوتهم وحياتهم هنا. إنهم ينتمون إلى هذا التراب وهذا الماء. لماذا تستخدمون العنف؟ تعالوا نتكلم معه لنقنعه.

 

قال أحدهما: والله إننا نتكلم معه لمصلحته. ثم التفت إلى الرجل العجوز وقال: يا حاج لا تغضب منّا، الحق عليك لأنّك لا تسمع كلامنا.

 

قلت له: يا أبي العزيز، إن قُتلت هنا هل ستستفيد أو تفيد الآخرين؟ أليس هذا انتحارًا؟ إن بقيت هنا فإما أن تموت وإما أن تقع في الأسر. لماذا تدع الأمور تصل إلى تلك المرحلة؟ تفضل واخرج من المدينة، وإن شاء الله عندما ندحر العدو سترجعون كلكم إلى حياتكم ودياركم بأمن وأمان.

 

نظر العجوز إليّ نظرة عميقة وقال لي: أنتِ لم تكوني يومها، حين احتلّ الإنكليز هذه المدينة. والآن جاء هؤلاء البعثيون بأمر الإنكليز وتحريضهم ليأخذوا منا "خرّمشهر" مرة أخرى. يريدون أن يكرّروا حكاية الشيخ "خزعلي" مجدّدًا.

 

قلت: كلا، إن شاء الله لن يحصل هذا الأمر. كان هذا في زمان الشاه، والشاه نفسه كان خادم الإنكليز والأمريكيين. لقد ولّى ذلك الزمان.

 

تابع "حسين عبدي" الذي كان قد وصل للتوّ الكلام مع الرجل وإقناعه بلطف ومحبة، حتى استطعنا إقناعه بترك المنطقة. لم يكن ذلك الرجل العجوز يعرف كيف ينسلخ من منزله المتواضع. صار يروح ويجيء، هنا

 

 

148


132

الفصل الخامس والعشرون

وهناك في فناء الدار، كان قد بنى بأعمدة الخشب والبراميل المعدنية جدران الفناء، وقف يرمق بيته قائلًا: كيف أقوى على الرحيل؟ لقد بنيت هذا البيت بيدي وعرق جبيني. كان ذلك البيت الطيني قديمًا يكاد يهوي أرضًا، والألواح الخشبية قد نفذت من السقف على مرّ السنوات المتمادية، أما أرض الفناء فهي ترابية وتضمّ بضع نخلات وشجيرات ونباتات زرعت بشكل عشوائي، وقد شُقّ مجرى مياه الخدمة من الحوض إلى الخارج. كان العجوز قد بنى إسطبلًا ملاصقًا لمدخل البيت، من الواضح أنه لتربية الأبقار، فالتبن المكوّم ورائحة السواد يدلّان على ذلك. شابهت هيئة العجوز بيته إلى حدٍّ كبير؛ فدشداشته بيضاء مهترئة يرتدي فوقها سترة كانت كحلية اللون في يوم من الأيام. يضع كوفية بيضاء على رأسه، وخفّه الممزّق يُظهر أقدامه السوداء المحترقة من الكدّ والحرّ.

 

لقد أثار هذا العجوز إعجابي. فهو رغم معاناته من هذا الفقر المدقع لديه هذه النخوة والشهامة وإرادة الصمود من جهة، ومن جهة أخرى يحلّل أبعاد هذه الحرب بعمق وبصيرة بمقدار ما لديه من اطلاع وتجربة. دققت النظر في وجهه الحزين؛ بدت آثار تعب السنين تحفر أخاديدها عليه. كان واحدًا من أولئك الكادحين الذين أمضوا عمرهم بتعب سواعدهم وصبرهم وجدّهم.

 

بعد قليل، حصل ما أزعجني كثيرًا. وصلنا إلى بيت فيه عدة أُسر وأولاد وأحفاد. كلهم كانوا يرفضون المغادرة. تناقشنا معهم كثيرًا حتى استطعنا إقناع الأبناء بوجوب إخلاء المنزل. أشرت إلى السائق كي يتقدم، خرج الأبناء ونساؤهم وأطفالهم مع أغراضهم إلى جانب الشاحنة. ولكن مهما حاولنا لم نستطع إخراج الرجل العجوز وزوجته من المنزل. لم ترضَ

 

149

 


133

الفصل الخامس والعشرون

الزوجة العجوز التي يظهر بوضوح تعلّقها بزوجها، أن تتركه وترحل من دونه. كان الرجل يقول: ارحلي أنتِ مع الأولاد ولا تقلقي عليّ.

 

كانت تبكي بشدة. احمرّت بشرة وجهها اللطيف من شدة البكاء. قال الرجل: لا تبكي، لماذا تبكين؟ أنا سألحق بكم فيما بعد.

 

كان حزن العجوز يزداد أكثر لسماعها هذا الكلام. عانقتُها وقبّلتُها. صرت أواسيها وأقول لها ألّا تقلق على زوجها وأن ترحل الآن مع أولادها. قالت لي باللغة العربية: وكيف أتركه وأذهب؟ أنا كل شيء في حياته، أعدّ له الخبز وأطهو له الطعام، إنّه يحبّ السمك كثيرًا، من سيعدّ له السمك في غيابي؟

 

قلت لها: يا أمي العزيزة، إن لم يأكل سمكًا في هذه الأوضاع فلا ضير في ذلك! أساسًا أين السمك الآن؟!

 

تكلّم الرجل كثيرًا مع زوجته وأرسلها مع الأولاد. بقي هو من أجل الاعتناء ببقرتين! كانت المرأة العجوز تروح وتجيء على استحياء، تنظر إلى الأمام وإلى الوراء من دون أن تقوى على الرحيل. تقبّل ابنها الصغير العازب الذي قرّر البقاء مع والده، وتوصيه به: انتبه لأبيك. أعطِه الدواء بانتظام وعلى الوقت. لا تجُل هنا وهناك فتنزل عليك الراجمات، ابقَ مع والدك دومًا.

 

كذلك جاء الأحفاد وزوجات الأبناء يقبّلون يد الرجل وقدمه، وهو راح يلاطفهم ويقبّل رؤوسهم. كانت الزوجات يتوسّلن إليه ويقلن بإصرار: تعال معنا يا عماه، اترك هذه الأبقار الآن.

 

لوهلةٍ، تأثر العجوز عند سماع هذه الكلمات وقال بحدّة: أنتم لا

 

150


134

الفصل الخامس والعشرون

تدركون أنّ كل عمري وحياتي من هذه الأبقار، كيف أتركها؟ أليست هي التي تعطيكم الحليب واللبن؟ ألم تأكلوا من خيرها؟ ألم تكن تؤمّن لكم كل معاشكم؟

 

تحلّق الأبناء وزوجاتهم حوله مجدّدًا قائلين: انتبه لنفسك!

 

كلّما اقتربنا من آخر منطقة مولوي، كانت الأزقة تفقد روحها وحيويتها أكثر فأكثر. تهدّمت جدران عدد من البيوت. رأيت ملابس أطفال ملونة منشورة على حبل غسيل فتذكرت سعيد وزينب وحسن وتحرّق قلبي شوقًا إلى رؤيتهم. وجدت دميةً صغيرة بين الركام، أحسست أنها تنظر إليّ بعينيها الزرقاوين بشكل غريب.

 

كأنّ الحياة هنا قد انتهت، وقد غطّى تراب الموت كل شيء. كنا نتوقع الاشتباك مع العراقيين أو الوقوع في كمينهم لحظةً تلو أخرى. الرياح تهبّ في الشوارع الترابية الخالية فتحمل معها الأوساخ وتنشرها في الأطراف. كان يسود الصمت أحيانًا ثم تصفر الريح كعواء الذئاب محدثةً أجواءً وهمية ترعب الإنسان. أعادني هذا الصمت بالذكرى إلى نهارات الصيف الحارة والطويلة في سنواتنا الماضية. كان الجميع ينامون بعد الغداء مقابل المكيّف أو تحت المراوح المعلّقة بالأسقف، لكنّنا لم نمتلك أي وسيلة للتبريد. في بعض الأيام، حين كان يشتدّ الحر ويجفّ الطقس، كان أبي يضع التبن في وعاء كبير يبلّله بالماء، ثم يضعه أمام المروحة الصغيرة كي تحمل إلينا النسيم الرطب. وفي أحيان أخرى، يبلّل قطعة قماش بالماء ثم يضعها على المروحة. لكن القماش كان يجفّ بسرعة ولا يفي بالغرض. أما أنا فلم أعتد على النوم بعد الظهر، كنت أتسلّل بهدوء وأطلّ من الباب أمام الدار. في ذلك الحر الشديد، حيث تختبئ الطيور

 

151

 


135

الفصل الخامس والعشرون

في أعشاشها، يخيفني الصمت السائد في الخارج من الشوارع الخالية فأغلق الباب بسرعة. كانت "دا" تحذّرنا من اللصوص الذين يجولون في الشوارع الخالية؛ هذا الجوّ راح يتكرّر اليوم. لم أعرف كم مضى من الوقت ونحن نجول. تعب الشباب كثيرًا. حين عادت الشاحنة التي كانت تنقل الناس منذ الصباح، ركبنا فيها وذهبنا إلى المسجد.

 

لا أذكر بم كنت مشغولة هناك حين سمعت صوتًا مرتفعًا. التفتّ ناحية الصوت فإذا بفتًى نحيل أمام المسجد، يرفع صوته عاليًا محاولًا التأثير على الآخرين بقوله: الشباب في الخطوط الأمامية منهكون من العطش. إنهم يشربون المياه الآسنة. يجب أن توصلوا المياه لخطّ التماس.

 

تقدمت نحوه، شعرت أنّ وجهه مألوف. ركّزت كثيرًا لأتذكّر من هو وأين رأيته سابقًا. سألت نفسي: من أين يعرف هذا الفتى أنّ خطوط التماس لا ماء فيها؟!

 

فجأةً تذكرت: إنه "بهنام محمدي" من أقارب "عمو شنبه". كان كلما أتى لزيارتهم تسبقه مشاغباته وألاعيبه الصبيانية. كان يصعد أحيانًا على سطح منزلنا ويلاعب الكلب الذي كنا نربطه هناك. تعجّبت كثيرًا، فقد صار نحيفًا جدًّا وبدا مرهقًا. قد أصابت الشمس بشرته بحروق وجعّدت شعره الطويل. سألته: ماذا تفعل هنا يا بهنام؟

 

لم ينظر إليّ ولم يُجب، كأنه لم يعرفني. قلت له: ألا تذكر حين كنت تأتي إلى منزل "عمو شنبه" كنت تصعد إلى سطح بيتنا وتزعجنا بشغبك؟

 

ضحك وتذكرني. قال: ماذا حصل لكلبكم؟

- لا شيء، لا شك في أنه مهجّر مثلنا.. ما القصة؟ ماذا كنت تقول؟ هل تذهب إلى خط التماس؟

 

152

 


136

الفصل الخامس والعشرون

أجاب بانزعاج واضح: نعم، أنا أذهب مع الشباب المدافعين إلى الجبهة. منذ أيام، حوصرنا ولم نتمكّن من كسر الحصار من الصباح حتى المساء. كان الشباب يقولون لي: أنت صغير نحيل الجسد وذكي، اذهب وابحث عن ماء. تسلّلت ووجدت ماءً بشقّ الأنفس، لكنّه كان وسخًا. اضطررت إلى إحضار ذلك الماء. شرب الشباب بكل فرح حتى ارتووا. لكنهم بعد ذلك أصيبوا بالغثيان واستفرغوا. عند الغروب تمكنّا من فكّ الحصار والانسحاب من كمينهم، لكننا كدنا نموت عطشًا. بحثنا وفتّشنا في كل مكان حتى وجدنا ماء في حوض مسجد قديم. لكن أيّ ماء كان! كان قد بقي راكدًا لأيام حتى تجمّع عليه الخزّ وأعشاب الطحالب. أزلناها بأيدينا ووضعنا رؤوسنا في الحوض وشربنا من ذلك الماء الحار الآسن. أصبنا جميعنا بالغثيان واستفرغنا مجدّدًا. لكن لم يرتوِ عطشنا فعدنا وشربنا من ماء ذلك الحوض.

 

انزعجت وتأثرت كثيرًا. قلت له: لا بأس. سأتابع ما بوسعي وأقول لهم أن يوصلوا المياه إلى خطوط التماس. بعد ذلك، حاولنا أن نأخذ معنا غالونات المياه الكبيرة أنّى اتجهنا، ونعبّئها من شاطئ النهر. صحيح أنّ مياه النهر كانت ملوّثة بطبقة من النفط والكاز على وجهها. لكنها تبقى أفضل بقليل من الماء الآسن المتعفّن.

 

153

 


137

الفصل السادس والعشرون

الفصل السادس والعشرون

 

بعد شهادة أبي لم يعد العمل في جنت آباد بالنسبة إليّ أولوية كما في السابق. فقد قلّ عدد الشهداء، وكذلك فإنّ الحفاظ على حياة الجرحى أحياءً كان بالتأكيد أكثر أهمية. ومع هذا، بقيت أساعد هناك إن أحضروا جثة خلال زيارتي المقبرة. مع أنّ مأساة فقدان علي وأبي قد أضعفت تحمّلي وصبري على هذا العمل. لم أعد أطيق البقاء في المغسل. في الأيام الماضية، كنت أدخل إليه صباحًا ولا أخرج منه إلّا عند سماع صوت الأذان. أما الآن فلا رغبة لي في ذلك ولا طاقة لي عليه، وباتت رؤية الوجوه والأجساد المتحلّلة أو سماع صوت القصف أمورًا تنهكني. صُدمت برؤية مشاهد واقعية، كان مجرد تخيّلها يؤذي الذهن والأعصاب معًا؛ شظية في بطن طفل أخرجت أمعاءه منها؛ امرأة أخرجت الشظايا كليتها فضلًا عن أمعائها. أحد الضحايا كان وضعه مأساويًّا لدرجة أردت معها الفرار. كان جسده مهشّمًا بالكامل لدرجة لا يمكن فيها تحديد أي ملامح له أو تكهّن عمره، كأنّ القذيفة قد انفجرت مباشرة فوق رأسه، لم يسلم أي قسم في جثته. لم يُغسّل، بل أجروا عليه حكم التيمّم والتكفين فقط. بعد ذلك نزفت الجثة حتى ابتلّ الكفن كله بالدماء. قالوا: ضعوه جانبًا حتى تجفّ الدماء ثم نعود فنكفّنه مجدّدًا.

 

155

 


138

الفصل السادس والعشرون

احترق قلبي عليه لدى رؤيته، ولكنّي لم أقترب منه. صرت أحدّثه قائلة: "لماذا استشهدت؟ لماذا بقيت هنا ونزل بك هذا البلاء؟ ألم يكن أفضل لك لو أنّك رحلت؟ ولكن إلى أين تذهب؟ إلى حيث تطالك يد الأجل ولا مفرّ لك من ذلك! جيّد أنك استشهدت هنا ودُفنت شهيدًا". ثم بدأ الغضب يغلي في عروقي، وصرخت في داخلي: لعنك الله يا صدام. قتلك الله شرّ قتلة. أصلًا لماذا يجب أن تقع الحرب؟ لماذا أنا هنا الآن؟ إلى متى يجب أن أتحمّل؟ إلى متى يجب أن أرى هذه المشاهد؟ فجأةً، أحسست بحرارة شديدة في وجهي وأذنيّ. تركتُ قدميّ تلك الجثّة التي كنت أسحبها من مكانها، وبدأت أبكي بشدة. قلت: لقد تعبت. لن آتي بعد اليوم إلى هذا المغسل اللعين، لن أضع قدمي هنا بعد الآن.

 

ضربتُ الباب بقوة وخرجت من المغسل. تبعتني زينب، لكنّي ركضت وركضت لأصل إلى أي مكان أرتاح فيه من هذا الوضع. وصلت زينب إليّ وأمسكت بيدي. حاولتُ أن أفلت يدي من يديها لكنّها لم تسمح بذلك. عانقتني وقبلتني، وبينما هي تمسح على رأسي بحنان قالت: معكِ حق، لقد تعبتِ. نحن كلنا تعبنا ومللنا. أي شخص مكانك كان سيُصاب بأكثر من هذا. ولكن يا حبيبتي زهراء ماذا نفعل؟ إن شئتِ لا تأتي بعد الآن إلى هنا ولا تعملي في جنت آباد.

 

صمتتْ قليلًا وتابعت: أنا أعرف أنك لا تتحملين هذا وستعودين ثانيةً إلى هنا، ولكن من الجيّد أن تستريحي بضعة أيام.

 

أجبتها وأنا أجهش بالبكاء: كلا، هل يمكن أن لا آتي إلى جنت آباد؟!

- طيب، ماذا يمكنني أن أفعل لأجلك؟

 

156

 


139

الفصل السادس والعشرون

جعلني تصرّف زينب أخجل من نفسي. عاهدت نفسي يومها أن أضبط مشاعري ولكن لم أستطع الوفاء بذلك! أظنّه كان اليوم العشرين من مهر، حيث فقدت أعصابي في المغسل وثارت ثائرتي مجدّدًا، رميت الضمادات والكفن الذي كان بيدي أرضًا. ركضت إلى الخارج، هذه المرة أيضًا لحقت بي زينب ولكنها لم تستطع الوصول إليّ. ركضت وركضت حتى تقطّعت أنفاسي وتوقّفت. حين هدأت قليلًا قلت لنفسي: "أيتها المسكينة، ممّ تفرّين؟ من نفسك؟ من الشهداء؟"؛ وعادت دموعي لتنهمر مجدّدًا.

 

رحت أسير باكيةً. حين فتحت عيني، وجدت نفسي قد وصلت إلى أمام مدخل بيتنا. فتحت الباب ودخلت. شعرت بكل وجودي أنّ أبي وعلي موجودان وأني سأهدأ وأفرح برؤيتهما. سأعانقهما وأقبّلهما الآن وأصرّ عليهما أن يأخذاني معهما، لكن كل آمالي انهارت عندما وصلت إلى باحة المنزل؛ ووجدته خاليًا منهما، فلم أرغب في دخول البيت. نظرت إلى الغرفة والصالة من النافذة. كل شيء كان في مكانه، ولكن قد غطت طبقة سميكة من التراب كل أغراض المنزل. حين شاهدت أثاث المنزل، تذكرت تلك الأيام التي كنت أسحب فيها السجاد والمفروشات إلى الخارج، أشدّها بصعوبة وأضربها بالعصا لأنفض عنها الغبار والرمل. كنت أحرص على أن يكون كل شيء في البيت نظيفًا ومرتّبًا. فيما بعد، حين كان يعجّ البيت بالضيوف والأصوات فلا يكاد يسمع أحد شيئًا، كانت البهجة تغمرني فأنسى كل تعبي.

 

تقدمت نحو حديقتنا الصغيرة. وجدت الورود والنباتات قد يبست، حتى "الفرفحين" احترقت من العطش. فجأة خطرت في ذهني مظلومية دا. لم أكن أعلم أين هي الآن وماذا حلّ بها، هذا الشعور زاد إرهاقي

 

157

 


140

الفصل السادس والعشرون

وحزني. بقيت واقفة جامدة في الفناء حوالي عشرين دقيقة، لكني لم أستطع التحمل أكثر. لما خرجت كانت الشوارع خالية وحتى السماء خلت من الطيور. بدأ الظلام يحلّ واكتست الأشياء لونًا أحمر قانيًا يؤذن باقتراب المغيب. مررت في حي جدّي، واختلست النظر إلى بيته. اشتاق قلبي كثيرًا له ولعمتي "مي مي".

 

كنت متعبة فلم أرغب في المرور من شارع "أردبيهشت" للوصول إلى المسجد الجامع؛ لتقصير المسير، عبرت طريقًا مختصرة من بستان النخل وراء مطحنة القمح كي أصل إلى مفرق محلات بيع الورود "محمدي" في شارع الأربعين مترًا. حين تقدمت قليلًا، سمعت أصوات وشوشات في صمت بستان النخيل. كدت أموت رعبًا. أنصتّ بدقة لأسمع. لم أفهم ما كانوا يقولون ولكن بدا أنّ عدة أشخاص كانوا يتحدثون بصوت منخفض. حاولت التغلّب على مخاوفي. قلت في نفسي: أنتِ تتخيّلين.. إنها أوهام فحسب. ثم بدأت أركض وأنا على هذه الحال.

 

بعد قليل رأيت ملابس عسكرية عراقية على الأرض أمام إحدى النخلات. كنت متأكدة من أنها ملابس الجيش العراقي، لأنّ لونها أخضر غامق. كان الشباب يقولون إنّ هذه البدلات إسرائيلية. وقد سبق وسمعت كيف أنّ النفوذيين العراقيين يتسلّلون إلى المدينة، يغيرون ملابسهم العسكرية في بساتين النخل ويرتدون ملابس محلّية ودشداشات ويجولون في المدينة لجمع المعلومات.

 

عند رؤيتي لهذه الملابس، تأكّدت من أني لم أكن أتوهم وأني سمعت حقًّا تلك الوشوشات. لا شك في أنهم اختبأوا عند رؤيتي وصاروا يتحدثون بصوت منخفض. مرّ في خاطري أنّهم الآن ينسّقون فيما بينهم ويحاصرونني

 

 

158


141

الفصل السادس والعشرون

بكلّ أسلحتهم وقواتهم.

 

أرعبتني هذه الفكرة لدرجة لم أكن قد اختبرتها قبل ذلك الموقف. أردت أن أهرب، أحسست أنّ قدميّ ثقيلتان وقد تسمّرتا بالأرض. أخرجت إحدى القنبلتين من جيبي وحملتها استعدادًا لأسحب الصاعق بمجرّد أن ألمح أحدًا منهم. بدأت بالركض وذكر الصلوات على محمد وآل محمد. كنت أركض كمن يلحق به ذئب مفترس. غيّرت رأيي عن الطريق المختصرة بين النخل، حتى عندما وصلت إلى شارع "أردبيهشت" لم أتوقف عن الركض، بل تابعت الركض بنفس واحد حتى المسجد. وخوفًا من كلام الشباب أو لومهم لي، لم أنبس ببنت شفة وسكتّ عن الموضوع. إن عرف أهل المسجد بهذا فسيكررون كلامهم وعتابهم بأنك كالعادة عرّضت نفسك للخطر بسبب عنادك.

 

159

 


142

الفصل السابع والعشرون

الفصل السابع والعشرون

 

في الأيام الأخيرة، انتابتني حال خاصة. وقتها غفلتُ عن نفسي ولم أعد أراها أصلًا. أينما ذهبت ومهما فعلت لم أكن أرى سوى أبي وعلي. كان وجه علي حاضرًا دومًا أمامي. لا أدري لعلّ السبب أنه آخر من استشهد وفُجعت به. أصبحت أشتاق وأحنّ إليه دومًا. لم أعد أرغب في الأكل ولا في الاستراحة. لم يعد يهمني أي شيء. كنت أقوم بعملي وأمشي في الطريق بشكل روتيني كالآلة، وفي ذهني أتكلم معهما باستمرار، وأتصوّر أنهما يجيباني ويبادلاني أطراف الحديث. كنت أشعر حتى بوقع أقدامهما واقتراب خطواتهما.

 

اشتدّ حزني وغضبي أكثر عندما راحت معالم المدينة تتبدّل إلى ساحة حرب ودمار ومعارك. كانت الظروف تصعب وتسوء لحظة بلحظة. كلما ابتعدنا عن المسجد خلت الأحياء من سكانها، وأينما توجهنا رأينا آثار الدمار والخراب. قلّما وجدنا بيتًا لم يتهدّم أو لم تصبه القذائف. سيارات الناس المركونة إلى جانب الطريق بسبب فقدان البنزين علاها التراب والردم هذا إن نجت من الاحتراق. بدا سلوك الحيوانات التي رأيناها هنا وهناك بشكل متفرّق عجيبًا ولافتًا للنظر أيضًا. في السابق، حين كانت ترى إنسانًا تندفع نحوه وتحاول الاحتماء به، ولكنها الآن تهرب

 

161


143

الفصل السابع والعشرون

عند رؤية الإنسان وكأنها خائفة مستوحشة من كل شيء. غدت جيف الحيوانات ملقاة على أطراف الطرق، فيما عصفت الرياح وحملت معها أشواكًا لتنشرها في الأحياء والشوارع. كل شيء هنا كان يوحي بكابوس مدينة منكوبة على وشك السقوط.

 

أصبحت طائرات العدو الحربية تحلّق براحة على ارتفاع منخفض. فلا أثر لبضعة مضادات أرضية كانت تعمل قبل أيام؛ لذا، ناور طيّارو العدو بسهولة فوق الشوارع مخترقين جدار الصوت، حتى إن لم يقصفوا، كان صوت الغارات كافيًا لتكسير ما تبقّى من زجاج. جدار الصوت وحده أصابنا بصداع شديد.

 

قلّ عدد الفتيات في العيادة. لم يبقَ سوى "زهرة فرهادي وصباح وطن خواه ومريم أمجدي وبلقيس ملكيان ومهرانكير دريانورد" وأنا. لم نعد نجرؤ على التجوال في الكثير من المناطق والأحياء. حتى منطقة "طالقاني" التي كنت أعرفها جيدًا صارت موحشة مخيفة لي. لم يكن يكسر الصمت المريب سوى قصف مدافع العدو. صرت أذهب إلى جنت آباد خائفة أترقب! أحتمل في كل لحظة أن أقع في كمين العراقيين. كنت قلقة جدًّا على ليلى والسيّدة زينب. خاصة أنّ الإخوة يتناقلون هذه الأيام أحاديث عن أسر عدد من أهالي منطقة "طالقاني" و"قزلي"، وفي منطقة "هيزان"[1] كيف تمّ اغتصاب النساء أمام أعين الآباء والإخوة، ثم قتلوا الرجال وتركوا الضحايا على تلك الحال المفجعة. قيل إنه عند وصول قواتنا إلى هناك، كانت المتعرّضات لهذه الجريمة يبكين ويرجونهنّ


 


[1]  تفاصيل هذه الجريمة ذكرت بالتفصيل عن لسان خالد سلمان محمود كاظمي، المقدّم في أركان الجيش العراقي. في ص67 من كتاب آتش وخون در خرمشهر"النار والدماء في خرمشهر" من إصدار "سوره مهر" (طهران).

 

162


144

الفصل السابع والعشرون

بتوسّل أن يطلقوا النار عليهنّ ويقتلوهنّ كي يتخلّصن من هذا العار.

 

عندما سمعت هذه الأخبار، بقيت ليومين أو ثلاثة عاجزة عن الكلام. أُصبت بصدمة ولم أجرؤ حتى على تصوّر نفسي محلّ تلك النسوة. كدت أموت غصّة وحرقة كيف كان هؤلاء الناس بسطاء وسذّجًا، وصدّقوا أنّ البعثيين عندما يأتون سيتركونهم وشأنهم. كيف ارتكبوا تلك الحماقة وبقوا هناك. في لحظة، خفت كثيرًا على نفسي وعلى ليلى، لكني عدت فقلت: ألم نكن نعرف هذه الأشياء منذ البداية؟ والحال أنّ هذه الحادثة قد وقعت في اليوم الثامن من الحرب ونحن سمعنا بها الآن. عندما تعود بي الذاكرة إلى تلك الأيام، أدرك جيدًا سبب تعامل الرجال معنا بتلك القسوة والشدة كي نترك المدينة ونرحل، لم يقولوا لنا شيئًا حول هذا الموضوع، ولكن كانوا يصرّون علينا كي لا نبقى هناك. قلت في نفسي: ليس عبثًا إذًا كيف كانوا يقولون لنا بغضب وعصبية، حين نطلب منهم الذهاب معهم لإسعاف الجرحى على خطوط التماس: لم يمت الرجال بعد، حتى تذهبن أنتن إلى الخطوط الأمامية.

 

في المسجد، ذهب كل الرجال إلى خط التماس. إبراهيمي لم يعد هنا، انتقلت مهمة العلاقات العامة إلى الشباب في النقطة أمام المسجد. لم أعد أرى السيّد مصباح والبقية. كان الشيخ شريف يمضي أكثر أوقاته على خطوط القتال ويعمل بجدٍّ وجهد مضاعف. سمعنا أنّ ابنه قد جُرح ويعالج في المستشفى ومع هذا لم يتمكّن الشيخ من عيادته.

 

كنت أعرف الشيخ شريف بهدوئه وبشر وجهه الدائم، أما الآن فألاحظ غضبه وانزعاجه.

 

163

 


145

الفصل السابع والعشرون

على الرغم من محاولته المستمرة للمحافظة على الهدوء والتصرّف بشكل طبيعي، إلّا أنّ ملامح وجهه تحكي عن شدة الاشتباكات التي كان يخوضها على الجبهات. لباسه النظيف والمرتّب قد توحّل والتراب غطّى عمامته. لمحته مرات عدة باللباس العسكري.

 

كأنّه صار واضحًا للجميع أنّ مسألة الحرب جدّية جدًّا، وأنّ نظام البعث العراقي مع كل هذه التجهيزات والأسلحة والقوات لن يكتفي فقط باحتلال "خرّمشهر".

 

بات وضع المسجد الجامع أكثر حساسية ودقة. أغلب من يتردد إلى هنا هم من العسكريين. لا يزال بعض الأهالي الرافضين ترك المدينة يحتمون بالمسجد. هؤلاء رفضوا إخلاء المدينة ولم ينفع معهم لا ضغط شبابنا ولا قصف البعث ونيرانه القاتلة. لكن الحيدرية والعباسية فرغتا بالكامل من سكانهما. سمعت أنّ القصف المدفعي قد وصل إلى هناك أيضًا. توقف عمل الطبخ وإعداد أصناف المأكولات، فقد غادرت السيّدات اللواتي كنّ يقمن بهذا العمل. وبالأصل حتى لو مكثن بعد، ما عادت المواد الأولية متوافرة لإعداد الطعام. كل شيء وصل إلى حدّه الأدنى.

 

كنّا ندبّر وضعنا بالخبز والبطيخ، وفي أحسن الأحوال بالمعلبات التي كان المقاتلون يحضرونها معهم. أحيانًا لم نكن نملك سوى الخبز الناشف؛ كنا نبلّه بالماء ونأكله.

 

في نهاية المطاف، غادر مغسّلو الأموات في جنت آباد أيضًا. السيّدة مريم جاء صهرها المغوار وأخذها. لم يبقَ سوى السيّدة زينب. جنت آباد كذلك لم تسلم من القصف الوحشي. سقطت القذائف على عدد من

 

164

 


146

الفصل السابع والعشرون

القبور القديمة، بعضها تهدّم والآخر تشقّق، ووقع الكثير من شواهدها أرضًا. كنت أخشى دائمًا أن يحدث شيء لقبرَيْ أبي وعلي. فأمسيت أقتنص الفرص للاطمئنان إليهما ولو بنظرة عن بعد. تغيرت ملامح قبرَي أبي وعلي عن السابق، فلم يعد لهما ذلك الرونق الخاص. حين كنت أرشّ عليهما الماء سابقًا كان يفوح من التراب عطر خاص، ولكن الآن كل شيء تغيّر؛ لون التراب الأحمر جفّ وتشقّق وصار مائلًا إلى الأبيض. تجمّع الرمل فوق القبور. كنت كلما زرتها أكنس تلك الرمال وأعيد ترتيب شكل قبريهما.

 

كنت أنظر أيضًا إلى المكان الذي دفنت فيه ثياب علي، فقد خشيت أن ينبشها حيوان ما ويسحبها من قلب التراب.

 

165

 


147

الفصل الثامن والعشرون

الفصل الثامن والعشرون

 

تفاقمت الأوضاع وازدادت خطورتها وتقدّم العراقيون كثيرًا إلى حدّ أنّه انتفت الحاجة إلى مناشدة الإخوة ليأخذوني إلی الجبهة وبدأت مواقع المواجهات بالسقوط واحدًا تلو الآخر حتّى وصلتْ إلی مناطق أعمق داخل المدينة وحوّلتها إلی جبهات قتال. ونظرًا إلى تعذّر مرور السيّارات لنقل الجرحی، طُلب من المسعفين التوجّه إلی الجبهات لمن استطاع ذلك. أظنّ أنّ الدکتور "صادقي" هو الذي طلب ذلك من أجل إنقاذ أرواح الجرحی.

 

في ليلة ما قبل العشرين من مهر، وصل خبرٌ مفاده أنّ المواجهات محتدمة في منطقة المرفأ، وقد أحدثت عدّة جبهات، وأنّ هناك حاجة ملحّة لقوات الدعم. فعلی کلّ من يستطيع من الموجودين في العيادة التوجّه إلی "سنتاب".

 

في صباح العشرين من مهر، خرجنا إلی الباحة وجمعنا بعض صناديق الذخائر الخالية وملأناها بما تيسّر من المعدّات الطبّية؛ أشرطة لاصقة، ضمادات، مقصّ، إبرة حقن لوقف النزيف، حقن للتخدير، معقّمات وأنواع من المراهم والأدوية المسكّنة. كانت تلك الأدوية متوافرة لدينا

 

167

 


148

الفصل الثامن والعشرون

بعد أن أحضرتها الفرق، ولم نعد قلقين بشأن تلك المسألة. کما ملأنا صندوقين آخرين بالأسلحة ومخازنها وقذائف الـ"B7".

 

عندما وصلت الشاحنة وضعنا الصناديق فيها، ثمّ رکبتُ أنا وصباح والدکتور سعادت يرافقنا شابّان من الذين حضروا إلى العيادة مؤخّرًا لنقل الجرحى. ولئلاّ تخلو العيادة من طاقم طبّي معالِج لم يسمح السيّد نجّار للباقين بالذهاب. وكان في الشاحنة أفراد آخرون أيضًا. جلستُ وصباح قرب الباب وجلس الفتية في القسم الخلفي منها، أمّا الدكتور سعادت، فجلس بردائه الأبيض في الوسط على الصناديق مستندًا بيده إلى حافة الشاحنة.

 

انطلقنا، ولكي لا نكون تحت مرمى النيران سلك السائق طرقًا جانبيّة أكثر سهولة للوصول إلى المرفأ. عبرنا من قرب المسجد الجامع فشارع "40 متري" و"نقدي" ومستديرة "دروازة" وشارع مولوي إلى أن وصلنا إلى "البازار المنحوس"[1] بمشقّة بالغة بعد عبورنا عدة أزقة وبستان نخيل.

 

قبل أيام تعرّضت المدينة لقصف عنيف ومركّز، أحسست وكأنّه اليوم العاشر من الحرب، ذاك الذي اختُتم بقصف مدرسة "دريابد رسايي".

 

قرابة الساعة التاسعة ترجّلنا من الشاحنة وأنزلنا الصناديق في بساتين النخل. حملتُ جعبة مليئة بقذائف "B7" وأمسكت بطرف أحد صناديق الذخيرة. وقف أحد الفتية في الوسط وأمسك بإحدى يديه الطرف الآخر من صندوقي وبيده الأخرى طرف الصندوق الذي حمله الدكتور سعادت. كما وضعوا أشياء أخرى على الصندوق الوسطي، وحمل


 


[1]  عبّر بالفارسيّة بـ"شيطان بازار".

 

168


149

الفصل الثامن والعشرون

الآخرون الصناديق الأخرى.

 

لم يفصلنا عن سكّة الحديد الواقعة في نهاية شارع مولوي مسافة طويلة. تقدّمنا إلى هناك، كان رصاص القنص والقذائف من حولنا وعلى البيوت المحيطة بنا كثيفًا. اقتربنا من سكّة الحديد، وإذا ببعض المقاومين الكامنين في المحيط أطلّوا برؤوسهم سائلين: "إلى أين تذهبون؟".

- نريد أن نذهب بمحاذاة السكّة نحو باب "سنتاب".

- هذا غير ممكن، النيران غزيرة على هذا الطريق، وعبورها صعب.

- ما العمل إذًا؟

- إن أردتم الوصول إلى باب "سنتاب"، عليكم عبور سكّة الحديد ثمّ الزقاق الخلفي يليه أزقّة الناحية الأخرى، وإلّا فلا يمكنكم السير إلى الأمام. العراقيّون موجودون في الجمارك وقد تمترسوا هناك؛ ولذا استطاعوا أن يطلقوا علينا الرصاص بهذا الشكل.

- ماذا علينا أن نفعل الآن؟

- سنفتح النار عليهم، وعليكم أن تعبروا بسرعة. لا ترفعوا رؤوسكم وإلا أصابوكم.

 

كان مستوى سكّة الحديد وشارعها أعلى من مستوى السوق وشارع مولوي، لذا فقد كانا في مرمى نيران العراقيّين المباشرة. تقرّر أن يعبر هذا الجزء من الطريق كلّ شخصين على حدة. ولكي نتمكّن من حمل ما في الصناديق معنا قمنا بفتحها؛ وضعتُ على كتفيّ ثلاث بندقيات "G3"، وربطت على خصري حزامًا من الرصاص، وأمسكتُ بطرف صندوق

 

169

 


150

الفصل الثامن والعشرون

الأدوية. فقالوا لي: "لن تستطيعي الركض هكذا"!

- بلى، أستطيع.

 

ناء جسمي بما حملت إلّا أنّ كبريائي منعني من إظهار ذلك؛ إذ خشيتُ أن ينفد عتادنا عندما نصل إلى خطّ المواجهات فلا نتمكّن من الرجوع. أمّا الدكتور "سعادت" فحمل جعبتين من الرصاص وأمسك بالطرف المقابل للصندوق الذي أمسكته. كان عرض السكّة مع الشارع يقارب السبعة أمتار، وكان علينا أن نقطع هذه المسافة بسرعة فائقة ومحنيّي القامة. فإن أصابتنا رصاصة أو شظيّة ما مع ما نحمل من ذخيرة، لن يبقى منّا شيء غير الرماد!

 

أشاروا إلينا بالانطلاق؛ ركضتُ والدكتور "سعادت" في حين راح المقاومون خلفنا يطلقون الرصاص على العراقيين لكي يقطعوا عليهم فرصة إطلاق النار علينا من بوابات الجمارك التي تصل إليها سكّة الحديد والطريق المعبّدة. وصلتُ والدكتور إلى المنحدر الترابي المحاذي للطريق الإسفلتيّة ونحن نلتقط أنفاسنا، وكذا فعل الآخرون، ثمّ سرنا معًا نحو باحة ترابيّة تليها بيوت قرويّة من الطين وبستان نخيل.

 

شاهدنا على طرف أحد الأزقّة دشمةً يجلس فيها عسكري شابّ من الجيش وهو يتكلّم بواسطة جهاز لاسلكيّ وحوله عدد من الجنود وآخرون بلباس مدنيّ. اقتربنا منهم فرأيتُ على أرض الدشمة أجهزة لاسلكيّة أخرى وقد أخذ الجندي الشابّ يتكلّم كلّ دقيقة عبر أحدها. دقّقت النظر فعرفتُ أنّه جريح، وقد اصفرّ لون وجهه وأعياه التعب! وُضع تحت قدمه اليمنى الملفوفة بالضماد قالبٌ من الإسمنت ورُبطت

 

170


151

الفصل الثامن والعشرون

القدم بنعل بلاستيكيّة. وظهرت من الضماد أصابع قدمه المجروحة قاتمة اللون متورّمة!

 

قال الفتية: "إنّه الملازم أقارب برست".

 

ما إن وقع نظره عليّ وعلى صباح، وكنّا في مقدّمة المجموعة، حتّى صرخ فينا: "لماذا جئتما إلى هنا، وهل هذا المكان للّهو، العراقيّون هنا"!

 

ثمّ توجّه نحو الفتية قائلًا: "لماذا أحضرتم الفتاتين معكم؟ إلى أين تريدون الذهاب"؟

 

قالوا: "إلى باب سنتاب".

 

قال الدكتور "سعادت": "لقد طُلب منّا المجيء إلى هنا، فهم يريدون حضور مسعفين. ونحن بصفتنا مسعفين حضرنا للمساعدة".

- حسنًا يمكنكم الذهاب، لكن فلترجع هاتان الأختان.

 

عندما قال ذلك مشيرًا إليّ وإلى صباح قلت له: "لن نرجع، وهل أنت قائدنا لكي تأمرنا بالرجوع؟ لقد جئنا بأنفسنا ونعلم ماذا علينا أن نفعل".

- أختاه، يجب أن تنفّذي ما أقول، كيف تتصرّفين من تلقاء نفسك وتأتين إلى هذا المكان؟

- لم نتصرّف من تلقاء أنفسنا. إننا مسعفون، وقد طُلب منّا الحضور ففعلنا، ولا يحقّ لأحد أن يعيدنا!

 

خلال جدالنا ظهر أحد الصحفيّين من حيث لا أدري وقال لي ولصباح: "انتظرا لكي ألتقط لكما صورة".

 

قلت له وأنا مغتاظة جدًّا: "إليك عنّا يا هذا، وهل هذا وقت التقاط

 

171

 


152

الفصل الثامن والعشرون

الصور! عليك الآن أن تحمل بيدك بندقيّة"!

 

مرة أخرى أصرّ الملازم على منعنا أنا وصباح من مرافقة المجموعة، ما أثار حفيظتي فقلت: "لا يحقّ لأحد أن يسلبني هذه الفرصة، ومن يُرِدْ منعي سأطلق عليه النار ببندقيّتي هذه"!

 

ركّز المسكين نظره إليّ ثمّ إلى الآخرين قائلًا: "إن ذهبتما ستقعان في الأسر، فالعراقيّون في كلّ مكان".

- فليكن ذلك، عليّ أن أقوم بواجبي.

- ولكنّك ستُقتلين!

- هذا الاحتمال وارد أينما كنت في هذه المدينة، الفارق هو أننا هنا نواجه العدوّ ونقاومه، أمّا في غيره من الأماكن فإننا سنُقتل من دون أن يكون لدينا فرصة الدفاع عن أنفسنا.

 

قال الدكتور "سعادت": يا سيّد، لقد مرّ علينا الكثير من المصاعب. أمّا بالنسبة إلى هاتين الأختين فإنّهما لا تهابان شيئًا. إنّهما تعلمان كلّ شيء وقد حضرتا عن سابق تصوّر وتصميم.

 

أيّدتْ صباح كلام الدكتور، أمّا أنا فاستطردتُ قائلة: إنّنا على يقين من أنّ بانتظارنا إمّا الشهادة أو الأسر أو الجرح! ثمّ وضعت يدي على إحدى القنبلتين التي في جيبي وقلت: "لقد ادّخرت هاتين القنبلتين في جيبي ليوم أقع في أسر العدو"!

 

قال الملازم مستسلمًا: "أنتما أدرى بنفسيكما، لا أعلم ماذا يمكنني أن أقول أكثر ممّا قلت. ولكن على الأقلّ تريّثا قليلًا، فأنتما لا تعرفان مكان

 

172

 


153

الفصل الثامن والعشرون

وجود العراقيّين. ثمّة مجموعة تريد التوجّه نحو باب سنتاب، انتظرا لكي ترافقاها".

 

انتظرنا بعض الوقت ريثما تشكّلت المجموعة. سمعتُ من لسان بعض الجنود أنّ قائدهم "أقارب برست" رفض العودة رغم إصابته ووضعه المتدهور. اعتقدتُ أنّه سبق لي أن رأيت ذلك الشخص في مكان ما. شيئًا فشيئًا تذكّرت أنّي رأيت ذلك الشابّ البالغ من العمر حوالي ثلاثين عامًا أمام المسجد برفقة الرقيب "شريف نسب".

 

لم يطل انتظارنا حتّى خرجتْ مجموعة من المسلّحين من أحد البيوت القرويّة بشكل مفاجئ. كان بينهم جنود وأفراد من الحرس الثوري والقوى الشعبيّة من مختلف الفئات العمريّة. انضمّت إليهم مجموعتنا المؤلّفة من اثني عشر شخصًا. وقبيل الانطلاق تحدّث قائد المجموعة -وهو شاب من الحرس- إلى الملازم "أقارب برست". أنصتُّ جيّدًا لحديثهما لكنني لم أفهمه، فمعظمه كان مصطلحات عسكريّة. بعد ذلك توجّه القائد بخطابه إلى الجميع قائلًا: "ابتداءً من لحظة انطلاقنا على الجميع التزام السكوت والسير بصمت".

 

عند الانطلاق قال لنا "أقارب برست": "انتبها لنفسيكما أيّتها الأختان، حاولا أن لا تنفصلا عن الإخوة. سيرا وسط المجموعة لا في المقدّمة ولا في الخلف. ولا يحقّ لأيٍّ منكما أن تتحرّك بأي اتجاه من تلقاء نفسها".

 

ثمّ خاطب الإخوة: "اهتمّوا بهاتين الأختين، وأعيدوهما سالمتين معافتين إن شاء الله". ثمّ قال لي: "لستِ مضطرّة لأن تحملي كلّ هذه الأسلحة".

 

احتفظتُ ببندقيّة "G3" وأعطيتُ الباقي للآخرين. في هذه المرّة

 

173

 


154

الفصل الثامن والعشرون

وقفت في الوسط ممسكة بطرفي صندوقين. أثناء المسير كنّا نتبادل أماكننا لتخفيف الأذى عن الشخص الواقف في الوسط، والذي كان يمسك بيديه طرفي صندوقين.

 

کان الطريق أمامنا عبارة عن بستان نخيلٍ وبيوت قرويّة مبنيّة من الطين في صفوف عشوائيّة أو موزّعة، بحيث شكّلت أزقّة المنطقة وشارعها. دخلنا ذلك البستان حيث سُمعت أصوات إطلاق النار من كلّ اتّجاه، وتساقط الرصاص والشظايا من كلّ حدب وصوب. كان وضع البستان يرثى له؛ أصيب عدد كبير من النخل فاحترق بعضها وسقط سعفها على الأرض، كما أصابت القذائف جذوع عدد آخر فاجتُثّت من جذورها، إلّا أنّ بعض النخيل لم يقع، بل صمد واتّكأ على نخل آخر! أمّا التمر فقد غطّى الأرض. كذلك تدمّرت أعشاش الطيور، خصوصًا بلابل البستان وسقطت بين الأعشاب اليابسة والمحترقة.

 

خلال الطريق لم يكلّم أحدٌ أحدًا، بل أشاروا إلينا بالتزام الحيطة والحذر حتى خشينا أن نتنفّس! زاد من قلقنا أصوات تكسّر الأعشاب والأغصان اليابسة تحت أقدامنا. تقدّمنا معًا بهدوء وحذر. كلّما وصلنا إلى بداية زقاق كانوا يشيرون إلينا بالتوقّف، فتتفّحص المجموعة الأماميّة المكان ثمّ تشير إلينا بأن نعبر عرض الزقاق أو التقاطع الواحد تلو الآخر.

 

أمّا العراقيّون فما إن يتناهى إلى أسماعهم صوت حتّى ينهالوا علينا بوابل شديد من الرصاص، فنضطرّ إلى المكوث هنيهة أو تغيير الطريق والسير في اتّجاه آخر. لم نكن نراهم لكننا كنّا نتوقّع ظهورهم من وراء النخل أو الجدران أو سطوح البيوت في أيّ لحظة. لم نلبث إلّا قليلًا حتّى خرجنا من البستان واقتربنا من جدار الجمارك. وبحسب ما فهمت؛ بدلًا

 

174

 


155

الفصل الثامن والعشرون

من أن نسلك الطريق المستقيم من شارع مولوي والموازي لسكّة الحديد بغية الوصول إلى باب سنتاب، اضطررنا إلى عبور السكّة والسير مباشرةً إلى جدار الجمارك، ومن ثمّ السير بمحاذاة الجدار للوصول إلى باب سنتاب.

 

خلال المسير اقتربنا من بيوتٍ بدت أكبر حجمًا وأحدث بناءً من غيرها. فجأة انهمرت علينا النيران الكثيفة من كلّ جانب، وفوجئنا إلى حدٍّ لم نستطع أن نحدّد مكان العراقيّين وكيف استطاعوا رؤيتنا. لم نفهم سوى نداءات القائد ومساعديه وهم يقولون: "ارجعوا، ارجعوا بسرعة. تحرّكوا"!

 

كان دويّ رصاص الـ"كلاشينكوف" والرشّاشات وقذائف الـ(B7) يُسمع من كلّ جهة. أخذ منّي الذهول والحيرة كلّ مأخذ، ولم أعد أعي إلى أين أفرّ وبمَ ألوذ! فهذه المرّة الأولى التي أدخل فيها خطوط التماس إلى هذا العمق. لحقت بأفراد المجموعة أينما ذهبوا وتبعنا الرصاص، ما أجبرنا على الجلوس القرفصاء. مكثنا بضع لحظات من دون الإتيان بحركة، أشاروا إلينا مجدّدًا بالتحرّك من جلوس. أخذ الفتية الصناديق منّا وراحوا يجرّونها على الأرض، ما أحدث جلبة وأصواتًا عالية. كان السير بهذه الطريقة في غاية الصعوبة، وشعرت بألم في ساقَيّ وركبتَيّ غير أنّي كنت مجبرة على مواصلة السير. بعد قليل لم أعد أستطيع التحمّل أكثر، فجلستُ على الأرض ومددت قدميّ لأُريحهما لثوانٍ قليلة.

 

تابعنا السير على هذا النحو حتى خرجنا من دائرة مرأى العراقيين. جلسنا خلف أحد البيوت لنستعيد قوانا، أمّا أنا فتصبّبت عرقًا وخفق قلبي بشدّة. وصل القائد غاضبًا مستاءً. قال أحد مساعديه: "لقد لطف الله بنا! كاد دليلا المجموعة أن يأخذانا إلى عرين العدوّ. ولو التزمنا

 

175

 


156

الفصل الثامن والعشرون

بتعليماتهما في اللحظات الأخيرة لكنّا الآن حتمًا في عداد الأسرى"!

 

أصابني الهلع لما سمعت؛ إذ كدنا نقع في قبضة العدوّ! بالرغم من أنني كنت قد قلت للملازم "أقارب برست" إنني أتوقّع الوقوع في الأسر وإنّني مستعدّة لذلك. أمّا الآن وقد كنّا على شفا حفرة من ذلك، فقد صعب عليّ القبول به. لقد آلمتني فكرة أسري من دون أن أتمكّن من المقاومة والقتال. اعتقدت أنّ من يُحاصَر لا بدّ له من أن يكون قد قاوم، فإذا ما ضاق خناق الحصار عليه يقدم على أمر ما ثمّ يُقتل. أمّا أنا فلم أفعل شيئًا بعد، لم أقاتل ولم أسعف جريحًا!

 

أخذنا جرعةً جديدة من الهواء في ذلك المكان. ثمّ قيل لنا: "لن نسلك هذا الطريق ثانية".

 

رجعنا حتّى منتصف المسافة التي سرناها. بعدها اختار القائدبمشورة عدد من أفراد المجموعةطريقًا آخر، ثمّ سرنا بهدوء وصمت مجدّدًا. عبرنا بين البيوت القرويّة الفقيرة حتّى وصلنا إلى مبنى غير مكتمل قرب الجمارك. كان المبنى مؤلّفًا من ثلاث طبقات تشرف على مركز الجمارك، ما يسمح لنا بالسيطرة نسبيًّا على الأطراف المحيطة. طلب القائد من أفراد المجموعة أن ينقسموا وينتشروا في طوابق المبنى المختلفة بهدوء وصمت؛ ثلاثة من المسعفين الستّة في الطابق السفليّ والثلاثة الآخرون في الطابق الوسطيّ، وأمّا المقاتلون فتوزّعوا على السطح وفي أماكن أخرى.

 

عند صعودنا قالوا لنا: "انتبهوا جيّدًا فالبناء غير مكتمل، ويُحتمل أن ينهار السقف. تموضعوا على الدعائم الحديديّة".

 

دخلنا المبنى؛ تقرّر أن أصعد أنا وصباح والدكتور سعادت وشابّ

 

176

 


157

الفصل الثامن والعشرون

آخر إلى الطابق الثاني. صعدنا بصعوبة على ممرٍّ منحدِر لم يكتمل بناؤه، وكانت الصناديق ثقيلة في حين لم يكن هناك موطئ مريح لأقدامنا. وبعد انزلاق متكرّر وصلنا إلى الأعلى وجلسنا عند بداية الطابق. لم يكن السقف مكتملًا ما سمح لنا برؤية الطابقين السفليّ والعلويّ بسهولة. كما كانت أصوات العراقيّين الموجودين في المرفأ تُسمع بوضوح. كان أحدهم -وبدا أنّه القائد- يأمر أفراد مجموعته بإطلاق النار.

 

كنّا قد جلسنا للتو؛ أردنا إلقاء نظرة على ما حولنا فسمعنا صوت أحدهم من الأعلى يصرخ: "الموت لصدام، الموت للعراقيين، الموت لصدام" وراح يطلق النار. تبيّن أنّه ذلك الفتى الذي غضب كثيرًا واصطكّت أسنانه بعضها ببعض عندما كنّا تحت النار، وكان مستاءً بحيث لم يستطع أن يتكلّم. في ذلك الوقت حاول مَن حوله تهدئته. أمّا الآن فقد بدا أنه استشاط غيظًا لرؤية العراقيّين، ولا أدري لعلّه رأى النهب الذي يحصل لبضائع المرفأ فضاق ذرعًا من ذلك.

 

مع إطلاق النار من قِبل الشابّ انهمر علينا وابل من القصف المتفرّق، وأخذوا يقصفون المبنى بقذائف الـ(B7) فيهتزّ بأكمله. فجأة، اخترقت قذيفةٌ جدار الطابق الموجودين فيه وانفجرت قرب الجدار المقابل لنا. نهضنا مصدومين فسألني الدكتور سعادت: "ماذا نفعل الآن يا آنسة حسيني؟ هل ننزل إلى الأسفل."؟

- أجل، تقدّم أنت.

 

ثمّ أمسكتُ طرف أحد الصناديق وعدنا أدراجنا مسرعين على نفس الممرّ الذي كنّا قد سلكناه بكلّ حيطة وحذر. ما إن وطئت قدمي منحدر

 

177

 


158

الفصل الثامن والعشرون

السلالم حتّى انزلق الصندوق أمامي نحو الأسفل، ورأيتُ أنّي إن لم أتركه فسيسحبني معه، لذا تركته بينما انحرف وهوى حتى استقرّ على تلّ الرمل أسفل المنحدر. وبما أنّ بابه كان مقفلًا بإحكام، لم يُفتح ولم يخرج منه شيء. أمّا أنا فتزحلقتُ على السلّم ووصلت معفّرة ومجروحة. بقي المبنى يرزح تحت القصف وأنا أتوقّع تدميره على رؤوسنا وانهيار الدعائم الحديديّة في وسطه في أيّ لحظة!

 

قالوا لنا: "اتركوا المعدّات واركضوا"!

 

هرعنا جميعًا تحت زخّات الرصاص نحو جدار طينيّ قصير يبعد عنّا مسافة قليلة -يُحتمل أنّه كان جدار إسطبل- ولُذنا به. تساءلنا فيما بيننا: "من ذاك اللعين الذي أطلق النار"؟!

 

قال بعضهم: "إنّه ذاك الفتى الذي فار من الغيظ لرؤيتهم يسرقون البضائع من المرفأ، لم يتمالك نفسه وأطلق النار، ثم ما لبث أن رمى بنفسه من الطابق العلوي إلى الأسفل"!

 

قال آخرون: "لا بدّ أنّه قُتل".

 

ولكي نطمئنّ أكثر، نهضنا وركضنا ثانية واختبأنا خلف جدار طينيّ آخر أكثر ارتفاعًا. كانت حدّة القصف علينا شديدة بحيث لم نستطع رفع رؤوسنا. أخذ الشبّان يختلسون النظر لكي يتسنّى لهم رؤية المجموعة التي تطلق علينا النار فيردّوا عليها، إلّا أنّ أيّ مجموعة مسلّحة لم تكن مرئيّة في الأطراف. بدا واضحًا أنّهم كانوا يراقبوننا من داخل إدارة المرفأ والجمارك، فالأبنية التابعة للمرفأ والمستوعبات الموضوعة بعضها فوق بعض في باحته قد سمحت للعراقيّين بالسيطرة علينا. أمّا نحن فبتنا محاصرين

 

178

 


159

الفصل الثامن والعشرون

وغير قادرين على التحرّك بتاتًا. كانت الدقائق تمرّ ببطء ووضعُنا يزداد سوءًا. قلق الجميع على ذلك الشاب الذي رمى بنفسه من الأعلى. وقالوا: "إنّ تصرّفه الأرعن هو الذي أوقعنا في هذه المخمصة وأودى بحياته. لقد تسبّب بأن ينتبه العراقيّون لوجودنا ويطلقوا النار علينا".

 

أشار إلينا قادة المجموعة بالتريّث والهدوء، وهمس بعضهم قائلًا: "علينا التحرّك من هنا". إلّا أنّ قادة آخرين أصرّوا على عدم التحرّك من مكاننا حتّى تخفّ حدّة القصف. في الطرف المقابل لنا، تفصلنا أرض خالية عن بيوت الناس. لبثنا في مكاننا ساعتين حتى خفّت وطأة القصف. وما إن عزمنا على التحرّك حتى سمعنا صوتًا بدا غير مألوف في ظلّ ذلك السكوت الذي لم يكن يخرقه سوى أصوات الانفجارات. ظننّا أنّ العراقيّين قادمون نحونا. لكنّ أحد الشبّان نظر من زاوية الجدار ثمّ قال: "عجبًا، إنّه حيّ"!

 

فسأله الآخرون: "ماذا تقول؟ من هو الحيّ"؟!

 

أجاب: "ذاك الفتى الذي رمى بنفسه من أعلى المبنى، إنّه قادم"!

 

أنصتنا للصوت. كأنّ الشاب لم يكن يقدر على السير وأخذ يجرّ قدمه. استرقتُ النظر فرأيته مغطًّى بالتبن من رأسه إلى أخمص قدميه، ويمشي نحونا وهو يحرّك إحدى رجليه بصعوبة بالغة. كان أحيانًا يمشي على أطرافه الأربعة تحت نيران القصف. عندما رآه العراقيّون زادوا من حدّة نيرانهم باتّجاهنا، فأشار الشبّان له بأن يأتي نحونا. لقد بدا لي أنّ رجله كُسرت وأنّه يعاني ألمًا فظيعًا. كما إنّه، ورغم قصر المسافة، تمدّد على الأرض مرّات عدّة ثم نهض قبل أن يصل إلينا. عندما وصل إلى خلف

 

179


160

الفصل الثامن والعشرون

الجدار ثمّ جلس سأله بعضهم: "لماذا فعلت هذا؟ وكيف بقيت حيًّا"؟!

 

قال: "لم أجد فرصة للنزول من السلالم، ورأيت من الأعلى مخزنًا للتبن فرميت نفسي إليه، وكدت أختنق في داخله"!

 

وبعد أن سكن روعه أنّبه بعضهم: "عملك لم يكن صائبًا، كدت أن تودي بحياة الآخرين. انظر كم مضى علينا من الوقت ونحن محاصرون."!

 

قال الشاب متألّمًا: "عندما رأيت جنود العدوّ يجولون في أرجاء المرفأ بحريّة تامّة شعرت باستياء شديد ولم أتمالك نفسي".

 

أجابه الشبّان: "قد نضطرّ إلى مواجهة مواقف أسوأ من هذا، وإن لم نستطع التحمّل فالأفضل بنا أن لا نطأ خطوط المواجهات أبدًا"!

 

ونظرًا إلى التعب الذي حلّ بأفراد المجموعة من جهة، وتذبذبِ بعضهم من جهة أخرى تقرّر أن نتراجع إلى الخلف. قال القائد: "سنرجع؛ نصلّي ونستعيد قوانا، ثمّ نعاود السير من طريق آخر".

 

وبالفعل رجعنا كلّ ذلك الطريق الذي سلكناه بعناءٍ ومشقّة. لم نرَ الملازم "أقارب برست" في تلك الدشمة، بدا أنّه وأفراد مجموعته قد تقدّموا إلى الأمام. عبرنا سكّة الحديد ثمّ دخلنا أحد المساجد الصغيرة في أحد أزقّة محلّة "مولوي". كانت باحة المسجد مكتظّة وعلى ما يبدو أنّها مركز دعم القوات. أكثرهم من الجنود بالإضافة إلى عدد من رجال المحلّة الذين راحوا يركضون هنا وهناك. كانت المواد الغذائيّة والمعدّات الحربيّة موضوعة في الغرف المقابلة لبهو المسجد، أما باب البهو ومكان إقامة الصلاة فقد أُقفلا، والجميع في حال ذهاب وإياب في الباحة. وُضعت في إحدى زوايا الباحة مجموعة من المعدّات وغُطّيت بأقمشة ساترة. لم يثر

 

180


161

الفصل الثامن والعشرون

فضولي ما تحت الأقمشة، خصوصًا أنّ الباحة ملأى بالمقاومين فلم أستطع تفحّص المكان.

 

كان حال المَرافِق الصحيّة يرثى لها نظرًا إلى انقطاع المياه واستعمالها من قِبل هذا الكمّ من الأفراد، وفاحت رائحتها المزعجة في الأرجاء! بالقرب منها رأيت خزّان ماء لم أعلم إن كان فيه ماء أم لا. مع هذه الحال، صرفنا النظر أنا وصباح وفتاة أخرى -لا أذكر أين التحقت بنا بالدقّة- عن الدخول إلى الحمّام. بعد ذلك وجدنا قطعة قماش فأمسكناها على هيئة ستارة لكي يتسنّى لنا الوضوء من مياه الحوض الذي يتوسّط الباحة. أمّا مياه الحوض تلك فقد نتنت رائحتها وتغيّر لونها نتيجة عدم تبديلها!

 

صلّينا نحن الثلاثة قرب الأغراض في زاوية الباحة، وصلّى الآخرون ثمّ انشغلوا في تناول الخبز والتونا. جلسنا قرب صناديق الأدوية الخاصّة بنا، أعطونا علبة من سمك التونا. وعندما رفضناها، خاطبَنا القائد قائلًا: "تناولنها، فليس ثمّة فرق بينكنّ وبين الآخرين. أنتنّ الآن ترافقننا إلى الجبهات".

 

كانت العلبة مفتوحة فوضعناها على حافّة مشرفة على إحدى الغرف وشرعنا بأكلها بأيدينا المتّسخة. صار الخبز اليابس يتكسّر داخل العلبة. كان ذلك الخبز من المعونات المقدّمة من الناس والذي تمّ تجفيفه خشية أن يتعفّن. بدورنا كنّا قبل ساعتين من توزيع الطعام نبلّل ذلك الخبز اليابس بالماء.

 

تناولنا الطعام، فجاء الدكتور سعادت -الذي كان يعتني بنا من بعيد- وقال: "أيتها الأخوات، إن كنتنّ تردن المزيد من الطعام فسأحضر، لا تخجلن".

 

181

 

 


162

الفصل الثامن والعشرون

فقلنا له: "لا، شكرًا".

 

ذهب وأحضر لنا نصف بطيخة تمّ كسرها ضربًا بالأرض نظرًا إلى عدم وجود سكّين. بينما أخرج بعض الجنود أغطية العلب المعدنيّة وصاروا يستعملونها كسكين لأكل البطيخ.

 

أثناء تناولنا البطيخ قالت صباح: "أنا لن أرافقكم بعد الآن. أريد أن أعود".

 

سبق أن قالت لي عندما كنّا محاصرين خلف الحائط: "إنّ عملنا هذا جنون محض، وإن خرجنا ممّا نحن فيه سالمين فلن آتي ثانية". ظننت أنّها تمزح، لكنّها كرّرتها الآن فسألتُها: "ولكن لماذا، أليس هذا مؤسفًا! لقد كنّا نتوسّل إليهم ليأخذونا إلى الجبهة، وحين جئنا تريدين العودة"؟

 

قالت: "انظري إلى حالنا! إننا لا نعلم مكان العدو ولا هويّته. لقد أمطرونا بوابل من الرصاص من دون أن نتمكّن من رؤيتهم وإطلاق النار عليهم، وليس مستبعدًا أن نقع في قبضتهم من دون أن نشعر. أنا لا أرغب في أن أقع في الأسر، وأنتِ أيضًا عليكِ أن تعودي".

 

- لقد جئتُ بغية الوصول إلى الجبهة، ولن أعود ما لم أُحقّق رغبتي.

 

لم أصرّ عليها لتعود عن قرارها، فهي التي يجب أن تختار. في هذه الأثناء كان هناك عدد من الجنود واقفين قربنا يتحدّثون بصوت عالٍ، ثمّ أشاروا إلى رشّاش كان في أيديهم -ولا أدري سبب ذلك- قائلين: "من يستطيع أن يرمي رصاصًا برشّاش "G3" هذا فهو له".

 

قالت صباح التي لطالما ودّت في زمن قحط العتاد العسكريّ أن تمتلك سلاحًا: "أنا أستطيع".

 

182

 


163

الفصل الثامن والعشرون

كنت قد سألت الجنود سابقًا عن الفرق بين بندقيّة "G3" ورشّاش "G3"، وعرفتُ الكثير عن حسنات ومساوئ كلٍّ منهما، وتغير مسار الرصاص وغيره. إن لم أخطئ فإنّ مريم أمجدي هي الأخرى كانت ممّن تحبّ هذه الأمور، وكانت تكتب كلّ ما تسمعه عمّا يتعلّق بها. قلت لصباح: "انسي الأمر، إنّهم يمزحون. لماذا تصدّقين كلامهم؟ إنّ هذا السلاح ثقيل وله ارتداد قويّ، وينبغي وضعه على قاعدة لكي تتمكّني من الرمي به"!

 

لم تصغِ صباح لكلامي، بل لقّمت الرشّاش ورفعت رأسها إلى السماء، فقلت لها ثانية: "ستضطربين وتريقين ماء وجهنا يا صباح."!

 

فقالت: "لا، أنا أستطيع ذلك".

 

وما إن أطلقت النار حتّى وقعت أرضًا، فأمسكتُ بيدها سريعًا وساعدتُها على النهوض. غضبتُ كثيرًا في حين كاد أن يغشى على صباح من شدّة الضحك.

 

فجأة نادونا للانطلاق فوجّه القائد خطابه إلى القوى قائلًا: "من يودّ العودة يمكنه أن يفعل ذلك من هنا، ومن يودّ الالتحاق بنا فعليه أن يتعاون معنا قدر الإمكان. من الضروري جدًّا التزام الصمت والانتظام. إن ظنّ أحد أنّه سينفعل لدى رؤية العراقيين فعليه أن لا يأتي معنا أبدًا"!

 

قال عدد من الأشخاص إنّهم لن يأتوا، كما انضمّت إلينا مجموعة جديدة فصار عددنا اثنين وعشرين شخصًا. ولدى انطلاقنا قلت لصباح ضاحكة: "إن لم آتِ حاولي أن تخرجي أختي ليلى من "خرّمشهر" في أسرع وقت، واعتني بأمّي وإخوتي".

 

كنت أعلم أنّي إن لم أتكلّم مازحة فإنّ دموعي ستنهمر. تذكّرت وجه

 

 

183


164

الفصل الثامن والعشرون

أمّي الثكلى وتألّمت بشدّة. ذهبت صباح برفقة عدد من الأشخاص العائدين إلى مركز المدينة، أمّا نحن فانطلقنا مجدّدًا. أثناء الطريق أخذتُ أفكّر في كلام صباح. باعتقادي لقد أمسى حضور النساء في الجبهات واجبًا في هذه المرحلة الحرجة، حيث بدت الحاجة ماسّة في خطوط المواجهات إلى القوى العسكريّة والطبّية. لو أنّنا نقاتل في ظروف عادية وعدد الرجال على الجبهات يكفي، لما استدعى ذلك حضور النساء. استودعت الله نفسي. كانت البندقيّة على كتفي والقنابل في جيبي كما وضعت المسدّس الذي أعطانيه أحد الجنود قبل أيّام في حزامي تحت الثوب. لقد ادّخرت ذلك المسدّس ليوم وقوعي في الأسر. غير أنّي كلّما وقفتُ أو انحنيتُ خشيتُ أن تخرج منه رصاصة ما فترديني قتيلة!

 

سلكنا الطريق السابق نفسه حتّى سكّة الحديد، لكنهم بعد عبور السكّة اختاروا طريقًا آخر. سار الجميع بصمت وهدوء في صفٍّ واحد وكنّا نتحدّث بلغة الإشارة إذا ما اضطُررنا إلى ذلك. ظلّ هناك شخصان يذهبان ويجيئان باستمرار بهدف تنظيم أوّل الصفّ وآخره، كما ساعدا أفراد المجموعة على عبور الأزقّة كلّ فرد على حدة، مع مراعاة فاصل زمنيّ بيننا. في النهاية عبرنا الأزقّة الضيّقة التي تتوسّط بيوت موظّفي المرفأ ووصلنا إلى حائط المرفأ الإسمنتي. واصلنا التقدّم حتى وصلنا إلى باب "سنتاب"، حيث أطلق العراقيّون الرصاص بشكل عشوائي خوفًا من دخول قوّاتنا إلى المرفأ، في حين لم يتجرّأوا على الخروج من محيطه نهارًا. هذا وقد تمكّنوا من التقدّم والسيطرة على كل المناطق التي احتلّوها حتى ذاك الحين بواسطة الدبّابات

 

184

 


165

الفصل الثامن والعشرون

وناقلات الجند أو بمساندة المروحيّات. وذكرت قوّاتنا أنّ مروحيّاتهم كانت تقصف المواقع أوّلًا، ثم تتقدّم الدبّابات يتبعها عناصر الجيش.

 

عندما وصلنا، كان باب سنتاب المزدوج مفتوحًا على مصراعيه، كأنّ دفّتيه خُلعتا من مكانيهما. ويفصل بينهما عمود بعرض متر واحد، جُعِلت إحداهما بابًا لسكّة قطارات النقل ذهابًا وإيابًا، والأخرى لجادّة معبّدة لمرور وسائل النقل الكبيرة والشاحنات المخصّصة للحمل الثقيل ذهابًا وإيابًا. شكّل كلا البابين مدخلًا كبيرًا وعريضًا. ويُعتبر "سنتاب" أحد الأبواب الأصليّة الثلاثة للمرفأ، وعُرف البابان الآخران بـ"فيليه" و"دوربند".

 

شيّد أفراد قوّاتنا دشمة خلف العمود الإسمنتي الفاصل بين دفّتي الباب، بواسطة أكياس الرمل، ووضعوا فيها ذخائرهم الحربيّة؛ قنابل يدويّة وآليّة، رصاص رشّاش و(B7) وغيرها... وكان عدد جميع الموجودين عند الباب لا يزيد على الستّة. فرح هؤلاء كثيرًا لدى رؤيتنا؛ إذ إنّ التعب بدا واضحًا على وجوههم. وكذلك بدا أنّهم لم يتذوّقوا طعم النوم منذ أيّام؛ لأنّهم كانوا يحاولون إبقاء عيونهم مفتوحة بالقوّة!

 

قسّم قائد مجموعتنا القوّات وحدّد وظائفها، وأرسل عددًا منهم بعيدًا عن باب سنتاب، وآخرين إلى حائط المرفأ الإسمنتي. كما تراجع اثنان أو أكثر من القوّات السابقة والذين لم يعودوا قادرين على الوقوف من شدّة التعب والجوع. قالوا لنا: "لقد استطاعت مجموعات صغيرة ومتفرّقة من قوّاتنا النفوذ إلى داخل الجمارك، كنّا نقاتل هنا لنمنع العراقيّين من الخروج من المرفأ والتقدّم من الناحية الأخرى".

 

طلب القائد منّي ومن الفتاة الأخرى أن نجلس قرب الجدار ونناول الأفراد الذين تسلّقوا الجدار وجلسوا عليه قذائف الـ(B7). كان هؤلاء

 

185

 


166

الفصل الثامن والعشرون

الأفراد قد تسلّقوا جدار المرفأ ذا الأربعة أمتار تقريبًا بسرعة وبمساعدة بعضهم البعض، وقد حجبتهم أغصان الشجر الكثيفة على الطرف الآخر من الجدار عن عيون العراقيين. راح هؤلاء ينامون على عرض الجدار أحيانًا، أو يسارعون في تبديل أماكنهم لكي لا تُعرف مواقعهم أحيانًا أخرى.

 

في الجهة المقابلة لمكان تموضعنا، أي على بعد مسافة من جادّة سكّة الحديد، رأينا بيوتًا متفرّقة ومتواضعة، قال أحد أفراد قوّاتنا الذي حضر في اليوم السابق، إنّ سيّارة إسعاف استقرّت خلفها، وذلك لنقل الجرحى بشكل سريع.

 

بادرتُ والفتاة الأخرى إلى نصب قذائف الـ(B7) وتعبئة الأسلحة بالرصاص وتسليمها إلى الأفراد الموجودين فوقنا على الجدار. عندما كان رصاص رشّاشاتهم ينفد كانوا يرمونها من أعلى الجدار بكلّ سهولة ويسر على الأرض، أمّا نحن فكنّا نجد عناءً في إيصال الأسلحة إليهم؛ لأنّ أيدينا لم تكن تصل إليهم. ولو وقع أحدها من أيدينا وضرب رأس الـ(B7) الأرض أو انكسر الزناد لقضي علينا حتمًا!

 

ولتسريع العمل انشغلتُ بتعبئة السلاح فقط في حين اهتمّ أحد الفتية بأخذ الأسلحة وتسليمها. كان يدخل الدشمة الموجودة بين البابين أحيانًا، فيأتي بمخازن الأسلحة والرصاص ويضعها على الأرض. أمّا الدكتور سعادت، الذي عرفته دقيقًا ومنظّمًا جدًّا في أعماله، فقد حمل الآن السلاح وأخذ يطلق النار. كان يقول بين الفينة والأخرى: "كم أنّ الحرب صعبة"!

 

وددتُ كثيرًا لو أعلم ماذا يجري في المرفأ. سمعتُ بوضوح أصوات العراقيّين، ولكنني عندما استرقتُ النظر من زاوية الجدار لم أستطع رؤية

 

 

186


167

الفصل الثامن والعشرون

شيء. فقد كان المرفأ مليئًا بالأمتعة والمستوعبات التي اختبأ العراقيّون خلفها وأخذوا يطلقون النار علينا. أكّد القائد والآخرون مرارًا على أن لا نقف أمام المدخل. وعند ازدياد كثافة النّيران كنت والفتاة الأخرى نطلق النار خوفًا من تقدّم العدوّ، فنفتح خطّ نار تسهيلًا لعبور أفراد قوّاتنا إلى داخل المرفأ أو إلى الطرف الآخر من الباب. مع مرور الوقت كانت حدّة النيران تشتدّ على جهتنا فكانت الشظايا تصيب الشبّان فأبادر والدكتور سعادت إلى تضميد جروحهم السطحيّة.

 

نظرًا إلى قلّة عدد القوّات طُلب منّا إطلاق النار. في تلك الأثناء، نفدت قذائف الـ(B7) لديّ فقلت للجنديّ الواقف قربي: "لقد نفدت القذائف، ماذا أفعل"؟

 

قال: "هناك قذائف في تلك الدشمة".

 

وأشار إلى الدشمة بين البابين. نهضتُ لأتوجّه نحوها، ولكن نظرًا إلى كثافة النيران واحتمال الخطر قال لي: "لا تذهبي أنتِ، سأذهب أنا فافتحي خطّ نار لي".

 

لم أرغب في أن يراعيني إلى هذه الدرجة وأن يُبقيني بعيدة عن الخطر فحياته مهمّة أيضًا؛ لذا قلت له: "لا، اسمحْ لي بأن أذهب بنفسي. الآن وقد وصلتُ إلى هنا فلا أرى فرقًا بيني وبينك في الذهاب تحت النار. افتح لي خطّ نار، كما إنّ الـ(B7) جاهز للرمي ويمكنك أن ترمي به".

 

بعد ذلك ألصقت أسفل البندقية على بطني ولقّمتها، ثمّ شرعت في إطلاق النار وركضت مسافة ثلاثة أو أربعة أمتار من جانب الباب حتّى الدشمة في الوسط، فيما أخذت البندقيّة تهتزّ ولم أستطع السيطرة

 

187

 


168

الفصل الثامن والعشرون

عليها. في الأثناء أخذت أفكّر في احتمال أن تصيبني قذيفة (B7) فتفتّت رأسي. وما هي إلّا لحظات حتّى وصلتُ إلى العمود الذي يتوسّط البابين، وضعتُ يدي على أكياس الرمل وألقيت بنفسي داخل الدشمة. لم أكد أتمالك نفسي حتّى رأيت الجنديّ قربي. كان جسمه في ظلّ العمود، لكنّ يده التي حملت الـ(B7) ظهرت للعدوّ، غير أنّه لم يبدُ منتبهًا لذلك وقال لي غاضبًا: "ما هذا الذي فعلتِه"؟!

 

لم ينتظر جوابي ومرّ من أمامي، وما إن ابتعد خطوة عن الدشمة والعمود ووضع قدمه على سكّة الحديد حتّى انفجر! فرماني عصف الانفجار على أرض الدشمة، وكنت لا أزال جاثية على ركبتيّ، تبع ذلك دويّ ضجيج في رأسي. في تلك اللحظة ظننتُ أنّ كلّ ما أراه أو أسمعه مجرّد كابوس! دويّ الانفجار العظيم، قطع العظم واللحم المتطايرة في الهواء وصوت ارتطامها بالأرض وصوت تحطّم رأسه الذي سمعته بوضوح! ورأيت دخانًا ونارًا لبرهة قصيرة بعدها بات كلّ شيء أحمر اللون! لم تعد عيناي تبصران سوى حمرة الدماء كأنّ كلّ ما حولي طُلِي بالأحمر، وملأت روائح الدماء والبارود والشعر واللحم المحترق أجواء المكان!

 

تهشّم جسد ذلك الجنديّ -الذي كان ملازمًا أو عريفًا- بالكامل! لقد رأيت القذيفة التي عبرت بجانبه قبيل الانفجار. ومن المؤكّد أنّ شظيّة من تلك القذيفة أصابت الـ(B7) الذي كان بيده ما أدّى إلى انفجاره وشهادته.

 

نهضت وأنا أرى كلّ ما حولي قاتمًا. اعتقدت أنّي ما زلت أحلم. لم يبقَ من ذلك الجنديّ سوى قطع محروقة، وكأنّ أحدًا رفعه ثمّ ضرب به الأرض. كنت أرى آثار الدماء والاحتراق على الأرض بذهول. نظرت حولي ثمّ إلى المكان الذي كان واقفًا فيه، وتسمّرت في الأرض بحال يُرثى لها.

 

188

 


169

الفصل الثامن والعشرون

نظرتُ إلى الدشمة والعمود من خلفي، حيث ملأت الثقوب بعض أجزائه وتدمّر قسم منه. أمّا أنا فلم ينلني من كلّ ذلك أيّ شظيّة!

 

لا أدري لأي سبب تعطّل عقلي بالكامل، أتحت تأثير رؤية ذلك المشهد أم جرّاء عصف الانفجار الذي رماني أرضًا؟ لم أعد أشعر بأيّ شيء. بقيت أنظر إلى المكان مدّة من الوقت، ثمّ وضعت عددًا من الرصاص والقذائف تحت إبطيّ بشكل لا إرادي، ومشيت عابرةً عرض الشارع من دون أن أطلق أيّ رصاصة أو أن أركض. بلغتُ مكاني السابق وجلستُ ثمّ أخذت أنظر مرارًا إلى بقايا أشلاء تلك الجثّة المهشّمة والمتناثرة في كلّ مكان، والتي بدت من حيث أنا كأنّها شيء ملفوف حول نفسه. لا أعلم لماذا، ومنذ لحظة وصولنا إلى باب سنتاب ورؤيتي لذلك الشخص، تراءى لي وجه أبي. فقد كانت سيماء وجهه شبيهة به إلى حدٍّ كبير! حتّى إنّني ذكرت لتلك الفتاة التي كانت معي مرارًا أنّه يشبه أبي كثيرًا. طول وجهه، حاجباه المتّصلان وشعره المسرّح إلى الأعلى على وجه خاص كانت جميعها تذكّرني بأبي كثيرًا، وشدّني ذلك نحوه من دون إرادة منّي. أحسستُ أنّه أبي؛ لم أكن أرى أيّ فرق بينهما سوى أنّ هذا الجندي يصغر والدي بثمانية أعوام تقريبًا. فضلًا عن شكله الخارجي، فقد ذكّرتني سجاياه بأبي أكثر، حيث كان يركض بين المقاومين ويحدّثهم ويحثّهم. بدا جليًّا أنّه شخص مؤمن يوقن بهدفه. كان يردّد: "أحسنت، بارك الله بك، أنت جنديّ حقيقي، و...".

 

عندما استذكرتُ أقواله وأفعاله أخذت أقول بلا وعي: "اللعنة عليّ، اللعنة عليّ، ما برحتُ أقول إنّه يشبه أبي حتّى ذهب إليه"!

 

استمررتُ بتكرار هذه الجملة بشكل لا إراديّ حتّى صرخت في وجهي

 

189

 


170

الفصل الثامن والعشرون

الفتاة التي كانت ترافقني -وكانت مشغولة بربط رِجل أحد الجرحى- بغضب قائلة: "كفّي عن هذا وإلّا صفعتك على وجهك، نكاد نصاب بالجنون بسببك"!

 

ظننتُ أنّني كنت أردّد تلك الجملة في ذهني، ولم أعِ أنّي كنت أكرّرها بصوت عالٍ! كان ذلك رغمًا عنّي، ظننت أنني ما زلت أحلم جرّاء الدوار والذهول. ولكي أتأكّد إن كان كل ذلك حلمًا، نظرت إلى المشهد مرارًا، غير أنّي رأيت كلّ ذلك عين الحقيقة. وكمن أصابه مسٌّ من الجنون، لم أعرف أأبكي أم أضحك...

 

ولم يكن الآخرون أفضل حالًا منّي. فجأة وعلى أثر تلك الحادثة، ازدحمت نقطة وجودنا، فحضرت مجموعة أخرى من قوّاتنا تبعها إطلاق كثيف للنار. لم يستطيعوا جمع أشلاء ذلك الشهيد، وبقي مكانه على تلك الحال. انهمر القصف من داخل المرفأ باتّجاه الجهة الخلفية للجدار وأخذ يهتزّ حتى ظننتُ أنّه سيتدمّر في أيّ لحظة وسنُدفن تحته! اضطّر رماة الـ(B7) الموجودون فوق الجدار إلى النزول بسبب اشتداد كثافة النيران. وكان القائد قبل ذلك قد طلب منهم عدم الثبات في مكان واحد لئلّا يحدّد العراقيّون مكانهم، لكن رغم ذلك، اكتشفوا المكان وأمطرونا بوابل من القذائف وقذائف الـ(B7).

 

في تلك الظروف الحرجة لم أعد كسابق عهدي، أحسستُ وكأنّني قُيّدت بالأثقال. لم أعد أستطيع تحريك يديّ بسهولة، وفقدت سرعتي وخفّتي في السير. كان رأسي يعجّ بأصوات وهمهمات، وراودني احتمال انفجار قذيفةٍ بي في أي لحظة. تسمّرت في مكاني ورحت أكرّر الأعمال المنوطة بي. حاولت قوّاتنا جاهدةً الردّ على نيران العراقيّين، وضجّ المكان

 

190

 


171

الفصل الثامن والعشرون

من حولي بالأصوات العالية، وبدا أنّ عددًا من الأشخاص تسلّقوا الجدار ثانية وراحوا يركضون ويرمون العدوّ برصاص رشّاشاتهم. مضت برهة من الزمن لا أدري ماذا حدث خلالها. كلّ ما أذكره أنّ أحد الفتية أعلى الجدار أنزل بندقيّته وقال: "لقد روكبت".

 

أخذت البندقيّة واتّكأتُ على الحائط. وضعت أسفل البندقيّة على رجلي محاولِةً تحريك مخزنها إلى الأمام والخلف، إلّا أنّي لم أستطع. ما إن حاولتُ تفكيك أسفل البندقيّة حتى دوّى انفجار قذفني نحو الأمام فوقعتُ على وجهي أرضًا! اشتدّ شعوري بالدّوار ولم أعد أسمع أيّ صوت وشعرتُ بقدميّ ترتجفان. قبل دقائق كان الدكتور سعادت وتلك الفتاة يضمّدان جروح أحد الفتية، فناديته بصوت مرتجف: "دكتور سعادت، دكتور سعادت"!

 

لم أسمع جوابًا، فناديتُ تلك الفتاة[1] لكن من دون جدوى. حاولتُ النهوض من مكاني فلم أستطع. أحسستُ بثقل شديد في ظهري ورجليّ وظننتُ أنّ الجدار الإسمنتيّ قد انهار عليّ حتمًا، غير أنّي لم أستطع الالتفات إلى الخلف لأرى ما حدث، ولم أعد أشعر بظهري وقدميّ على الإطلاق! ناديتهم مستغيثة مجدّدًا: "تعالوا وأخرجوني، لقد انهار الجدار عليّ، أين أنتم"؟

 

في النهاية، رأيت الدكتور سعادت عند رأسي ممسكًا بساعده النازف دمًا. كنت أرى شفتيه تتحرّكان من دون أن أسمع أي كلمة كأنّه يتكلّم من دون صوت. ظننتُ أنّ صوته قد بُحّ أو أنّه لم يستطع التحدّث عاليًا. لمّا رأى أنّه لم يستطع إفهامي شيئًا نهض وذهب، فناديته مجدّدًا، ثمّ وضعت يديّ


 


[1]  التي لم أعد أذكر اسمها.

 

191


172

الفصل الثامن والعشرون

على الأرض محاولة أن أرفع جسمي لكنّي لم أقوَ إلّا على رفع رأسي! بعد وقت قصير رأيت -في حدود مجال رؤيتي- الدكتور سعادت وتلك الفتاة يركضان هنا وهناك محاولَين إسعاف الجرحى. استغربت لمَ لمْ يحاول أحد إزالة الأنقاض عنّي! شيئًا فشيئًا بدأت أسمع أصواتًا فعرفتُ أنّ أذنيّ كانتا معطّلتين، وأنّ المشكلة ليست في صوت الدكتور سعادت المسكين!

 

عاد الدكتور سعادت إليّ، أشار متأثرًا إلى ساعده وقال: "انظري يا آنسة حسيني، لقد أصيب ساعدي بشظيّة".

 

لا أدري إن أراد مواساتي أم أنّه لم يستطع تحمّل الإصابة والعناء بسبب رقّة قلبه. فقلت له: "لا بأس يا دكتور، سأضمّد لك جرحك".

 

مددتُ يدي فأعطاني الضماد الذي كان في يده، فحاولت جاهدةً النهوض لتضميد جرحه إلّا أنّي لم أستطع. أمّا الدكتورالذي لم ينتبه لحالي وظنّ أنني وقعت أرضًا فحسب، راح ينظر بذهول وحيرة إلى ما حوله وكأنّه دُهش لدى رؤية هذا العدد الكبير من الجرحى. قلت له: "إنني أحاول النهوض يا دكتور ولكنّي لا أستطيع، إنّ قدميّ ترتجفان".

 

نظر الدكتور إليّ وقال: "يا أخت حسيني لقد جُرحتِ أنت أيضًا، إنّ ظهركِ ينزف بشدّة"!!

 

مرّرت يدي على ظهري فتبلّلتْ ثمّ دخلت أصابعي في نسيج طريّ وساخن وأحسست أنّ النسيج قد قُطع. ذُهلت لأنّي لم أشعر بالألم، وأخذت أفكّر في أنّهم سيأخذونني من هنا نظرًا لوضعي، فقلت مستاءة: "ماذا أفعل الآن يا دكتور؟ لا أريد الرجوع إلى الخلف. أودّ البقاء هنا فماذا أفعل"؟

 

192


173

الفصل الثامن والعشرون

أجاب الدكتور: "يظهر أنّنا جميعنا سنرجع لأننا أُصبنا بجروح".

 

قال هذا ثم ابتعد عنّي، في حين صرت أسمع أنّ حال أحد الجرحى وخيمة، وسمعت الدكتور يقول: "أسرعوا، يجب أن توصِلوا هذا الجريح إلى المستشفى سريعًا".

 

حاولت مجدّدًا النهوض، فرفعتُ رأسي وصدري قليلًا فأحسستُ بألم فظيع في فقرات ظهري، وعدت إلى مكاني ثانية. قرّرت أن أحرّك قدميّ، لكنّي بعد أن حاولت وظننتُ أنني استطعت ذلك، وجدت أنّهما لم تتحرّكا، بل بقيتا على الأرض على حالهما. ناديتُ الدكتور مستفسرة: "ألا تستطيع تضميد جرحي في هذا المكان، فأنا لا أشعر بالألم".

 

قال: "لا، أنتِ تظنّين أنّكِ بخير، لكنّ المسألة تبدو خطيرة".

 

حاولت أن أفهم كيف أُصبت، فتذكّرت أنّ الجدار خلفي اهتزّ أوّلًا ثمّ ارتميتُ أرضًا، إذًا لا بدّ أنّ شظيّة من شظايا القذيفة التي أصابت الجدار ودمّرته قد أصابتني. بعد ذلك أخذتُ أفكّر في حجم الشظيّة وكيفيّة اختراق القذيفة لجدارٍ بسماكة حوالي 40 سنتيمترًا!

 

بعد وقت قصير وصلت مجموعة لنقلنا. وسمعتُ القائد أثناء تحدّثه عبر اللاسلكيّ وطلب النجدة يقول إنّ حوالي ستة عشر فردًا من أفراد مجموعته المؤلّفة من بضعة وعشرين فردًا قد أصيبوا بجراح خطيرة.

 

عندما وصل شخصان إليّ وأرادا حملي قلت لهما: "لا، لا تلمساني، فأنا لن أرجع إلى الخلف"!

- يجب أن نأخذكِ إلى المستشفى.

 

193

 


174

الفصل الثامن والعشرون

- لا، قولا لتلك الأخت وللدكتور أن يأتيا ويضمّدا جرحي هنا، فأنا بخير.

 

فجأة سمعت صوت الدكتور سعادت يقول: "كيف تقولين إنّكِ بخير؟ إنّكِ لا تستطيعين النهوض. يجب أن تذهبي يا آنسة حسيني"!

- لا يا دكتور، أنا لا أريد الذهاب.

- علينا جميعًا أن نذهب، لا يمكننا البقاء هنا، لقد أصيب الجميع بجروح.

 

ثمّ قال: "احملاها".

- لا، لا يقترب منّي أحد!

 

فقالا: "إذًا كيف نحملكِ"؟!

- لا أعلم، اسحباني على الأرض، لكن لا أريد أن يلمسني أجنبيّ.

- ولكنّ عدد نقّالاتنا قليل.

 

أمسكت بسلاحيهما وجرّاني على الأرض جرًّا. لم نكد نتقدّم بضع خطوات حتّى انفجرت بقربنا قذيفة أصابت إحدى شظاياها ساعدي فأفلتت يدي البندقيّة، عندها خلع أحدهما حزامه العسكريّ ولفّه على يده فأمسكت به. لم نكد نتحرّك ثانية حتّى اشتدّ القصف فألقى الاثنان بنفسيهما على الأرض فوقعتُ وبقينا كذلك لمدّة نصف ساعة تقريبًا.

 

في تلك الأثناء، تداعت إلى ذاكرتي أيّام طفولتي حين قدمنا من العراق ورأينا أبي على هذا المرفأ، حيث كان قد مضى عام من دون أن نراه. أمّا الآن فقد مرّ على غيابه خمسة عشر يومًا. كانت تلك المناسبة الأجمل والأحلى في حياتي، أمّا اليوم... تذكّرت حين عبرنا شطّ العرب، كم كنت

 

194

 


175

الفصل الثامن والعشرون

متشوّقة للوصول إلى الحدود الإيرانيّة. من جهة ثانية كنت مستغربة لعدم وجود اليابسة وتساءلت عن مكان إيران وكيف قالوا لنا إننا وصلنا إلى الحدود الإيرانيّة! لم أكن أعلم معنى المياه الإقليميّة وكيف تُحدّد من دون وجود علم أو إشارة! وعند وصولنا إلى نقطة معيّنة توقّف قاربنا ونُقلنا إلى قارب أكبر. أمّا أنا التي كنت أخاف من الماء، كدت أموت فزعًا عند اهتزاز القارب.

 

عندما أبحر القارب الإيراني أخذت أفكّر كيف سألقى أبي، فبعد هذا الغياب الطويل أخجل أن أقفز في حضنه. بعد ذلك توالت خواطري حول صورة إيران قديمًا.

 

عندما كنت في السنة الأولى من عمري سافر خالي حسيني من البصرة إلى إيران بقصد الزواج. في بعض الأحيان، راح يبعث رسائل إلى جدّي وجدّتي ويُلحقها بصور. كانت ملابس خالي وعائلته تبدو لي نظيفة ومرتّبة جدًّا، إذ لم يلبسوا الثوب العربي المعروف بالدشداشة. ورغم صغر سنّي آنذاك أدركت الاختلاف الشاسع في نمط العيش بين إيران والعراق. كذلك ما برحت جدّتي تتصدّق لسلامة خالي حسيني وتظهر محبّـتها له حتّى غدت رؤيتهم أمنية بالنسبة إلينا.

 

في النهاية، وصلنا إلى المرفأ ورأينا أبي وخالي حسيني. لم يفسح أبي لنا مجالًا لأن نأتي بأي حركة، بل أسرع نحونا ولا يدري من يضمّ أوّلًا. ما إن وصل إلى أمّي حتى اغرورقت عينا كليهما بالدموع. ما زلت أذكر نظراتهما جيّدًا، إذ لم يتكلّما معًا، بل كانت نظراتهما غنيّة عن كلّ كلام...

 

عندما خفّت حدّة القصف جيء بنقّالة ووضعوني عليها وأنا ممدّدة بذات الوضعيّة. لم أشعر بأيّ ألم في قدميّ أثناء نقلي، بل تركّز الألم الشديد

 

195


176

الفصل الثامن والعشرون

في عمودي الفقري، ثمّ في رأسي ورقبتي ولكنّه كان ألمًا محمولًا بالنسبة إليّ. صرت أتساءل في نفسي عن سبب رجوعي مع أنّ أيًّا من أعضائي لم يُقطع ولم يكن ثمّة مشكلة خطيرة.

 

توقفت سيّارة الإسعاف القديمة والمهترئة بزجاجها المكسور خلف البيوت الطينيّة. كان فيها جرحى آخرون قبلي. وضعوني على الكرسيّ الأمامي لكنّي لم أستطع الجلوس، فوُضعت على جنبي بكيفيّة عجيبة فيما جلست بجانبي تلك الفتاة التي أصيبت بشظيّة في ركبتها! وبما أنّي لم أستطع التحكّم بنفسي فقد أخذتُ أميل مع حركة السيّارة نحو المقود. أمّا السائق الذي لم يغلق بابه نظرًا لضيق المكان فقد أمسك بإحدى يديه المقود وأمسك الباب باليد الأخرى.

 

أثناء الطريق وبسبب جلوسي المائل رأيت وجه جريح إصابته حرجة. بدا لي أنّه مغمىً عليه، إذ اختفت حدقتا عينيه، كما كان يخرج من حنجرته صوت شخير ما لبث أن انقطع.

 

مع مرور الوقت ازداد ألم رأسي وشعرت وكأنه يتضخّم لحظة بعد أخرى حتّى كاد ينفجر. لا أدري من أيّ طريق رجعنا. عندما توقّفنا أمام عيادة الدكتور شيباني خرج الجميع من العيادة. وددتُ لو أنّي أستطيع النزول، لكنّي لم أتمكّن من القيام بأي حركة بدون مساعدة. نظر السيّد نجّار إلى الجرحى الثمانية خلف سيارة الإسعاف ثمّ قال: "يجب أن يُنقلوا جميعًا إلى المستشفى".

 

بعدها جاء إليّ وقال: "إنّ حالك ليست جيّدة أيضًا".

 

نظر إليّ نظرة عميقة شعرتُ من خلالها أنّه يريد القول: "أرأيت ماذا

 

196

 


177

الفصل الثامن والعشرون

حلّ بك في نهاية الأمر"؟!

 

تحلّقت الفتيات حولي. أحسستُ بانتفاخ في رأسي ولم أعد أعي كثيرًا ممّا يقال. جُلّ ما أذكره هو أنّ صباح قالت لي بعد أن رأت الدماء على المقعد وعلى أرض السيّارة: "ألم أقل لكِ ارجعي، انظري ماذا فعلتِ بنفسك! لو رجعتِ لما حدث لك هذا"!

 

لم يكن لديّ جلد كي أجيبها. ركبت زهرة وصباح السيّارة وأغلقتا الباب ثمّ انطلقنا.أخذت أشعر بالبرد نظرًا للوقت الطويل الفاصل بين إصابتي وركوبي سيّارة الإسعاف حيث كنت أنزف طوال هذه المدّة. صرت أشعر بوهن وضعف أكثر فأكثر مع مضيّ كل لحظة.

 

وددتُ لو أنام. وضعت يدي على قدميّ فوجدتهما مبلّلتين جرّاء النزف الشديد. تلوّث المقعد وباب السيّارة الذي اتّكأت عليه بالدماء التي أخذت تسيل على الأرض من قدميّ أيضًا. كنت أنظر إلى ذلك المنظر فيزداد شعوري بالضعف، لقد أخافني النزف الحاد بعض الشيء! أخذت أواسي نفسي قائلة: "ليس ثمّة ما يُقلق. أولم أكن أقول للجرحى إنّ هذا أمر يمكن إصلاحه؟ ها قد عرفتِ الآن لماذا حين كنت تتحدّثين مع الجرحى بهذا الكلام لم يفقهوه.

 

توقّفت سيّارة الإسعاف أمام مدخل مركز التوليد الواقع على الجهة الأخرى من الجسر. كان الجميع قلقًا على ذلك الجريح ذي الحال الحرجة وأرادوا إيصاله إلى طبيب متخصّص. ولكنّ ما إن فُتح باب السيّارة ووقع نظر الممرّضة عليه حتّى قالت: "انقلوه إلى الثلّاجة"!

 

في تلك اللحظة فقدت وعيي. حين فتحتُ عينيّ رأيت زهرة فرهادي عند رأسي وهي تحمل كيس المصل المتّصل بيدي والقلق بادٍ على وجهها.

 

197

 


178

الفصل الثامن والعشرون

- حسنًا، لا ضرورة لهذا، ابقي كما أنت.

 

ذهبتْ لتحضر الجهاز، ثم ما لبثت أن عادت وهي تواسيني وتقبّلني قائلة: "إنّهم يصوّرون بقيّة الجرحى، سوف يأتون في الحال".

 

استغربت شدّة ملاطفتها لي. بعد برهة قصيرة أحضرت جهاز الأشعّة الكبير والثقيل بمساعدة أحد الرجال. كان الجهاز مستقرًّا على قاعدة متحرّكة، وقد غطّته الدماء والأوساخ لكثرة ما استُعمل لتصوير الجرحى، كما تركت الأيدي والأشرطة اللاصقة آثارها عليه بوضوح.

 

عندما بدأوا بتنظيم الجهاز على جسمي قال مرافقو المريض الذي كان في السرير المحاذي لي، وكانت معظم أعضائه مكسّرة: "صوّروا لنا مريضنا أوّلًا، فإنّ حال هذه السيّدة ليست سيّئة".

 

نظرتُ إلى المصاب وهو مغطّى بالتراب والدماء فرأيته يئنّ بلا وعي. قال مصوّر الأشعّة: "إنّ حال هذه السيّدة جيدة بحسب الظاهر، لكنّ مكان جرحها حسّاس".

 

ثمّ نظّم الجهاز وأخذ لي عددًا من الصور من زوايا مختلفة. أمّا تلك الممرّضة فكانت أثناء تشغيل الجهاز تمسك يدي بلطف أو تمسح على رأسي. تعجّبتُ من سبب تعاملها معي كما الأمّ، فتذكّرت أمّي وزاد شوقي وحنيني لها أكثر.

 

بعد ذلك التقطوا صورًا لذلك المريض. لم تدم مدّة تظهير الصور الشعاعيّة أكثر من عشر دقائق نُظّف خلالها ظاهر جرحي بالضماد والسائل المعقّم. كانت الضمادات تمتلئ بالدم سريعًا جرّاء النزيف فاضطرّوا إلى تغييرها. كما أحضروا لي كيس مصل آخر وأعطوني حقنًا في

 

199

 


179

الفصل الثامن والعشرون

الوريد والعضل. وبعد تحديد فئة دمّي حقنوا بيدي كيسًا من الدم. أما زهرة وصباح فكانتا تساعدان الممرّضات وتواسياني. عندما ظهرت نتيجة الصور قالت الممرّضة: "لقد أصابت الشظيّة جزءًا حسّاسًا في جسدك ولا ينبغي تحريكك كثيرًا، ليس بإمكاننا معالجتك، وينبغي نقلك إلى مكان آخر. كوني مطمئنّة، سنرسلك إلى مكان مجهّز بآلات وتقنيّات أكثر".

 

ظننت أنّ مشكلتي بسيطة وسأكون بخير خلال بضعة أيّام، لذا قلت: "أنا لست قلقة، ادعي لي فقط أن أعود إلى "خرّمشهر" سريعًا".

 

فقالت: "سأدعو لكِ بالشفاء العاجل".

 

غرقتُ في النوم مجدّدًا إثر النزيف أو تحت تأثير الأدوية، عندما انتبهت من نومي وجدت نفسي في مستشفى "شركة النفط". كان المكان أكثر ترتيبًا من قسم الطوارئ في مركز التوليد، حيث كدت أصاب بالجنون بسبب الضجيج هناك. أمّا هنا فقد كانت المسافة الفاصلة بين الأسرّة كبيرة. كان في القاعة حوالي ثلاثين رجلًا جريحًا. والنور يدخل من النوافذ المواجهة لأشعّة الشمس، لم أعد أشمّ رائحة الدماء ولم أرَ زهرة وصباح إلى جانبي. شعرتُ بعدم الارتياح لوجودي في قسم الرجال! عندما انتبهت الممرّضات أنّي عدتُ إلى وعيي أخبرن الأطبّاء فازدحم المكان من حولي بشكل سريع، وأخذوا يفحصون كليتيّ، خاصرتي وقدميّ، وهم يسألونني: "هل تشعرين بألم"؟

- كلّا.

 

أدخلوا إبرة في أسفل قدمي وسألوني: "هل تشعرين بشيء"؟

- "كلّا، إنني أشعر بثقل في قدميّ فحسب، ولا أدري مكان ركبتيّ أو

 

200

 


180

الفصل الثامن والعشرون

أصابع رجليّ"!

 

كتبوا لي عددًا من الأدوية والحقن وذهبوا. استأت لكوني ممدّدة بهذه الوضعيّة أمام جميع أولئك النّاس، فقلت لهم مرارًا: "أخرجوني من هنا"!

- ليس هناك أماكن شاغرة.

- ضعوني في الممرّ إن لزم الأمر، فأنا لست مرتاحة هنا. ضعوا عليّ عباءة!

 

لكن لم يُصغِ أحد إلى كلامي، أعني أنّهم لم يكن لديهم فرصة الاستماع. غفوت من شدّة الضغوط الروحيّة والجسديّة، واستيقظت بعد قليل من الوقت على صوت امرأة. كانت شابّة تجلس على كرسيّ متحرّك وقد أخذت تصرخ: "لن أبقى هنا، فالمكان ملوّث وستلتهب جروحي. انقلوني من هنا".

 

غضبت الممرّضات منها وقلن لها: "لماذا تفعلين هذا يا سيّدة، إنّ وضع هذه السيّدة والآخرين أسوأ منك ولم يتصرّفوا مثلك"!

- لا علاقة لي بهم، إنني صحفيّة، لن أبقى هنا هذه الليلة، انقلوني إلى طهران.

 

جيء بسرير ووُضع قرب سريري ثمّ حملنها قائلات: "ساعدينا لننقلك إلى هذا السرير".

 

أثناء نقلها صرخت ونادت: "رجلي تؤلمني و..".

 

لم تتمدّد على السرير، بل مدّت رجلها المصابة في حين وقف مرافقاها قرب سريرها، بعد ذلك جاء الطبيب وسأل: "من هي زهراء حسيني"؟

 

201

 


181

الفصل الثامن والعشرون

قلت وتلك السيّدة في آن معًا: "أنا"!

 

نظرت إحدانا إلى الأخرى، ويا للصدفة! فقد تشابه اسمانا! قال الطبيب: "تلك التي دخلت الشظيّة في عمودها الفقري".

 

فأجبت: "أنا هي".

 

عندما أنهى الطبيب عمله وذهب، سألتني الشابّة: "هل أنت من هذه المدينة"؟

- أجل.

- كيف جُرحتِ؟

- أنا مسعفة وقد جرحتُ في سنتاب.

- أعلم ما تقصدين، إنني أعرف ذلك المكان. لقد قدمت من طهران وأنا صحفيّة أعدّ الأخبار وألتقط صورًا وأبعث بها إلى طهران".

 

ثم سألتني: "ألستِ مستاءة من وجودك هنا؟ لماذا لم ينقلوكِ حتى الآن مع وجود جرحٍ كهذا"؟

- لا أريد الانتقال، ولا أشعر بالاستياء فأنا أرغب في العودة سريعًا إلى "خرّمشهر". أنا مستاءة لبقائي في هذا القسم فحسب.

- اطلبي منهم نقلك إلى مدينة أخرى نظرًا إلى وضعك هذا.

- إنني مثل الآخرين، وهم يقومون بكلّ ما يقومون به لغيري.

- إنّك متفائلة جدًّا. لقد أصابت الشظيّة مكانًا خطرًا. لقد قال الطبيب ذلك للتوّ.

- لو كان الأمر بيدي لما بقيت هنا أيضًا ولرجعت إلى عيادة الدكتور

 

203

 


182

الفصل الثامن والعشرون

شيباني في "خرّمشهر".

 

فقالت: "أعلم أين تقصدين، لقد ذهبتُ إلى هناك".

 

أرادت مواصلة حديثها، ولكن لم يكن لديّ جلد على ذلك. في الواقع لم يعجبني صراخها، وقد قلت لها مرارًا: "حاولي أن تتحمّلي أكثر، إنّ وضع الجميع هنا أسوأ حالًا منّي ومنك. جميع الأطبّاء والممرّضات متعَبون، فعدد الجرحى كبير جدًّا".

- كلّا، فإنّك إن لم تثيري جلبةً لا يلبّون لك طلبًا. صحيح أنّ الشظيّة بحجم حبّة عدس لكنّها أصابت ركبتي وهي تؤلمني كثيرًا".

 

عاين الطبيب ركبتها وقال: "ليس ثمّة وسيلة لنقلك الآن. يجب أن تتوافر وسيلة ما".

- ليس عليك سوى أن تكتب ورقة انتقالي وسأهيّئ وسيلة نقلي بنفسي.

 

ثمّ جلستْ بمساعدة زميليها في العمل على الكرسيّ المتحرّك وخرجت من القسم. كنت أسمع صوتها وهي تجادل الممرّضات إلى أن كُتبت لها ورقة الانتقال فأخذتها وخرجت.

 

شعرت أنّ يديّ يبستا جرّاء بقائي على نفس الوضعيّة وأحسستُ بوهن شديد فيهما. أمّا معدتي فكادت تطحن نفسها من الجوع. قالت لي الممرّضات إنني يجب أن أبقى من دون تناول طعام. عندها تمنّيت لو أنّني لم أستحِ من الدكتور سعادت والتهمت علبة التونا التي عرضها علينا عند الغداء وأكلنا حتى الشبع لما كنت الآن أشعر بهذا الوهن الشديد. نمت مجدّدًا ثمّ فتحت عينيّ لأرى شابًّا مصابًا بجروح في قدميه وقد أخذ يؤدّي الصلاة ممدّدًا على ظهره. عندها تذكّرت أنني لم أصلِّ بعد.

 

203

 


183

الفصل الثامن والعشرون

في الوقت نفسه أحضرت الممرّضات ساترًا نقّالًا ووضعنه حولي، فتنفّستُ الصعداء. كانت الشمس تشرف على المغيب، فصلّيت من دون أن أعلم اتجاه القبلة وبلا وضوء، وقد غطّت الدماء جسدي بالكامل!

 

بعد الصلاة شعرتُ بالراحة؛ نمت وأنا مطمئنّة بسبب وجود الساتر الذي حجبني عن عيون الآخرين. كلّما استيقظت أحسستُ أنني في مكان مجهول، وكانت الصور في ذهني بيضاء كأنّ كلّ شيء مُحي من ذاكرتي. ونظرًا لوجود الساتر حولي كنت أستغرق وقتًا طويلًا لكي أدرك مكان وجودي وما حدث لي. طالت الليلة الصعبة حتى ظننتُ أنّ الصبح لن يطلع. بعد كلّ استيقاظ كنت أظنّ أنني لم أنم سوى بضع دقائق، في حين أنّي كلّما سألت الممرّضات عن الوقت رأيت أنّ ساعات قد مرّت.

 

خلال الليل أيقظتني الممرّضات مرّات عدّة بغية تغيير الأغطية التي تبلّلت بالدم حتّى ظهري بسبب عدم توقّف النزيف. كما كنّ يحقنّ الأدوية في أكياس المصل ويعلّقن لي أكياسًا جديدة. لم أنتبه لجرح ساعدي على الإطلاق إلّا حين كنّ يمسكنه فأشعر بالألم. أردن أن يقصصن ملابسي قائلات: "إنّ الدم الذي جفّ على ثيابك ملوّث".

 

لكنّي رفضت، وبعد إصرارهنّ سمحت لهنّ بأن يقصصن سروالي ولبست سروالًا خاصًّا بالمستشفى. وكان الميل يؤذيني فقلت لهنّ: "انزعن هذا منّي، إنّ خاصرتي تحرقني".

 

فقلن: "هذا غير ممكن".

 

في النهاية قلت لهنّ: "أريد الذهاب لقضاء الحاجة".

 

فنزعت الممرّضات الميل وأجلسنني على الكرسيّ المتحرّك وساعدنني في

 

204

 


184

الفصل الثامن والعشرون

دخول الحمام. كان السائل الذي خرج منّي دمًا رقيقًا، خفّ بعد خروجه ألم خاصرتي. بعد ذلك أحضروا جهازًا متّصلًا بشاشة تلفاز، ثمّ مددوني على جنبي ووضعوا أسلاك الجهاز على يديّ ورجليّ ووضعوا شيئًا شبيهًا بالقبعة على رأسي. لم أفهم ماذا كانوا يفعلون! مضى اليوم التالي من دون أن أشعر به. مضى الصبح والظهر والليل من دون أن أعي شيئًا. تساءلت في نفسي عن سبب نومي الكثير! كنت أستيقظ أحيانًا قلقة وكلّي خوف من أن يكون الغطاء قد كُشف عنّي، وأفتح عينيّ أحيانًا أخرى لأجد الأطبّاء وقد تجمّعوا حولي وأخذوا يسألونني ويدخلون الإبر في أسفل قدمي. في إحدى المرّات أجروا صدمة كهربائيّة ليديّ ورقبتي فاحترقت وارتفع صراخي، في حين لم أشعر بذلك على رجليّ رغم انتفاخهما.

 

في صباح اليوم التالي؛ أي صباح اليوم الثاني والعشرين من شهر مهر (14 ت1) استيقظتُ على ألم فظيع. كنت كمن أفاق من نوم طويل، لم أعد أشعر بالدوار، وبتّ أعلم بكل ما يجري من حولي. لم يعد الساتر موجودًا، رأيت ثلاثة جرحى على الأسرّة في آخر الصالة. نظرتُ إلى نفسي فرأيتني ما زلت نائمة على بطني وقد استُبدلت حال اللاشعور لديّ بألم شديد في ظهري وقدميّ خصوصًا اليمنى. ارتجفت قدماي بشدّة فارتجف معهما كل جسدي وشعرت بالبرد. أحيانًا كنت أتصبّب عرقًا من شدّة الألم حتى وصل بي الأمر إلى أنّي وضعتُ طرف منديلي بين أسناني وجعلتُ أضغط عليه! حاولتُ أن أمسك رجليّ بيدي، لكن من دون جدوى. عندها ناديت الممرّضات فأجبن: "هذا أمر طبيعيّ، إنّك لم تكوني تشعرين بالألم بسبب فقدانك للإحساس، سنعطيك حقنة مسكّنة الآن وسننقلك الليلة".

 

 

205

 


185

الفصل الثامن والعشرون

قلت: "لا، بالله عليكنّ، لا أريد الذهاب من هنا"!

 

انهمرت الدموع من عينيّ وأخذت أتذكّر الأيّام التي قضاها أخي عليّ في المستشفى وحيدًا، وحين وقع حادث لأبي. ففي أحد الأيّام أثناء قيامه بعمله، وقع لوح ثقيل من الخشب على قدمه فهشّمها. وفي المستشفى لم يعتنوا بجرحه كما يجب فالتهب وأصيب جسمه بالحمّى. ما زلت أذكر معاناة أبي تلك حيث إنّه كان يغمى عليه من شدّة الألم أثناء تضميد الجرح، لكنّه لم يصرخ قطّ. كنتُ حينها في الرابعة من عمري، أرى أمّي تتّخذ ناحية من البيت بحجّةٍ ما وتذرف الدموع، وبعد أن تهدأ ترجع إلى زوجها.

 

عندما تذكّرت تلك المشاهد زاد شوقي إلى أبي وأخي أكثر، ووددتُ لو أنهما بقربي الآن، فتهون الآلام عليّ. من جهة ثانية شعرت بالاستياء من هذه الإصابة الطفيفة بحسب الظاهر والتي سببت ابتعادي عن مدينتي. خاطبت الله قائلة: "إلهي، لماذا الآن؟ لمَ لم تنتظر حتى نُخرج العراقيّين بعدها تبتليني بهذه الإعاقة؟! لقد سألتك الشهادة، ما هذا البلاء الذي لا طاقة لي به؟".

 

ثمّ دعوت على المحتلّين البعثيّين: "ثكلتكم أمّهاتكم، كان عليكم أن تقصفوا قذيفة من عيار 230 بدلًا من عيار 60 وتنهون أمري"!

 

وإذا بممرّضة خلوقة أخرجتني ممّا أنا فيه قائلةً: "عجبًا، لقد استيقظت آنستنا، إنّك اليوم أفضل بكثير من الأمس".

 

ثمّ نزعتْ كيس المصل والدم الفارغين من يدي. كانت عروقي قد جفّت كما اسودّت وتورّمت أصابع يديّ وقدميّ. أحببتُ أن أنكمش

 

206

 


186

الفصل الثامن والعشرون

(أتكوّر) على نفسي. كنت أتضوّر جوعًا لكنني خجلتُ أن أقول إنّي جائعة! فسألتها: "هل تريدين وضع كيس مصل جديد لي؟"

- لا، يمكنك من اليوم تناول الطعام.

 

ذهبت وأحضرت لي علبة بسكويت هشّة. بينما كنت آكل البسكويت وإذا بالسيّدة زينب، أختي ليلى، زهرة، صباح، حسين وعبد محمّدي بالإضافة إلى سائق الإسعاف التي أخرجتني من سنتاب قد دخلوا جميعًا إلى القسم. أسرعت زينب قبل الجميع نحوي، فحضنت رأسي وقبّلتني ثمّ قالت: "لماذا فعلتِ هذا بنفسك يا فتاة؟ ماذا سأقول لأمّك؟ ألم تفكّري فيما سيحلّ لك في الجبهة؟ كم على أمّك المسكينة أن تتحمّل"؟!

- إنني بخير الآن، ألا ترين ذلك!

 

عانقتني بحنان ثانية وضمّت رأسي إلى صدرها بقوّة وراحت تكرّر: "الحمد لله، لقد قلقتُ عليك كثيرًا"!

 

تنحّت زينب جانبًا فتقدّمت الفتيات الواحدة تلو الأخرى وقبّلن وجهي. أمّا أختي ليلى فبالرغم من أنّها بدت هادئة إلّا أنني رأيت في وجهها علامات القلق والضيق. همستُ في أذنها: "صدّقيني ليس هناك ما يقلق. إنّها مجرّد شظيّة صغيرة جدًّا!"

 

أمّا حسين عيدي فقال لي متألّمًا وكأنّه المسؤول عن وقوع الحادث: "ما كان عليكِ أن تذهبي يا أختاه، إنّها وظيفتي أنا!"

- لم يجبرني أحد على الذهاب. وهل أنت مسعف؟

- في السابق عبد الله والآن أنتِ، إنني خجل من نفسي أنّي ما زلت سالمًا.

 

207

 


187

الفصل الثامن والعشرون

أردفت زينب: "ليس المطلوب أن يسقط الجميع شهداء أو جرحى، وإلّا فمن الذي سيقف في وجه العدوّ. إن كان الله يحبّنا فسيأخذنا إليه سريعًا، وإن لم يكن راضيًا عنّا فسننتظر حتّى نحصّل رضاه. ورضى الله اليوم هو في مقاومتنا وثباتنا. ستتحسّن حال زهراء قريبًا بإذن الله، وسنقف جنبًا إلى جنب في وجه العدو. لا داعي للقلق".

 

ثمّ سألتْني: "كيف حالك؟ ماذا ستفعلين؟"

 

حين تقلّبت بين النوم واليقظة سمعت أنّني من بين الجرحى الذين سيُنقلون من هنا؛ لذا وخوفًا من نقلي إلى ماهشهر قرّرتُ العودة إلى "خرّمشهر" معهم. فأجبتُ زينب قائلة: "لا شيء، عليّ أن أعود إلى "خرّمشهر". لقد سمحوا لي بالرجوع".

 

سألتْ مستغربةً: "ستعودين إلى "خرّمشهر" وأنت على هذه الحال؟ هل هذا ممكن؟!".

 

قالت الفتيات: "دعينا نذهب ونسأل ماذا علينا أن نفعل، وما هو سبب قرار إخراجك من المستشفى".

 

فقلت: "لا، لا داعي لذلك. إنّهم مشغولون كثيرًا، هلمّوا لنذهب".

 

لكنّهم لم يقبلوا حتّى تمكّنتُ من إقناعهم. طلبتُ المساعدة من الفتيات فأجلسوني على السرير. شعرت بثقل فظيع في قدميّ. قلت لهنّ: "ضعن أكتافكنّ تحت كتفيّ".

 

أنزلت زينب وليلى قدميّ، اللتين لم تكونا تحت سيطرتي من السرير، فوضعتُ يديّ على كتفيهما ثمّ مشيتا، بينما كانت قدماي تُسحبان على الأرض لأنّي لم أستطع السير عليهما. سرنا قليلًا، التفتّ إلى أنّ بنطالي قصير

 

 

208


188

الفصل الثامن والعشرون

فطلبت من زهرة أن تضع عليّ الغطاء.

 

في الخارج ملأت الجلبة والضجيج المكان بحيث لم يشعر المعنيّون بخروجي. غير أنّ القلق والاضطراب كادا أن يقتلاني إلى حين خروجي من الصالة. ودعوت الله أن لا يراني أحد فيفتضح أمري. عندما خرجنا من الصالة شعرت بشيء من الراحة، مع ذلك ظلّ الرعب مسيطرًا عليّ إلى أن خرجنا من المستشفى بشكل نهائي ووصلنا إلى الجادّة الأساسيّة. عندما أيقنت أنّهم لم يلتفتوا لخروجي شرعت في الحديث إلى الفتيات قائلة: "إنّه لأمر عجيب أنكنّ تذكرتنّني وحضرتنّ لرؤيتي"!

 

فأجبن: "لقد جئنا مرّات عدّة، ولكنّك كنتِ غائبة عن الوعي".

 

بعد ذلك سألتهنّ عن وضع عيادة الدكتور شيباني. حين وصلنا إلى محطّة الوقود اتّكأت على يديّ بصعوبة لكي أتمكّن من النظر إلى الخارج من خلال النافذة. كدت أطير من الفرح وقلت: "يا إلهي، نكاد نصل إلى خرّمشهر"!

 

ضحكت زينب وقالت: "إنّك تقولين ذلك وكأنّك تأتين إلى "خرّمشهر" لأوّل مرّة يا فتاة"!

 

عندما عبرنا الجسر وشممت رائحة النهر فرحت كثيرًا. هاج قلبي بالعواطف والأحاسيس وأنا أشكر الله مرارًا. كنت في غاية الشوق إلى أبي وأخي علي؛ كلّما قصدت قبريهما كنت أشعر بأنّهما يتحدّثان إليّ وينظران إليّ من الأعلى ويسمعان كلامي! ورغم أنّي كنت بعيدة عن أمّي وإخوتي إلّا أنّي لم أقلق عليهم لشعوري أنّهم بعيدون عن الخطر. من جهة أخرى اعتبرت هذا البعد مفيدًا لأمّي؛ إذ إنّ أملي هو الالتحاق بأبي وعليّ، فكنت أقول: "هكذا ستعتاد أمّي على غيابي".

 

209

 


189

الفصل الثامن والعشرون

تضاعفت سعادتي مع اقترابنا من عيادة الدكتور شيباني، فقد اشتقت إلى هذا المكان أيضًا. ما إن وصلنا حتّى تحلّق الجميع حول سيّارة الإسعاف؛ بلقيس ملكيان، مهرانكيز دريانورد، السيّد نجّار، الدكتور سعادت، مريم أمجدي، أشرف فرهادي و...

 

ساعدتني الفتيات على السير. صعدنا درجات العيادة بصعوبة، فرفعت الفتيات رجليّ وصعدنا السلّم. شعرت بخجل كبير من هذا العمل، ولكنّي كنت مجبرة على التحمّل لأنّي أحببت المجيء والبقاء في هذا المكان. هذا في حين لم أتمكّن من الوقوف على قدميّ ولو للحظة لأنهّما كانتا ترتجفان بشدّة كما إنّ ألمًا شديدًا أصاب كامل جسمي وانتقل إلى رأسي.

 

في العيادة تقدّم أطباء البعثات الطبّية ورحّبوا بي. أثناء انشغالنا بالسلام خرج طبيب من الغرفة الخاصّة بحقن الإبر مرتديًا بزّة عسكريّة، وكان في الخامسة والأربعين تقريبًا. ما إن وقع نظره عليّ حتى سأل: "في أيّ مكان أصابت الشظيّة هذه الفتاة"؟

 

أجابت الفتيات: "أصابت عمودها الفقري".

- وكيف جئتنّ بها إلى هنا وهي على هذه الحال؟!

- لقد أذنوا لها بذلك.

- حسنًا، ولكن ينبغي أن لا تتعرّض لأيّ ضغط في ظلّ وضعها هذا. احملوها إلى مكان مناسب لكي تتمدّد.

 

أخذتني الفتيات إلى غرفة ومدّدنني على بساط وُضِعت تحته قطعة ورق مقوّى. ولمّا رآني الطبيب نائمة على بطني سأل: "من قال إنّهم أذنوا لها بالخروج"؟

 

210

 


190

الفصل الثامن والعشرون

- هي، هي التي قالت ذلك.

- هذا هراء! يجب أن تُنقل إلى مستشفى متخّصص، ليس صحيحًا أن يُسمح لها بالخروج!

 

ثمّ تقدّم منّي غاضبًا. نزع الغطاء عنّي ونظر إلى الجرح الذي عاود النزف بشدّة. أرته الفتيات صورة الأشعّة التي أُجريت لظهري، فاستشاط غضبًا وتشاجر معهنّ: "ألم تحتملن أن يُقطع نخاعها الشوكي؟! ألم تدركن أنّها قد تُشلّ حتّى آخر عمرها وتبقى عبئًا على الآخرين"؟!

 

وقفت الفتيات حائرات، فقد كنت أتصرّف بشكل طبيعيّ للغاية بحيث لم يصدّقن كلام الطبيب. ثمّ قلن: "لم نكن نعلم أنّ وضعها وخيم إلى هذا الحدّ. لقد قالت بنفسها إنّها أفضل، وأصرّت على الخروج".

 

قال: "فلتقل!! ألا ترين مكان الجرح؟ إنّها لا تعي خطورة وضعها، وإن أصيبت بالشلل الآن فأنتنّ المقصّرات".

- إنني بخير، وسأكون بحال أفضل. إنّه مجرّد جرح سطحي.

 

 

فقال غاضبًا: "هل أنتِ طبيبة أم أنا؟ هل تستطيعين أن تقفي على قدميكِ أو أن تسيري بمفردك"؟

- كلّا.

- إذًا، لمَ تريدين البقاء هنا؟ إن قُصف هذا المكان وفرّ الجميع هل تستطيعين أن تذهبي وتختبئي في مكان ما"؟

 

لم أعرف بماذا أجيب، فقلت: "الله كريم".

 

فقال: "ماذا تقصدين؟ إنّ الله قد أعطانا عقلًا. إنّك تريدين بعملك

 

211

 


191

الفصل الثامن والعشرون

هذا أن تشلّي نفسك شيئًا فشيئًا". ثم أردف ساخرًا: "لو كنت طبيبًا مختصًّا لشخّصت لك عدم البقاء في المنطقة على الإطلاق، ويجب نقلك مباشرة إلى خرّمشهر"!

 

تألّمتُ كثيرًا. وفكّرت في أنّي لو كنتُ أستطيع المشي ولم يُسمح لي بالبقاء في العيادة لذهبت إلى المسجد الجامع. فإن لم يسمحوا لي هناك أيضًا لذهبتُ إلى جنّت آباد كما في السابق، فهناك لا يستطيع أحد أن يعترض عليّ. لكنّ المصيبة أنّي كنت عاجزة عن الوقوف والسير على قدميّ!

 

قال الطبيب: "غيّروا لها ضماد جرحها".

 

عقّمت الفتيات الجرح ثمّ ضمّدنه ثانية، وأحضر الطبيب نفسه حقنة من نوع "كفلين" والتي تعتبر مضادًّا حيويًّا قويًّا وقال لي: "إنّ جرحك هذا يفتقر لأدنى المقوّمات الصحية وإن التهب فإنّ إصابتك بالشلل حتميّة".

 

فقلت له: "اضربها في يدي".

 

شعرت بحريق في يدي جرّاء الحقنة بحيث انتشر في سائر أجزاء جسدي. حاولت السيطرة على نفسي قدر الإمكان كي لا أبكي. بينما كنت أتلوّى من الألم خطر لي: "إنّ هذا الطبيب غير صادق فيما يقول. إنّه يقول ذلك لأنّه يريد أن يريح نفسه منّي ولا يريد الاهتمام بي. إنني سأكون بخير غدًا كحدّ أقصى وسأتمكّن من المشي ثانية".

 

عندما عاد حسين ليخبرنا بأنّه أحضر شاحنة لنقلي شعرت باستياء شديد من هذا الطبيب. تحلّقت الفتيات حولي وقالت إحداهنّ: "لقد قمتِ بخداعنا، ولو كنّا نعلم مدى خطورة وضعكِ لما جئنا بكِ إلى هنا بتاتًا. إنّك بعملك هذا قد مضيت على ورقة طردك بيدك".

 

212


192

الفصل الثامن والعشرون

كان لهذا الكلام وقع مؤلم، فانهمرت دموعي. أخذت أتوسّل إلى الطبيب باكية: "اسمح لي بالبقاء. أرجوك اصبر قليلًا، سأكون بخير حتّى الغد، أعدك بهذا. لا تأخذوني من هنا"!!

 

ضحك الطبيب وقد رقّ قلبه لحالي: "ولكن، هل الأمر إليكِ حتى تعدينني بأن تكوني بحال أفضل؟ نحن لا نريد بك سوءًا. نحن لسنا أعداءك"!

- أقسم بالله إنّني لن أضايقكم. لن أكون عبئًا على كاهل أحد. سأقوم بكلّ ما بوسعي من أجلكم".

- لا يمكنك القيام بشيء، ماذا تقولين؟

- بلى، يمكنني وأنا على هذه الحال أن أحضّر القطن المعقّم، أو أنظّف الأسلحة.

- يا ابنتي، يا أختي، أنا أريد مصلحتك؛ عليكِ الذهاب، وإلّا فبقاؤك هنا لن يسبّب لنا أي مشكلة، بل سيسبّب مشكلة لكِ. إن بقيتِ فسوف تصابين بالشلل، اذهبي وعندما تشفين تمامًا ارجعي إلى مدينتك. حتّى ذلك الحين سيكون العدو قد خرج بإذن الله".

 

لقد كان محقًّا، غير أنّ الصوت الذي كنت أسمعه من أعماقي كاد يقتلني: "إنّك لن تري "خرّمشهر" ثانية. هذا آخر عهدك بها. ستذهبين بلا عودة"!

 

لم أفكّر في مسألة إصابتي بالشلل، فباعتقادي أن لا شيء سيحدث من دون مشيئة الله. فمن كان عوني طوال تلك الأيّام الصعبة الماضية؟ كنت أستشعر عناية الله بي في كلّ لحظة. لذا فكّرت في بقائي وأنا أذرف

 

213

 


193

الفصل الثامن والعشرون

الدموع. فتحتْ أشرف فرهادي علبة من الكرز المحفوظ وطلبت منّي بإلحاح أن أتناولها. أدنت الملعقة من فمي، بينما استمرّ نحيبي من دون توقّف، ولم أستطع أن آكل شيئًا! كانت جميع عروق رقبتي وعضلات صدري تؤلمني حتّى وددتُ لو أصرخ، لكنّ حيائي حال دون ذلك!

 

حملوني إلى الشاحنة. ودّعتُ جميع الفتيات وطلبتُ المسامحة منهنّ. جعلتُ أبكي وأقول بصوت مرتجف: "اعتنين بحقيبة أخي عليّ، إنّها أمانتي عندكنّ فلا تضيع. تعالين لعيادتي ولا تنسينني"!

 

بكت الفتيات وواسينني قائلات: "ستعودين إن شاء الله وستكونين بخير، لا تقلقي. أمّا أشرف التي كانت تبكي أكثر من الأخريات فراحت تمسح على رأسي. صعدت ليلى وزينب الشاحنة، كما رافقنا حسين وآخران أظنّ أنّ أحدهما كان خليل معاوي شقيق عبد الله معاوي. جلس خليل على سقف الشاحنة ووقف الآخران في ناحية أخرى، في حين وضعتْ زينب رأسي في حضنها وقد تمدّدتُ على بطني ووضعتْ عليّ الغطاء.

 

انطلقت الشاحنة. كنت مضطربة جدًّا لدرجة أنّي لم أنظر إلى المسجد الجامع. خبّأت وجهي بيديّ وواصلتُ البكاء. كانت لحظات صعبة جدًّا، وما دفعني إلى أن أرفع رأسي تفكيري بأنّ هذا اللقاء هو الأخير. عند ميدان "فرمانداري"، نهضت متّكئة على يديّ ومددت رأسي، فلم أجد أيّ أثر للزّهور الملوّنة، معالم الجادّة والميدان تدمّرت بالكامل، كما إنّ الشظايا أصابت بشكل كبير العمود الذي كان يتوسّط الميدان، وقد نُصب عليه تمثال الشّاه حتّى السنوات الأخيرة. ألقيتُ نظرة نحو مستشفى "مصدّق" فتذكّرت يوم رأيت جثمان شهناز، وذاك الطفل الذي فقد جميع أفراد عائلته، والضجيج وعويل ذلك الرجل الذي فقد زوجته

 

214


194

الفصل الثامن والعشرون

وأبناءه، بالإضافة إلى ذاك الحارس الذي فصلت شظيّة الصاروخ رأسه عن جسده! ثم سرح ذهني في جنّة آباد وسألتُ نفسي: "هل يعلم أبي وأخي على أيّ حال أُحمل من هنا"؟

 

شعرت أنّهما واقفان ينظران إليّ من بعيد. وددتُ لو أصرخ: "أبي، أستحلفك بالله أن تأتي إليّ وترجعني! لا تدعهم يأخذونني. علي! لطالما كنت سندي، لمَ لا تفعل شيئًا من أجلي الآن"؟!

 

أخذتُ أتخيّل أنّهما يودّعاني الآن، فقلتُ لهما: "أردتُ اللحاق بكما، لكنّكما لا تريدان هذا على ما يبدو. لقد تركتماني وحيدة، والآن تريدان إبعادي عنكما"!

 

تكلمت ودموعي تنهمر بحيث لم أعد أرى أيّ شيء حولي. فوق الجسر خاطبت ماء النهر: "ليتك جرفتني يوم كنتَ هائجًا واقتربتُ منك لآخذ الماء".

 

رأيت نفسي كشجرة تُقتلع من جذورها، في حين كانت الجذور في عمق الأرض ولا تريد الانفصال عنها. كيف لي أن أُقلع من هنا. مع أنني ولدت في البصرة إلّا أنني لم أظنّ يومًا أنني منها. لقد أحببت إيران كثيرًا بحيث تعلّمت اللغة الفارسيّة بمجرّد وصولي إلى "خرّمشهر". كنت أظنّ أنني عشت في هذا المكان سابقًا، وأنّني أعلم جميع أنحائه. لقد ترعرعتُ في خرّمشهر؛ لذا فإنّ قلبي يخفق بالعواطف والأحاسيس تجاهها. اشتقت إلى حنان الجيران الذين كانوا يؤثرون الآخرين على أنفسهم بالرغم من فقرهم وفاقتهم! لا ينبغي أن أذهب من هنا، فالذين أرادوا إخراجي من هذه المدينة هم ليسوا من أهلها، وسيرجعون إلى أرضهم عاجلًا أم آجلًا. إنّهم لا يعون أنّ مدينتي ستقع في قبضة العدوّ. إنّهم لا يدركون أنّها

 

215


195

الفصل الثامن والعشرون

تحتاج إلي. كأنّ المدينة كلّها باتت عينًا تنظر إليّ. أحسستُ أنني كسمكة خرجت من الماء وهي تنشد الرجوع إليه. عشت في صراع لن يحقّق أيّ نتيجة، كتلك الأسماك التي لطالما رأيتها في سوق السمك، والتي كانت حيّة تتحرّك في سلال الباعة، فتقفز إلى الأعلى وتجرح نفسها. كنت أنظر إليها غير قادرة على أن أرجعها إلى الماء خوفًا من بائعي السمك. فأضطرّ إلى أن أضع رأسي تحت عباءة أمّي وأبكي عليها!

 

عندما عبرنا الجسر أحسستُ كأنّ جميع الأبواب سُدّت في وجهي، ولم يعد أمامي سوى الإذعان للرحيل. خطر لي أن ألقي بنفسي من الشاحنة، لكنني لم أقوَ على ذلك. عندما رأيت أنني غير قادرة، أنصفت ذاك الطبيب في ما قاله. مع ذلك فإنّ عشقي وعواطفي لخرّمشهر غلبت عقلي ومنطقي، فخاطبتُ تلك الشظيّة، ضيفتي الجديدة: "ليتكِ أصبتِني في مكان آخر ولم تعيقي حركتي. ليتك قطعتِ قدمي"!

 

لدى سماعي دويّ الانفجارات والقذائف وقنابل الطائرات تمنّيت لو تستهدفنا. تضرّعت إلى الله بأن تُقفل الطريق ونُمنَع من الخروج من المدينة. كانت هذه الأفكار تبرّد إلى حدٍّ ما ذلك الألم القاتل الذي لم أشعر به سوى الآن. عبرنا من أمام مستشفى طالقاني ووددتُ لو يقول أحدهم إنّهم سيدخلونني هذا المستشفى وإنني سأتحسّن هنا. عبرنا ولم يقل أحد شيئًا! اقتربنا من محطّة آبادان الثانية عشرة، فرأيتُ من بعيد مقام السيّد عباس، فتوسّلت قائلة: "أسألك بجدِّك أن تردّني إلى مدينتي"!

 

لم أعد أقدر على فتح عينيّ من كثرة البكاء. ولمّا رأت زينب حالي سألتني: "هل تشعرين بألم يا ابنتي"؟

 

فأجبتها لكي لا تكثر من السؤال: "أجل".

 

216

 


196

الفصل الثامن والعشرون

فقالت زينب للممرّضة التي رافقتنا من العيادة: "هل يمكنك أن تعطيها حقنة مسكّنة؟ إنّها تتألّم بشدّة".

 

قالت: "لا، فقد أخذت مهدّئًا لتوّها، لا يمكن ذلك الآن. إنّها تقاوم المسكّن، وإلّا فإنّ من يتلقّى مثل هذه الحقنة التي أخذتها قبل انطلاقنا، عليه أن يغطّ في نوم عميق".

 

لدى عبورنا المحطة الثانية عشرة أيقنتُ أنّني لن أعود أبدًا. خلال الطريق رأيت الناس يخرجون من آبادان وقد حملوا معهم أمتعتهم وبدوا بحال يُرثى لها. ساروا جميعًا على الأقدام وقد أعياهم التعب. أمّا الأطفال فمشَوا باكين منتحبين. كلّما مرّت سيّارة هجم الناس عليها وأخذوا يتوسّلون إلى ركّابها ليقلّوهم. وبما أنّ سيّارتنا كانت تسير ببطء لكي لا يتعرّض ظهري لصدمة ما فقد تعلّقوا بالآليّة وقالوا: "نستحلفكم بالله، إننا بشر مثلكم. لقد أضنانا التعب فأوصِلونا إلى مكان ما"!

 

ولمّا رأوا جريحًا ممدّدًا على أرض الشاحنة ذهبوا من دون أن ينبسوا ببنت شفة. فجأة حلّقت الطائرات الحربيّة فوق رؤوسنا على علوّ منخفض جدًّا بحيث وقعت ظلالها على رؤوسنا. صار الناس يفرّون وهم يصرخون، وسمعت عددًا من الأشخاص يخاطبون حسين عيدي وخليل معاوي قائلين: "أنتما لديكما أسلحة فلمَ لا تطلقان عليها النيران؟!".

 

وما إن أطلقا النار على الطائرات حتّى أمطرتنا بوابل من الرصاص. قال أحدهم: "أطلق النار، يمكنك أن تصيبها!".

 

واستنكر آخر: "اتركها، لا تطلق النار".

 

حاول السائق إخراج السيّارة من دائرة إطلاق الرصاص، فزاد سرعته

 

217

 


197

الفصل الثامن والعشرون

متّجهًا نحو التراب وتوقّف في مكان ما. ضجّ المكان بعويل النساء ونحيب الأطفال وصياح الرجال الممتزج بدويّ الانفجارات وتحليق الطائرات! كانت أصوات غريبة تدوّي في رأسي، وزادت رؤية هذه المشاهد حالي سوءًا. كرهت كلّ ما حولي وأخذت أبكي بهدوء. اعتقدت أنّ أختي ليلى تودّ الرجوع إلى "خرّمشهر" حتمًا، لكن عليّ أن لا أدعها هناك وحدها. وشيئًا فشيئًا فقدت وعيي وغرقت في النوم.

 

218

 


198

الفصل التاسع والعشرون

الفصل التاسع والعشرون

 

لا أعلم کم مضی من الوقت حين استيقظت علی أصوات وضجيجٍ، فوجدت أننا قد وصلنا إلى مستشفی ماهشهر. توقّفت الشاحنة أمام مبنیً حجريّ قديم، أحضروا نقّالة ووضعوني عليها، ثم جاء رجلان ضخما البنية وحملا النقّالة وذهبا بي سريعًا إلی غرفة العمليّات. لم يُسمح لليلى وزينب بالدخول معي فبقيتا خارج الغرفة. سمعتُ صوت زينب تقول: "أستودعك الله يا بنتي، اذهبي وأَخرجي تلك الشظيّة من ظهرك، وستتعافين إن شاء الله".

 

في تلك الغرفة ذات المصابيح الكبيرة المضاءة حيث ارتدى الجميع رداءً أخضر، نظرتْ إليّ ممرضةٌ وقالت لي: "سوف نجري لك فحصًا هنا ثمّ يُتّخذ القرار بشأن العمليّة".

 

بعد ذلك قدّمت لي الأطباء المختصّين بجراحة الدماغ والأعصاب والجراحة العامّة الذين کانوا معنا في الغرفة. بينما کانوا ينظّفون جرحي، قام الأطباء بإلقاء نظرةٍ علی الصور التي أُخِذت لظهري في مركز توليد "خرّمشهر" ومستشفی شرکة النفط، ثم تکّلموا فيما بينهم. بعد ذلك فحصوا قدمَيّ وقاموا بإدخال إبرةٍ في رکبتَيّ وباطن قدمَيّ وساقيّ. لم

 

221

 


199

الفصل التاسع والعشرون

أشعر بالألم، بل شعرت بشيءٍ يصطدم بتلك المنطقة التي تُغرز فيها الإبرة فحسب. وفي أغلب الأماکن الأخری لم أکن أشعر بشيءٍ مطلقًا، فقدت الإحساس بأصابع قدمي اليمنى، وكأنّها كانت مخدّرة بالكامل!

 

بعد تضميد جرحي قال لي رئيس الطاقم الطبي: "المكان الذي أصابته الشظيّة صغيرٌ جدًّا لکنّه مکان حساسٌ. من الأفضل أن يتمّ نقلك إلى إحدى المدن الكبيرة؛ طهران أو شيراز مثلًا".

 

سألني عن حالي منذ أن أُصبت إلی الآن، فأخبرته عن حال کُليتيّ وقدميّ. أخذ أفراد الطاقم الطبي يتناقشون، أمّا أنا فلم أستطع أن أفهم الکثير من كلامهم المليء بالمصطلحات الطبيّة. الشيء الوحيد الذي فهمته هو أن عمليّتي کانت خطيرة جدًّا. ولمّا أنهوا حديثهم سألت الطبيب: "هل سأتعافی بسرعة يا دكتور؟".

 

وظنًّا منه أنّي خائفة قال: "إن شاء الله ستكونين بخير، لکن، لا بدّ من أن يفحصكِ أطباء آخرون لکي يقرّروا بشأن العمليّة. لا نستطيع أن نُجري لك العمليّة هنا، فمکان الشظيّة حساسٌ جدًّا، ولا يمکن إجراؤها بهذه السهولة. هناك سيقرّرون إن كان سيتمّ ذلك أم لا".

 

عند الساعة الثالثة تقريبًا أخرجوني من غرفة العمليّات. کانت صديقاتي ينتظرنني خارج الغرفة، فسرن بجانب نقّالتي. دخلنا إلی القسم العموميّ، فرأيت المكان مكتظًّا بالأسرّة الممتلئة بالجرحى، ولم يکن هناك مکانٌ لي. اضطرّوا إلی وضعي في النقالة علی الأرض، واجتمعت صديقاتي حولي، لکنّي لم أرَ زينب بينهم فظننت أنّها عادت إلی "خرّمشهر". بعد مرور ربع ساعة أو أكثر وبينما أنا أتحدّث مع الفتيات، سمعت صوت

 

222

 

 


200

الفصل التاسع والعشرون

زوجة خالي "نادعلي" تقول: "تعال يا ناد علي، إنّها هنا!".

 

جاءا إليّ، فقبّلتهما والغصّة تملأ حلقي، قالت زوجة خالي بحزن: "ما هذا الذي فعلتِه يا ابنتي؟ لماذا لم تأتِ مع والدتك وإخوتك؟ هل هذا ما أردتِه؟ ما ذنب والدتك الثكلى؟ ماذا ستفعل إن رأتكِ بهذه الحال؟".

 

أما خالي الذي بدا الحزن على وجهه فقد کان ساکتًا كأنّه شعر بغصّة مثلي. سألتني زوجته عن أحوال "خرّمشهر" وقالت: "إنّ الإذاعات لا تنقل لنا شيئًا، إلی أين وصل العراقيّون؟".

 

بينما كنّا مشغولين بالحديث وإذ بـ"دا" تدخل من باب القسم -وکنت أنا عند الباب- فرأتني على الفور. كاد عقلي أن يطير وتَملّکَني خوفٌ رهيبٌ، فقد خشيتُ أن تسألني عن أخي عليّ، عندها ماذا عساي أجيبها؟ أخذت أتضرّع إلى الله ألّا تواجهني بالسؤال عنه. لکن، کيف عرفت أنّي هنا؟ لم أرغب في أن تعلم أنّي مُصابة. کنت خائفة من أن تمنعني من العودة إلی "خرّمشهر" بعد الآن. من جهةٍ أخری کنت في غاية الشوق إليها، تمنّيت لو لم يکن أحدٌ معنا في ذلك المکان لأرمي نفسي في حضنها وأبکي. تمنّيت لو أستطيع إخبارها بما جری عليّ من مصاعب، وأحدّثها عن کلّ اللحظات التي کنت فيها مع علي من حين استلام جثّته من المستشفى إلی أن دفنته في التراب. أردت أن أخبرها بکل شيء، لعلّ ذلك يخفّف من الألم الجاثم على صدري. كان کلّ کياني توّاقًا إلى الحديث معها، لکن کان عليّ أن ألزم الصمت، حتی إنّي لم أخبر خالي نادعلي الذي ما برح يسألني عن أخي.

 

أخذت "دا" تُقبّلني وتلاطفني کما کانت تفعل أيّام طفولتي. لقد

 

223

 


201

الفصل التاسع والعشرون

کبرتُ بسرعة، فلطالما استغرقت برعاية إخوتي الصغار ولذا لم تستطع أن تعتني بي كثيرًا، أقصد أنّها لم تحظَ بالفرصة لذلك. لكنّها في أيام مرضي، دأبت على الاعتناء بي أكثر؛ فکانت تحضنني وتُقبّلني وتُفيض عليّ من حنانها وعطفها، عندها کنت أتمنّی أن لا أتعافی أبدًا! أمّا الآن فقد خشيت ألّا تسمح لي بالعودة، وهذا ما جعلني أضطرب. علت حدّة صوتي: "من الذي أخبرها؟ لماذا قلتم لها إنّي هنا؟".

 

فلم يجِبني أحد. قلت لها: "کيف عرفتِ أنني هنا؟ من طلب منكِ المجيء؟".

 

فجأة سمعت صوت زينب تجيبني: "ما هذا الذي تقولينه؟ إنها أمّك! ويحقّ لها أن تعلم ما جری لابنتها!".

- وماذا جری لي؟ أنا بخير، أنا أفضل منكم جميعًا!

 

فضحکت زينب وقالت: "بلى، أنتِ علی حق، أنتِ التي تُسنّديننا وتساعديننا علی المشي".

 

علّقت "دا" بغضب: "وهل تعتقدين أن لا أهل لكِ لتطلقي العنان لقراراتك هكذا؟ أتظنّين أنني بعيدة عنك فلا أعلم أخبارك؟ کلّما قدم أحد من "خرّمشهر" كنت أسأله عنك وعن أختك، أمّا أنتم فلا تُفکّرون فيَّ. لقد أدميتم قلبي، أبوكم من جهة، وعليّ من جهة ثانية، والآن أنتِ. كم عليّ أن أعاني الآلام بسببكم!؟".

 

عندما سمعتُ اسم علي، حاولت أن أغيّر الموضوع فبدأت أضحك، فغضبت "دا" أکثر وقالت: "انظروا إليها، تضحك في موقفٍ كهذا کأنّه يوم زفافها!".

 

224

 


202

الفصل التاسع والعشرون

 

قالت هذا ثم أجهشت بالبکاء، فرقّ قلبي لحالها. قلت لها: "لماذا تبکين يا أمّاه؟ إنني على ما يرام، إنّها مجرّد شظيّة صغيرة، سوف أتعافی خلال يومين وأعود إلی خرّمشهر".

 

ما إن ذكرت العودة حتى ازداد غضبها وبکاؤها وقالت: "أقسم بالله لو وضعتِ قدميكِ خارج هذا المکان سوف أکسر رجلك!".

 

حاول خالي أن يهدِّئ من روع دا، وقالت زينب: "لا تقلقي عليهما، إنّهما أختا الرجال، لقد قاما بأعمال عظيمة. هذه الفتاة التي ترينها مرميةً علی النقّالة قادرةٌ علی أن تقلب الدنيا رأسًا على عقب، ما شاء الله، إنّها طيّبة ونجيبة للغاية، وأنت محظوظة بها. ينبغي أن لا تقلقي علی فتاةٍ مثلها".

 

عندما سمعت "دا" كلام زينب تغيّرت حالها، کأنّها صدّقت أنّي مجروحة ولا ينبغي أن تضايقني أکثر. جلست بقربي واحتضنت رأسي وقبّلته وقالت: "لقد قلتِ إنّ الشظيّة أصابت يدها، فلماذا هي مستلقية؟".

 

قالوا: "لقد أصابتها شظيّة أخری في ظهرها".

 

تألّمت "دا" کثيرًا لسماع ذلك وقالت: "ماذا فعلتِ بنفسكِ؟ فدتكِ أمّك. ماذا سأفعل إن أُصبتِ بالشلل وجلستِ قعيدة البيت؟".

- لا تخافي، أنتِ تعرفينني، لن يصيبني مكروه.

 

فقالت باستهزاء: "أجل، أعرف أنّك جنّية، ولن يصيبك أيّ مکروه!".

 

بعد ذلك قامت "دا" نحو ليلى التي أخذت تبكي منذ لحظة وصول أمي، فاحتضنتها وقبّلتها وأفاضت عليها من حنان الأمومة، قائلة لها -وقد لاحظت نحولها خلال تلك الفترة-: "فدتكِ أمّك، انظري ماذا حلّ

 

225


203

الفصل التاسع والعشرون

بك، ألم يکن ثمّة طعامٌ تأکلينه؟ انظروا کم نحلت وذابت!".

 

"دا" أيضًا كان قد نحل جسدها كثيرًا، أظنّ أنّها فقدت ما يقارب خمسة عشر كيلوغرامًا. لم تعد كما عرفتها حيويّة ونشيطة. بالرغم من أنّها عنّفتني إلّا أنّها باتت كثيرة الصمت والهدوء وقد بدا غمّ كبير على قسمات وجهها. حاولت أن تتصرّف معنا بشكل طبيعيّ، لکنّ عينيها الممتلئتين بالعذاب والعناء كانتا تفصحان عمّا يختلج في أعماقها. شعرت أنّها أصبحت أكثر حساسيّةً وضعفًا من السابق، وإلاّ لما فقدت السيطرة على نفسها ووبّختني هکذا أمام الجميع. وصرت كلّما نظرت إليّ أخجل من عينيها، فأتحوّل بنظري إلى ليلى. ورغم أنني کنت قد أوصيت ليلى عدة مرّات بأن لا تخبر أمّي بشهادة عليّ حاليًّا، وأنّ علينا انتظار الفرصة الملائمة حيث تكون العائلة مجتمعة فنخبرهم بالأمر، لكنني خشيت أن تفقد السيطرة علی نفسها وتبوح بشيء.

 

عندما دخل السيّد بهرامزاده وزوجته القسم، تحسّن الوضع وتوقّفت أمّي عن البکاء. کان السيّد بهرامزاده شخصًا عجيبًا. أخذ يشکرنا بإجلالٍ وإکرامٍ حتی إنّنا خجلنا منه. عندما فرغ من الاستعلام عن حال خالي، تحدّث إلی الأطبّاء الذين قالوا له: "ينبغي أن ننقل المصابة، لكن ليس هناك مروحيّة حاليًا، لذا يجب أن تبقى هنا فلربّما استطعنا نقلها آخر الليل".

 

ظلّ المکان من حولي مزدحمًا لمدّة ساعة. کنت أشعر بالنعاس الشديد بسبب المسکّنات والأدوية المهدّئة، لکن لم أستطع أن أنام بحضور "دا" والآخرين. سألتُ "دا" عن حال إخوتي: "ماذا عن مدارسهم؟".

 

226

 


204

الفصل التاسع والعشرون

لا شيء، فالمدارس مقفلة، وهي عرضة للقصف أيضًا.

 

بعد ذلك سألَتني: "لماذا لم يأتِ معکم عليّ يا زهراء؟ هل يعلم أنّك جُرحتِ؟".

 

لم أعرف بماذا أجيب، فتدخّلت زينب مساعِدة وقالت: "لا تقلقي، مكان عليّ آمن وأفضل من مکان الجميع".

 

شكرت زينب بنظراتي، لکنّي خشيت أن تشعر "دا" بشيء فاعترتني حال من الاضطراب الشديد؛ صرت أسأل خالي عن شيء تارة وأتكلّم مع زوجته طورًا، سعيًا منّي لأن أحرف ذهن "دا" عن التفكير في عليّ. بعد قليل جاءت ممرّضة وطلبت من جميع مرافقي الجرحى إخلاء القسم. فودَّعَنا السيّد بهرامزاده، خالي، حسين عيدي والآخرون ورحلوا. لکنّ قلب "دا" لم يسمح لها بأن تترکني وأرادت أن تبقی بجانبي، حاولت زينب إقناعها بالرحيل قائلة: "لماذا تريدين البقاء، لن تستطيعي أن تقدّمي لها شيئًا. لو أمكن البقاء لبقيتُ أنا لأعتني بها، لکن کما ترين، إنّهم لا يسمحون لأحدٍ بذلك".

 

ذهبت "دا" وبقيت زينب معي. أرادت زينب أن تغادر، لکنّها أخذت تمازحني قائلة: "أرأيتِ، لقد نقلتِ الكثير من المصابين والجرحی إلی المستشفيات، كان المساكين يتوسّلون إليكِ كي تسعفيهم في العيادة لكنّك لم تقبلي. والآن جاء دوركِ کي ترتشفي من الکأس نفسها".

 

لقد أخطأتُ في ذلك ولن أکرّرها ثانية، لکننا کنّا نقول ذلك من أجل مصلحتهم. کان لا بدّ من ذهابهم إلی المستشفی.

 

227

 


205

الفصل التاسع والعشرون

- أنتِ أدرى بما عليكِ فعله فلماذا ترفضين؟ لمَ ترفضين البقاء في المستشفى؟

- دعكِ من هذا المزاح يا أمّاه، ماذا ستفعلين الآن؟ هل ستذهبين أم ستبقين؟

- کنت سأبقی معكِ لو أنّهم يسمحون بذلك. سأعود الآن إلی "خرّمشهر".. ماذا ستفعلين يا زهراء؟ إلی متی تُريدين أن تكتمي خبر شهادة عليّ عن والدتك؟

- لن أخبرها حاليًّا، لننتظر ونرَ مشيئة الله، يجب أن أستعيد عافيتي أولًا.

- يا لأمّك المسكينة، کأنّها أُلهمت بحدوث شيء، کانت تسأل عن عليّ طوال الطريق، وتستحلفني أن أخبرها إن حصل له مكروه، وقالت: "إن لم يكن لديك خبر فخذيني معك إلى "خرّمشهر" لأرى ولدي".

- وماذا قلتِ لها؟

 

قلت لها: "الحمد لله لم يحدث له مكروه. اسألي الله أن يكون كلّ شيء خيرًا مهما كان". لكن أعترف يا زهراء أنّ الأمر صعب جدًّا، فقد مرّت عليّ هاتان الساعتان بصعوبة كبيرة لكثرة أسئلتها لي. ليكن الله في عونكِ! كيف ستتصرّفين معها؟!

 

حرّکتُ رأسي وقلت: "لا أعلم".

- الله کريم، والآن أستأذنك، عليّ الذهاب، فإن تأخّرت أکثر فقد لا أجد سيّارة تُقِلّني إلی "خرّمشهر". هل هناك رسالة تريدين إيصالها إلی صديقاتك؟

 

228

 

 


206

الفصل التاسع والعشرون

خنقتني العبرة وصارت زينب تقبّلني. فأجهشت بالبكاء وراحت دموعي تسيل علی خدّي، فقالت: "أنا ذاهبة يا زهراء ولا أعلم متی سنری بعضنا ثانية". ثم ضحکت وقالت: "ربما استشهدت، لکن أين أنا من الشهادة؟ أتمنّى أن يشفع لنا أولئك الشهداء الذين دفنّاهم، فيعفو الله عن تقصيرنا ويجعلنا في منزلتهم".

 

أحسست بشفافيتها وصدقها. بدأت أشتاق إليها منذ الآن. أرادت أن تُخفّف عنّي قليلًا فقالت: "إن نلتِ الشهادة فلا تنسيني".

 

اطمئنّي، أنا لن أستشهد، أنت من سيذهب إلی "خرّمشهر".

 

إنّ الشهادة ليست في "خرّمشهر" فحسب، فاحتمالها وارد الآن في کل بقعةٍ من إيران. نحن نحتاج فقط إلی عون الله لنحثّ الخطى في طريق الشهادة.

 

ثم قالت ممازحة: "حسنًا سوف أذهب الآن، عليّ العودة إلی الخبز والجبن والبطيخ".

 

حاولت زينب مرارًا النهوض إلّا أنّي کنت أمسك يدها وأمنعها من ذلك قائلة: "انتظري أرجوكِ، ابقي معي قليلًا، أرجوكِ". فتقول لي: "يا بنتي سأرحل عاجلًا أم آجلًا، ما الفرق بين الآن أو بعد دقيقة أو بعد عشر دقائق؟".

 

کنت مضطربة جدًّا، کأنّها أشعلت نارًا في صدري. صارت نفسي تحدّثني بأنّنا لن نرى بعضنا البعض ثانية! بدت زينب کعصفور تحرّر من قفصه! أخذت تواسيني وتقول: "اهدئي، إن استطعت فسوف آتي لرؤيتك إن شاء الله".

 

229

 


207

الفصل التاسع والعشرون

قلت لها باكية محاولة تصنّع الضحك: "لقد كنتِ لنا أمًّا طوال هذه الفترة. اعتنيتِ بأختي ليلى، ووقفت إلى جانبي كلّما احتجتُ إليك. لقد أتعبناك كثيرًا".

 

أجابت بتواضع: "أنا لم أفعل لکما أي شيء، أنتما كنتما شجاعتين واعتنيتما بنفسيکما. لقد أخرجتماني من وحدتي وهوّنتما عليّ فراق ابنتي".

- أخبري والدي أنني لم أُرِد أن أترك خرّمشهر؛ لقد أخرجوني منها بالقوّة.

- لا داعي إلى أن أخبره بذلك، فهو يعلم کلّ شيء. إنّ الشهداء أحياء، أحياء أکثر مني ومنك. نحن لا نراهم لکنّهم يروننا جيّدًا.

- لو کان الأمر کذلك، فلماذا لا يفعلون لنا شيئًا؟

- وما أدراكِ؟ لعلّ أباك وأخاك هما اللذان طلبا من الله أن يجري عليك ما جرى.

- إذًا، فهما ليسا وفيّين!

- لا تقولي هذا، إنّها حكمة الله أن تصابي بجروح. لا بدّ من أن خيرًا ما يكمن في هذا.

 

غضبت منها، لکنّ تعاملها معي لم يسمح لي أن أُظهر غضبي أو أن أکلّمها بِحِدّة، وإلا لقلتُ لها: "أنت أنانيّة، ولا تفکّرين إلّا في نفسك. تدّعين أنّك أمي وصديقتي، ولو کنتِ کذلك لما ذهبتِ وترکتِني هنا!".

 

أحسست حينها بأنّه لم يُشفق عليّ أحد، لا والدي ولا علي ولا حتی زينب التي كانت تضرم النار في قلبي فقط.

 

230

 


208

الفصل التاسع والعشرون

اقتربت منّي مرة أخری وأمسکت وجهي لتُقبّله، فأمسکتُ يديها وانهلت عليهما بالتقبيل قائلة: "أرجوكِ لا تذهبي، انتظري حتى الصباح، لعلّ الله يشاء أن أتعافی وأعود معك إلی "خرّمشهر". الوقت متأخّر الآن، لمَ العجلة، لن تستطيعي فعل شيءٍ علی أيّ حال! ابقي الليلة هنا وستغادرين في الصباح وأنت أكثر اطمئنانًا من وجود وسيلة نقل!".

- کلاّ، الأفضل أن أذهب الآن. صحيحٌ أنّي لن أفعل شيئًا في هذا الوقت، لکن فلأسترِح الليلة بالحدّ الأدنى وأنهض في الصباح لأؤدّي عملي بنشاط.

 

أردت أن أستبقيها بجانبي؛ کنت أحبّها كثيرًا. کلّما تکّلمت عن الرحيل ارتعش داخلي من الخوف. فقد راودتني الأحاسيس بأنّه اللقاء الأخير وأنّها لن تعود أبدًا! عندما قالت "سأذهب" تذکّرت أبي حين قال لي آخر مرّة: "عليّ الذهاب الآن". فقد غدت أفعال زينب شبيهة بأفعاله. قلت لها: "ابقي هنا، ألا تُريدين أن تعملي؟ إنّهم يحتاجون إلى المساعدة هنا أيضًا. ابقي واعملي هنا، وعندما يُرسلونني إلی مستشفًی آخر، حينها يمكنكِ الذهاب!".

- أعلم أنّ ثمّة عملًا کثيرًا هنا، لکن الحاجة الفعليّة في جنّت آباد؛ إذ ليس كل شخص يمكنه الذهاب والعمل هناك. أمّا نحن فننتمي إلی ذلك المكان وعلينا أن نبقی فيه. يجدر بنا ألّا نخرج من مدينتنا ولا نتركها، بل علينا أن نصمد ونقاوم كي لا تقع في يد العدو بهذه السهولة. فإمّا أن نُدحِر الغازي من أرضنا أو نرزق الشهادة کالآخرين، فنرحل عن هذه الدنيا ولکننا لن نرحل من أرضنا أبدًا!.

- إذًا، لماذا تطلبين منّي البقاء هنا وعدم العودة إلی خرّمشهر؟

- لأنّك لو عُدتِ إلی هناك وأنتِ على هذه الحال، فلن تستطيعي

 

231

 


209

الفصل التاسع والعشرون

تقديم أي مساعدة فضلًا عن أنّك ستکونين عبئًا علی كاهل الآخرين. ابقي في المستشفی، وعندما تتعافين يمکنك العودة. فلعلّ البعثيّين يخرجون من أرضنا حتّى ذلك الحين.

 

قالت ذلك ونهضت، فزاد نحيبي وأمسکت بيدها وسحبتها، فأخذت تواسيني بکلامها وهي تسحب يدها من بين أصابعي. ابتعدت بضع خطوات فعَلا صوتُ بکائي، توقّفت لحظة والتفتت إليّ قائلة: "لا تبکي، استودعتكِ الله، توقّفي عن هذا وإلاّ سبّبتِ لي الأذى!".

 

أخفيت وجهي بيديّ حتی لا أرى رحيلها وارتفع صوتي بالبكاء. أخذت أقول في نفسي: "أنتِ أيضًا عديمة الوفاء كالآخرين! أتمنّی ألّا تجدي وسيلة نقل فتعودي إلی هنا فيشفی غليلي!".

 

عندما غادرتْ أوحشتني وحدة مؤلمة لم ينتبْني مثلها عندما غادر خالي ودا. لکن عند رحيل زينب شعرت أنّي الإنسان الأكثر وحدة وغربة في العالم! کرهت المکان الذي کنت فيه، وسألت نفسي: كيف استطاعت زينب أن تعرض عنّي وتغيب بهذه البساطة؟ کأنّها کانت تحلّق!

 

بکيت کثيرًا إلی أن غفوت، فعادت إليّ تلك الکوابيس المريرة، وأزعجتني تلك المشاهد المزدحمة المليئة بالجلبة والضوضاء. كلّما هممت بفتح عينَيّ بخوف خُيّل إليّ أنّ نورًا شديدًا يشعّ في عينيّ ويمنعني من فتحهما! أردت أن أصرخ لکنّ صوتي کان يختنق في حنجرتي. کنت أتخيّل نفسي أتخبّط فأحرّك يديّ ورجليّ إلى أن أستيقظ من النوم مرعوبة! حاولت أن أبقی مستيقظةً قدر المستطاع حتی لا أعاني ذلك العذاب مجدّدًا.

 

کان الجوّ شديد الرطوبة. مع أنّ المراوح المعلّقة في السقف تعمل

 

232

 


210

الفصل التاسع والعشرون

لکنني كنت أتصبّب عرقًا، والتصق شعري المبلّل برقبتي! أحسست كأنّهم وضعوا عليّ وزنًا ثقيلًا منعني من الحركة. لم أکن أری شيئًا في تلك العتمة؛ فقد ستروا النوافذ بأغطية بلاستيکية سوداء، ولم يشعلوا سوى المصابيح المعلّقة في الممر. کانت الممرّضات يتفقّدن الجرحی وهنّ يحملن المصابيح اليدويّة. أغارت الطائرات الحربيّة عدة مراتٍ في تلك الليلة.

 

في منتصف الليل، أيقظتني ممرّضةلتعطيني حقنة وسقتني جرعة من الدواء وغيّرت لي الضماد. قبيل الفجر جاءت الممرضات وقلن: "فليستعدّ الجرحى المطلوب نقلهم. المروحيّة قادمة".

 

قرابة الساعة التاسعة صباحًا سمعتُ صوت المروحيّة. أعتقد أنّها هبطت في الباحة الخلفيّة للمستشفی. جاءت الممرّضات فألقين نظرة ثمّ أخذن الجرحى المصابين بغيبوبة. بعض الجرحى ادّعوا أنّهم من ضمن لائحة المطلوب نقلهم! أمّا أنا فلم أتفوّه بکلمة. حتی عندما سألن إن بقي أحد ممّن عليهم أن يرحلوا، لم أجب بشيء. فجأة مرّت بقربي ممرضةٌ ونظرت إلي بتعجب وقالت غاضبة: "ألست ضمن اللائحة؟ لماذا أنت ساکتة؟ لماذا لا تقولين شيئًا؟!".

 

لم أعرف بماذا أجيبها، فقلت لها: "لا أحد معي، عائلتي لم تَحضُر بعد".

- ليس هناك داعٍ لأن يرافقكِ أحد.

- ولکن، في النهاية يجب أن تعلم عائلتي إلی أين أنا ذاهبة؟

- يمکنكِ إخبارهم بذلك فيما بعد.

- وکيف سأخبرهم بذلك؟

 

233

 


211

الفصل التاسع والعشرون

- علی کل حال، لن تنتظرك المروحيّة، إن لم تذهبي في الحال فسوف تُقلع.

 

فقلت كمن ينتظر ذلك: "لا بأس، فلتذهب".

- ماذا تقصدين بذلك؟ هل الأمر بهذه البساطة؟ هيّا، يجب أن تُنقلي من هنا.

- هناك الكثير ممّن هم أسوأ حالًا منّي، أرسلوهم مکاني وأنا سأنتظر حضور عائلتي. يمكنكم إرسالي في الرحلة القادمة.

 

غضبت الممرّضة منّي، لکنّها مع ذلك حاولت أن تراعي حالي فقالت: "ليس معلومًا متى ستأتي المروحيّة ثانية في ظلّ الأوضاع الراهنة، ولا نستطيع أن نُقدّمَ لك شيئًا هنا. إن بقيتِ هنا فسيلتهب جرحك. فإن لم تسبّب الشظيّة قطع نخاعك الشوكيّ فسيؤدّي التهاب جرحك إلى الشلل الكامل فضلًا عن وجود احتمال الموت، أتفهمين ذلك!؟".

 

ذهبت الممرضة وسمعتُ صوت المروحيّة تقلع ثم تهبط. أخذت أتضرّع إلى الله أن تغادر سريعًا، وعندما غادرت فرحتُ کثيرًا. عند الساعة العاشرة تقريبًا حضر خالي والسيّد بهرامزاده فأخبرتهما الممرّضات أنني رفضت أن أغادر بالمروحيّة، فعاتبني خالي کثيرًا وقال: "المکان هنا ملوّثٌ جدًّا، ويقولون إنّ الأدوية نفدت. ماذا سنفعل إن التهب جرحك؟".

 

کان خالي علی حقّ، فأرض غرف المستشفى والممرّات متّسخة وملوّثة بالدماء والتراب. كما إنّ الوحل الموجود في الباحة الخارجيّة جرّاء الأمطار في الليلة الماضية انتقل إلى الداخل. حاولوا غسل المكان وتنظيفه، لکنّ الأمر ازداد سوءًا، فالماء والوحل انتشرا في المكان أكثر. وبما أنّي كنت ممدّدة

 

234

 


212

الفصل التاسع والعشرون

على النقّالة أرضًا، فقد زادت نسبة تعرّضي للخطر. قصد خالي والسيّد بهرامزاده الممرّضات ثانية، ولمّا رجعا صرّحا: "حسب قول الممرضات، إنّه ليس معلومًا متى ستعود المروحيّة مجدّدًا، ولا يُعرف موعد عمليّة النقل التالية. قد يستغرق الأمر أسبوعًا کاملًا؛ لذا طلبنا منهنّ السماح لنا بأخذك إلی المنزل إلی حين قدوم المروحيّة. فأجبن إنّه لا مانع لديهنّ، لکن علينا أن ننتظر خروج الأطبّاء من غرفة العمليّات، لنأخذ الإذن منهم".

 

استغرق خروج الأطباء من غرفة العمليات إلی ما بعد الظهر. کنت أتضوّر جوعًا، فلم يعطوني سوى المصل. كان وضع کُليتَيّ مختلًا، فمع کل ذلك المصل الداخل إلى جسمي، لم يخرج منه أيُّ شيء ما أدّى إلى تورّم جسمي بالكامل. أحيانًا کنت أشعر بثقل الجهة السفلى من جسمي إلّا أنّي لم أشعر بقدميّ أبدًا. أمّا يداي فكانتا تؤلمانني لأنّهما بقيتا علی حال واحدةٍ لفترة طويلة. سألتني الممرضات مرارًا: "هل تريدين أن نضع لكِ ميلًا؟"، وأجتبهنّ: "کلاّ".

 

عندما کنّ يعطينني حقنة، لم يکن الدواء يصل إلی شرياني بسبب تورّم جسمي، فکنت أشعر بالأذى وأرفض الحقنة، فقلن لي: "أيُّ نوع من المرضى أنت؟ كم أنتِ عنيدة!".

 

شعرتُ أنّ دهرًا قد مضى حتى حلّ العصر. کنت في حال سيئة وأحسستُ بثقلٍ في رأسي. كلّما أغلقت عينَيّ راودتني کوابيس مزعجة واعترتني حال من الدوار. ضقت ذرعًا من الاستلقاء على بطني عدّة أيّام. من جهة أخرى، ما فتئوا يأتون ويذهبون بجرحى، وأنينهم يملأ المكان، فأتألّم لحالهم وأتمنّى لو أستطيع النهوض وتقديم المساعدة. خصوصًا أنّ الممرّضات قد أعياهنّ التعب، فعددهنّ لم يكن كافيًا لتلبية حاجات هذا

 

235

 


213

الفصل التاسع والعشرون

العدد الكبير من الجرحى.

 

أخذت أراقب الباب بانتظار حضور الأطباء لعلّي أستريح من هذا المكان سريعًا. کنت أعاني من وهنٍ شديد، وأتوق إلی کوب شاي ساخنٍ، فلو کنت الآن في بيتنا لشربت عدة أکوابٍ من الشاي حتّى العصر. قلت للممرضات مرارًا: "لقد يبست يداي، أرجوکنّ ساعدنني کي أستلقي علی جنبي!".

- لا يمكن، ثمّة خطر عليكِ قد تتحرّك الشظيّة من مکانها.

 

بتّ في حال يُرثی لها عندما حضر الطبيب، وما إن رآني حتى سأل مستغربًا: "ماذا تفعل هذه هنا؟".

 

قالت الممرضة: "لقد رفضت أن تذهب".

 

فغضب الطبيب وقال: "لماذا لم تذهبي"؟

 

قالت الممرضة: "لم تتبوّل حتّى الآن يا دكتور"!

- لماذا لم تضعي لها الميل؟

- لم تسمح لنا بذلك.

- ماذا تعنين بذلك؟ وهل الأمر يرجع إلى المريض؟ هل تُنفذّين رغبات المرضى هنا؟!

 

ثم التفت إليّ وقال: "لماذا تتدخّلين في مسائل العلاج؟".

 

لم أشأ أن أزيد الأمر سوءًا فسکتُّ. قال خالي: "لو سمحت لنا نريد أن نأخذها إلی البيت".

 

قال الطبيب: "إن أردتم أن تأخذوها إلی البيت فعليکم أن تعطوها الأدوية والحقن بانتظام وتضعوها في مكان نظيف وصحيّ. أنا موافق

 

236


214

الفصل التاسع والعشرون

على أخذها نظرًا إلى تلوّث المكان هنا، بشرط أن لا تقف علی قدميها بتاتًا. هل هناك من يستطيع أن يعتني بها ويقوم لها بهذه الأمور؟".

 

قال السيّد بهرامزاده: "أجل، سوف تحضر ممرّضة من أقاربنا لتعتني بها".

 

ذهب السيّد بهرامزاده لإحضار الأدوية، وفي الأثناء وصلت "دا" وأختي ليلی. جهّزوا لي سيّارة إسعاف فوضعوني داخلها. جلس السيّد بهرامزاده قرب السائق، وجلست أمي وليلی وخالي معي في الخلف.

 

ما إن تحرّكت السيّارة حتى أجهشت "دا" بالبكاء قائلة: "فدتكِ أمّك أّيتها اليتيمة الغريبة! کم تورّم جسدك يا بُنيتي!".

- لماذا تبکين يا أمي؟

 

لقد اشتقت إلی عليّ، لا أحد يعرف مکان عزيز أمّه الآن! إنّه مثلكِ عنيد جدًّا! عندما کان في المستشفی لم يدعني أساعده بشيء. کان يتألّم کثيرًا لکنّه کان يکتم أَلَمه مثلكِ تمامًا. کلّما ذهبت إليه قال: "لماذا جئتِ إلی هنا؟ لا تأتي إلی هنا، أنتِ تأتين لتبکي فقط". وأنتِ تقولين لي کذلك: "لماذا أتيتِ، لماذا تبکين"، لقد أصبحتِ مثله، لا تمتثلين لأوامري. ليت أباكِ کان حاضرًا! ليته جُرِح، لرأيته ولو لبعض الوقت ثمّ فليستشهد بعدها!".

 

كان وقع كلامها كاللظى في قلبي، قلت في نفسي: إنّك لا تعرفين أين عليّ الآن أيّتها المسكينة. لو عرفت مکانه لما ذكرتِ أيّامه في المستشفى!

 

وددتُ لو أستطيع أن أحضن رأس "دا" وأعطف عليها. کنت أعرف جيّدًا بأيّ لغة أهدّئ روعها أو أطلب منها القيام بشيء. فهي ومنذ صغري جعلتني مستشارة لها، وهذا ما ساعدني -نظرًا لقدرتي على التأثير

 

 

237


215

الفصل التاسع والعشرون

عليها- أن أغيّر تفكيرها. بكاؤها أمامي بهذه الطريقة جعلني راضية عن كتماني عنها خبر شهادة عليّ.

 

عندما وصلنا إلی بيت السيّد بهرامزاده قلت: "لا أريد أن أدخل علی النقالة، أمسکوا بيدَيّ".

 

لقد عانيت الأمرّين حتی تلك اللحظة؛ كلّ جسمي کان يؤلمني، أمّا رقبتي ويداي فقد يبستا. مع ذلك، لم أصرخ في المستشفى خشية أن يتمّ نقلي بسرعة.

 

خرج لاستقبالنا عدد من العوائل -من أقارب السيّد بهرامزاده- الذين هُجّروا من "خرّمشهر" وآبادان وجاؤوا إلی بيته. كان بينهم فتى من عناصر الحرس الثوري في "خرّمشهر" اسمه سعيد، حضر لزيارة عائلته، فتقدّم نحوي وسلّم عليّ قائلًا إنه يعرف أخي عليّ. كاد لبّي أن يطير وتملّکني خوفٌ شديدٌ. فلو نطق بشيء فماذا سأصنع! أمّا دا، التي كانت تُحبّ أفراد الحرس حبًّا لعليّ، أخذت تحنو علی ذلك الفتی کعادتها وتدعو له بطول العمر. ولحسن الحظ لم يتفوّه الفتى بأيّ كلمة عن شهادة عليّ.

 

دخلنا البيت فرأيت امرأة كئيبة جالسة في زاوية غرفة المعيشة. ما إن رأتنا حتّى نهضت وقالت: "لعنة الله علی صدّام، لقد قضی على کل شُبّاننا، لقد سوّد عيشنا!".

 

قال السيّد بهرامزاده بهدوء: "إنّ ابن هذه السيّدة مفقود الأثر. لهذا فإنّ حالها النفسيّة سيّئةٌ جدًّا".

 

شعرت بالأسی لحالها. وزاد من عدم ارتياحي وجود هذا الازدحام

 

238


216

الفصل التاسع والعشرون

وکلّ هؤلاء الضيوف في البيت. بعد ذلك أخذتنا السيّدة مريم -زوجة السيّد بهرامزاده- إلی غرفة حيث مدّدوني على بطني على فراش وتبعتنا النساء اللواتي أخذن يسألنني عن حالي. اعتذر السيّد بهرامزاده من الضيوف قائلًا: "فلنترك السيّدة حسيني بمفردها، ينبغي أن ترتاح".

 

خرج الجميع من الغرفة وأرادت "دا" أن تعود إلی إخوتي فقلت لها: "أمّاه، ابقي معي قليلًا". نظرت إليّ وكأنها أرادت أن تبکي مجدّدًا وهزّت برأسها ثمّ جلست. سألتها: "أين أنتم الآن؟".

- في مخيّم مهجّري الحرب.

- لقد حضرت إلی "سربندر" و"ماهشهر" بحثًا عنکم ولم أجدکم، لکنّي لم أكن أعرف أيّ مكان هناك فتُهت.

 

لطالما انتظرت قدومكم، وقد ترکت لکم رسالة عند العم "غلامي" ليخبرکم أننا في المخيّم.

 

کان العمّ غلامي عاملًا في البلديّة، لذا عاد إلى "خرّمشهر" بعد أن أخرج زوجته وأولاده منها. لكنّني لم أره، وأخبرت "دا" بذلك. عندها قالت: "عليّ أن أعود الآن إلی الأولاد، لقد ترکتهم بمفردهم".

- لمَ تقولين إنّهم بمفردهم، إنّ الله معنا يا أمّي!

 

ثمّ سألتها عن حالهم فأخذت تشتکي وتقول: "إنّ زينب تطلب رؤية أبيك على الدوام، لقد صارت عنيدة وهي تؤذيني کثيرًا!".

 

ذهبت "دا" وبقيتُ وليلی في الغرفة. مضی زمنٌ طويل لم أجتمع فيه بعائلتي تحت سقف واحد، فشعرت بالسعادة. حاولت أن أنام على

 

239

 


217

الفصل التاسع والعشرون

جنبي لعلّي أشعر بالراحة، لكنّ ليلى أصرّت عليّ أن أتمدّد على بطني. قلت لها: "لقد تعبت کثيرًا، دعيني وشأني".

 

ثم بدأنا نتحدّث عن "خرّمشهر". لم يكن لدينا أيّ خبر عنها ولا عن أخبار الحرب هناك. أخذنا نتساءل بأسى: "إلی أين وصل العراقيون في خرّمشهر؟ ماذا جری لعبد الله معاوي؟ هل تَحَسّنت صحّته أم لا؟ فلم تكن حاله على ما يرام". لكننا لم نستطع أن نقول إنّه استشهد! كانت روحي توّاقة إلى "خرّمشهر"، وشعرت كأنني لم أرَ أبي وأخي منذ سنوات. وددت لو أراهما في المنام فتقرّ عيني!

 

عند الغروب، حضرت الممرّضة وهي من أقارب السيّد بهرامزاده؛ امرأةٌ خلوقة، أسهبت بحديثها اللطيف معنا، ثمّ أعطتني الحقن وغادرت. عندما رُفع الأذان، أحضرت زوجة السيّد بهرامزاده إبريقًا من الماء وطشتًا، فتوضّأتُ وصلّيت. بعد ذلك أحضروا لنا طعام الشوربا على العشاء إلى داخل الغرفة، ثم قدّموا لنا الفاکهة. کان قد مضی علينا قرابة شهر لم نذق فيه مثل هذا الطعام والفاكهة. عندما نظرت إلی الفاکهة تذکّرت الأصدقاء في عيادة الدكتور شيباني، فتألّمت للتفكير في حالهم وبأنّهم لم يتناولوا طعامًا جيّدًا منذ فترة. تذکّرت إخوتي سعيد، حسن ومنصور. لا بدّ من أنّهم يعانون الکثير إلی الآن، عندما تذکرت هذه الأمور لم أعد أرغب في تناول الفاکهة.

 

أخذتْ زوجة السيّد بهرامزاده تروح وتجيء وتقدّم لنا الطعام والشراب والفاکهة. أمّا أنا فبقيت حزينة وفضّلت أن أنام.

 

لا أدري کم يومًا بقينا في منزل السيّد بهرامزاده، ربّما خمسة أو

 

240


218

الفصل التاسع والعشرون

ستّة أيّام. کان السيّد بهرامزاده قد أعطی رقم منزله للمستشفی لكي يعلمونا بوصول المروحيّة فورًا. وبدوره ظلّ يتّصل بهم باستمرار. أمّا زوجته السيّدة مريم فقد كانت تقوم بما يلزمني بكلّ تواضع، ورغم وجود جميع أولئك الضيوف لم تسمح لليلی بمساعدتها، کانت تقول لها: "ابقي إلی جانب أختك واعتني بها فحسب".

 

وکانت تُذکّرني بتناول الأدوية في مواعيدها وتُحضر الطعام لي باستمرار. کان طبخها لذيذًا جدًّا، كانت رائحته وهي تطهوه تفتح شهيّتي. ولکن ما إن تقدّمه لي حتّى تسيل دموعي، فآکل القليل منه والغصّة تخنقني! في إحدى المرّات فرشت قطعة من النايلون علی الأرض وأحضرت طشتًا من الماء فغسلت يديّ ورأسي بمساعدة ليلی، ثم نظّفت جسمي بخرقةٍ مبلّلة. شعرت بخجل شديد، لکنّي كنت مجبرة على ذلك.

 

کانت عائلة السيّد بهرامزاده مثله مرتّبة ومنظّمة جدًّا. لقد قاموا بأكثر من الواجب تجاهنا. فحبّهم للسادة الهاشميّين من جهة، واستشهاد والدي وصمودنا في "خرّمشهر" من جهة أخری، كلّ ذلك جعلهم يحترموننا کثيرًا لدرجة أنّنا خجلنا منهم كثيرًا.

 

أمّا الممرضة فکانت تأتي لتتفقّدني باستمرار، وعلّمت ليلی کيفيّة إعطائي الحقن وتدليك قدمي أثناء دوامها في المستشفى، لکنّها مع ذلك کانت تخاف أن أصاب بقطعٍ في النخاع الشوكي. تدريجيًّا، ومع هذه التمارين والمراقبة، تحسّن عمل المسالك البوليّة لديّ، وبالتالي بدأ الورم يزول وظهر النحول الذي أصابني! عندما جاءت "دا" ومعها أختي زينب -ابنة السنوات الخمس- خافت الطفلة منّي ولم تجرؤ على الاقتراب، واختبأت خلف دا! أمّا أنا فقد كنت في غاية الشوق إليها ورحت أناديها

 

241

 


219

الفصل التاسع والعشرون

قائلة: "هلمّي إليّ يا عزيزتي، هذه أنا، زهراء".

 

فنظرت إليّ واختبأت ثانية، فما كان من ليلى إلّا أن حضنتها لكي يزول خوفها وشعورها بالغربة. استغرق الأمر بعض الوقت حتّى رضيت، ومع هذا الاستغراب فإنّها حين اقتربت منّي ألصقت نفسها بي ووضعت رأسها على صدري وأخذت تمسح على وجهي، فأخذت ألاطفها وأداعب شعرها وأقبّل وجهها. وشيئًا فشيئًا بدأت تتكلّم ولم نستطع إسكاتها، وقالت: "لقد اشتقت إليكِ، أين كنتِ؟ لماذا أرسلتِنا وبقيتِ؟ لماذا لم تدعينا نبقى معك؟ متى سنرجع إلى بيتنا؟ لقد تعبتُ كثيرًا، متى سيأتي أبي؟؟..".

 

كلّما أجبتها عن سؤال سألت آخر. زينب هي الأخرى كانت قد نحلت. بدا واضحًا أنّها مهمومة وأنّ بالها غير مرتاح. أمّا شعرها فكان أشعث ويداها متّسختين بحيث يخيّل للناظر أنّهما ملفوفتان بضماد! لم تعد زينب كالوردة الغضّة الطريّة كما كنّا نراها سابقًا، وكان أبي يشتري لها ثيابًا ملوّنة فتبدو فيها كالدمية. أما الآن فقد ارتدت فستانًا طويلًا مع سروال للنوم فضفاض مخطّط، وفوق الفستان كنزة صوفيّة خضراء اتّقاءً للبرد. وربطت على رأسها شالًا مثلّث الزوايا. تألّمت لوضع ثيابها كثيرًا، لكنّ الأسوأ شعرها الذي غدا خشنًا ككيس الخيش! بينما أخذت أقبّل يدي زينب اغرورقت عيناي بالدموع، فقلت لأميّ: "لماذا تبدو زينب هكذا؟ لمَ هي متّسخة إلى هذا الحدّ؟ انظري إلى يديها كم هما خشنتان وغليظتان!".

 

أجابت: "وماذا عساي أفعل؟ ليس هناك ماء. بعد جهد جهيد تمكّنت من أن أغسلها مرّة واحدة. كم أنت مرتاحة البال! لم يعد لديّ جلد على أن أهتمّ بنفسي!".

 

242


220

الفصل التاسع والعشرون

ندمت على ما قلته لـ"دا". فقد كان واضحًا أنّها كئيبة ولا تقوى على القيام بشيء. كان طرف منديلها لا يزال معصوبًا على جبينها ومعقودًا من الخلف للدّلالة على أنّها ثكلى!

 

باعتقادي، كانت "دا" لا تزال تحيا على أمل رؤية أخي عليّ فقط، وإلاّ فإنّ مصاب أبي كاد يقتلها! بالرغم من أنّها كانت ذات كبرياء ولم تظهر مدى حبّها لزوجها. حتى إنّي أذكر أنّ أبي كان يخاطبها مازحًا: "لم تخبريني حتى الآن عن مدى حبّك لي!".

- لكنّني الآن أدرك مدى حبّها لأبي!

 

خلال حديثنا اتّكأت زينب عليّ، وقد أنِست بي ثانية، فقالت أمّي لها: "تعالي إلى هنا، إنّ أختك مصابة في ظهرها".

 

نظرت إليّ بتعجّب وسألت: "كيف أُصبتِ؟!".

- قذيفة عمياء لم ترني، وقعت قربي، وأصابت شظيّة منها ظهري.

 

ثمّ سألتها كي أنسيها الأمر: "هل لديك رفاق في المخيّم؟".

- ألعب مع الأطفال، لكنّي لم أصبح صديقتهم بعد.

 

بعد مضي ساعتين تقريبًا نهضت "دا" وأرادت الرحيل. كانت حزينة جدًّا، شعرَتْ بأننا نسبّب الإزعاج والحرج لعائلة السيّد بهرامزاده، لذا لم تزُرنا كثيرًا. عندما طلبت من زينب أن تنهض للرحيل قالت لي زينب: "تعالي معنا".

 

فقالت دا: "لا يمكن ذلك، ينبغي لها أن تبقى هنا".

 

أجهشت زينب بالبكاء ولم تتركني، فأخذتها "دا" بالقوّة. مسحت

 

243


221

الفصل التاسع والعشرون

زينب عينيها بيديها وهي تقول: "أمّاه، دعيني أبقى!".

 

ما إن ذهبتا حتّى شرعتُ في البكاء. فقد هيّجت رؤية زينب أشواقي وشعرت بفقد أبي أكثر. ولكي لا يلتفت أحد لحالي وضعت رأسي تحت الغطاء متظاهرة بأنّي نائمة، وبكيت حتّى جفّت دموعي. بعد ذلك، لم تحضر "دا" زينب معها.

مع مرور الوقت بدأت أشعر بالضجر، بالرغم من أنّ السيّد بهرامزاده كان يحرص على أن أكون في حال أفضل وأستريح هادئة البال. فقد طلب الأطبّاء منه ومن خالي أن لا أسمع أخبار الحرب أو أغضب، وأن يكون المكان من حولي هادئًا؛ لذا، كلّما سألتهم عن الأخبار أجابوني: "لا شيء يُذكر، نحن مثلك ليس لدينا أخبار".

 

أحيانًا، كان ضجيج الضيوف يصل إلى غرفتي. كان عددهم يزداد أو يقلّ، فبعضهم يغادر إلى مدن أخرى وبعضهم كان يسكن بيتًا مستأجرًا في ماهشهر. كانت أحاديثهم -وجميعها حول خرّمشهر- تتناهى إلى سمعي. وددت لو أعرف ماذا يجري هناك مع أنّي لم أكن أسمع بوضوح. كلّما جاء أحد لزيارتي أجريت معه تحقيقًا. كان قلبي ينبئني بالسوء. فكلّ إصراري للبقاء في "خرّمشهر" يعود لشعوري بأنّها المرّة الأخيرة لي فيها! كدت أجنّ من التفكير في تقدّم العراقيّين واحتمال عبثهم بقبرَي أبي وأخي وتخريبهما. كانت تلك الساعات الطوال من النوم بلا حركة فرصة لأستعيد في ذاكرتي كلّ الأماكن التي ذهبت إليها واللحظات التي عشتها والأشخاص الذين صادفتهم والمشاهد التي رأيتها. حتّى إنّي اشتقت إلى غنوة التي ضقت ذرعًا من تصرّفاتها في تلك الأيّام. أمّا الآن فأخذت أدعو الله أن يردّني إلى "خرّمشهر" ويسمح لي أن أعود للعمل. فها أنا

 

244

 


222

الفصل التاسع والعشرون

ذا طريحة الفراش في زاوية بيت، جاهلة بكلّ ما يجري من حولي، بعد عشرين يومًا من العمل المتواصل!

 

كان ثمّة غمّ كبير يقبع في صدري. ظننتُ أنني لم أعمل كما يجب خلال تلك الفترة التي كنت فيها في المدينة، وعليّ أن أبذل المزيد من الجهد من أجل مدينتي. لم أعد راضية عن نفسي، ولم أستطع أن أبوح بما يختلج في داخلي لأحد.

 

في إحدى الليالي، بينما كنت مستلقية أستريح، قالت لي ليلى: "هل تذكرين الفتى "سعبري"؟".

- أجل، تقصدين إسماعيل، لقد نقلنا جثّته إلى ماهشهر.

- أوتذكرين أخاه الأكبر إبراهيم؟

- أجل، ماذا به؟

 

في اليوم نفسه الذي جُرحتِ فيه في سنتاب، وصل العراقيّون إلى معسكر القلعة وتراجعت القوّات الموجودة فيه. وبينما كنت أمشي في جنّت آباد، إذا بي أرى إبراهيم سعبري ملقى عند بابها. تقدّمتُ منه فرأيت شظيّة قد أصابت فكّه فقطّعته! كان يتنفّس بصعوبة شديدة والدم والزبد يخرجان من فمه. أعتقد أنّه استشهد هو الآخر.

- ساعد الله قلب أمّه. لقد ربّته وأخاه بمشقّة كبيرة!

 

تابعت ليلى: "عندما وصلت إليه كان يلفظ أنفاسه ويتشهّد بصعوبة. وقفت حائرة فإذا بسيّارة من نوع "جيب" مليئة بالجنود تسير في الجادّة الخارجية من جهة معسكر القلعة. أخذت أصيح في مكاني وأشير لهم

 

 

245


223

الفصل التاسع والعشرون

بيدي لكي يتوقّفوا، لكنّهم مرّوا من أمامي بسرعة من دون توقّف. حزنت كثيرًا وصحت بهم قائلة: "يا عديمي المروءة، يا عديمي الحميّة، ما لكم تتركون هذا الجريح مرميًّا وتذهبون!". لم أكد أنهي كلامي حتّى رأيت في الجادّة نفسها عددًا من العسكريّين قادمين من الناحية ذاتها. حرّكت يديّ مجدّدًا لعلّهم يفعلون شيئًا من أجل إبراهيم. فجأة رأيتُ سيّارة الجيب، وبعد أن ابتعدت عن جنّت آباد، رجعت سريعًا نحوي. تعجّبت كثيرًا مستغربة سبب ذهابهم ورجوعهم الآن. حين توقّف الجيب ترجّل منه شخصان فحملا إبراهيم وقالا لي بارتباك: اصعدي بسرعة، جميع القوّات العسكريّة خلفنا هم عراقيّون!".

 

لدى سماعي هذا الخبر شعرت أنّ مخّي قد تجمّد وساءت حالي. نظرت إلى ليلى مرعوبة خائفة وأخذت أفكّر فيما لو وقعت أسيرة. كدت أُصعق لمجرّد التفكير في ذلك! سألتها: "وماذا جرى بعد ذلك؟".

 

لا شيء، لم أصدّق أنّ العراقيّين استطاعوا التقدّم إلى ذلك المكان! صعدت السيارة مرتبكة، وما إن انطلقنا حتّى ظهرت سيّارة عسكريّة عراقيّة. ولو أنّني بقيت في جنّت آباد يومها لكنت في عداد الأسرى. لا أعلم ماذا حدث لأولئك الذين كانوا هناك. أحمد الله أنّ السيّدة زينب لم تكن في جنّت آباد حينها[1].


 


[1]  في ما بعد، بحثنا كثيرًا عن زينب رودباري، تلك المرأة التي كانت لنا أمًّا في أيّام الغربة تلك. في إحدى المرّات صادفت ليلى إحدى فتيات "خرّمشهر" المقاومات، فأكّدت الأخيرة لها أن السيّدة زينب بقيت في "خرّمشهر" حتّى الأيام الأخيرة لما قبل سقوطها ثمّ أصيبت بجراح حرجة، فنقلت إلى مستشفى في طهران ما لبثت أن استشهدت هناك ودفنت في مقبرة "بهشت زهراء". راجعت إدارة المقبرة مرارًا وبحثت في جميع الدفاتر التي سُجّلت فيها أسماء الشهداء والموتى، فلم أجد اسمها لا في الدفاتر ولا في ملفّات الحاسوب الإلكتروني. كما ولم أجد زوجها ولا ابنتها مريم في "خرّمشهر". ما زلت أبحث عنها في كلّ مكان، وما زلت في غاية الشوق إليها، امرأةٌ كانت من حيث الظاهر مغسّلة موتى، أمّا في الواقع فالله وحده يعلم ما هو مقامها!

 

246


224

الفصل التاسع والعشرون

فقلت بغصّة: "ماذا كنت لأفعل لو وقعتِ في الأسر!؟".

- لا شيء، فأنا كالأخريات. ألم يفعلوها سابقًا؟ ألم يقتحم العراقيّون بيوت الناس ويأسروا عددًا منهم؟!

- توقّفي عن هذا، هذا يكفي، لا تقولي شيئًا!

 

أمسكتُ يدها بقوّة. كلّما فكّرت في الأمر أكثر، ازداد هول الفاجعة عليّ. وبّخت نفسي على تركي ليلى هناك وحدها. فلو حدث ذلك الأمر ماذا كنت سأقول لأمّي؟ ماذا عن أبي الذي قد أوصاني بليلى؟ أين سأكون من ثقته بي في حال لم أحفظ أمانته. نظرت إلى ليلى وأنا أعاتب نفسي وأشكر الله في الوقت عينه. صرت أواسي نفسي أنّ ليلى الآن هنا آمنة سالمة، لكنّي لم أكفّ عن التفكير فيما لو أصابها أيّ مكروه، حينها لم أكن لأسامح نفسي إلى آخر عمري!

 

حين رأت ليلى وضعي ضحكت وقالت: "لم يحدث شيء الآن، هوّني على نفسك".

 

لكنني لم أهدأ. عندما أشاحت بوجهها إلى ناحية أخرى أخذتُ ثيابها لعلّي أهدأ وأشعر بالأمان لوجودها قربي. وحين نامت جعلتُ أنظر إليها وأذرف الدموع. بقي هذا الأمر يشغل بالي لأيّام، وقلت في نفسي: "عليَّ ألّا أتساهل في مثل هذه الأمور ثانية. عليّ أن لا أجعل أبي يندم على ثقته بي. لن أدع ليلى تغيب عن ناظري أبدًا".

 

مرّت أيّام وجودنا في منزل السيّد بهرامزاده على هذا المنوال، وصرت أتعافى شيئًا فشيئًا. فزال الورم في قدمي إلى حدّ كبير، وبدأت أشعر بأصابع قدمي اليسرى، كما استطعت بمساعدة الآخرين أن أقف وأضع رجليّ

 

247


225

الفصل التاسع والعشرون

على الأرض، إلّا أنني لم أكن أشعر بهما. وحين غصّ بيت السيّد بهرامزاده بالناس مجدّدًا طلبت من خالي أن ينقلني إلى مكان آخر. في البداية لم يقبل مضيفنا، لكنّه وافق بعد إصرار منّي. وبعد مضيّ حوالي أسبوع على مكوثي في منزله، وعند الساعة العاشرة من صباح أحد الأيام جاء خالي بسيّارة وأخذني إلى المخيم (ب) العائد لعمّال الشركة البتروكيميائيّة اليابانيّين والصينيّين والكوريّين، وقد غادروا المكان مع بداية الحرب. يقع المخيم خارج سربندر ويبعد عنها مسافة ربع ساعة تقريبًا.

 

في المخيّم أخرج خالي سريره الخاصّ بالسفر من الغرفة ومدّدني عليه. شعرت بالارتياح لوجودي في الهواء الطلق، لكنّي في الوقت عينه خجلت من طريقة استلقائي. بعد دقائق من وصولنا حضرت "دا" وإخوتي. فركضت زينب نحوي، أمّا الصِبْية فوقفوا في الخلف واسترقوا النظر إليّ خجلين. فقلت لهم: "تعالوا".

 

كانت "دا" قد أخبرتني بأنّهم يلعبون في الباحة على الدوام ولا يصغون إلى كلامها، فقلت لهم: "سمعت أنّكم أصبحتم مشاغبين!". فصاروا يضحكون.

 

إلى جهة غرفة خالي نادعلي آخر المخيّم تقريبًا، كانت تقطن خمس عوائل من أقارب زوجته. جاؤوا جميعًا لعيادتي وتجمّعوا حولي. لكن المساكين لا يجيدون الفارسية وتحدّثوا بالعربية فقط، إذ أخرجهم صدّام قبل سنة من العراق فقدموا إلى "خرّمشهر".

 

قبيل الظهر جاء السيّد بهرامزاده إلينا وقال: "لقد اتّصلوا بي من المستشفى وأخبروني بوصول المروحيّة". فقلت له إنّي لن آتي.

 

248

 


226

الفصل التاسع والعشرون

استاء خالي والسيّد بهرامزاده وسألا: "لماذا!؟".

- أستطيع الذهاب بالسيّارة.

 

كنت قد رأيت في المستشفى كثيرين من المصابين بجروح خطرة ما دفعني لأخذ هذا القرار. لم أجد لنفسي حقًّا باستخدام المروحيّة، لأنني لم أستطع تقبّل ذهابي من دون أولئك المصابين بغيبوبة أو ببتر أحد أعضائهم.

 

قال خالي: "قد يصيبك مكروه جرّاء حركة السيّارة!".

- لا، لن يحدث لي شيء.

 

حاول الاثنان إقناعي بأيّ وسيلة لكنني رفضت، فغضب خالي منّي وغادر السيّد بهرامزاده.

 

في تلك الليلة عادت أوجاعي ثانية، كما دلّت الحكّة في مكان الجرح على وجود التهاب فيه. وفي اليوم التالي طلب خالي من سيّارة الإسعاف الخاصّة بالمخيّم الحضور. ظنّت "دا" المسكينة أنّي سأبقى في ماهشهر فوافقت على عدم مرافقتي.

 

في المستشفى كتب لي الطبيب تقريرًا فوريًّا بالنقل إلى مستشفى آخر، فوضعوني في سيّارة إسعاف متّجهة إلى شيراز، تُقلّ عائلة جُرح جميع أفرادها، لا تكاد السيّارة تتّسع لهم. جلست ليلى على الحافّة البارزة التي تعلو عجلة السيّارة فيما جلستُ على حافّة الباب الداخليّة ومددت رجليّ. ثمّ أُغلقت الأبواب وانطلقت السيّارة بنا يرافقنا طبيب وممرّضة.

 

لم أكن مرتاحة في مكاني، فقد جلستُ بصعوبة في زاوية بين باب السيّارة وجانبها. لم يكن ثمّة زجاج للنوافذ فصار الهواء يدخل من الباب باردًا تارة وحارًّا أخرى. توقّف السائق في إحدى المرّات لتفقّد وضع السيّارة،

 

 

249


227

الفصل التاسع والعشرون

فوضعت الممرّضة عليّ غطاءً فيما اشترى الطبيب المرافق لنا -ويُدعى دكتور مصطفوي- بعض المأكولات ووزّعها علينا. في هذه الأثناء خاطب الطبيب الناس الذين أثارهم الفضول فأخذوا ينظرون داخل السيّارة قائلًا: "تقدّموا وانظروا ماذا جرى لأهل "خرّمشهر". لقد صمد هؤلاء وقاوموا".

 

کنت قد سمعت أنّ أهل إحدى المدن فتحوا خراطيم المياه على النازحين وآذوهم وألصقوا بهم التّهم قائلين: "لقد سلّمتم مدينتكم للعدوّ لأنّكم جبناء! اخرجوا من مدينتنا أيّها الخونة!".

 

لقد كسرت قلبي تلك الكلمات! في البداية لم أرد أن أصدّق لكنّي ما لبثت أن صدّقت ذلك حينما سمعت أهل "خرّمشهر" يقولون: "لن نخرج من مدينتنا، لا طاقة لنا على النزوح والذلّ والهوان. ألم تسمعوا كيف تعامل البعض مع أولئك الذين تركوا المدينة!".

 

لدى سماعهم كلام الطبيب أخذ الناس المجتمعون حول السيّارة يسألوننا: "ما أخبار خرّمشهر؟ إلى أين توغّل العراقيّون؟".

 

اغتنمت الفرصة وأخذت أحدّثهم عن أوضاع "خرّمشهر" فحزنوا كثيرًا، حتّى إنّ بعض النساء أجهشن بالبكاء، ودعانا بعض الناس إلى بيوتهم، فيما قال بعضهم بشفقة: "ماذا تحتاجون فنحضر لكم من بيوتنا؟".

 

قبل أن تنطلق السيّارة تجمهر عدد كبير من الناس حولنا وجعلوا ينظرون من خلال نافذة الباب إلى الجرحى ويظهرون تعاطفهم معنا. تكرّرت هذه الحادثة عدّة مرّات خلال الطريق. وكانت ليلى تحدّث الناس عن أحداث "خرّمشهر" بالتفصيل.

 

250

 


228

الفصل التاسع والعشرون

كانت رحلتي إلى شيراز مؤلمة جدًّا، فقد أتعبتني طريقة جلوسي. كنت أغفو بين الحين والآخر إلى أن فتحتُ عينيّ مرّة فرأيت أننا وصلنا إلى المستشفى، والسيّارة ترجع إلى الخلف بغية التوقّف أمام مدخل الطوارئ. وعلى الفور خرج عدد من الأطبّاء والممرّضات ومعهم نقّالات ونقلونا إلى غرفة كبيرة بدت أنّها غرفة تجهيز المرضى قبيل العمليّات الجراحيّة.

 

بدا لي المكان نظيفًا ومرتّبًا جدًّا، كما إنّ الممرّضات كنّ في غاية اللطف. أُخِذت لي صورة أشعّة سريعة ثمّ وضعوا غطاءً أخضر ذا طبقتين على جرحي وعاينوه. كان أغلب الأطبّاء جرّاحي دماغ وأعصاب. غرزوا إبرة في أسفل قدميّ، وأدخلوها عميقًا في الأماكن الفاقدة للحسّ، كما أخذوا يضربون على ظهري. لكنّي لم أقُم بأيّ ردّ فعل تجاه هذه الأعمال! كنت أشعر وكأنّ قدميّ تجمّدتا. بعد ذلك قالوا إنّ الجرح ملتهب وما كان يجب أن يُخاط! لم أتمكّن من فهم معظم حديثهم. كلّ ما فهمته هو أنّي لن أخضع للعمليّة الجراحيّة، بل يجب أن يأخذوا رأي الدكتور "فقيه" رئيس المستشفى. ثمّ أخذوا يسألونني عن تفاصيل الحادث.

 

بعد ذلك سألتهم: "ما هو تشخيصكم لوضعي الآن؟".

 

فأجاب رئيس الفريق الطبّي: "لم تُصب قدماك بأذى، لكن، من المحتمل أن يكون عصف الانفجار قد أثّر على جهازك العصبيّ. ينبغي أن تبقَي تحت المراقبة وتستريحي لكي يعود عمل الأعصاب إلى حالته العاديّة مع مرور الوقت". ثمّ غسلوا الجرح وفتقوه وأعادوا تضميده، وبعد ساعتين تقريبًا اتّصلوا بالقسم ونقلوني إليه.

 

بقيت في مستشفى "نمازي" قرابة عشرة أيّام. أوصى الدكتور مصطفوي ممرّضات القسم بي وبليلى، وقد كان يعرفني منذ وجودي في عيادة

 

251

 


229

الفصل التاسع والعشرون

الدكتور شيباني. مع ذلك لم أشعر بالارتياح لوجودي هناك. فقد كان عدد الجرحى كبيرًا، ولم أرَ في علاجي ما يستدعي حجز سرير، وكنت مقتنعة بإمكانية متابعة أمور التضميد وحقن المسكّنات والمضاد الحيويّ خارج المستشفى. لذا فقد أبديت عدم ارتياحي إلّا أنّ الأطبّاء قالوا لي: "عليكِ أن تنتظري حتّى انتهاء فترة العلاج. يجب أن نسيطر على الالتهاب".

 

مع مرور الوقت أخذت أستعيد إحساسي في حين زادت أوجاعي. صرت أشعر بحريق شديد في جرحي -الذي اتّسع أكثر- نظرًا إلى التهابه. من جهة ثانية كان عليّ أن أبقى ممدّدة على بطني، فعندما كنت أحاول النوم على جنبي كانت رجلاي ترتجفان أكثر. أمّا كليتاي فكانتا تعملان مرّة في كلّ بضعة أيّام. وزاد من سوء حالي وآلامي رؤيتي لجرحى قادمين من آبادان وخرّمشهر. وددتُ لو أنهض وأعرف منهم الأخبار. سألت في بعض الأحيان مَن كنت آلف وجوههم من المارّين من أمام باب الغرفة أو الداخلين إليها بحثًا عن شخص ما، وأجابني الجميع باقتضاب: "لقد تقدّم العراقيّون كثيرًا، وشارفت المدينة على السقوط".

 

بعدها قيل لي إنّ مدينتي سقطت وإنّ العدوّ ارتكب مجازر بحقّ أهلها! إلّا أنّي لم أشأ أن أصدّق. عند سماعي هذه الأخبار صرت في حال سيّئة يعجز لساني عن وصفها! كان وقع ذلك عليّ ككابوس مرعب، حتّى ظننتُ أنّ "خرّمشهر" ضُمّت إلى أراضي العدوّ كما "هرات" و"كنجه" و"قره باغ"، وأننا لن نستطيع استعادتها أبدًا! كدت أصاب بالجنون لدى تفكيري في هذا الأمر! كيف لا وقد دُفن أغلى من لديّ في تلك الأرض. كنت أختلي بنفسي في الليل وأبكي بصمت وأنا أتصوّر سقوط خرّمشهر!

 

ضاعفت المسكينة ليلى عنايتها بي، لدى رؤيتها حالي هذه. فكانت

 

252


230

الفصل التاسع والعشرون

تضعني أحيانًا على الكرسيّ النقّال وتأخذني إلى باحة المستشفى، إلّا أنّ تلك الباحة الخضراء الجميلة لم تهدّئ من روعي، وكلّما نظرت إلى قسم منها تجدّدت أحزاني؛ فأشجار نخيلها ذكّرتني بأشجار النخيل في "خرّمشهر"، والأزهار المزروعة في حديقتها كانت تشبه إلى حدّ كبير أزهار مستديرة "فرمانداري" والشوارع المؤدّية إليه! لقد اشتقت كثيرًا إلى النهر وإلى الحرّ، اشتقت إلى جوّ "خرّمشهر" المثقل بالرطوبة! أحسستُ أنّي بعيدة عنها منذ سنوات.

 

في أحد الأيام وبينما كنت غارقة في بحر أفكاري مرّ شابّ بقربي، فمشى بضع خطوات ما لبث أن رجع وسألني بدهشة: "هل هذه أنتِ يا أخت حسيني؟!".

- أجل، ولكن من أنت؟

- أنا من أبناء "خرّمشهر"، رأيتك مرارًا في المسجد الجامع، كما إنّي أعرف أخاك عليّ.

- متى قدمت من "خرّمشهر"، ما هي أخبار المدينة؟

- جئت منذ أسبوع، ماذا عنكِ؟

- منذ العشرين من مهر (12 تشرين الأوّل).

- لقد سمعت أنّك جُرحتِ. من حسن حظّك أنّك لم تكوني هناك لترَي ماذا حدث! لو تعلمين ماذا حصل في شارع "40 متري"؛ لقد سُوّي لحم الشباب وجلدهم بالأرض! أعدموا الجرحى ولم يرحموا حتى جثث الشهداء، فأطلقوا عليها النار بـ(B7). أغاروا على جميع البيوت ولم يحفظوا حرمة المسجد الجامع. لقد دمّروا المدينة دمارًا شاملًا بقصفهم.

 

253

 


231

الفصل التاسع والعشرون

قال الشهود على تلك المجازر إنّ المدينة كانت أشبه بحمّام من الدم.

 

صار الشابّ يحدّثني ويبكي بشدّة، أمّا أنا فلم أتمالك نفسي من أن أذرف الدموع رغم محاولتي السيطرة عليها. تابع الشاب كلامه قائلًا: "حين سقط معسكر القلعة اتّجهوا نحو آبادان بغية السيطرة عليها عبر التفافهم من الأعلى، وهذا ما يعرّض مدينة أهواز للخطر أيضًا، لأنّهم يشدّدون الحصار من جهة معسكر "حميد". ماذا يمكننا أن نفعل بأيدينا الخالية؟ لا أسلحة ولا معدّات. لا يمكننا المقاومة في ظلّ هذا الوضع!".

 

كان كلامه برمّته باعثًا لليأس. أخذت أواسيه قائلة: "لا تيأس هكذا. لقد قمنا بثورتنا في سبيل الله، وسندافع عن أرضنا في سبيله أيضًا. لسنا نحن مَن بدأ الحرب. توكّل على الله".

 

هدأ روع الشابّ الذي بدا أنّه مصاب بجراح هو الآخر. فسألته: "هل لديك خبر عن الشيخ شريف قنوتي؟".

 

فانقلبت حاله وقال بحسرة وتأوّه: "لقد قتلوه شرّ قتلة!".

- ماذا تعني؟ كيف ذلك؟ ماذا فعلوا به؟؟

 

في الرابع والعشرين من مهر(16ت1) وصل البعثيّون إلى شارع "40 متري" فأطلقوا نار رشّاشاتهم على الشيخ وآخرين كانوا في سيّارة، فأصيبوا جميعًا بجروح، حتّى إنّ أحد المرافقين للشيخ أصيب بستّ عشرة رصاصة! بعدها أطلقوا رصاصة الانتقام على الجرحى. أمّا الشيخ فأخرجوه وطلبوا منه شتم الإمام الخميني فرفض، فما كان منهم إلّا أن بالوا في فمه وأطلقوا رصاصة فيه فاستشهد. ثمّ نزعوا عمامته وسلخوا جلد رأسه وصاروا يركضون ويهلّلون قائلين: "قتلنا خمينيًّا...". إنّ حال

 

254

 


232

الفصل التاسع والعشرون

أولئك الذين رأوا هذا المنظر سيّئة للغاية!!

 

لم أصدّق ما سمعته! تساءلتُ في نفسي كيف يمكن للبشر أن يكونوا قساة القلب ومجرمين إلى هذا الحدّ؟! وعندما ذهب الشابّ كدت أختنق فأطلقت لصوتي العنان وأخذت أبكي عاليًا.

 

بعد أيّام بُثّ خبر سقوط "خرّمشهر" على الإذاعة والتلفزيون. وقال مقدّم الأخبار إنّه ورغم كلّ الفداء والتضحيات التي بذلها شباب "خرّمشهر" وأهلها، فإنّ "خونين شهر[1]"- وبكلّ أسف سقطت في يد العدو.

 

لقد أطلق الإمام الخميني عليها هذا الاسم، وقال: "إننّي أتعاطف مع عوائل الشهداء. لقد أدّت خوزستان دَينها تجاه الإسلام...".

 

لم أعد أحتمل أجواء المستشفى. في النهاية وافق الأطبّاء، بعد إصراري، على خروجي منه، بشرط المراجعة الدوريّة والعناية الطبيّة. قال لي الدكتور مصطفوي الذي علم بالأمر: "بما أنّك يجب أن تبقي تحت العناية فلنذهب إلى بيتنا، ستكونين مرتاحة مع أمّي وأختي".

 

إلاّ أنّي لم أوافق. لم أرغب في تلبية دعوته مطلقًا، لكنّه تكلّم معي مطوّلًا بغية إقناعي. من جهة ثانية لم يكن لدينا نقود تخوّلنا اتّخاذ قرار العودة بأنفسنا، وكان علينا إمّا انتظار سيّارة الإسعاف التابعة للمستشفى أو أن ننتظر مجيء خالي لأخذنا، وهذا ما اضطرّنا إلى الموافقة.

 

أحضر الدكتور سيّارة أقلّتنا إلى منزله، وهناك استقبلتنا بحفاوة عائلته التي علمت مسبقًا بمجيئنا، فخصّصوا لي ولليلى إحدى غرف بيتهم المؤلّف


 


[1]  أي المدينة الدّامية، ويعني بها مدينة "خرّمشهر".

 

255


233

الفصل التاسع والعشرون

من طابقين، وهي تُشرف على باحة خضراء مليئة بالأشجار. خلال ذلك الأسبوع الذي قضيناه في بيته حضر أقارب الدكتور مصطفوي لزيارته بعدما علموا برجوعه من "خرّمشهر". كان من لحظة وصوله إلى "خرّمشهر" ودخوله عيادة الدكتور شيباني، قد حمل السلاح وتوجّه إلى خطوط المواجهات، لكن لم يتسنّ لي لقاؤه هناك كثيرًا. أمّا الآن فقد رأيت أنّه محلّ تقدير عائلته وأقاربه! ولدى علم ضيوف الدكتور بوجودنا هناك كانوا يبادرون لرؤيتنا ويسألوننا عن "خرّمشهر"، وكان كلامنا يثير اهتمامهم.

 

كم تمنّيتُ لو أتعافى سريعًا لكي لا نثقل على تلك العائلة المحترمة، أما هم فقد حرصوا كثيرًا على راحتنا وأن لا نشعر بالثقل. فما إن كنت أشعر بالدّوار والارتعاش حتّى تسرع أخت الدكتور وتحضر فاكهة معلّبة، فيما تعدّ والدتها السيّدة مصطفوي كبابًا وتطعمنيه بالقوّة. قلت لوالد الدكتور مصطفوي: "أرجو المعذرة، لقد أثقلنا عليكم".

 

فأجابني بنُبل: "لا، لا تقولي هذا، أنا أعتبر الآن أنّ لي ثلاث بنات!".

 

بعد مراجعات متكرّرة للمستشفى بدّلوا أدويتي تدريجيًّا. وحين صرت بحال أفضل ذهبتُ ووالدة الدكتور يومًا إلى مقام أحد أبناء الأئمّة الملقّب بـ"شاه تشراغ"[1]. خلال الطريق أثار اهتمامي كلّ ما في المدينة؛ الأسواق مفتوحة ومليئة بالأطعمة، والنّاس يجولون في الطريق من دون أدنى قلق. قلت في نفسي: "انظري، الحياة لا تزال مستمرّة! صحيح أننا فقدنا أبي وأخي عليّ، لكننا نستطيع أن نعيد الدّفء إلى أجواء أسرتنا".

 

في نهاية المطاف وصلنا إلى مقام "شاه تشراغ". ما إن وقعت عيني


 


[1]  الذي يُعتقد بأنّه أخو الإمام الرضا عليهما السلام.

 

256


234

الفصل التاسع والعشرون

على قبّة أخي الإمام الرضا عليهما السلام وضريحه حتّى انتابني شعور غريب؛ أخذ جسدي يرتعش وخنقتني العبرة، أحسست أنّه المكان الأمثل والأقرب حيث أستطيع بثّ شجوني والتعبير عمّا يختلج في قلبي. فصاحب هذا المقام هو الوحيد الذي يفهم كلامي. عندما رأيت منكوبي الحرب في محيط المقام، على الأخص السيّدات اللواتي ارتدين العباءة العربيّة، سُررت وزادت غصّتي في آن معًا! وددت لو أعانق أهل مدينتي وأقول لهم إننا شركاء في الألم. نظرتُ إليهم نظرات ملؤها المحبّة وهم يجلسون بألم وحزن في زوايا الباحة، بعد ذلك دخلت إلى المقام. سرت بهدوء، قرأت الزيارة، ثمّ قصدت الضريح بينما أخذ جسدي كلّه يرتعش! قدّمت رأسي لكي أقبّل الضريح والدموع تنهمر من مقلتيّ بصمت. بعد قليل هدأ روعي فذهبتُ لتأدية الصلاة، إلّا أنّي لم أملك عباءة كما إنّ ثوبي كان مليئًا بالثقوب، إضافة إلى تمزّقه من طرف الساعد، فألقيت شالي على مكان الثقوب وأدّيت صلاتي. بعدها قصدت الضريح ثانية لكنني هذه المرّة بُحت للسيّد صاحب المقام بمكنون قلبي. أمضينا هناك ساعتين من الوقت شُغفت خلالهما بجوّ ذلك المكان الباعث على الطمأنينة، فشعرت حين خرجنا من هناك أنّي أحلّق! كما إنّ آلامي قلّت وأخذت أسير بشكل أفضل. وفي طريق العودة زرنا سوق "وكيل" القديم ثمّ قفلنا راجعين إلى البيت.

 

شعرت أنّ حالي قد تحسّنت كثيرًا. لم أعد أشعر سوى بقوّة كهربائيّة تضغط على ظهري عندما أقف أحيانًا، بحيث كنت أحبس أنفاسي، بعدها كانت رجلاي تتسمّران فأضطرّ إلى أن أعرج أثناء المشي.

 

وفي المرّة الأخيرة التي راجعت فيها المستشفى، قال لي الأطبّاء إنّ الالتهاب قد زال تمامًا وأصبح وضع الجرح جيّدًا، ثمّ وصفوا لي دواءً

 

257

 


235

الفصل التاسع والعشرون

وسمحوا لي بالمغادرة. ولدى عودتنا من المستشفى، طلبت من الدكتور مصطفوي أن ينسّق مع سائق الإسعاف التي أقلّتنا إلى شيراز لكي نرجع معه إلى ماهشهر، فقال: "إنّ تلك الإسعاف لا تتردّد إلى شيراز باستمرار".

- إذًا، ماذا عسانا نفعل؟

 

فقالت والدة الدكتور وأخته "سونيا" ذات الخمسة عشر عامًا: "حسنًا، ابقيا هنا".

 

فشكرتهما، وبعد إصراري الشديد ذهب الدكتور إلى موقف حافلات شيراز واشترى تذكرتين إلى ماهشهر. في اليوم التالي خرجنا بمرافقة الدكتور نفسه إذ كان لديه عمل في المنطقة، وشايعتنا عائلته.

 

أمضينا الليل بأكمله ونحن نشعر ببرد الطريق القارس، وقد منعني ألمي من النوم. لم أستطع أن أستند إلى مقعدي، فألصقت رأسي على الكرسي الأمامي طوال الطريق. كنت في غاية الشوق إلى "دا" وقلقة عليها. سألت الله أن لا تكون قد علمت بشهادة عليّ. لقد بتُّ شديدة الحساسيّة بعد علمي بسقوط "خرّمشهر" وبسبب الظروف التي عشتها مؤخّرًا، فخشيت أن أفقد صبري لدى رؤية "دا" فأشرع في البكاء وأقرّ لها بكلّ شيء؛ لذلك عندما وصلنا إلى ماهشهر طلبتُ من الدكتور مصطفوي أن يوصلنا إلى بيت خالي "نادعلي"، لكي لا أواجه "دا" مباشرة. وكما توقّعت، كان خالي مستيقظًا في ذلك الوقت من الصباح، ثمّ استيقظت زوجته على صوت طرق الباب. وحين رأياني أقف ولو بمشقّة على قدميّ فرحا كثيرًا. دعا خالي الدكتور لتناول طعام الفطور عنده، لكنّه رفض وقال قبل أن ينصرف: "إنّ هاتين الفتاتين كانتا أمانة عندي، لذا لزم عليّ

 

258


236

الفصل التاسع والعشرون

إيصالهما إلى أهلهما".

 

مع أنّي ظننتُ أنني سأخلد إلى النوم بمجرّد أن أصل إلى بيت خالي نظرًا إلى تعبي الشديد، إلّا أنّي لم أستطع إغماض عيني لفرحي برؤية عائلتي. جاء أقارب زوجة خالي وأبدوا سرورهم لتحسّن وضعي الصحّي. كما أخبر أحدهم "دا" بالأمر، فحضرت برفقة أختي زينب بعد عدّة دقائق. وحين رأتني أقف على رجليّ غمرتها سعادة لا توصف! باعتقادي بدت "دا" أفضل حالًا من ذاك اليوم حين رأيتها كئيبة هرمة في المستشفى. أخذت تنظر إليّ وتقول: "لقد نحل جسمك وشحب وجهك كثيرًا!".

 

أمّا زينب فلم تفارقني بتاتًا. ومع أنّ شعرها بدا أكثر اتّساخًا من السابق إلّا أنّها ما زالت جميلة. تذكّرت كلام أبي حين كان يقول: "إنّ نبيّنا صلى الله عليه وآله وسلم كان يكرم ابنته، فإن كنّا ندّعي الإسلام فعلينا أن نكرم بناتنا".

 

لذلك فقد كان يولينا عناية أكثر من الفتية، خصوصًا زينب بصفتها آخر العنقود... لم تبقَ "دا" معي طويلًا؛ إذ كانت قلقة على الصبيان فقالت: "عليّ أن أذهب".

 

قلت لها: "اتركي زينب معي".

 

حين ذهبت أمي طلبتُ من زوجة خالي مشطًا لأمشّط شعر زينب، فقالت: "لا تفعلي هذا، ستتألّم الطفلة مع ما هي عليه!".

 

حين أحضرت المشط، أخذت أسرّح شعر زينب الأشعث والملتصق ببعضه برويّة ومشقّة، وبينما أنا كذلك التفتّ لوجود قمل في شعرها فتألّمت كثيرًا وبكيت وقلت لزوجة خالي: "انظري ماذا جرى لها، لقد حكّت جلدة رأسها حتّى جرحتها!".

 

 

259

 

 


237

الفصل التاسع والعشرون

فقالت زوجة خالي: "لا داعي للحزن، علينا أن نقصّ شعرها".

 

ثمّ ذهبت لتأتي بإحدى أقاربها التي كانت تجيد قصّ الشعر، فقصّته كالصبيان. في تلك الأثناء سخّنت زوجة خالي بعض الماء وغسّلت زينب في الغرفة الأخرى. أمّا أنا فبقيت لأيّام أجلس خارج غرفة خالي وأنظّف شعر زينب من القمل من دون أن تعترض على ذلك بتاتًا.

 

بدأت أطّلع على أوضاع المخيّم تدريجيًّا. فقد رأيت النساء يخرجن صباحًا واضعات أوعية كبيرة على رؤوسهنّ ويسرعن في اتّجاه واحد، فسألت: "إلى أين تذهب هذه النسوة؟".

 

نحو صنابير المياه، حيث يغسلن الأوعية. فعدد الصنابير قليل والجميع لا يراعي الدور، فتعمّ الفوضى.

 

عند الظهر ازدحم المكان قرب بيت خالي مجدّدًا فسألتهم: "ماذا هناك ثانية؟!".

 

قالت زوجة خالي: "المطبخ قريب من هنا، والناس يسرعون لأخذ الطعام لأنّ الكمّية محدودة ولا تكفي الجميع".

 

إلاّ أنّ خالي لم يكن يحبّ أن يأخذ الطعام من هناك فكان ينفق من ماله الخاص، ويقول: "ما زال باستطاعتنا أن نتدبّر أمرنا، لندع الطعام للآخرين".

 

كان خالي يقصد سوق "سربندر" لشراء الحاجات ويأتي بها إلى زوجته، فتعدّ الطعام على الموقد الغازيّ المحمول، مستخدمة بضع أوانٍ أخذتها من أقاربها في سربندر.

 

في أحد الأيّام ذهبت لأتمشی قليلًا في المحيط وأنا أعرج. کان المخيّم

 

260

 


238

الفصل التاسع والعشرون

"ب" عبارة عن بيوتٍ وغرف صغيرة تتّسع لأربعة أشخاص تقريبًا، ويبعد عن مدينة ماهشهر حوالي خمسة وأربعين کيلومترًا. كانت الطرق الأصلية المؤدّية إليه معبّدة، أمّا الفرعيّة منها فمفروشة بالحصی الناعمة، وجميع أطرافه مسيّجة، غير أنّ الناس غطّوا بعض أجزاء سياجه بالثياب والأمتعة والفرش بحيث لم يبقَ للسياج أثر. ضمّ المخيّم قرابة ثلاثمئة عائلة، وكان من الطبيعيّ أمام ذلك العدد الكبير من الناس أن لا تفي تلك الإمكانيّات المحدودة بحاجاتهم، بما فيها من مرافق صحيّة وطعام وماء!

 

كانت نسبة استهلاك المياه عالية جدًّا؛ ما يؤدّي إلى نفاد الخزّانات سريعًا. أمّا مجاري الصرف الصحّي فكانت ممتلئة؛ ما أدّى إلى تجمّع المياه الآسنة ذات الرائحة الكريهة قرب المرافِق الصحيّة؛ أمّا النفايات فلم يكن ثمّة من يخليها فتكدّست فوق بعضها وغصّت مستوعباتها بالذباب، هذا بالإضافة إلى تزايد عدد الفئران.

 

عندما رأيت تلك المناظر شعرت أنّ المكان مليء بالجراثيم، وأنّ من الممكن أن نُبتلى بأمراض جرثوميّة في أيّ لحظة. لم يكن شعوري مجرّد أوهام، فقد كان مستوصف المخيّم يعجّ بمصابين بالتهاب معويّ وإسهال حادّ، أو بالتهاب في العين. هذا وقد وصل الأمر ببعض الأطفال إلى احتياجهم لعمليّة جراحيّة. من جهة أخرى، كانت غرف العمليّات في المستشفيات ملأى بالجرحى، كما إنّ رياحًا قويّة حاجبة للرؤية كانت تهبّ بين الحين والآخر، ما سهّل انتشار أوبئة متنوّعة.

 

بعد عدّة أيّام قالت لي دا: "حان الوقت لتأتي إلى البيت".

 

منذ يوم عودتي إلى سربندر كنت أفكّر في الذهاب إلى آبادان؛ لذا لم أرغب في الوقوف كثيرًا في وجه "دا". فقد خشيتُ إن ذهبت إلى البيت

 

261

 


239

الفصل التاسع والعشرون

أن توكل إليّ مسؤوليّة إخوتي فلا أتمكّن من العودة إلى منطقة المواجهات. فهمت "دا" ما يدور في خلدي فقالت لي ذات مرّة: "ن أدعكِ تذهبين. انتظري أخاك فإن جاء رافقكِ بنفسه. لن أدعك تذهبين بمفردك".

 

لم أعلم ماذا أقول لها، وكيف لي أن أخبرها أنّ عليّ قد رحل إلى غير رجعة!

 

أخيرًا توجّهت في أحد الأيام برفقة زوجة خالي نحو غرفتنا التي تقع في بداية المخيّم، والتي تبعد عن بيت خالي مسافة لا بأس بها. كانت أمّي قد اشترت دجاجة من السوق، وحين أردت الدخول إلى البيت ذبح الدجاجة عند قدمي عجوزٌ كان يقطن غرفة مجاورة لغرفتنا مع ابنه وكنّته. قلت لـ"دا": "ما هذا العمل يا أمّاه؟!".

 

أجابت: "لقد نذرت إن خرجتِ من "خرّمشهر" سالمة أن أقدّم أضحية".

 

بعد أن عبرت درجات السلّم الثلاث دخلت بيتنا المؤلّف من غرفة واحدة تبلغ 12م2. غطّى أرض الغرفة بساط أخضر اللون من نوع اللباد. أمّا أثاثه فكان سريرين بطبقتين استقرّا على طرفي الغرفة وشغلا الحيّز الأكبر من فضائها، بالإضافة إلى خزانة ذات أدراج حديديّة وشوفاج للتبريد والتدفئة (نظام قديم). كان هناك نافذة صغيرة شكّلت المنفذ الوحيد لدخول النور إلى الغرفة. كان بيت خالي على نفس الشاكلة إلّا أنّه عبارة عن غرفتين، مع ذلك لم أشعر بالراحة فيه. لمّا رأيت بيتنا هذا لم أستطع تقبّله. شعرت وكأنّي أدخل زنزانة في مخيّم للأسرى، مع فارق أنّ إمكانيّات محدودة بأيدينا. أحسست بضيق في صدري ليس لصغر

 

262


240

الفصل التاسع والعشرون

المكان بل لأنّي لم آلفه. أردت أن أكون في بيتنا الحقيقي، ذلك البيت الذي حصلنا عليه بعد سنوات من العذاب والمرارة، والذي كان لنا دور في بنائه. أخذت أسأل نفسي: "لماذا كُتب علينا أن نتشرّد؟ من الذي له يد في مآسينا؟".

 

بينما أنا قابعة في زاوية من زوايا الغرفة، دخلت "دا" وبيدها سيخ _صُنع من سلك حديديّ غليظ_ فيه لحم دجاج مشوي، فناولتني إيّاه قائلة: "كليه، أنت مصابة بفقر في الدم!".

 

لم أرغب في أن آكل اللحم المشوي بمفردي لأنّ إخوتي كانوا حولي في الغرفة. وحين رأتني أمّي حائرة ظنّت أنني لا أرغب في أكل اللحم المشوي بذلك السلك الحديديّ فقالت: "لا تبتئسي، لقد أحضر الصبية هذا السلك فغسّلته جيّدًا ثمّ أحميته على النار، إنّه نظيف".

- لا يا أمّاه، ليس الأمر كما تظنّين. في الواقع لا أستطيع أن آكل هذا، أعطيه للأولاد.

- ولكنّ الكمّية لا تكفي الأولاد!

- لا أريد يا أمّي.

 

فقالت "دا" لإخوتي: "اخرجوا من الغرفة".

 

فتألّمتُ وقلت: "إن فعلتِ هذا لن آكل منه لقمة"!

 

في النهاية رضيت أن تقسّم اللحم بيننا، فيما أعدّت ما بقي من لحم الدجاجة لطعام الغداء على موقد حطب كانت قد صنعته من الحجارة خلف الغرفة. وعند الظهر قدّمت طعامًا بنيّة النذر لبعض العائلات التي

 

 

263


241

الفصل التاسع والثلاثون

بنت معها علاقة وطيدة. كان ذلك ألذّ طعام تذوّقته بعد فترة طويلة من يدي أمّي!

 

بعد الغداء، استلقى الصِبية على الأسرّة وتمدّدنا نحن على البساط لنأخذ قسطًا من الراحة. لقد أحبّ الصبية تلك الأسرّة. ظننت أنّهم باتوا أكثر هدوءًا من السابق غير أنّهم مع ذلك لم يكفّوا عن الشيطنة، وكانوا ينصتون بدقّة إلى أحاديث الكبار واستشرافهم المستقبل. وبينما نحن كذلك وإذا بأخي حسن ينظر إليّ قائلًا: "متى نرجع إلى بيتنا، لقد تعبت".

 

عجبت لسماع هذا الكلام من لسان حسن المعروف باندفاعه وكثرة مشاغباته. ولأنّي كنت آمل أن تنتهي الحرب في أسرع وقت قلت له: "سنعود في القريب العاجل. لعلّي سأعود قبلكم".

 

صدّق سعيد الذي كان توّاقًا للذهاب إلى المدرسة أنني سأعود إلى "خرّمشهر" وقال لي: "هلّا أحضرتِ لي كتبي من خرّمشهر؟ هل سيدعك العراقيّون تحضرين كتبي؟!".

 

كان يقصد كتب العام المنصرم الخاصّة بحسن. قلت له: "إنّهم لا يجرؤون على منعي. سنخرجهم من أرضنا، وعندها سآخذك إلى "خرّمشهر"، بدل أن آتي بكتبك إلى هنا".

 

في اليوم التالي رافقت الصبية لأراقبهم عن كثب. ولأنّ أبواب الغرف مشرّعة على بعضها البعض لم نستطع ترك باب غرفتنا مفتوحًا، فبعض الجيران لم يكن يراعي حرمة الآخرين ما يضطرّنا إلى إغلاق باب الغرفة بشكل دائم، وهذا ما يزيد من شعورنا بالسجن فيها. كان الصبية يريدون اللهو واللعب وتعذّر حبسهم في تلك الغرفة. من جهة ثانية كنت أخشى

 

 

264

 


242

الفصل التاسع والعشرون

تجوالهم في أرجاء المخيّم، فالوضع الصحّي المتردّي وأخلاق الناس المختلفين ذوي الثقافات المتنوّعة وغيرها من الأمور كلّ ذلك أقلقني، لذا كنت أرافقهم وأقف قربهم أثناء اللعب، وغدا هذا عملي لمدّة أسبوعين، حيث كان سعيد، حسن ومنصور يتسلّقون السياج وخزّانات المياه ثم يقفزون منها.

 

في بعض الأحيان كنت أشعر بضيق في صدري فأخرج من المخيّم وأقف تحت أشعّة الشمس بقرب الطريق المؤدّية إلى آبادان، وأتساءل في نفسي: "كم تبعد آبادان عنّا؟ هل يمكنني أن أذهب إلى هناك سيرًا على الأقدام".

 

قيل إنّ جادّة ماهشهر- آبادان باتت تحت سيطرة العراقيّين، عندها قرّرت أن أسلك البراري لأصل إلى هناك. لكن سرعان ما كنت أقرّ باستحالة هذا الأمر فتعتريني حال من الغضب الشديد! لقد فقدت صبري وطاقتي، فما إن يكلّمني أحد حتى أجهش بالبكاء. كانت "دا" تعلم أنّ عليها أن تتركني وشأني عندما أكون على تلك الحال. أمّا أختي ليلى فبالرغم من استيائها من الوضع إلّا أنّها تكيّفت مع الظروف. كانت تواسيني قائلة: "زهراء، يمكننا أن نعمل هنا أيضًا. لنذهب إلى المستوصف".

 

لكنني لم أرضَ بذلك، فروحي كانت توّاقة للرجوع إلى مدينتي. كنت أشعر أنّي عصفور مكسور الجناحين. في الليل لا أستطيع النوم! حيث كانت مشاهد جنّت آباد، المسجد الجامع، عيادة شيباني وخطوط المواجهة جميعها تتراءى لي وتطرد النوم من عينيّ. شعرت بالحسرة لعدم إحضاري مجموعة الصور الخاصّة بنا. لعلّ قلبي كان ليهدأ لو نظرتُ إلى صور أبي وأخي عليّ.

 

265

 


243

الفصل التاسع والعشرون

تجوالهم في أرجاء المخيّم، فالوضع الصحّي المتردّي وأخلاق الناس المختلفين ذوي الثقافات المتنوّعة وغيرها من الأمور كلّ ذلك أقلقني، لذا كنت أرافقهم وأقف قربهم أثناء اللعب، وغدا هذا عملي لمدّة أسبوعين، حيث كان سعيد، حسن ومنصور يتسلّقون السياج وخزّانات المياه ثم يقفزون منها.

 

في بعض الأحيان كنت أشعر بضيق في صدري فأخرج من المخيّم وأقف تحت أشعّة الشمس بقرب الطريق المؤدّية إلى آبادان، وأتساءل في نفسي: "كم تبعد آبادان عنّا؟ هل يمكنني أن أذهب إلى هناك سيرًا على الأقدام".

 

قيل إنّ جادّة ماهشهر- آبادان باتت تحت سيطرة العراقيّين، عندها قرّرت أن أسلك البراري لأصل إلى هناك. لكن سرعان ما كنت أقرّ باستحالة هذا الأمر فتعتريني حال من الغضب الشديد! لقد فقدت صبري وطاقتي، فما إن يكلّمني أحد حتى أجهش بالبكاء. كانت "دا" تعلم أنّ عليها أن تتركني وشأني عندما أكون على تلك الحال. أمّا أختي ليلى فبالرغم من استيائها من الوضع إلّا أنّها تكيّفت مع الظروف. كانت تواسيني قائلة: "زهراء، يمكننا أن نعمل هنا أيضًا. لنذهب إلى المستوصف".

 

لكنني لم أرضَ بذلك، فروحي كانت توّاقة للرجوع إلى مدينتي. كنت أشعر أنّي عصفور مكسور الجناحين. في الليل لا أستطيع النوم! حيث كانت مشاهد جنّت آباد، المسجد الجامع، عيادة شيباني وخطوط المواجهة جميعها تتراءى لي وتطرد النوم من عينيّ. شعرت بالحسرة لعدم إحضاري مجموعة الصور الخاصّة بنا. لعلّ قلبي كان ليهدأ لو نظرتُ إلى صور أبي وأخي عليّ.

 

 

266

 


244

الفصل التاسع والعشرون

له مشاكله الخاصّة، فقد كان خالي "نادعلي" يقدّم المساعدة لأمّي لكي لا تعاني صعوبة في الحصول على الطعام، لكنّه لم يكن قادرًا على ذلك باستمرار. بعد مدّة أخذوا يوزّعون الطعام المجفّف بدلًا من المطبوخ، فكانت أمّي تقف بانتظار دورها لتستلم الطعام، فكنت أتألّم للمشهد وأشعر بالذلّ والهوان. في البداية قلت لها: "لا تحضري شيئًا من هناك يا أمّاه!".

- ماذا تقولين؟ ومن سيشبع بطون هؤلاء الأطفال؟!

- إذًا لا تذهبي بنفسك، دعي الأطفال يذهبون.

- هذا غير ممكن، إنّهم لا يعطون الأطفال.

 

في إحدى المرّات حضر خالي حسيني من خرّم آباد ووجدنا في المخيّم. حاول جاهدًا أن يأخذنا معه لكننا رفضنا، فناول أمّي بعض النقود ثمّ ذهب.

 

أخذت أوضاع الناس تزداد سوءًا يومًا بعد آخر. ارتفعت أصوات التذمّر: "ما هذه الحال. لقد رمونا هنا ولم يسألوا عنّا!!".

 

كثيرٌ من العائلات كعائلة عمّي غلامي الذين كان وجودهم سندًا لنا أرادوا الرحيل. في البداية ظنّ الجميع أنّهم سيقضون هنا فترة قصيرة، لكن حين وصلت أخبار اتّساع رقعة الحرب واستهداف العدوّ مدنًا أخرى فكّروا في الذهاب إلى مدن آمنة والنجاة من المخيّم.

 

في ذلك الوقت لم تتصدَّ أيّ مؤسّسة أو تنظيم لتحديد مصير عوائل الشهداء والمفقودين، سوى منظّمة في ماهشهر باسم "منكوبي الحرب" والتي كانت تتولّى أمور المخيّم. يومًا بعد آخر أخذت أعداد منكوبي

 

267

 


245

الفصل التاسع والعشرون

الحرب تتزايد فيضيق المكان ويزدحم أكثر فأكثر؛ حتى إنّهم أخلوا مخزن الأدوات المستهلَكة فسحًا للمجال أمام الناس. أحيانًا كانت تأتي سيّارة فتوزّع أكياس الملابس على الناس، وكانوا يعطون كلّ عائلة كيسًا من الثياب يحتوي على ملابس مستعملة للنساء والرجال والأطفال. كنت أشعر بالاستياء من طريقة التعامل تلك، فألعن صدّام لأنّه البادئ بالحرب، وكلَّ من قصّر بحقّ الناس وأدعو عليهم بالموت! وكان الناس يعترضون قائلين: "ماذا تفيدنا هذه الثياب القديمة؟"، أو يقولون: "ليس لدينا أطفال، ماذا نفعل بها؟"، أو يقولون: "نحن لنا كرامتنا وعزّتنا لماذا تذلّوننا وتستخفّون بنا؟!".

 

قصدتُ وزوجةَ خالي يومًا خيمة توزيع الطعام حيث أرادت أن تحصل على الحليب المجفّف لطفلتها التي لم تكن قد أكملت العامين. قالت لمسؤول التوزيع: "إنّ حصّة الحليب التي أعطيتها لنا لم تكن كافية لطفلتي، ولم نجد في السوق. هل يمكن أن تعطيني علبة أخرى؟".

 

قال الرجل: "ماذا أفعل، علّمي ابنتك أن تشرب كمّية أقلّ"!

 

كان وقع هذا الكلام صعبًا على زوجة خالي فخنقتها الغصّة؛ أمّا أنا فثار غضبي وأردت أن أقلب مكتب الرجل على رأسه، لكنّي تمالكت نفسي وقلت لزوجة خالي: "فلنذهب، ليس بالأمر المهم. إنّهم يظنّون أننا مساكين مستضعفون وأنّهم يتصدّقون علينا. وربّما يظنّون أننا نحتكر المواد الغذائيّة!".

 

حين رأى الرجل حالنا ندم على كلامه وقال: "لم أقصد الإساءة، لكنّ الكميّة محدودة ويجب أن توزّع على الجميع!".

- ولكن ما هذا الكلام الذي قلته؟

 

268


246

الفصل التاسع والعشرون

- أنا مأمور ومعذور، وإلّا فالله يعلم أنّه لو كان الأمر بيدي لأعطيت الجميع كلّ ما يريدون!

- كان ينبغي لكَ أن تقول إنّ الكمية محدودة لا أن تزيد من آلام الناس!

- أقسم بالله إنّ رأسي يكاد ينفجر لكثرة ما جادلت الناس من الصباح حتى الآن، ولم أعد أقوى على الكلام!

- إن كنت كذلك فلم لا تأتي بشخص آخر غيرك. إنّ عذرك غير مقبول.

- أنتِ محقّة، ما كان عليّ أن أقول ذلك.

 

مرّت عشرة أيّام على حضوري إلى المخيّم. كان ذلك في أواخر شهر "آبان" (منتصف تشرين الثاني) حين ضقت ذرعًا، فقصدت خيمة المشرفين على المخيّم والموكلين من قبل المنظّمة لعلّي أشغل نفسي بشيء ما. ذهبت برفقتهم إلى المطبخ، وهناك وجدت أنّ الأمور تسير وفق النظام وأنّهم لا يحتاجون إلى المساعدة، ثم قصدت المخزن حيث وُضع في إحدى غرفه الكبيرة ملابس جديدة وأخرى مستعملة. وكان المتطوّعون هناك يفصلون الملاءات والفرش والملاحف والبطّانيّات والثياب عن بعضها البعض. ساعدت في تصنيف الملابس لبضعة أيّام، ثمّ تقرّر أن يحصوا عدد النازحين ليتمّ توزيع الملابس على العوائل وفقًا للجنس والعمر. بدوري قصدت وأنا أعرج بيوت المخيّم، إلّا أننا ورغم محاولاتنا الجادّة لم نستطع إحصاء عدد سكان المخيّم بشكل دقيق. ففي كلّ يوم كان هناك عدد من الأشخاص ذوي القدرة المالية أو ممّن كانوا يبيعون ما لديهم من ذهب فينتقلون إلى إصفهان أو شيراز أو بهبهان وغيرها. في المقابل كان هناك عدد آخر جديد يأتي فيبقون في باحة المخيّم بانتظار أن يجدوا لهم مكانًا.

 

كان لتلك المنطقة نصيبها من قصف العدوّ. ففي إحدى المرّات وقع

 

269

 


247

الفصل التاسع والعشرون

صاروخ في مستنقع ماء في أرض وعرة قرب المخيّم، فدبّ الذعر في قلوب الناس. رغم كلّ تلك الظروف الصعبة لم أشأ أن أترك المخيّم، لأنّه أقرب إلى "خرّمشهر". حاولت أن أتكيّف مع تلك الظروف لئلّا أشعر بالأذى. عند الظهر كنت أعود إلى البيت فأجد الصبية قد أحضروا الطعام من المطبخ أحيانًا، أو أنّ "دا" قد أعدّت طعامًا متواضعًا أحيانًا أخرى. كنت أتناول طعامها البسيط بشهيّة رغم فقدانه بعض المكوّنات، فقد كان برأيي ألذّ من طعام المخيّم، لأنّه غير مشوب بمنّة. حين كنّا نجلس حول المائدة كنّت أفتقد أبي وأخي عليّ فتخنقني العبرة. لطالما حرص أبي على أن نجتمع حول المائدة، فكان يقول: "تناول الطعام معًا يجلب العافية، كما إنّ الملائكة تفرح لجلوسنا معًا".

 

أمّا أمّي فكانت لواعج أحزانها تتجدّد على المائدة وقلّ أكلها. كان من الواضح أنّها شاردة الذهن، وكانت كثيرًا ما تتأوّه قائلة: "فدتك أمّك يا علي. أين أنت الآن؟ هل أكلت شيئًا أم لا؟".

 

زارنا في المخيم حسين طائي نجاد وآخرون من عناصر حرس "خرّمشهر" مرةً أو مرّتين. كنت قد رأيت "حسين" ذات مرّة في "خرّمشهر" فأوصيته أن لا يذكر شيئًا لأمّي عن شهادة عليّ؛ لذا، عندما جاء وسألته "دا" عن عليّ قال: "إنّ عليّ مشغول، لكنّه في مكان جيّد. سنطلب منه أن يأخذ إذنًا ويأتي". لكنّه كان مستاءً منّي لأنّي أجبرته على الكذب.

 

في ظهر أحد الأيّام خرجت من خيمة الإغاثة فرأيت من بعيد عددًا من السيّدات مقبلات نحوي ويلوّحن لي بأيديهنّ. بدا لي أنّي أعرفهنّ. حين اقتربن أكثر عرفت أنّهن فتيات عيادة الدكتور شيباني! كدت أطير فرحًا لدى رؤيتهنّ، وصرت أركض نحوهنّ عرجاء. ركضت زهرة وأشرف

 

270

 


248

الفصل التاسع والعشرون

وصباح نحوي، ولمّا وصلت إليهنّ عانقتهنّ وقبّلتهنّ ورحت أشمّهنّ! فاضت عيوننا جميعًا بالدموع، لكنّ أشرف فرهادي صاحبة القلب الرؤوف كعادتها بكت بكاءً شديدًا.

 

بعد بضع خطوات رأيت عبد محمّدي والدكتور مصطفوي قد حضرا مع الفتيات. ذهبنا إلى البيت فسُرَّت "دا" كثيرًا لرؤيتهم وسألتهم كالعادة: "هل رأيتم ولدي عليّ؟ لا أعلم لماذا يأتي الجميع إلّا علي لمَ لا يأتي ليطمئنّ علينا؟". ثمّ صبّت الشاي وذهبت لتعدّ الطعام فيما خرج عبد والدكتور مع الصبية إلى الباحة، فخلا الجوّ لي وللفتيات فأخذنا نتحدّث ونمزح. سألتهنّ: "ماذا جرى في غيابي؟ متى خرجتنّ من "خرمشهر"؟ ماذا حدث لفلان..؟".

- ما الأمر؟ اصبري لنجيبك عن أسئلتك واحدًا تلو الآخر. حين وصل العراقيّون إلى شارع "40 متري" في الرابع والعشرين من مهر (16 تشرين الأوّل) أخرجونا جميعًا من المدينة لعدم إمكانيّة بقاء الفتيات فيها.

- إذًا أين كنتنّ طوال هذه المدّة؟

- ذهبنا لزيارة عائلاتنا ورجعنا لنعود إلى آبادان.

 

ثمّ حدّثنني عن معاناتهنّ ونفاد نقودهنّ في المدن الأخرى. ريثما أعدّت أمّي طعام الغذاء سألتهنّ عن كثير من الأمور، تمازحنا وتسلّينا معًا. سُعِدت كثيرًا لمجيئهنّ، خصوصًا أنني كنت أنوي الذهاب إلى آبادان وبالتالي فإنّ مجيئهنّ سيساعدني على تنفيذ هذه النيّة.

 

بعد تناول الغداء ذهب الدكتور مصطفوي وعبد محمّدي فجلست مع الفتيات ثانية، أخذنا نتحدّث عن سبُل الوصول إلى آبادان. فأدلت

 

272

 


249

الفصل التاسع والعشرون

كلّ منّا بدلوها، إلّا أنّ المشكلة الأهمّ كانت الحصول على إذن مرور إلى المنطقة العسكريّة. فللحصول عليه، أمامنا مصاعب ومتاعب واستجوابات نظرًا لتوسّع فعّاليّات الطابور الخامس.

 

لم يكن لدى أيّ منّا أدنى أمل بالحصول على مساعدة شبّان "خرّمشهر" في شركة "أبيكا[1]" الواقعة على أطراف سربندر. إذ قالوا لنا إنّ العدوّ يتقدّم ولا يمكن التنبّؤ بتحرّكاته.

 

قلت للفتيات: "يوجد عدد من العسكريّين في المخيّم. سبق لي أن رأيت بعضهم في "خرّمشهر" أو في المسجد الجامع. لعلّهم يحصّلون إذنًا لنا".

 

قالت الفتيات: "من الأفضل البدء من القيادة".

 

کانت "دا" تستمع إلی حديثنا فقالت: "سوف آتي معکنّ".

 

نظرت إليها مستغربة وقلت: "إلی أين؟".

- سأذهب للبحث عن علي.

- ماذا عن إخوتي؟ ماذا ستفعلين بهم؟

 

فاضت عيناها بالدموع وخرجت من الغرفة. أمّا أختي زينب التي فهمت من حديثنا أنّي عازمة على الذهاب، فتمدّدت بجانبي في المساء وأخذت تسألني كعادتها: "أين هو أبي الآن؟".

- ذهب إلی جوار الله، أخذه الله إليه لأنّه يحبّه. إنّ الله يأخذ جميع من يحبّ إلی جواره لکي ينتهي عذابهم في هذه الدنيا. ووالدنا کان من هؤلاء الأخيار الطيّبين، وقد تعذّب کثيرًا في هذه الدنيا!


 


[1]  شركة استيراد وتصدير آلات كانت قد أخليت بعد قصف المنطقة.

 

272


250

الفصل التاسع والعشرون

- وهل يفتقدنا أبي؟

 

هززتُ برأسي، فسألَت: "زهراء، هل يسمح الله لأبي أن يعود إلينا؟".

- کلّا، لن يعود أبي إلينا، لکنّه معنا دائمًا، إنّه يرانا من الأعلى ويفرح كثيرًا عندما نقوم بأعمال جيّدة.

 

فسألت ثانية: "إذًا لماذا لا يأخذنا الله إلی جواره؟ هل نحن أشرار؟".

- کلا، لکننا لسنا طيّبين جدًّا مثل أبي. علينا أن نصير كذلك لكي يأخذنا الله إليه.

- وماذا علينا أن نفعل لنصبح طيّبين كأبي؟

- علينا أن نفعل الخير ونساعد کل الطيّبين الآخرين، وأن لا نقوم بالأفعال التي لا يحبّها الله، إلی أن نستشهد ونذهب إلی جوار الله.

- هل الشهداء فقط هم الذين يذهبون إلی جوار الله؟

- لا، جميع الطيّبين يذهبون إلی جوار الله وإن لم يُرزقوا الشهادة.

- ومن هو الله؟ لماذا علينا أن نفعل ما يقول لنا؟

 

فأجبتها ووضّحت لها مطوّلًا حتی اقتنعت. کلّما أجبتها عن سؤال سألت آخر حتّى عجزتُ عن الإجابة. في النهاية قلت لها: "انتظري حتى تكبري وتذهبي إلى المدرسة وحينها ستفهمين ما أقول".

 

كان سماع هذا الكلام من لسان زينب الصغيرة صعبًا عليّ. تألّمت وخنقتني العبرة ولم أستطع تحمّل لوعة اشتياقها لأبي. في كثير من الأحيان لم تسأل عن أبي مباشرة، لكنّ تذمّرها كان دليلًا واضحًا على أنّها اشتاقت

 

273

 


251

الفصل الثامن والعشرون

إليه، فبتُّ مضطرّة إلى أن أتمالك نفسي وأخفي مشاعري أمامها وأحاول إقناعها بهدوء.

 

في صباح اليوم التالي، وأنا أهمّ بغلق الباب لأذهب برفقة الفتيات، خاطبتُ أمّي قائلة: "لا أعلم متى سنرجع. ربما سنذهب اليوم إلى آبادان".

 

ثمّ أوصيتها بأن تعتني بالأولاد أكثر، وأن لا تدعهم يسرحون في المخيّم. ثمّ نظرتُ إلى إخوتي الذين استفاقوا على أصواتنا وأخذوا يسترقون النظر من تحت البطّانيّات، وقلت لهم: "نحن ذاهبات، ولعلّ غيابنا يطول. لا تؤذوا أمّكم، ولا ترافقوا الغرباء ولا تثقوا بهم".

 

أمّا زينب فقفزت من مكانها ومضت نحوي بنظرات مستفهمة، ثمّ تعلّقت بعنقي قائلة: "لماذا تذهبين؟ ابقي هنا، سأشتاق إليك. لقد رحل أبي وعلي وها أنتِ راحلة وسترافقك ليلى!".

 

ارتعش جسدي وساورني شكّ وتساءلت في نفسي: "أليس من الأفضل أن أبقى بجنب إخوتي في ظلّ هذه الظروف؟ ماذا لو انحرفوا..؟".

 

لكنّي أيقنت أنّي إن بقيت فسينتابني توتّر شديد وسأفقد القدرة على التحمّل بحيث يؤثّر ذلك سلبًا على إخوتي. لذا قلت لزينب: "عزيزتي، علينا أن نذهب لنساعد الجرحى لكي لا يستشهدوا ويتركوا أولادهم وحيدين".

 

عندما سَمِعت ذلك أفلتت عنقي فقبّلتُها ثمّ قبّلت "دا" التي کانت تبکي وقلت: "لا تبکي هکذا أمام الأولاد، ستُدمين قلوبهم. أنت الآن أمّهم وأبوهم. لقد عانوا الکثير من المآسي والعذابات حتی اليوم، فلا تزيدي من جراحهم. أعلم أنه صعبٌ عليكِ، وأدرك ما تعانينه، لکن حاولي أن لا تجزعي أمامهم، فبكاؤك يجرح مشاعرهم. إنّ أبي وجميع الشهداء رحلوا

 

274

 


252

الفصل التاسع والعشرون

إلى جوار الله، فما الداعي للبكاء؟".

 

فانفجرتْ ناحبةً وقالت: "لقد رحل وتركني للشقاء والعناء!".

- لا تقولي ما يُسخط الله. لقد سلك أبي السبيل الذي طالما أحبّه. وإنّه لشرفٌ عظيم لنا أنّ أبانا سلك طريق آبائه. هل تظنّين أنّه سيعود إن بكيتِ؟

- لا، أعلم أنه لن يعود. لكنّي أبكي لعلّ غليل قلبي يبرد!

 

ثمّ تأوّهت وقالت: "أعلم أنّي سأصبح عمياء ولن يبرد غليل قلبي!".

 

قبّلتُ رأسها ثانيةً وودّعتها، ثمّ خرجنا من المخيم على أمل الحصول على جوازٍ للعبور إلى المناطق العسكرية. قصدتُ والفتيات مركز الهلال الأحمر، القيادة، الحرس الثوري، القوات البحرية ومنظّمة منكوبي الحرب وغيرها من المراكز التي خطرت على بالنا. وکلّما ذكرنا لأحد أننا نريد الذهاب إلى المنطقة قال لنا: "هذا غير ممكن، هل تعتقدنَ أنّه مكان للّهو؟!".

 

فنقول: "إننا مسعفات وكنّا موجودات في المنطقة سابقًا، ثمّ إنّ ما تسَمّونه لهوًا هو الذي ساهم في عرقلة تقدّم العدوّ".

 

في النهاية عندما فقدنا الأمل بالحصول على الإذن قلت للفتيات: "لقد ذهبتُ مرّة إلى غرفة العمليّات الحربيّة، ولا بدّ من أنّهم ما زالوا يذكرونني. لنذهب ونرَ إن كان باستطاعتنا القيام بعمل ما".

 

سألنا هنا وهناك حتى وجدنا غرفة العمليّات الموجودة في منطقة عسكريّة مغلقة. على مدخل المبنى انهالوا علينا بالأسئلة، ماذا نفعل هنا؟ وماذا نريد؟ فقلت لهم: "إنّ السادة في غرفة العمليّات يعرفونني،

 

275

 


253

الفصل التاسع والعشرون

وقد حضرنا لأخذ إذن دخول إلى منطقة المواجهات".

 

عندما سمعوا ذلك قالوا: "وهل الأمر بهذه البساطة؟ إنّ إذن الدخول لا يعطى لأيٍّ كان. اذهبن إلى أعمالكنّ".

 

وبعد إصرار شديد سُمح لنا بالدخول، فرأينا عددًا من الجنود الذين رأيناهم مرارًا في المسجد الجامع أو الشوارع المحيطة به. وهم بدورهم عرفونا، وأخصّ بالذكر اثنين ضخمي البنية سبق لي أن تجادلت معهما في العيادة. فقد كنّا في تلك الأيام لا نسمح لأيّ شخص بدخول العيادة نزولًا عند رغبة محمود فرّخي والسيّد مصباح. وفي إحدى المرّات طلبت من هذين الرجلين ترك العيادة فوقع بيننا شجار. ومنذ ذلك الحين أخذا يُظهران لي وللفتيات الشحناء والبغضاء من خلال نظراتهما وتصرّفاتهما. عُرف الجنديّان بأنّهما خضعا لدورة عسكريّة تدريبيّة في الخارج فراحا يتباهيان بقدراتهما العسكريّة، فلم يتوقّعا أن يعامَلا بهذه الطريقة، في وقت كان أفراد فرقتهما -على عكس غيرها من الفرق التي ما برحت تساند المقاومين- يعزفون على وتر اليأس ويجولون في الشوارع من دون أيّ عمل، ويكتفون بتحليل الأوضاع قائلين: "هذه الحرب ليست متكافئة ولا تنسجم مع أيّ معادلة عسكريّة!".

 

ما إن وقع نظرهم علينا حتّى تقدّموا نحونا، فسألنا أحدهم: "ماذا تفعلن هنا؟ من سمح لكنّ بالمجيء؟".

 

قلت: "إنّ هؤلاء السادة الموجودين في غرفة العمليات الحربيّة يعرفونني، وأريد أن آخذ منهم إذن دخول إلى المناطق العسكرية".

 

فما كان منهم إلّا أن ضحكوا وأخذوا يسخرون من قولي. زهرة فرهادي التي عرفت أني سأفقد صوابي، أمسكتْ بيدي سريعًا وجرّتني وأومأت إليّ

 

276

 


254

الفصل التاسع والعشرون

بأن لا أقوم بأيّ رد فعل. فابتعدنا عنهم وانتظرنا حتى نتكلّم مع شخص آخر، غير أنّ الجنود لم يدعونا وشأننا. وحيث إنّهم كانوا يعرفون ما يثير غضبنا أخذوا يتعرّضون للإمام الخميني بكلامهم ويقلّدون حركات المسؤولين، وتفوّهوا بألفاظ نابية بحقّنا! ولم يزدهم سكوتنا إلّا وقاحة وتجرّؤًا. فلم تسمح لي مروءتي بأن أقف غير مبالية بقلّة أدبهم وتوهينهم للإمام. وحين وصلت بهم الوقاحة أن قالوا: "..لقد أرسل الشبّان ليقفوا أمام الرصاص وبقي هو جالسًا في أفضل مكان في طهران"، ضقت ذرعًا وقلتُ كارهة للخوض في الحديث مع هؤلاء الأراذل: "هذا ليس من شأنكم. لقد وقفنا بملء إرادتنا أمام الرصاص. إنّ مسبّب هذه الهزيمة شخص آخر". فقال أطولهم قامة وأضخمهم جثّة: "أنتم حفنة الأطفال ماذا تعرفون عن الحرب وفنون القتال؟!".

- إنّ حفنة الأطفال الذين تتکلّم عنهم هم من عرقل تقدّم العدوّ لخمسة وثلاثين يومًا!

- وهل أنتم فرحون بصمودکم هذا؟ أخبروني ماذا ستفعلون من الآن فصاعدًا؟

- إنّ شبابنا المقاومين ما زالوا صامدين إلی الآن، وإذا ترکهم الخونة يقومون بعملهم، فسيبقون كذلك وسيقاتلون بعون الله!

 

فاستشاط غضبًا وصاح: "من تقصدين بالخونة؟!".

 

فغضبت وقلت: "إنّ أبسط الناس يعلمون أنّ سبب هزيمتنا مقابل صدام وسقوط "خرّمشهر" هو الخيانة! لقد خاننا كثير من ذوي الرتب الرفيعة وغير الرفيعة!".

 

277

 


255

الفصل التاسع والعشرون

حاولت أن لا أذكر اسم أحد في كلامي، لكنّه فهم قصدي فسألني مجدّدًا: "لماذا جبنتِ؟ قولي من تقصدين بكلامك؟!".

 

قلت: "الجبان هو أنت وأصدقاؤك الذين انسحبتم بمجرّد أن ضاقت عليكم الأرض بما رحبت، وفررتم بحثًا عن جحور آمنة لتختبئوا فيها. أنا لا أخاف شيئًا. إنّ الخائن الأكبر لهذا الوطن ولهذا الشعب ليس إلّا بني صدر!".

- اصمتي والزمي حدودك.

- بل اصمت أنت! أنتَ من أهان الإمام الخميني. مهما كان وأينما كان فهو لم يخن هذا البلد. إنّ الخمينيّ هذا هو الذي جعل منکم بشرًا وإلا لکنتم الآن عبيدًا لأمريكا تحت عنوان أنهم شرطيّ المنطقة!

 

فصاح آخر منهم: "أنتنّ خونة، أنتنّ منافقات. سنسلّمكنّ لمحكمة ميدانيّة كي تُحاكَمن. وسيحكموا عليكنّ جميعًا بالإعدام!".

 

فقلت وأنا أرتعش من شدّة الغضب: "لا تُهدّدونا بمحکمتکم العسكريّة، نحن لم نفعل شيئًا، هناك شخص آخر ينبغي تقديمه للعدالة!".

 

فما كان منهم إلّا أن لقّموا أسلحتهم وصوّبوها نحونا. کان منظرًا مروّعًا؛ ثمانية جنودٍ طويلي القامة، عظيمي الجثّة، مجهّزين بكامل المعدّات الحربيّة من أحزمة رصاص ورؤوس حراب وأسلحة فرديّة وغيرها، يلبسون بدلات مرقّطة داكنة وينتعلون جزماتٍ عسکريّة، وقد حرفوا قبّعاتهم ورفعوا أكمامهم حتّى المرافق، وقفوا يستعرضون قوّتهم أمام بضع فتيات يافعات! ثمّ قالوا لنا بعنف: "انطلقن!".

- إلى أين؟ لن نذهب معكم، فنحن لا نثق بكم.

 

278

 


256

الفصل التاسع والعشرون

قلت ذلك انطلاقًا من محاولاتهم السابقة في العيادة في تبادل الحديث والمزاح معنا، لكننا حينها أفهمناهم من خلال تصرّفاتنا أننا لسنا أهل طيش وأنّ العيادة ليست المكان المناسب لمثل هذه السخافات.

 

قالوا: "إن لم تذهبن معنا فسنطلق النار عليكنّ الآن!".

 

خلال هذا الجدال علت الأصوات وعمّ الصخب المكان. كلّما مرّ أحد بجانبنا وقف وسأل عن سبب الجلبة المُثارة والنقاش الحادّ.

 

خرج جنديّان أو ثلاثة رفاق لهم من الغرف المجاورة وحاولوا إقناعهم بأن يدَعونا وشأننا. وسمعتهم يقولون: "ماذا تريدون منهنّ، دعوهنّ يذهبن".

 

لکنّهم لم ينصتوا لرفاقهم، أما نحن فأخذنا نصيح بهم: "نحن لن نأتي معکم!".

 

فجأةً فُتح باب إحدى الغرف وخرج منها شخصٌ ذو رتبة عسكريّة رفيعة وقال غاضبًا: "ما الأمر؟ لماذا تجمّعتم هنا؟ لمَ کلّ هذا الضجيج؟ هل هذا مكان للشجار؟!".

 

فقال أحد الجنود: "هؤلاء الفتيات خائنات وقد ألقينا القبض عليهنّ".

 

فأجبته: "أنتم الخونة، أيها الجبناء المنافقون!".

 

في تلك اللحظة أطلّ رجل آخر برأسه من الغرفة نفسها قائلًا: "هذا يكفي، ما كلّ هذا الصخب والجلبة؟".

 

ركضت نحوه قائلة: "يا سيّد، جئنا لنأخذ إذنًا للدخول إلى المنطقة التي تدور فيها المعارك. نحن مسعفات "خرّمشهر". كنا فيها قبل أن

 

279


257

الفصل التاسع والعشرون

تسقط، ونحتاج إلى إذن، وهؤلاء كالوا لنا شتّى أنواع السبّ والإهانة!".

 

نظر الرجل إلى الجنود وقد بدت عليه الهيبة والرصانة، وسألهم: "ماذا حدث، ماذا قلتم لهنّ؟".

 

أجابه أحدهم: "سيدي، لقد أهنّ القائد الأعلى للقوات المسلّحة وشتمنه".

 

نظر إليّ ذلك الرجل مرتابًا -وقد جذبتني هيبته- وسألني: "هل صحيح ما قاله؟".

 

تحيّرت بماذا أجيبه، وقلت في نفسي: إن كان هؤلاء هكذا، فكيف بقائدهم! لقد أخطأنا بالمجيء. ليتني لم آتِ بالفتيات إلى هذا المكان! ولكن، إلى متى يريدون إخفاء خيانة بني صدر؟ في النهاية ينبغي للشعب أن يعرف لماذا سقطت "خرّمشهر". إلى متى علينا أن نسمع من الجميع أننا قصّرنا في الدفاع عن مدينتنا؟ لقد سمعت أهل شيراز عدّة مرّات يقرّعون النازحين أنْ لماذا هربتم وسلّمتم مدينتكم إلى العدوّ ثمّ جئتم إلى هنا لتكونوا عبئًا علينا؟ لقد غصّت جميع الأمكنة بكم و...! لقد ضقتُ ذرعًا من هذا الكلام الجارح والمذلّ! فليكن ما هو كائن، إنّما هي موتة واحدة! وبما أننا سنُقاد إلى المحكمة العسكريّة فسأقول ما عندي وليعلم الجميع أننا أُعدمنا لأننا أفشينا خيانة بني صدر...

 

مرّت هذه الأفكار في ذهني سريعًا. وبعد قليل من المكث وبينما غدا فؤادي فارغًا قلت بجرأة: "أوليس حقًّا أنّ بني صدر خائن؟؟".

 

فارتفعت الضجّة في المكان، واجتمع حولنا كلّ من كان فيه من ضبّاط وجنود. أخذ رأسي يؤلمني بشدّة وقلبي يخفق سريعًا وجفّت شفتاي بحيث لم أعد قادرة على فتح فمي، كما شعرت بحرقة في حلقي. قلقت

 

280

 


258

الفصل التاسع والعشرون

على مصير الفتيات، فقد كنّ يشاركنني الحديث بما يؤيّد رأيي، أمّا الآن فقد بدا الخوف والاضطراب على وجوههنّ. كنت مطمئنّة لأنّهم لن يقوموا بإعدامنا، فليسوا مخوّلين بذلك. من جهة أخرى فإننا تصرّفنا وفقًا لمعتقداتنا وإيماننا والله تعالى لن يتركنا وحدنا، لكنّ ما أقلقني هو الوقت الذي سيأخذه حلّ هذه المشكلة، وما سيفعله هؤلاء. فماذا لو آلَ الأمر إلى منعنا من الذهاب إلى المنطقة؟!

 

وبينما كنّا هدفًا للتّهمة والتقريع، وقع نظري من بين الجمع على وجه هادئ يختلف عن الآخرين، فشعرت أنّه يتفهّمنا. بدا لي أنني أعرفه وشعرت بالسكينة لدى رؤيته. بعد ذلك سمعت القائد يخاطبنا قائلًا: "ينبغي لَكُنّ ألّا تخلطن الأمور ببعضها. إنّ ما تقلنه لا يصبّ في مصلحة البلد".

- أن تسقط "خرّمشهر" أمرٌ في مصلحة البلد، أما أن نقول إنّ بني صدر خائن فليس من مصلحته؟!

 

قلت هذا الكلام ولم أعد أستطيع حبس الغصة في حلقي، فانهمرت دموعي. لم أعد أستطيع أن أحتمل كلّ تلك الضغوطات النفسيّة الملقاة عليّ من كل جانب. وحين رأتني "أشرف" على تلك الحال، قالت: "لا يحقّ لكم أن تعاملونا بهذا الأسلوب. اتّهمتمونا بالخيانة والنفاق في الوقت الذي قمنا فيه بكلّ ما بوسعنا. هذه السيّدة التي تشنّون عليها هجومكم دفنت أباها وأخاها بيديها، وقد خرجت مؤخّرًا من المستشفى بعد تعرّضها للإصابة!".

 

هدأ القائد بعد سماع هذه الكلمات وقال: "رحم الله جميع الشهداء،

 

281

 


259

الفصل التاسع والعشرون

نحن نعرف ما حدث في "خرّمشهر" ولكن علينا أن نحافظ على وحدتنا. لا ينبغي أن نقول كلامًا يستغلّه الأعداء".

 

قلت باكية: "ما دام الأمر كذلك فلماذا لا تقول شيئًا لعناصرك الذين أهانوا الإمام الخميني والمسؤولين؟ ألا يضرّ كلامهم بالوحدة الوطنية؟ نحن نعمل وفقًا لتكليف القائد "جهان آرا". لقد طلب منّا أن نوصل أخبار مظلوميّة "خرّمشهر" وشبابها إلى أسماع الجميع. أراد منّا أن نتحدّث عن الوقائع أينما ذهبنا. فإن كنت قائد هؤلاء الجنود فإنّ قائدي هو محمّد جهان آرا وأنا أنفّذ أوامره".

 

أجهشت أشرف وصباح وزهرة وليلى بالبكاء لدى سماعهنّ كلامي. سرى أثر ذلك كالماء على النار، سكن الجميع وتوقّفوا عن تهجّمهم. تقدّم الرجل ذو الوجه الهادئ، وكان يرتدي بدلة ترابيّة اللون وقد بدا بريق عينيه الجذّابتين من خلف نظّارته وسألنا متبسّمًا: "إلى متى بقيتنّ في "خرّمشهر" أيّتها الأخوات؟".

 

أجابت الفتيات: "حتى الأيام الأخيرة تقريبًا".

 

فسألني: "هل كنتِ معهنّ؟".

- لا.

- متى خرجتِ من خرّمشهر؟

- أخرجوني منها في الثاني والعشرين من مهر.

- هل جُرحتِ؟

- أجل، جرحتُ في اليوم العشرين أثناء المواجهة في منطقة جمارك "خرّمشهر".

 

282

 


260

الفصل التاسع والعشرون

نظر إلي نظرة غريبة ملؤها الافتخار والغبطة، ثمّ قال: "أحسنتِ! لقد أدخلتِ السرور على قلب الإمام الخميني، ولكن عليكنّ الآن أن تبقين بجانب أُسَرِكنّ، فالوضع الميداني للحرب بات أفضل. والأحسن أن لا تحضرن إلى المنطقة العسكرية الآن".

 

قالت الفتيات: "لا نستطيع أن نبقى بعيدين عن مدينتنا. نودّ القيام بما نستطيع لننتصر في الحرب. إنّ عائلاتنا على معرفة بما نقوم به".

- جزاكنّ الله خيرًا. لديكنّ من المروءة ما يرفع من معنويّاتنا ويقويّ من عزائمنا لقتال العدوّ. وعملكنّ هنا هو خدمة للوطن أيضًا، فثمّة أعمال كثيرة هنا تفوق ما يُنجز في المنطقة العسكريّة من حيث الأهمية.

 

ثم نظر إلى الآخرين وقال: "هؤلاء أخواتنا العزيزات، اسمحوا لهنّ بالعودة إلى منازلهن".

 

لقد أُخذتُ بنظراته وإيقاع صوته الهادئ واللطيف! وكذا كان حال صديقاتي على ما أظنّ. ومع هذا الإيعاز غير المباشر من قِبل هذا الشخص، نظر الجنود إلى قائدهم بعد أن هدأوا بانتظار أن يسمعوا رأيه، فقال لهم القائد: "أيها السادة، عودوا إلى أماكنكم".

 

ثم أخذ يتحدّث معنا وقال: "أنا والآخرون مطّلعون على تفاصيل ما يجري، ولكن، وحرصًا على الوحدة الوطنية ولكي لا يستغلّ العدو هذا الأمر، علينا أن نلتزم الصمت".

 

لكنّي لم أستسغ هذا المنطق فهمست في آذان الفتيات قائلة: "نحن ننفّذ أوامر جهان آرا، ولا يهمّنا ما يفكّر فيه هؤلاء. هيّا بنا نذهب!".

 

أمّا القائد فقد فهم من سكوتنا أننا لم نقتنع بهذا الكلام، فما كان

 

283

 


261

الفصل التاسع والعشرون

منه إلّا أن ودّعنا وذهب، وتفرّق من بقي من العسكريّين. شكرنا ذلك الشخص ذا الوجه المألوف الذي كان لا يزال ينظر إلينا بعطف، وطلبنا منه أن يصدر لنا إذنًا بالدخول. فقال: "هذا غير ممكن في الوقت الراهن، فضلًا عن أنّ عدد المسعفين المتطوّعين كثير، كما إنّ المستشفيات تعمل بفعّالية، وعدد الجرحى قليل. والعدوّ من جهة أخرى قد ثبّت مواقعه في ذلك الطرف، ونحن استقررنا في مواقعنا على الجبهات ولن يكون هناك مواجهات جدّية لحين رسم خطة للعمليات الحربيّة. الأوضاع مستقرّة حاليًّا، وهم ليسوا في حالة تقدّم الآن، فقد استطعنا أن نعيق حركتهم".

 

ودّعناه وخرجنا. مررنا بكبرياء أمام أولئك الجنود فما كان منهم إلّا أن قاموا بحركات توحي بأنّهم يقولون: "أرأيتنّ كيف استطعنا أن نبكيكنّ؟!".

 

شعرنا بخيبة أمل وحزن شديدين لأننا عدنا خاليات الوفاض ولما فُعل بنا. بعد فترة قصيرة من الصمت نتيجة الضغط النفسي الذي تعرّضنا له، شرعنا نضحك. ضحكتُ وأنا أنظر إلى وجوه صديقاتي وأعينهنّ المحمرّة والمتورّمة. قالت زهرة: "يا إلهي، ماذا لو قاموا باحتجازنا ماذا كنّا لنفعل؟ فهؤلاء الجنود لا دين لهم ولا إيمان".

 

قالت صباح: "ما كان يجدر بنا أن نبكي. لقد ظنّ هؤلاء أننا ضعيفات فتغطرسوا علينا وأخافونا أكثر".

 

مع كل ذلك كنّا جميعًا نشعر بالراحة لأننا لم نستسلم وصرّحنا بكلّ ما لدينا. فجأة قالت إحدانا: "نحمد الله أنّ "شمران" كان هناك!".

 

فسألتها باستغراب: "شمران؟! هل حقًّا كان ذاك الشخص الدكتور شمران؟!".

 

284

 


262

الفصل التاسع والعشرون

- نعم هو بعينه، ألم تنتبهي! ألم تسمعي كيف نادوه أكثر من مرة بهذا الاسم؟!

- لا لم ألتفت لذلك. لماذا لم أعرف ذلك منذ البداية؟!

 

كنت أعرف أنّ الدكتور شمران هو وكيل الإمام في المجلس الأعلى للدفاع المقدس. لطالما كان اسمه مميّزًا بالنسبة لي، وقد رأيته مرّات عديدة في التلفاز. وحين شاهدته الآن ارتحت إليه كثيرًا وأحسست بشعور جيد نحوه. اعتقدت أنه كان يعي كلامنا جيدًا.

 

بعد مسافة قصيرة، قررنا أن نعرّج على ميناء ماهشهر إذ سمعنا أنّهم يذهبون إلى آبادان بواسطة المراكب، وأنّ المروحيّات تقوم بإخلاء القوّات الحربيّة والجرحى من هناك. قطعنا مسافة قصيرة سيرًا على الأقدام، من ثمّ ركبنا شاحنة متّجهة نحو مصنع البتروكيميائيات، ما لبثنا أن ترجّلنا وتابعنا المشي. كانت الساعة الرابعة أو الخامسة عصرًا، وكنّا نتضوّر جوعًا. ولكي نصل بسرعة قرّرنا أن نسلك طريقًا مختصرًا، فخرجنا من الجادّة لنجد أنفسنا بعد قليل وقد ضللنا الطريق. لم نجد في تلك الأرض المقفرة سوى بعض أنابيب النفط أو آثار مواد كيميائيّة. أنهكنا الجوع والتعب والحرّ الشديد، وكنّا نتصبّب عرقًا. كما إنّ سخونة الأرض الشديدة زادت من حرارة الجو. في بعض أجزاء تلك الأرض بدا أنّ مياه الأمطار الموسميّة كانت قد تجمّعت لكنّها تبخّرت بفعل الحرارة فتحوّلت إلى أرض سبخة. ونظرًا لعدم معرفتنا بذلك المكان فقد وقعنا في أوحاله وقذاراته مرارًا، وإذا ما علِقت إحدانا في تلك المستنقعات علت ضحكاتنا ومددنا أيدينا لنسحبها خارجًا. كانت صباح أطولنا قامة، لذا استطاعت المساعدة أكثر، إلّا أنّها كانت تفقد السيطرة على نفسها من شدّة الضحك ما يمنعها من

 

285

 


263

الفصل التاسع والعشرون

العمل جيّدًا! قالت الفتيات: "نحن الذين قررنا العودة إلى ساحة المعركة بملء إرادتنا، علينا أن نتحمّل كلّ هذه الصعوبات والمحن، في حين أنّ بعضهم من يذهب إلى هناك بالإجبار والإكراه!".

 

شيئًا فشيئًا أخذت معالم الميناء تظهر. عندما رأينا أبراج البواخر العالية أخذنا نركض بما بقي لدينا من قوّة في ذلك الاتجاه بسرور وغبطة. كان محيط الميناء كبيرًا جدًّا، وُضع في أحد أقسامه عدد كبير من الصناديق الخشبيّة الضخمة التي تحتوي على بضائع مختلفة. كما وُضع في قسم آخر منه براميل زرقاء كبيرة خُتمت ورُتّبت فوق بعضها البعض. رأينا هناك سيّارات ورافعات متنوعّة تنقل الصناديق من مكان إلى آخر. إضافةً إلى عدد من السفن والزوارق الراسية على طرف الميناء. عبرنا حواجز كثيرة أثناء دخولنا، وحين قلنا إننا نريد الرجوع إلى آبادان، سمحوا لنا بالدخول.

 

في قسم آخر من باحة الميناء استقرّت على المدرج مروحيتان عليهما شعار القوّة الجويّة. أقلعت إحداهما بمجرّد دخولنا فارتفع غبار شديد هناك. لم نعلم إلى أين نذهب وممّن نطلب المساعدة، فما كان منّا إلّا أن وقفنا جانبًا كأطفال أبرياء ننظر إلى المتردّدين في المكان! بعد برهة قصيرة دخلت الميناء شاحنة تحمل عددًا من الجنود الذين سبق أن تعرّفنا إليهم في المسجد الجامع والعيادة، بينهم "يدي" صهر السيّدة مريم مغسّلة جنّت آباد. تقدّمنا منهم، وهم ساروا نحونا حين رأونا. سلّمنا عليهم، لكن بدا من خلال كلامهم أنّ حميّتهم ثارت وانزعجوا لرؤيتنا كفتيات في ذلك المكان! فسألونا: "ماذا تفعلن هنا لوحدكنّ؟!".

 

- أتينا لنرى إن كانوا سيوافقون على أخذنا إلى آبادان.

 

286

 


264

الفصل التاسع والعشرون

- إلى متى تردن البقاء هناك؟ هذا يكفي، لقد قمتنّ بواجبكنّ، بل أكثر. دعن الآخرين يقومون بعملهم.

- نحن نرغب بأن نتابع عملنا. نريد أن نكون في منطقة العمليات الحربيّة لنساعد المقاومين ونغيث الجرحى، لسنا معتادين على البقاء هنا.

- لكنّهم لا يسمحون لأحد بدخول آبادان من دون إذن.

- وماذا عسانا نفعل؟ حاولنا أن نأخذ إذنًا لكننا لم نتمكّن من ذلك، وكاد الحصول على هذا الإذن أن يسبّب لنا متاعب كبيرة.

 

فسألوا: "هل أنتنّ عازمات على هذا الرأي؟ ألا تردن إلغاء الأمر؟".

- لا.

 

مكث "يدي" الذي كان يتحدّث أكثر من الآخرين بعض الوقت ثمّ قال: "نحن ذاهبون غدًا إلى آبادان، إن استطعتُ أن أحصل على إذن لكنّ، أخبركنّ بذلك. عدن إلى المخيم الآن وانتظرن".

كنت في غاية الشوق إلى السيّدة زينب فسألت السيّد يدي: "هل لديك أخبار عن زينب؟".

- لا.

 

فسألته عن السيّدة مريم والدة زوجته، فأجاب: "إنّها عندنا، لقد أحضرتها إلى منزلنا".

 

وبعد أن أنهوا عملهم في الميناء أوصلنا السيّد "يدي" وأصدقاؤه إلى المخيم. في المساء تناولنا كبّة البطاطا المقليّة التي أعدّتها أمي مع بعض الخضروات التي أحضرتْها من "سربندر". بعد ذلك أرسلنا أخي محسن

 

287

 


265

الفصل التاسع والعشرون

إلى بيت الخال "نادعلي" نظرًا لضيق مساحة غرفتنا ونمنا بصعوبة داخل الغرفة. كان ظهري يؤلمني كثيرًا. فقد تحمّلت منذ الصباح ضغوطًا نفسية كثيرة، كما إنّنا مشينا مسافة طويلة، مع ذلك نمت مطمئنّة البال.

 

في صباح اليوم التالي وقبل طلوع الشمس، استيقظت من النوم مضطربة وناديتُ الفتيات. أيقظنا صباح، التي كانت لا تزال منهكة من تعب الأيّام الماضية، بصعوبة. ارتدينا ملابسنا وهممنا بالخروج فإذا بأمّي دخلت الغرفة وبيدها إبريق من الماء الساخن ووعاء لحفظ الحرارة. وحين رأتنا على أهبة الاستعداد سألتنا: "إلى أين؟".

- نريد أن نرى إن كانوا سيسمحون لنا بالذهاب إلى آبادان أم لا.

 

فقالت وقد بدا أنها غير مرتاحة لمغادرتنا لكنّها في الوقت نفسه حاولت إخفاء ذلك: "اجلسن الآن وتناولن الفطور، لا يصحّ أن تذهبن قبل تناول الفطور".

 

أثناء تناول الفطور، أتينا على ذكر ما جرى معنا بالأمس من دون ذكر التفاصيل، فذكرنا قصة إعدامنا وصرنا نضحك. زهرة فرهادي، التي كانت أصغرنا سنًّا، كانت تخاف من أن يصيبنا مكروه في نهاية الأمر، فأصرّت على أن لا نتحدّث بطريقة تثير حفيظة الآخرين. وقالت صباح: "أجل، علينا أن نكون على حذر لئلّا نفتعل شجارًا مع أحد قدر الإمكان".

 

خلال الحديث ارتفع صوتي فجأة وقلت: "ليس من المفترض أن نقبل كلّ ما يتفوّه به الآخرون ونذعن له. إن كان ما نقوله حقًّا، علينا أن لا نتراجع عنه!".

 

رفعت "دا" رأسها وهي مشغولة بصبّ الشاي قائلة: "إنّ زهراء هذه

 

288

 


266

الفصل التاسع والعشرون

كأبيها، سيتسبّب لسانها بقطع رأسها يومًا".

 

تذكّرت أنّها كانت تخاطب أبي بالكلام نفسه. حين قال ذات مرّة: "من يظنّ نفسه؟ إنّ ربّ عملنا يقول للعمّال قولًا زورًا، وهم لا يجرؤون على أن يجيبوه بكلمة! أمّا أنا فلم أستطع أن أتحمّل أن أسمع كلام ذلك الرجل من دون أن أواجهه، فرددت عليه بما يستحق!". فاستاءت "دا" آنذاك لأنّ أبي كان قد حصل على العمل حديثًا، وكانت تخاف أن يخسر عمله بعد كلّ ذلك الفقر والمعاناة! فأخذت تتمتم بالكردية قائلة: "إنّ لسانك هذا سيصبح نارًا تحرقنا جميعًا يومًا ما!"، فضحك أبي وأجاب: "لا تخافي، لن ينالكِ أذى بسبب لساني".

 

واليوم كرّرتُ الموقف لـ"دا": "لا تخافي، لن أسمح أن يصيبك مكروه. إن كان لا بدّ من حصول مكروه فأنا من سيُصاب به".

 

فنظرتْ إليّ بغضب وقالت بالكرديّة: "فلتقطعْ ضفائرك، تريدين أن تحذي حذو أبيك!".

 

عند خروجنا، سألتني: "إن كنت تريدين الذهاب فلماذا تأخذين ليلى معك؟".

- لا علاقة لي بذلك، ليلى هي من أرادت مرافقتي، ولا أستطيع منعها من ذلك.

 

في الطريق قلت لليلى: "عودي إلى البيت. إنّ أمّنا وحيدة، ولا تستطيع الاعتناء بالأولاد لوحدها. إنّ قلبها الآن كسير لشهادة أبي، وتحتاج إلى من يؤنسها. ويُحتمل أن يأتي أحد في أي لحظة ويبلّغها خبر شهادة علي. إن بقيتِ بجانبها يمكنك السيطرة على الوضع بشكل أفضل والاعتناء بها أكثر".

 

289

 


267

الفصل التاسع والعشرون

قالت ليلى: "ما دام هذا رأيك لمَ لا تبقين أنتِ؟ تظنّين نفسك ذكيّة جدًّا! تريدين أن تذهبي وحدك وتتركيني هنا؟".

- إنني أستطيع أن أعمل أكثر منك، فأنا أتقن الإسعافات الأوّليّة.

- سأتعلّم كما تعلّمتِ أنتِ.

- تحتاجين إلى الكثير من الوقت لكي تتعلمي.

- وهل كنتُ أعرف كيف أكفّن الشهداء وأدفنهم؟ لكنني تعّلمت ذلك في يوم واحد وتخلّصت من خوفي.

- حسنًا، كما تشائين، ولكنّ بقاءك بجانب "دا" أفضل.

 

كنّا قد تجادلنا حول هذا الأمر مرارًا. فحين كنت أقول إنّني أنوي العودة، ظلّت ليلى تجيبني: "سآتي معك، سأرافقكِ أينما ذهبتِ".

 

أحيانًا كانت تصرّ إصرارًا شديدًا حتى أستشيط غضبًا فأصيح بوجهها قائلة: "وماذا عن مصير "دا" والأولاد؟!".

 

ذهبنا لنركب إحدى الحافلات المتّجهة إلى ماهشهر، ولكننا ارتأينا السير على الأقدام بسبب الازدحام الشديد فيها. في الطريق أوصلتنا شاحنة صغيرة إلى ماهشهر، من ثمّ ركبنا الشاحنة التي تنقل العمال إلى الميناء، فوصلنا قرابة العاشرة صباحًا، وقد بسطت الشمس أشعّتها على الأرجاء، وساد الحرّ الأجواء.

 

بينما كنّا نبحث عن الجنود، تقدّمت نحونا سيّارة بنّية اللون وتوقّفت بجانبنا. التفتنا إلى السيارة التي جلس بداخلها عنصران من الحرس الثوري، فعرفت أحدهما: إنّه محمد جهان آرا. شعرت بسعادة لا

 

290

 


268

الفصل التاسع والعشرون

توصف، وأحسستُ أنني أرى أبي. لا أعلم ما سرّ ذلك! فبالرغم من أنّه لم يكن كبيرًا في السنّ إلّا أنّه كان كالأب للجميع. سيماء وجهه تُظهر بأسًا وطمأنينة في الوقت نفسه. ترجّل من السيارة وسلّمنا عليه، فردّ السلام وهو يجول بنظره في محيط الميناء المليء بالعمال والعسكريين، ثمّ سأل بخشونة: "ماذا تفعلن هنا؟".

 

تعجّبت كثيرًا من أسلوبه المختلف عن ذاك الذي ما زال عالقًا في ذهني من المكالمة الهاتفية، والذي غلب عليه الصدق والهدوء! نظرتُ إلى الفتيات فرأيتهنّ ينظرن إلى بعضهن وقد تحيّرن ماذا يجبن. فما كان مني إلّا أن قلت: "نريد الذهاب إلى آبادان، وجئنا إلى هنا لنحصل على إذن دخول".

- لماذا تردنَ الذهاب إلى آبادان؟

- نحن مسعفات، ونريد الذهاب للمساعدة في إسعاف الجرحى.

- هناك ما يكفي من المتطوّعين حاليًا.

- نحن نودّ أن نقوم بأيّ عمل نستطيع القيام به.

 

فالتفت إليّ فجأة وقال: "هل أنت أخت السيّد علي حسيني؟".

- أجل.

- هل أنتِ التي جُرحتِ؟

 

تعجّبت كيف علم بأنني جرحت، وقلت: "أجل".

- كيف تريدين العودة وأنت بهذه الحال؟ لا ضرورة لذهابك إلى منطقة المواجهات. لقد أدّت أسرتكِ واجبها في هذه الحرب، فقدّمت شهيدين

 

291

 


269

الفصل التاسع والعشرون

وأنتِ جُرحت. كما أنّكم تهجّرتم من منزلكم وفقدتم كلّ ما تملكون. لقد سقط التكليف عنكم. لو كان الإمام هنا لقال هذا الكلام أيضًا.

 

تضايقت كثيرًا من كلامه. ورغم أنّي لم أغيّر قناعتي بأنّ جهان آرا مثل والدي، إلّا أنني قلتُ بصوت خافت: "لا، بل أريد الذهاب. فلديّ إذن من أبي، ولا أحد يستطيع أن يمنعني".

 

قالت الفتيات: "لكننا نريد أن نعمل، ونودّ الذهاب إلى آبادان. لقد تعفنّا جرّاء البقاء هنا من دون عمل. لا يمكننا الجلوس هكذا!".

 

أخذ كلّ منّا يدلي بدلوه. فجأة نظر إلينا عنصر الحرس الثوري الآخر الذي كان يجلس في السيارة -وكان حتى تلك اللحظة يحدّق في شيء ما بصمت والانزعاج بادٍ عليه- نظرة غاضبة والاستياء ظاهر في عينيه. لقد أخافتني تلك النظرة كثيرًا، فرجعت إلى الوراء قليلًا ووقفت بإزاء زهرة فرهادي، ثمّ سألتها: "من هو هذا الرجل؟!".

- إنّه رضا موسوي، مساعد جهان آرا.

 

تابع جهان آرا كلامه قائلًا: "لا تبقين هنا، المكان هنا غير مناسب لكُنّ. إن لزم الأمر سأصدر لكنّ إذنًا بنفسي وأطلب منكنّ القدوم إلى آبادان" ثمّ سكت. فنظرنا إلى بعضنا البعض حائرات، أمّا هو فكان ينتظر رحيلنا، وبدورنا أخذنا ننتظر أن يغادر. وبعد وقت قليل من الانتظار والنظر إلى بعضنا البعض أدركنا أنّ جهان آرا لن يدعنا وشأننا حتى يخرجنا من الميناء. قلت للفتيات بصوت خافت: "هيا بنا نذهب".

 

نظرن إليّ نظرات ملؤها التعجّب والتساؤل عن سرّ قبولي بالرجوع بعد إصراري الشديد. قلت لهنّ مجددًا: "فلننطلق، ألم تسمعن ما قال؟".

 

292

 


270

الفصل التاسع والعشرون

وقبل أن أهمّ بالانصراف سألته: "هل ستعلمنا واقعًا إن لزم الأمر؟".

 

أردت بذلك أن أعرف إن كان سيعلمنا واقعًا في حال اقتضت الحاجة، أم أنّه قال ذلك الكلام كي يقنعنا بالعودة فقط. فأجاب: "في الوقت الراهن ليس هنالك ضرورة، ولا أظن أننا سنحتاجكنّ فيما بعد. نحتاج في الوقت الحاليّ إلى رجال. ولكننا سنعلمكنّ إن احتجنا إليكنّ".

 

تأكّدت من جوابه أنّها مجرّد وعود في الهواء. بينما أخذنا نبتعد قالت الفتيات: "ما عدا ممّا بدا؟ كيف قبلتِ بأن تعودي؟".

- بدا واضحًا من وقوفهما أنّهما لن يتحرّكا حتى يخرجانا من الميناء.

- لكن ماذا لو حضر الجنود ولم يجدونا، كيف سنحصل على الإذن؟!

- ومن قال إننا سنذهب يا عزيزاتي، سنمشي ببطءٍ، حتّى إذا اطمأننّا من رحيلهما عدنا ثانية.

 

مشينا قرابة عشر دقائق بجانب الطريق. وكلّما نظرنا إلى الخلف رأيناهما ما يزالان واقفين حتى يتأكّدا من رحيلنا. صرنا نراقب السيارات المتّجهة نحو الميناء، لكي نطلب من الجنود (المغاوير) إن رأيناهم أن ينتظرونا في الميناء. بعد برهة مرّت شاحنة جهان آرا وعبد الرضا موسوي بقربنا وتوقّفت أمامنا، ثمّ أخرج جهان آرا رأسه من الشباك وسألنا: "هل تردن أن أوقف لكنّ سيارة؟".

- لا، لا. عندما نصل إلى الطريق الرئيسي سنركب سيارة.

- إلى أين ستذهبن الآن؟

- إلى المخيم (ب).

 

293


271

الفصل التاسع والعشرون

كنت متأكّدة أنّه لو كان لديه مكان خالٍ في السيارة لما توانى عن أحذنا معه. لكن لحسن الحظ أنّها كانت ممتلئة. تابعنا السير في الاتجاه نفسه حتى ابتعدا وتأكّدنا من أنّه لم يعد باستطاعتهما رؤيتنا عبر المرايا، عندها استدرنا وركضنا عائدين إلى الميناء ونحن نضحك. قالت زهرة: "جيد أنّ جنود غرفة العمليات لم يكونوا هنا، وإلا لقالوا لنا: "هذا جهان آرا الذي قلتنّ إنّه أمركنّ أن تتحدّثن عن الخيانة التي أدّت إلى سقوط "خرّمشهر" أنّى ذهبتن! لماذا لا تسمعون كلامه الآن؟".

 

فقالت إحدى الفتيات: "جهان آرا والمقاتلون في الجبهات، ويمنعوننا من الذهاب. كأنّ الجبهة تضيق بنا فقط!".

 

عدنا إلى الميناء. وقفنا ساعة في إحدى زوايا الميناء المزدحم، حيث كانت السيارات تحضر الشبّان المقاتلين باستمرار، وأخذنا نراقب حركتهم وصخبهم. كنّا نخشى أن نتكلّم أو نقوم بأيّ عمل فيخرجونا من الميناء. صار الجوّ حارًّا جدًّا بحيث أحمى رؤوسنا وأحرق أرجلنا. أخيرًا وصل الجنود على متن شاحنة صغيرة بيضاء اللون. ركضنا نحوهم بلهفة، لكن سرعان ما خاب ظنّنا حين عرفنا أنهم لم يتمكّنوا من الحصول على إذن لنا. قالوا إنّهم سيحاولون ثانية، لأنهم حصلوا على إذن لخمسة أفراد من المجموعة من بين ثمانية. أشارت صباح إلى المبنى الذي يتمّ فيه إصدار الأذونات لركوب المروحيات قائلة: "لنتولّ نحن هذه المهمّة".

قال الجنود: "لا، لا تقمن بأيّ عمل. لدينا أمر بالتوجّه إلى مركز القوة البحرية في "خرّمشهر" لإخراج الوثائق والمستندات من هناك، وقد أضفنا أسماءكن إلى اللائحة. فلو ذكرتنّ أنكنّ مسعفات فسيطلبون منكنّ ورقة تثبت ذلك. لا تبقين هنا، اذهبن وعدن بعد الظهر، حتى ذلك الحين

 

294


272

الفصل التاسع والعشرون

سنحصل على الإذن من دون شك".

 

قالت صباح: "لنبقَ هنا، لا بدّ من أن نجد أحدًا ما نعرفه يسهّل لنا أمورنا".

 

تناقشنا في الأمر ثمّ عزمنا على الرجوع إلى المخيّم. كان الغداء حساء العدس. فتناولنا الطعام ونمنا. عدنا إلى الميناء في عصر ذلك اليوم بعد أن خفّت حدّة الشمس. وهناك ذكر لنا جنديّان من مجموعة السيّد "يدي" أنّ خمسة أفراد من المجموعة غادروا ظهرًا على متن المروحيّة فيما يحاول السيّد "يدي" الحصول على تصريح لمن بقي. بينما نحن واقفون لفت انتباهنا دخول الجنود الذين تشاجرنا معهم في اليوم السابق في غرفة العمليّات الحربيّة. وحين رأونا أخذوا الجنديَّين اللذين كنّا نرافقهما جانبًا وجعلوا يكلّمونهما. لم نتمكّن من سماع حديثهم، لكننا عرفنا من تعابير وجهَي الجنديَّين ونظرات الاستغراب أنّ أولئك الجنود كانوا يشون بنا. قلت للفتيات: "هؤلاء يذكروننا بالسوء".

فقالت زهرة قلقة: "ماذا لو صدّقا كلامهم ومنعانا من مرافقتهما؟!".

-ماذا تقولين؟! وهل هذه المرة الأولى التي يرانا فيها السيّد "يدي" وأصدقاؤه؟ إنّهم يعرفوننا منذ مدة. ثم إنّهم لو قرّروا أن يمنعوا عنّا الإذن بسبب كلام تافه لا أساس له فمن الأفضل أن لا يفعلوا، سنذهب إلى آبادان بأي طريقة إن شاء الله.

 

بعد دقائق عاد الجنديّان. ورغم رغبتنا بمعرفة حديث الجنود عنّا لكننا بقينا ساكتين. فبدآ بالكلام وقالا: "هل تعرفن هؤلاء؟".

- لا، لم نكن نعرفهم، ولكنّا تعرّفنا إليهم بالأمس.

- كيف تعرّفتنّ إليهم؟

 

295

 


273

الفصل التاسع والعشرون

فذكرنا لهم تفصيل حادثة الأمس، فنظر الجنديّان إلى بعضهما البعض وضحكا قائلين: "هل تعرفن ماذا قالوا عنكنّ؟".

- لا!

- لقد سألونا: لماذا ترافقان هؤلاء الفتيات؟ هل تعرفانهنّ؟ هؤلاء من تيّار المنافقين، إنّهنّ تحت المراقبة والملاحقة، وسنقبض عليهن في اللحظة المناسبة ونقدّمهنّ للمحاكمة. لقد أهنّ رئيس الدولة، ونحن نريد تسليمهنّ للقضاء.

- حسنًا، وماذا قلتما لهم؟

 

فضحكا وقالا: "وهل نحن سذّج حتى نصدّق كلامًا كهذا؟!".

 

بدورنا ضحكنا وقلنا: "يا لبساطتهم! فلينتظروا حتى يملّوا من الانتظار".

 

جاء السيّد "يدي" وأخبرنا بسرور أنّه استطاع الحصول على الإذن، ولكن علينا الذهاب بالحوّامة إلى آبادان ليلًا لئلّا تكون تحت مرأى العدوّ. كانت المرّة الأولى التي سمعنا باسم وسيلة النقل تلك، وظننّا أنها نوع من المروحيّات كالـ"شنوك" والـ"كوبرا". لكنّ الجنود قالوا إنّ الحوامة وسيلة تستطيع الحركة في الماء واليابسة، وتسير بسرعة كبيرة جدًّا لدرجة أنّها تقفز أحيانًا فوق الماء. لم نعِ ماذا نصنع لشدّة الفرحة، فسنعود إلى آبادان وتحت عنوان عسكريّ، إذ إنّ السيّد "يدي" قال: "إنّ الحوّامة تنقل العسكريّين فحسب".

 

كان وقت الانتظار طويلًا ومملًّا. قيل لنا إنّنا سنتحرّك في الثامنة مساءً. ولتقطيع الوقت أخذت والفتيات نتمشّى قرب الماء. كان الميناء متّصلًا باليابسة من الجهة التي دخلنا منها، أما الجهات الثلاث الأخرى فمحاطة

 

 

296


274

الفصل التاسع والعشرون

بالماء. وقفت أمام الخليج فلم أرَ سوى الماء، حيث اتّصل الأفق به حتّى آخر نقطة واقعة تحت أبصارنا. على يميننا بدأت الشمس تغرب، وقد بدت دائرة كبيرة حمراء بلون النار لوّنت السماءَ بلونها، فانعكس ذلك اللّون على سطح الماء راسمًا منظرًا رائعًا جدًّا. في "خرّمشهر" كان سطح ماء النهر منخفضًا جدًّا بالنسبة للطّريق الساحلي. أمّا هنا فسطح المياه موازٍ للشاطئ، والأمواج تصل إلى اليابسة. عند الغروب انخفض مستوى الماء قليلًا فبان القسم الرمليّ المتصل بالإسفلت، لكن سرعان ما عاد كما السابق. عندما رُفع الأذان دخلت والفتيات إلى مبنى داخل الميناء، توضّأنا وصلّينا على بطّانيّة مفروشة على أرض الممرّ، ثمّ عدنا إلى الباحة.

 

ما برحت القوات العسكريّة تدخل إلى الميناء، معظمها جنود من الجيش بالإضافة إلى عدد قليل من عناصر الحرس الثوري. بلغ عددهم حوالي المئتين إلى ثلاثمئة عنصر. معظم تلك المجموعات الداخلة كانت تُحضر معها صناديق ذخائر فيضعونها قرب الميناء. عرفت أنّ بعض الصناديق احتوت طلقات أو أعيرة ناريّة، وأنّ في الصناديق الحديدية قواذف من نوع "هاون". سألت الجنود عن الصناديق الخشبية الكبيرة التي كانت بحجم التابوت، فأجابوا بأنّ في داخلها صواريخ.

 

مع اقتراب موعد الانطلاق ازداد الاضطراب بداخلي بشكل غريب. كان حضورنا نحن الفتيات الخمس في منطقة عسكرية أمرًا لافتًا، فكلّما رآنا أحد نظر إلينا باستغراب. أمّا نحن فتصرّفنا بطريقة لم نسمح من خلالها لأحد أن يقول لنا شيئًا، لكنّ الرهبة التي داخلَتني كانت أعظم من أي شيء. قلت في نفسي: "ماذا لو كان طاقم الحوّامة من الطابور الخامس، وسلّمونا إلى العراقيين؟!".

 

297

 

 


275

الفصل التاسع والعشرون

طالما سمعت عن مجموعات من الخونة الذين باعوا وطنهم وتسبّبوا بأسر مواطنيهم. لقد كان وجودنا في ظروف الحرب والعمل مع أشخاص لا نعرفهم باعثًا لأن نحتاط بشكل كبير. تمنّيت لو أنّ أختي لم تأتِ ولو أنّها بقيت مع "دا"، فإن حدث شيء ما أُصبتُ بالأذى وحدي، وهكذا يهون الخطب على "دا" وتعيش ليلى حياتها، إلّا أنّها لم ترضخ لضغوطي.

 

عند الساعة العاشرة تحرّكت الأمواج وسمعنا صوتًا خفيفًا. بعد لحظات ظهرت الحوامة بهيبتها على الماء! وكلما اقتربت أكثر زادت هيبتها في نظري. لم تكن ذات شكل هندسي منظّم، بل كانت مكعبًا مستطيلًا منحني الزوايا، رماديّة أو سوداء اللّون. أمّا حجمها فكان بحجم مروحية "شنوك" تقريبًا، ولها مروحتان على سقفها. تقدّمتْ على مهل وتوقّفت قرب الميناء. تجمّع الجميع أمامها، ونحن بدورنا تقدّمنا بهدوء. لم أعرف المواد التي صنعت منها الحوامة بسبب الظلام، فقد كان المكان مضاءً ببضعة مصابيح عسكرية كبيرة حملها بعض العناصر.

 

طُلب من الجميع الابتعاد حتى يقوموا بتحميل الذخائر أولًا. نُقلت الصناديق من يد إلى أخرى على عجل ووُضعت داخل الحوّامة. بعد ذلك قرأ شخص يرتدي زيّ الجيش الكامل الأسماء عن اللّائحة وأدخل العناصر. لقد كُتبت هذه اللائحة وفق تصاريح الدخول التي سُلّمت إلى مكتب الميناء. أخذ قلبي يخفق بشدة، وتساءلت في نفسي هل سنذهب إلى آبادان أخيرًا؟ نادونا بأسمائنا فتقدّمنا وعبرنا على اللوحة التي وُضعت بين الحوامة والميناء ثمّ دخلنا الحوّامة. أرشدونا للجلوس على مقعد موجود في إحدى زواياها حيث وُضع بجانبنا عدد كبير من الحقائب العسكريّة. جلسنا وأخذنا نجول بنظرنا في الأرجاء الأشدّ ظلمةً من الميناء.

 

298

 


276

الفصل التاسع والعشرون

لم يمض وقت طويل حتى امتلأت مقاعد الحوامة فجلس البقيّة على الأرض. أحسست أننا داخل خيمة عسكرية. كانت الجوانب مجوّفة بحيث لم تسمح لنا بأن نسند ظهورنا إليها. نظرت إلى الفتيات، لقد كنّ مسرورات أيضًا. تذكّرت "دا" مجدّدًا، وقلت في نفسي: " لا بدّ أنّها قلقة علينا وأنّها تفكّر بنا الآن".

 

في تلك اللحظة قالت زهرة لي ولليلى وكأنّها قرأت أفكاري: "ليت إحداكما بقيت مع أمّكما".

 

فبرّرت قائلة: "لم يكن بوسعي أن أبقى".

 

أجابت زهرة: "لا، أنتِ لا يمكنك ذلك".

 

فقالت ليلى مستاءة: "أتقصدين أنّه كان عليَّ البقاء؟".

 

ضحكت زهرة قائلة: "والله لا أعلم".

 

زاد قلقي على "دا" بعد ما قالته زهرة. صار ضميري يؤنبني لأنني تركتها وحدها مع إخوتي. اعتقدت أنني قصّرت بحقهم. ولكنّي من جهة ثانية دافعت عن نفسي: "لماذا رحل أبي، ولحق به أخي علي، أما أنا فعليّ أن أبقى بسبب الأطفال؟ إذا كانت الشهادة أمرًا جيّدًا فلمَ لا أطلبها أنا أيضًا".

 

وبين ذلك التأنيب والتبرير فوّضت أمري إلى الله، وأخذت أناجيه في قلبي قائلة: "إلهي، إن كان ما نقوم به صحيحًا فساعدنا، وإن كان لا صلاح فيه وأنت غير راضٍ عنه فقدّر لنا أن نعود".

مع التوكّل على الله شعرت بالراحة بعض الشيء. في تلك الأثناء أخذ الجنود يرفعون أصواتهم بالصلوات والتكبير. وحين أعلن الجنود المتولّون إدخال القوّات أنّ الحوامة قد امتلأت أُغلقت أبوابها. بقي كثيرون واقفين

 

 

299


277

الفصل التاسع والعشرون

بسبب الازدحام الشديد. تعجّبت كيف ستتحرّك هذه السفينة الحربية مع ما فيها من أثقال المقاتلين والذخائر. لكنّها وعلى عكس ما تصوّرت تحرّكت بخفة على الماء، فكنّا نهتزّ قليلًا حين تعلو عن سطح الماء ثم تعود.

 

لم يدم فرحي وسروري أكثر من عشر دقائق حتى انتشرت رائحة حريق في المكان، سرعان ما بدأنا نشعر بحرارة في الحلق. ثارت ضجة وتساءل الجميع عمّا يجري. قال شخص يضع سماعات كبيرة على أذنيه بصوت عالٍ: "اهدأوا يا سادة، سنعود، يبدو أنّ المحرّكات قد احترقت".

 

فجأة علت أصوات الموجودين. قال بعضهم خائفين: "إذا انفجرت هذه الحوامة مع كلّ ما فيها من ذخائر سنصبح رمادًا في الهواء".

 

وقال آخر: "ولماذا تحترق، هل أطلقوا طربيدًا باتجاهنا؟".

 

فأجابه آخر: "وهل هذه غواصة حتى يطلقوا عليها طربيدًا!".

 

في الواقع أنا أيضًا كنت خائفة بعض الشيء. قلت لنفسي: "أرأيتِ؟ إنّ "دا" لم تكن راضية بذهابنا، لذلك قدّر الله أمرًا لكي لا نذهب. حتى الآن لم نفعل شيئًا، ولم نصل إلى آبادان، وسنموت لسبب بسيط. هذا فضلًا عن أنّه عليّ أن أكون حاضرة لأدافع عن نفسي فيما لو سئلتُ عن سبب ذهابي من دون إذن وتسبّبت بكسر قلب أمّي! والأدهى من هذا كلّه لماذا قصّرت في مسؤوليّتي تجاه إخواني وأخواتي؟ وهل هذا ما وعدت به أبي؟". لم أكن أرغب في أن أموت بهذه الطريقة وأشعر بمؤاخذة والدي.

 

أخذ الدخان يزداد لحظة بعد أخرى فيما تسمّرت عيوننا على صناديق الذخائر. عادت الحوامة إلى الميناء بسرعة فاقت مدّة الذّهاب. وقبل أن يُفتح الباب أو تقترب من المرفأ، هجم الجنود نحو الباب. سمعنا أصواتًا

 

 

300


278

الفصل التاسع والعشرون

المحترق. بعد إخماد النيران قيل لنا إنّ المهندسين يعالجون الأعطال، ولكننا لن نتمكّن من التحرّك قبل إصلاحها".

 

تجاوزت الساعة الثانية عشرة. وصلت إلى هناك حوامة ثانية بغية تحميل الذخائر أثناء استعدادنا للتحرّك. لكنّها بقيت في الميناء.

 

طُلب منّا إخلاء المكان وقيل لنا: "اذهبوا وعودوا عند الفجر. سوف نتحرّك في ذلك الوقت لكي نصل إلى آبادان قبل طلوع الشمس".

 

ركب الجنود سياراتهم وتركوا الميناء تدريجيًّا. أما نحن فوقفنا حائرين ماذا نصنع. وحين رأينا السيّد "يدي" ومجموعته قلنا لهم: "ماذا نفعل نحن؟ لن يسمحوا لنا بالبقاء هنا وليس معنا أي وسيلة نقل لكي نعود. فضلًا عن أنّنا إن ذهبنا فلن نتمكّن من العودة صباحًا!".

 

أجابونا: "إن أردتنّ المغادرة فلن نستطيع إحضاركنّ صباحًا. أوشك الفجر أن يطلع، تعالين معنا إلى مقرّنا".

 

نظرت كلّ منّا إلى الأخرى. ماذا نفعل، أنذهب أم لا؟ هل نستطيع الوثوق بهؤلاء؟ أين يقع المقرّ؟ تحيّرنا ماذا نقول؛ إن قلنا إنّنا لن نأتي معهم، سيعرفون أنّ السبب هو عدم الوثوق بهم. حينها سيقولون لنا: "بما أنكنّ لا تثقن بنا فلمَ طلبتنّ منّا أن نحصل لكنّ على إذن"؟ ولكن، ماذا سنفعل إن لم نذهب مع هذه المجموعة التي لم نرَ منها شيئًا سيّئًا حتى الآن؟ فنحن لا نستطيع العودة إلى المخيم ولا البقاء هنا. تحدّثنا مع بعضنا البعض وتشاورنا. قالت إحدانا: "فلنذهب معهم". وقالت أخرى: "لا ينبغي أن نذهب، فنحن لا نعرفهم جيدًا".

 

أمّا أنا فارتأيت أن لا نذهب، وقلت: "صحيح أنّ السيّد "يدي" هو

 

301

 


279

الفصل التاسع والعشرون

صهر السيّدة مريم، ومنذ أن تعرّفت إليه في "خرّمشهر" وحتى الآن لم أرَ أو أسمع منه أي عمل أو كلام غير لائق، لكن مع ذلك فنحن لا نعرفه جيّدًا. من جهة ثانية فإنّ بقاءنا هنا قد يسبّب لنا متاعب أكثر..".

 

شعر المساكين بما يدور في رؤوسنا فقالوا: "أنتنّ أدرى بما هو أفضل. إن شئتنّ يمكننا أن نوصلكنّ إلى المخيم، لكننا عندئذ لن نتمكّن من إحضاركنّ في الصباح الباكر".

 

مع كلّ تلك الاحتمالات توكّلنا على الله وركبنا في الشاحنة الصغيرة. جلس اثنان منهم بجانب السائق والثالث في مؤخّرة الشاحنة التي أخذت تشقّ طريقها في الظلام الموحش. أمّا نحن فلم نتوقّف لحظة عن ذكر الله. أمسكت بيد ليلى وقد اعتراني الخوف. كنت أظنّ أنني أستطيع الدفاع عن نفسي في حال حدوث أي مكروه، لكنّ ليلى التي تصغرني سنًّا معرّضة للخطر أكثر مني. خفت على الأخريات أيضًا. كأنّ مسؤولية الجميع باتت على عاتقي بطريقة غير مباشرة. فقد كنت السبّاقة إلى الكلام ومتابعة الأمور، كما إنّهنّ أيضًا كنّ يطلبن منّي أن أتحدّث نيابة عنهنّ مع الآخرين (الشباب). كنت أعلم بما يعصف من خوف ورهبة في قلوبهن مثلي، غير أنّهنّ لم يبدين ذلك.

 

كلّما سلكت السيارة طريقًا فرعيًّا، ازداد الخوف والشكّ في قلبي. لكنّي ما ألبث أن أشعر بالراحة النسبيّة حينما تعود إلى الطريق العام. في النهاية دخلت السيارة إلى منطقة عسكرية. وما إن عبرنا من أمام نقطة الحراسة والتفتيش حتى قلت في نفسي: "يا إلهي، هذا هو المكان نفسه الذي كدنا بالأمس أن نقدَّم للإعدام فيه".

 

قلت بصوت خافت: "هل عرفتنّ أين نحن يا فتيات؟!".

 

302


280

الفصل التاسع والعشرون

- نعم، ماذا سنفعل الآن؟

- لا شيء. سندخل بكلّ بساطة، وإن تفوّه شخص بكلمة أجَبناه بما يستحق.

 

قلت ذلك وقد توقّفت نبضات قلبي من شدة الخوف. أخذت أعزّي نفسي قائلة: "أنا قويّة، وليس ثَمّ ما يدعو للخوف". إلّا أنني مع ذلك لم أنسَ كلام أولئك الجنود أثناء خروجنا حين قالوا: "اصبرن وسنريكنّ. سنسلمكنّ إلى المحكمة العسكرية مهما كلّف الأمر، وسنعلّقكنّ على المشانق".

 

ترجّلنا من السيارة، ثمّ أرشدونا مباشرة إلى القاعة التي كنّا فيها بالأمس. كان الظلام حالكًا خارج المبنى والقاعة التي سُترت جميع أبوابها ونوافذها. وعندما دخلنا، ذهب السيّد "يدي" وطلب منهم أن يعطونا غرفة خاصّة بنا. بعد ذلك أرشدونا إلى قاعة أخرى فيها أربع أو خمس غرف وفُتح باب إحداها؛ كانت غرفة كبيرة ونظيفة ولم يكن بداخلها سوى بعض الأسرّة. قال السيّد "يدي": "استرحن هنا وأقفلن الباب. وعندما يحين وقت ذهابنا سنأتي ونطرق الباب".

 

ولمّا همّ بالانصراف التفت إلينا قائلًا: "سأذهب لأرى إن كان بوسعي إحضار بعض الطعام". فشكرناه.

 

في تلك اللحظة فُتح باب غرفة أخرى، وخرج منها بعض المغاوير الذين تشاجرنا معهم بالأمس. أرادوا أن يعرفوا سبب الضجّة فوقع نظرهم علينا. فسألوا السيّد "يدي" بتعجّب: "ما تفعل هؤلاء الفتيات هنا؟!".

 

قال السيّد "يدي": "إنّهنّ سيرافقننا غدًا إلى آبادان. كنّا في مسيرنا إلى هناك مساءً بالحوامة البرمائية، لكنّ حريقًا نشب فيها ممّا اضطرّنا

 

303

 


281

الفصل التاسع والعشرون

- نعم، ماذا سنفعل الآن؟

- لا شيء. سندخل بكلّ بساطة، وإن تفوّه شخص بكلمة أجَبناه بما يستحق.

 

قلت ذلك وقد توقّفت نبضات قلبي من شدة الخوف. أخذت أعزّي نفسي قائلة: "أنا قويّة، وليس ثَمّ ما يدعو للخوف". إلّا أنني مع ذلك لم أنسَ كلام أولئك الجنود أثناء خروجنا حين قالوا: "اصبرن وسنريكنّ. سنسلمكنّ إلى المحكمة العسكرية مهما كلّف الأمر، وسنعلّقكنّ على المشانق".

 

ترجّلنا من السيارة، ثمّ أرشدونا مباشرة إلى القاعة التي كنّا فيها بالأمس. كان الظلام حالكًا خارج المبنى والقاعة التي سُترت جميع أبوابها ونوافذها. وعندما دخلنا، ذهب السيّد "يدي" وطلب منهم أن يعطونا غرفة خاصّة بنا. بعد ذلك أرشدونا إلى قاعة أخرى فيها أربع أو خمس غرف وفُتح باب إحداها؛ كانت غرفة كبيرة ونظيفة ولم يكن بداخلها سوى بعض الأسرّة. قال السيّد "يدي": "استرحن هنا وأقفلن الباب. وعندما يحين وقت ذهابنا سنأتي ونطرق الباب".

 

ولمّا همّ بالانصراف التفت إلينا قائلًا: "سأذهب لأرى إن كان بوسعي إحضار بعض الطعام". فشكرناه.

 

في تلك اللحظة فُتح باب غرفة أخرى، وخرج منها بعض المغاوير الذين تشاجرنا معهم بالأمس. أرادوا أن يعرفوا سبب الضجّة فوقع نظرهم علينا. فسألوا السيّد "يدي" بتعجّب: "ما تفعل هؤلاء الفتيات هنا؟!".

 

قال السيّد "يدي": "إنّهنّ سيرافقننا غدًا إلى آبادان. كنّا في مسيرنا إلى هناك مساءً بالحوامة البرمائية، لكنّ حريقًا نشب فيها ممّا اضطرّنا

 

304

 


282

الفصل التاسع والعشرون

للعودة. ويحتمل أن ننطلق مجدّدًا عند الفجر لذلك جئنا إلى هنا معًا".

 

غضبت لأنّ السيّد "يدي" شرح لهم القصة مفصّلة. في تلك الأثناء دخل أحدهم إلى الغرفة ثانية وما هي إلّا لحظات حتى خرج قائد مجموعتهم مع باقي أفرادها الواحد تلو الآخر. فأخذوا السيّد "يدي" وأصدقاءه جانبًا وبدأوا بالتحدّث إليهم. جعل السيّد "يدي" ورفاقه يتحدّثون وهم ينظرون إلينا: "لا، أنتم مخطئون، هنّ لسن كما تعتقدون، هؤلاء لسن منافقات. إننا نعرفهنّ جيدًا. لقد تعرّفنا إليهنّ في "خرّمشهر". هؤلاء قدّمن الكثير من التضحيات، حتى إنّهنّ ذهبن إلى الخطوط الأمامية. كيف يمكن أن يكنّ من المنافقين!".

 

تكلّم أولئك بصوت خافت ثانية، فردّ السيّد "يدي" وأصدقاؤه عليهم بعصبية وانزعاج. وقفتُ والفتيات أمام الباب ونحن نسمع أصواتهم. أخذت أطلّ برأسي بين الحين والآخر فرأيتهم يحاولون إقناع السيّد "يدي" ورفاقه الذين غضبوا وعلت أصواتهم. فجأة سمعت السيّد "يدي" يقول: "لا، كلامكم غير صحيح. هذه التي تزعمون أنّها منافقة دفنت أباها وأخاها بيديها!".

 

استأت كثيرًا من هذا الكلام. وأحسست بالمذلّة جرّاء افتراءات الجنود كذبًا علينا، ولاضطرار السيّد "يدي" ورفاقه إلى الدّفاع عنّا بهذا الشكل. قلت في نفسي: "لماذا نبقى هنا؟ أنبقى لنصبح عرضة للتوهين!؟".

 

فما كان منّي إلّا أن ناديت السيّد "يدي" قائلة: "أرجو المعذرة يا سيد "يدي"! إذا ما كان بقاؤنا هنا سيسبّب لكم المتاعب، فسنرحل من هنا".

 

نظرت الفتيات إليّ بتعجّب وقلن: "إلى أين سنذهب في هذا الوقت

 

305


283

الفصل التاسع والعشرون

المتأخّر؟ ماذا تقولين؟ لم يبقَ سوى ساعتين أو ثلاث حتى موعد ذهابنا إلى آبادان!".

- أن نصرف النظر عن الذهاب إلى آبادان خير من أن يمنّ علينا هؤلاء الأوغاد الذين يتصرّفون بهذا الشكل لنبقى هذه السُوَيعات.

 

أجابني السيّد "يدي": "لا تقلقن، ابقين هنا ونحن سنحلّ المشكلة".

- أي مشكلة ستحلّ؟

- لا عليكنّ.

- إن كان الأمر كذلك فلماذا تجمّعتم هناك تتهامسون؟ تعالوا وقولوا ما لديكم كالرجال.

 

قال أحدهم: "هل عدتِ إلى كلامكِ التافه مجدّدًا؟ فكّري مليًّا في كلامك قبل أن تنطقي به".

 

عندها علت أصوات صباح، زهرة، أشرف وليلى قائلات: "من تكونون أنتم حتى تسمحوا أو لا تسمحوا لنا بالبقاء؟ إن كنتم رجالًا فعلًا فما هذه الحركات الصبيانية التي تقومون بها؟".

 

وكما حصل بالأمس علت الضجّة في المكان فخرج الكثيرون من غرفهم وجاؤوا باتجاه غرفتنا. أمّا السيّد "يدي" وأصدقاؤه فوقفوا حيارى وأخذوا يصيحون: "اهدأوا! لماذا تثيرون كلّ هذا الضجيج؟".

 

أخذ أولئك الجنود الذين عرفوا نقطة ضعفنا بسبب ما حدث بالأمس يعيدون كلامهم حول الإمام الخميني، معتبرين أنّه المقصّر وقالوا بحقّه كلامًا مهينًا. كما اتّهموا السيّد "بهشتي" بأمور باطلة. كأنّهم شعروا أنّه

 

306


284

الفصل التاسع والعشرون

الوقت الأمثل لتفريغ ما في صدورهم. كان أهمّ ما قالوه هو أنّ الإمام هو من تسبّب بنشوب الحرب!

 

قلت لهم: "لماذا تقولون هذا الكلام؟ أنتم موجودون في ساحة المعركة، وكلّ الدلائل تظهر بوضوح من أشعل فتيل الحرب. ليس بعيدًا عمّن يدّعي أنّه تدرّب في إسرائيل أن يقول مثل هذا الكلام، فالأمر واضح كالشمس. بعد أن فقدت أمريكا والاتحاد السوفياتي مصالحهما في إيران دفعا صدّام وحزب البعث للقيام بهذه الحرب ضدّنا".

 

كان جوابهم غريبًا جدًّا. لقد كانوا ضعفاء لدرجة أنّهم قالوا: "ومن نحن حتى تحرّض أمريكا العراق للقيام بحرب ضدنا؟!".

 

غضبت من غبائهم وحماقتهم ولم أعد أستطيع التحمّل فقلت: "نحن نعرف أنّكم نكرة وأنّ الحرب لا تُشنّ لأجل أمثالكم. لقد هاجم العدو أراضي الجمهورية الإسلامية لأنّه يريد القضاء على الثورة الإسلاميّة فيها!".

 

فصاح قائدهم فجأة: "ألم أقل لكم إنّ هؤلاء جئن ليقمن بأعمال تخريبية. أحضروا الأسلحة. سأسلّمهنّ الليلة إلى المحكمة العسكرية!".

 

أسرع بعضهم وعاد يحمل الأسلحة. رفع سبعة أو ثمانية أشخاص من تلك المجموعة السلاح، وشهر أحدهم مسدّسه في وجهي؛ كان أكثرهم اغتياظًا. سُررت كثيرًا لأنني أشعلت غضبه، فقد أشعل النار في داخلي بتوهينه للإمام الخميني، وها هو الآن يحترق من الداخل وأنا أشعر بالرضى لذلك. وبعد أن طار لُبّه لعدم قيامي بأيّ ردّ فعل قال: "لقد صدر حكم إعدامك، ستعرفين الآن من تواجهين".

 

نظرتُ إليه. بدا في العقد الثالث من عمره، وجهه حنطيّ، تسريحة

 

307

 


285

الفصل التاسع والعشرون

شعره إلى الأعلى، وقد نفخ صدره الممتلئ بالأوسمة، وأبعد يديه عن خاصرتيه قليلًا. كأنّه كان يحاول أن يستعرض عضلاته ويرهب الجميع. لا أدري لماذا كلّما صاح وعلا صوته أكثر شعرت بضعفه أكثر. ثم طلب ممّن كان حوله وهم أكثر منه حمقًا أن يصفّونا على الحائط ويقوموا بتفتيشنا. فاعترضنا معًا قائلين: "لا يجرؤنّ أحد على أن يقترب منّا، لا يحقّ لكم أن تلمسونا".

 

حين تحدّثنا بهذه اللّهجة الجادّة وقع جدال بينهم. قال أحدهم: "يجب أن نفتّشهم". وقال آخر: "تراجعوا، فهذا العمل غير صائب".

 

تشاجروا فيما بينهم. فقال لهم قائدهم: "اذهبوا وشغّلوا الحافلة".

 

تقدّم أحدهم منّا بينما صوّب الآخرون أسلحتهم نحونا وقالوا: "تحرّكن".

 

فقلنا: "وما الذنب الذي اقترفناه؟".

 

بعد ذلك قلنا لبعضنا البعض: "لمَ نخاف ونحن لم نفعل شيئًا. لنذهب معهم وسيصابون بالخيبة كما حدث بالأمس".

 

انزعج السيّد "يدي" وأصدقاؤه وأرادوا المجيء معنا، لكنّ أولئك لم يسمحوا لهم بذلك وأجبرونا على السير تحت ضغط السلاح. نظرت إلى وجوه الفتيات ونحن نقترب من الحافلة. كانت المسكينات مرتعبات، وقد اصفرّت وجوههنّ كالعصافير الواقعة في مخالب النسور. زاد الأمر سوءًا حين رأينا أنّ السيّد "يدي" وأصدقاءه لم يستطيعوا فعل شيء. حاولت رفع معنويّاتي قائلة في نفسي: "إننا رفضنا إهانة الإمام وإننّي على يقين أنّنا لم نفعل سوى ما يرضي الله". ولأنني كنت في الأمام خفّفت من حركتي وهمست ذلك الكلام في آذان الفتيات.

 

308

 


286

الفصل التاسع والعشرون

عندما وصلنا إلى الحافلة قالوا لنا ثانية: "علينا أن نفتشكنّ ونعصب أعينكنّ ونكبّل أيديكن قبل أن تصعدن إلى الحافلة".

 

ارتعبت زهرة فلاذت بي وقالت بعصبية: "مستحيل، أنا لن أسمح بذلك".

 

حين رأيت تصرّفهم الوضيع بدأ جسدي يرتعش، وقلت: "وهل نحن أعداء حتى تعاملونا بهذه الطريقة؟ أنتم أسوأ من البعثيّين! لا يحقّ لكم أن تلمسونا. إن شئتم أعدمونا بالرصاص هنا أمام الحافلة، ولكننا لن نسمح لكم بتفتيشنا!".

 

اعترضت صباح وأشرف أيضًا، فاضطرّوا إلى التراجع عن قرارهم. صعدنا إلى الحافلة وجلس بعضنا خلف بعض. في تلك الأثناء شاهدنا السيّد "يدي" وأصدقاءه يركبون سيارتهم، فاغتنمت الفرصة وهمست لصباح قائلة: "هؤلاء يريدون أن يكسروا من شوكتنا حتى نتوسّل إليهم. لا تضعفن، فإنّهم لا يعرفون كيف يتصرّفون فيما بينهم فضلًا عن تصرّفهم مع الآخرين!".

 

التفت مسؤول المجموعة أنّني أتمتم فقال بعصبية شديدة: "بماذا تتهامسن فيما بينكنّ؟ قومي واجلسي تلك الناحية".

 

فلم أكترث لكلامه، فأشار إلى أحد عناصره الذي جاء من خلفي ووضع فوهة السلاح على رقبتي ودفعني لكي أقوم. ثمّ أجلسوني والأخريات متفرّقات ووقفوا فوق رؤوسنا.

 

أشرف التي طفح بها الكيل قالت: "ماذا تظنّون أنفسكم فاعلين؟ هل نحن أسيرات عندكم حتى تعاملونا بهذه الطريقة!؟".

 

309

 


287

الفصل التاسع والعشرون

قال أحدهم بصوت عال: "صه".

 

تحرّكت الحافلة وأخذ أولئك الجنود يستهزئون بنا ثانية. أمّا نحن فجلسنا صامتات نفكّر إلى أين ستؤول بنا الأمور. قلت في نفسي: "لن أحضر معي ليلى إلى أي مكان من الآن فصاعدًا".

 

قطعنا مسافة طويلة في الظلام. كنت أشعر بالإعياء الشديد بالإضافة إلى الجوع والنعاس الشديدين. وددتُ لو نستطيع الإفلات من قبضة هؤلاء المجانين بأسرع ما يمكن ولو كلّف ذلك إعدامنا! لكنّني مهما فكرت، لم أكن لأصدّق أنّ بإمكان هؤلاء أن يسوقوا دليلًا ضدنا يودي بنا إلى حبل المشنقة.

 

أخيرًا وصلنا إلى المكان المحدّد. أنزلونا بشكل متفرّق، وأدخلونا إلى أحد المباني. بعد وقت قصير من الانتظار في الممرّ أدخلونا إلى غرفة كبيرة جلس فيها ضبّاط في الجيش رفيعو الرُّتب حول طاولة مستديرة، وقد ارتدوا زيًّا عسكريًّا مرقّطًا واعتمروا قبّعات خضراء. عندما دخلنا قالوا للجنود: "أنتم قفوا خارجًا".

 

سأل أحدهم الذي بدا أرفعهم رتبة: "ما القصة؟ ما حقيقة ما يقوله هؤلاء؟".

 

بدأنا التحدّث معًا فقال ذلك الضابط: "لتتكلّم إحداكنّ فقط".

 

وكالعادة بدأتُ أشرح له فقلت: "ما برح هؤلاء الجنود منذ يوم أمس يتهموننا بأننا من المنافقين ويريدون تقديمنا للمحاكمة".

- لماذا؟ ما هي القضية؟

 

310


288

الفصل التاسع والعشرون

- القضيّة تعود إلى مسألة خيانة "بني صدر" التي كدّرت صفاء عيشهم.

 

وبمجرد أن نطقت ذلك تسمّر جميعهم ثمّ نظروا إلى بعضهم البعض وسألوا: "ما هذا الذي تقولينه؟ ألا تعرفين أنّ السيّد "بني صدر" رئيس الجمهورية والقائد الأعلى للقوات المسلّحة؟!".

 

قلت: "وإن يكن. أوليس الإمام الخميني قائد هذه الدولة وجميع مسلمي العالم؟! كيف يُسمح لهؤلاء بإهانة الإمام وتحقير مقدّساتنا وتوهينها، في حين أنّهم لم يقدروا على تحمّل حقيقة ظاهرة للعيان كالشمس؟!".

 

قال الضابط ذو الرتبة الرفيعة: "في الوقت الراهن لا يجب قول هذا الكلام".

 

وقالت الفتيات: "نحن شاهدات على أنّ هؤلاء أهانوا الإمام وانتهكوا حرمته. إذا تحدّثنا عن الخيانة فهذا لأننا من "خرّمشهر"، وقد فقدنا كلّ ما نملكه في هذه الحرب التي يقودها بني صدر. فقدنا مدينتنا، شبابنا، منازلنا وكلّ ما لدينا".

 

بعد استجواب طويل، سأل أحدهم: "كم هو عمركنّ؟".

 

قلت بعد أن طفح الكيل: "وما علاقة عمرنا؟ إذا كنتم تريدون إعدامنا بالرصاص فافعلوا".

 

فضحكوا وقالوا: "ماذا؟ إعدام بالرصاص؟! ومن قال إنّنا نريد إعدامكنّ بالرصاص!".

- إذًا ماذا تريدون أن تفعلوا؟ قرّروا مصيرنا بسرعة. افعلوا ما تريدون

 

311

 


289

الفصل التاسع والعشرون

فعله، فلقد تعبنا. لقد تعبنا خلال الأيام الثلاثة الماضية من أجل الذهاب إلى آبادان.

- لن نقوم بإعدام أحد رميًا بالرّصاص. ومصيركنّ يقرَّر في مكان آخر.

 

بعد ذلك قام أحد الضبّاط من خلف الطاولة ونادى شخصًا ثمّ أعطاه رقمًا هاتفيًّا وقال: "اتّصل على هذا الرقم، قل لهم لدينا عدد من المشتبه بهنّ، ونريد إرسالهنّ إليكم".

 

بعد عدّة دقائق أركبونا في حافلة بيضاء اللون وأخذوا ينصحوننا قائلين: "أنتنّ لا تعرفن شيئًا عن السياسة وإدارة البلاد. ما زال الوقت مبكرًا حتى تتمكنّ من معرفة جذور القضايا وفهمها و...".

 

تحرّكت الحافلة ومعها شاحنة صغيرة يركبها أفراد مسلّحون. أمّا نحن فأخذنا نتثاءب من شدّة التعب. وددنا لو نستلقي في زاوية ما وننام. كان اللّيل قد انتصف حين توقّفت الحافلة أمام الباب الرئيسيّ لأحد الأبنية. شعرت أنّني أعرف المكان. نظرت إلى اللافتة على الباب التي كُتب عليها: "الحرس الثوري الإسلامي في ماهشهر". عندما رأيت هذا الاسم شعرت بالراحة والاطمئنان، وقلت: "الحمد لله، هؤلاء يعرفونني حتمًا. من المؤكّد أنّهم ما زالوا يذكرون ذلك اليوم الذي أحضرنا فيه الشهداء إلى ماهشهر".

 

قام المسلّحون بتسليمنا إلى عناصر الحرس الذين أرشدونا إلى داخل البناء والدهشة ظاهرة على وجوههم. ثمّ أدخلونا إلى غرفة وقالوا: "انتظرن هنا".

 

وعلى الفور دخل عنصر آخر وسألنا بلطف عن أسمائنا ثمّ قال: "أين

 

312

 


290

الفصل التاسع والعشرون

كنتنّ في هذا الوقت المتأخّر؟ ماذا حدث حتى اعتقلكنّ هؤلاء؟".

- لم يعتقلنا أحد، بل ذهبنا بأنفسنا إلى هناك.

 

ثم سألنا عن أُسرِنا، فأجابت كلّ واحدة عن السؤال، وفي النهاية قلت: "هؤلاء كنّ ضيفاتي".

 

ثمّ سألنا شخص آخر بعض الأسئلة وما لبث أن خرج. فهمت من كلامه أنّه يريد أخذنا إلى قائده. أمّا نحن فلم نعد قادرات على الجلوس على الكراسي جرّاء النعاس الشديد. بعد فترة قصيرة دخل القائد فسلّم علينا ودخل إلى غرفة لها باب مفتوح على غرفتنا. ثمّ نادوا باسمي أولًا، فنهضت ودخلت الغرفة، فقال لي: "اجلسي".

 

جلست على الكرسي أمام القائد، في حين بدأ عنصر آخر بطرح الأسئلة عليّ: "ما اسمك؟ متى خرجت من خرّمشهر؟ ما النشاطات التي كنت تقومين بها هناك؟ من تعرفين من الحرس في "خرّمشهر"..؟".

 

ثم طلب منّي أن أضع كلّ ما أحمله معي على الطاولة. أخرجت بطاقتَي التعريف الملطّختين بالدماء واللّتين كانتا في جيب قميص أخي علي ووضعتهما على الطاولة. حمل العنصر البطاقتين وسأل: "من أين أتيتِ بهما؟".

- إنّهما لأخي.

- ما هو عمل أخيك؟

- ألا ترى ما كتب على بطاقته؟

 

فقال عنصر آخر: "أجيبي عن كلّ الأسئلة التي تطرح عليك!".

 

313

 


291

الفصل التاسع والعشرون

- هذا ما أفعله.

 

فسأل مجددًا: "ما هو عمل أخيك؟".

- أخي كان عنصرًا في الحرس الثوري.

- كان؟! وأين هو الآن؟

 

ارتجف صوتي وأجبت: "لقد استشهد".

 

شعرت بالوحدة والمظلوميّة لعدم وجود عليٍّ قربي وأنا أعامَل بهذه الطريقة المهينة. فلو كان عليّ موجودًا لما سمح بأن يتعاملوا معي بهذه الطريقة. تمالكت نفسي كثيرًا لكي لا أبكي. أعطى أحد العناصر البطاقتين للقائد، فبدا لي أنّه يدقّق في اختلاف تاريخ الولادة بين البطاقتين، وشعرت أنّه يريد بطريقة ما أن يثبت أنني أكذب. قال وهو ينظر إلى البطاقتين: "أنا أعرف عناصر الحرس في "خرّمشهر"، ولكنني لم أرَ هذا الشخص في حياتي".

 

ازداد حزني وقلت: "إنّ عدم رؤيتك لهذا الشخص ليس دليلًا على أنّه لم يكن في الحرس. أمّا الاختلاف في تاريخ الولادة بين البطاقتين فهو لأن التاريخ المسجّل كان خطأً، وصحّح عليٌّ التاريخ بنفسه فكتبوا له التاريخ الصحيح في البطاقة الجديدة. كان علي في التاسعة عشرة من العمر".

 

قلت هذا ولم أعد أستطيع أن أحبس الدّمع في عيني. فتكلّم القائد الذي بدا في العقد الثالث من العمر قائلًا: "لماذا تضايقتِ؟ لماذا تبكين؟".

 

ضاق صدري وفقدت الصبر فقلت: "لقد أرهقونا خلال هذين اليومين. إنّ عصابة من المناهضين للثورة يقومون بإيذائنا، يهددوننا بأنّهم سيقدّموننا للمحكمة العسكرية، وأنّهم سيعدموننا، هلّا سأل أحد

 

314

 


292

الفصل التاسع والعشرون

هؤلاء الخونة لماذا أهنتم الإمام واتّهمتموه تهمًا باطلة؟ أنحن خونة وضدّ الثورة أم أولئك الذين يكيلون لوجوه الثورة شتّى أنواع الشتم والسباب ويدافعون عن شخص خائن؟".

 

فقال القائد: "ما لكِ أنّى ذهبتِ قلتِ إنّ بني صدر خائن؟".

- لو لم يكن خائنًا لما خرج الناس من بيوتهم وتشرّدوا في المدن والبراري.

- وما أدراكِ أنّه كذلك؟

- لقد قال لي أبي إنّه شاهد هذه الخيانات عن كثب، وقال إنّ بني صدر هو من سمح للعدو بأن يتجرّأ ويتوغّل في أرضنا.

- وما هو عمل والدك؟

- كان أبي موظفًا في البلدية. لكن حين وقعت الحرب لم يستطع أن يجلس في البيت ويشاهد العدوّ يحتلّ أرضنا.

- وأين هو الآن؟

 

قلت باكية: "لقد استشهد هو الآخر".

 

فجأة تغيّرت معالم القائد فأحنى رأسه واغرورقت عيناه بالدموع. ساد الصمت لدقائق، ولم يُسمع سوى صوت بكائي في الغرفة، إذ لم أعد قادرة على أن أتمالك نفسي. رفع القائد رأسه وأخذ يواسيني قائلًا: "إنّي أغبطك على أبيك وأخيك، وأبارك لك شهادتهما وأعزّيك بفقدهما. لماذا لم تقولي من البداية إنّكِ من عوائل الشهداء؟".

- وماذا سيتغيّر إن قلت إنّني من عوائل الشهداء؟ إنّكم أحضرتمونا إلى هنا كمتّهمات.

 

315

 


293

الفصل التاسع والعشرون

 

- لا يا أختي، لا تخطئي. نحن لم نحضركنّ إلى هنا كمتّهمات. يتوجّب علينا استجوابكنّ ومعرفة الحقيقة لأنّهم أرسلوكنّ إلى هنا.

 

ثمّ تابع: "فلتدخل بقية الأخوات إلى الغرفة".

 

حين دخلت الفتيات رفعت رأسي ونظرت إليهنّ، فرأيتهنّ قد بكين كثيرًا. عرفت أنّهنّ قد سمعن الحديث الذي دار بيننا ولم يتمالكن أنفسهنّ فبكين. جلست الفتيات فطرحوا عليهنّ الأسئلة بكلّ لطف، وحين عرفوا أنّ أخا صباح كان عنصرًا في الحرس وأنّه وقع في الأسر، وأنّ أباها قد جُرح، وأنّ ليلى هي أختي، حسُنت معاملتهم معنا أكثر فأكثر. بعد ذلك خضنا في الحديث عن النشاطات والأعمال في "خرّمشهر". فجأة سأل القائد: "هل أنتِ تلك الأخت التي أتت إلى ماهشهر مع موكب الشهداء؟".

- أجل، أنا هي.

- إذًا، لماذا لم تقولي ذلك من البداية؟ لو ذكرتِ ذلك بادئ الأمر لما حدث سوء التفاهم هذا، ولما تأذّيتنّ بهذا الشكل. نحن أيضًا نعرف أنّ بني صدر خائن، وسكوتنا هو بسبب أوضاع البلد الحسّاسة. إننا نحتاج إلى الوحدة الآن أكثر من أي وقت مضى. فالعدوّ هو المستفيد الوحيد من تفرّقنا. أنتنّ جميعًا أيّتها الأخوات ضيفات كريمات، ويمكننا إيصالكنّ الآن إلى المخيم إن رغبتنّ بذلك، أو تبقين هنا حتى الصباح وتذهبن بعدها أينما تشَأْن.

 

ونظرًا لاضطرابنا وحالنا المزرية قرّرنا قضاء هاتين الساعتين اللتين تفصلاننا عن الصبح في المكان نفسه، لكي لا تصاب "دا" بالصدمة لرؤية وجوهنا المتعبة والعبوسة. أرشدونا إلى غرفة فُرشت أرضها بالسجاد،

 

316

 


294

الفصل التاسع والعشرون

وأحضروا لنا بعض الأغطية والمساند، فرشناها بعد أن أقفلنا الباب. وعلى الرغم من غلبة النّعاس علينا، بدأنا نتحدّث معًا. قالت صباح: "الحمد لله أنّ الأمور مرّت على خير".

 

زهرة وأشرف سألتا: "زهراء، ألم نتّفق على أن لا نحكي ولا نردّ على أحد مهما حدث حتى تتيسّر أمورنا؟!".

- أنا لا يمكنني أن أبقى صامتة أمام الكلام الزور. ألم تسمعا ما قالوه من أباطيل وبهتان!

 

فتوسلتا إليّ قائلتين: "نسألك بالله أن لا تتكلّمي، مهما حدث غدًا ولو ضربونا، لعلنا نستطيع الوصول إلى آبادان".

 

قالت صباح: "دعينا نصل إلى آبادان، سأعطي أسماء كلّ الخونة للشبّان الذين أعرفهم لكي يحاسبوهم على خيانتهم. سأقوم بعمل يجعلهم يندمون طوال حياتهم".

 

بعد ذلك لم أدرِ ما قالته الفتيات بسبب إعيائي الشديد فخلدت إلى النوم. ورغم ما بي من تعب إلّا أنني رأيت كابوسًا، إذ رأيت أنّ حرمة الإمام تنتهك مجدّدًا فتألّمت لذلك. لم يمضِ كثير من الوقت حتى دُقّ الباب وأيقظونا لصلاة الصبح. نهضنا بصعوبة كبيرة، فتوضأنا وصلّينا ثم عدنا إلى النوم. دُقّ الباب ثانية عند الساعة السابعة والنصف تقريبًا، حيث أحضروا لنا الفطور. وكان عبارة عن خبز وجبن وزبدة ومربى بالإضافة لإبريق ماء ساخن وإبريق شاي. بعد حوالي عشرين ساعة من القهر والغضب والتعب والجوع جلسنا حول المائدة. ورغم جوعي الشديد غير أنّي لم أشتهِ الطعام. انزعجت من نفسي لأنّ الأمور وصلت

 

317

 


295

الفصل التاسع والعشرون

بنا إلى هنا ولأنّي تسبّبت بالمتاعب للفتيات. فلو تمالكت نفسي لما تأذّين لهذه الدرجة. أضف إلى ذلك أننا دخلنا إلى أماكن لم تكن "دا" لتسمح لنا بالدخول إليها، فقد كانت تثق بنا بالكامل. فشعرت بالذنب لأنّنا دخلنا إلى هذه الأماكن من دون علمها، وكان هذا الشعور يؤذيني. لذا لم أتمكّن من تناول الطعام.

 

في هذه الأثناء قالت الفتيات: "ماذا سنفعل الآن؟ هل نعود إلى الميناء أم نذهب إلى مكان آخر للحصول على إذن؟".

 

لم أقل شيئًا. قرّرنا أخيرًا العودة إلى المنزل. سلّمنا أواني الفطور وشكرناهم ثمّ خرجنا. عرضوا علينا أن يقوموا بإيصالنا لكننا رفضنا. ركبنا حافلة صغيرة متّجهة إلى سربندر. وهناك حاولنا إيجاد منزل خالة صباح، لكنّ أحدًا لم يستطع مساعدتنا أو إرشادنا إلى مكانها. شعرت بآلام شديدة في ظهري وقدمَيّ بسبب الضغط العصبيّ الذي تعرّضت له بحيث لم أعد قادرة على الوقوف أو الحركة، فجعلت أجلس وأستريح بين الفينة والأخرى. في النهاية قلت لصباح: "لا تتعبي نفسك من دون فائدة فأنتِ لا تملكين عنوانها. عندما أتيتُ للبحث عن أمي وإخوتي عدت خالية الوفاض أيضًا".

 

بينما نحن نسير على الطريق المؤدّي إلى المخيّم ظهر أمامنا فجأة جيب عسكري. ولمّا اقترب رأينا الجنود المتعطّشين للانقضاض علينا جالسين بداخله. وحين رأونا بُهتوا فخفّفوا من سرعتهم وقطعوا الطريق أمامنا. ثمّ تحدّثوا فيما بينهم قائلين: "ماذا حدث إذًا، لمَ هؤلاء طليقات!".

 

سألَنا أحدهم: "ماذا تفعلن هنا؟ ألم نقم بتسليمكنّ مساء أمس؟!".

 

قالت صباح: "أنتم ماذا تفعلون هنا؟ ينبغي أن لا تتسكّعوا في

 

318

 


296

الفصل التاسع والعشرون

المدينة، فمكانكم في جبهات القتال، لا هنا".

- يبدو أنّ لسانكِ ما زال طويلًا!

- أتدرون، لقد قاموا بإعدامنا بالأمس، وما ترونه الآن هي أرواحنا وقد جاءت لتنتقم منكم.

 

كانت زهرة وأشرف خائفتين من حدوث شجار جديد فجعلتا تشدّان ثوبي لكي أكفّ عن الكلام. ثمّ قالتا للجنود: "ماذا تريدون منا؟ لقد فعلتم ما أردتم، اتركونا وشأننا".

 

مشيت فتبعتني الفتيات، إلّا أنّهم لم يتركونا فأخذوا يقولون كلامًا استفزازيًا لكي يضطرّونا للدّفاع عن أنفسنا... إلى أن قالوا: "أيتها الجبانات، لماذا تراجعتنّ؟".

 

فاستدرت وقلت: "وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلامًا".

 

وصلنا إلى الطريق العام وركبنا الحافلة وما لبثنا أن ترجّلنا أمام المخيم. خجلت من الذهاب إلى المنزل، فماذا سأجيب "دا" إن سألتني أين كنّا مساء الأمس! لذا دعوت الله أن لا تكون في المنزل. أخبرت الفتيات عن القلق الذي يساورني، فقلن: "سنقول الحقيقة، فلقد كان من المقرّر أن نذهب بالحوامة، لكنّها تعطلت فطلب منّا الانتظار ريثما يتمّ إصلاحها. بقينا حتى الصباح لكنّها لم تصلح، فطلبوا منّا أن نذهب حتى يعلمونا.. وهكذا لا نقع في الكذب وفي الوقت عينه لا نقول كلّ ما جرى بالتفصيل لكي لا تقلق أمك".

 

لحسن الحظ، لم أجد "دا" عند دخولنا، وقال إخوتي إنّها ذهبت لتغسل الأطباق.

 

319

 


297

الفصل التاسع والعشرون

بقي ضميري يعذّبني لأنني سأخفي بعض أحداث ليلة البارحة عن "دا". لكنني كنت أعرف أنّها لو شعرت بالخطر علينا لن تسمح لنا بالذهاب مطلقًا. أقلّ ما يمكن أن تقوله إنّها لن تسامحنا بالحليب الذي أرضعتناه، حينها سأضطرّ لأن أرضخ لها.

 

حين جاءت "دا" تعجّبت لوجودنا. فشرحت القصة لها كما قالت الفتيات فلم تعلّق. ورغم أنّ بقاء الفتيات كان غنيمة بالنسبة لي، إذ اعتقدت أنّ وجودهنّ يزيد من احتمال عودتي إلى آبادان، كما إنّ "دا" كانت مسرورة بوجودهن، إلّا أنّهنّ قدّرن حراجة ظروفنا فقرّرن المغادرة بعد الغداء. فأصررت عليهنّ أن يبقيْن وقلت: "إنّني متأكدة أن السيّد "يدي" سيقوم بشيء ما من أجلنا".

 

عصرًا، جُلت مع الفتيات في المخيم. فرأينا عددًا كبيرًا من الناس يقفون أمام خيمة المساعدات من دون أن يتمكّنوا من الحصول على المساعدة. أمّا النساء فكنّ يبكين ويشكين إلى الله بسبب كلّ هذا الذل والتعب. وحين رأينا الازدحام أمام المستوصف رغبنا بالمساعدة في أعماله. وصلنا بصعوبة إلى مقصورة المستوصف، وأخبرناهم أننا نريد المساعدة. أخذنا أقلامًا وأوراقًا وكتبنا عليها أسماء المراجعين الذين وصل عددهم إلى ستين شخصًا تقريبًا. سجّلنا لهم مواعيدهم ثمّ أدخلناهم الواحد تلو الآخر. في تلك الأثناء أخذنا نتحدث مع المهجّرين فسألناهم عن أحوالهم واستمعنا إلى همومهم. وحين أدخلنا المراجعين وخفّ الازدحام في المستوصف عدنا إلى المنزل.

 

في تلك الليلة انتظرنا طويلًا عسى أن نسمع خبرًا عن السيّد "يدي" وأصدقائه، ولكن من دون جدوى. وفي صباح اليوم التالي ودّعتني الفتيات

 

320

 


298

الفصل التاسع والعشرون

وهممن بالانصراف، فرافقتهنّ حتى الطريق العام. شعرت بانزعاج شديد لاعتقادي بأنّنا قد لا نلتقي مجددًا، حتى إنّني لم أستطع أن أتفوّه بكلمة. وحين رأيْن الدمعة في عيني حاولن إضحاكي وإخراجي من هذه الحال. في النهاية ركبن الحافلة وذهبن. وقفتُ بجانب الطريق وجعلتُ أنظر إلى الحافلة حتى اختفت عن ناظري والدموع تترقرق من عينَي. بقيت والغم والحزن يعصران قلبي. حينها شعرت بآلام ظهري ورجلَيّ، فحتى تلك اللحظة لم أكن أفكّر بآلامي ولم أبالِ بها. وددتُ لو أختلي بنفسي وأبكي قدر ما أشاء. فكرت فيما أفعل؟ أأذهب إلى آبادان أم أبقى في المخيّم؟ ومهما حاولت وجدت أنني لا أستطيع أن أغضّ الطرف عن فكرة الذهاب إلى آبادان.

 

بدأت أجول في المخيم لتقطيع الوقت حتى رأيت نفسي مجدّدًا أمام المستوصف الذي ازدحم كالعادة. دخلت وقلت للرجل الذي كان موجودًا بالأمس: "جئت للمساعدة، أستطيع القيام بأي عمل".

- حدّدي لهم مواعيد كما بالأمس.

 

بقيت في المستوصف حتى الخامسة عصرًا. كنت أقوم بتنظيم حركة الدخول والخروج، وأترجم للمراجعين العرب وأوضّح ما كتبه الطبيب لهم. كان عددهم كبيرًا لا يكاد ينتهي.

 

ألقيت بنفسي على السرير فور عودتي إلى المنزل. سألتني دا: "أين كنتِ حتى الآن؟".

- في المستوصف.

- هل آلمك ظهرك؟

 

321

 


299

الفصل التاسع والعشرون

- لا، ذهبت للمساعدة.

 

ثمّ أحضرت لي الطعام والشاي. قرأت في وجهها علامات الرضى لبقائي أنا وليلى. شربنا الشاي، بعد مرور وقت طويل لم نجلس معًا هكذا. نظرت إلى وجه "دا" وقد بدت آثار الشيخوخة فيه كأنّ الفرحة والبسمة أبتا أن تسكناه مجددًا. وأظنّ أنّها لولا وجود إخوتي ما كانت لتقوم بأيّ عمل حتّى إنّها لم تكن لتعدّ الطعام.

 

بعد احتساء الشاي، لعبنا لعبة "الشرطي والحرامي" مع حسن وسعيد. بعدها حملت ليلى على ظهري وأخذت أدور بها في الغرفة وأنا أعرج. فضحكت زينب وأخذ الصبيان يلحقون بي وهم يضحكون. قالت "دا" منزعجة: "ضعيها أرضًا، ستؤذين نفسك هكذا".

 

لم أرغب بإنهاء اللعبة لأنني رأيتهم مسرورين. قبيل الغروب أطلّت جارتنا برأسها داخل الغرفة وقالت: "يا أمّ علي، هناك عسكريّان في الخارج يسألان عنك وعن ابنتيك".

 

خرجت مع "دا" وليلى فرأينا السيّد "يدي" وأحد رفاقه. اعتقد الجيران أنّهما حضرا ليخبرانا بشهادة علي، فأخذوا ينظرون إلينا بقلق بانتظار معرفة ماذا سيجري. فقد سبق ذات مرة أن وزعت "دا" بعض الصدقات عن روح والدي، وقد أسررت لهم خبر شهادة علي كل واحد على حدة. وهكذا انتقل الخبر بين الجيران..

 

بعد تبادل التحيّة والسلام، أخبرنا يدي أنّه حصل على إذن لشخصين فقط، وبالتالي فإنّ اثنتين منّا تستطيعان الذهاب إلى آبادان صباح الغد إمّا بالمروحيّة أو بالزورق السريع. ثمّ سألني عن صباح وزهرة وأشرف،

 

 

322


300

الفصل التاسع والعشرون

فأجبت: "لقد غادرن صباحًا".

 

سألته: "حسنًا، متى أذهب أنا وأختي إلى الميناء؟".

- لا ضرورة لذهابكما سنأتي نحن ونقلّكما.

 

وأضاف: "أرجوكِ أن لا تعيري أولئك الجنود اهتمامًا إذا رأيتِهم. إنّهم يبحثون عن المشاكل".

 

سألت "دا" السيّد "يدي" عن علي. ولأنّه يعرف أننا أخفينا الخبر عنها، نظر إليّ بحزن وقال لها: "سيعود إن شاء الله يا حاجّة. لا تقلقي. إنّها حرب، ولا يمكنه ترك مكانه والمجيء إلى هنا".

 

بعد انصرافهما، دخلنا إلى الغرفة. تعانقت أنا وليلى من شدّة الفرحة. قالت دا: "لقد هجّركما العدوّ وقتل والدكما ومع ذلك فأنتما تشعران بالسرور لأنّكما ذاهبتان إلى جبهة الحرب. ترى إلى أيّ حدّ ستصل سعادتكما لو كان الوضع غير هذا؟".

 

في المساء ذهبت لأودّع خالي "نادعلي". لم يكن راضيًا عن ذهابنا وقال: "يمكنكما العمل في المخيم والاهتمام بإخوتكما في الوقت عينه".

 

لكنني كنت مصمّمة على الذهاب. لقد سبق لي أن تعرّفت في جولاتي إلى الممرّضات في مستشفَيي طالقاني وشركة النفط في آبادان. كنت متأكّدة من أنهنّ سيسعدن بقدومنا بسبب ضغط العمل هناك. كما إنّ كلام زهرة وصباح يؤكّد هذا، فقد ذكرتا أنّ المسعفات ذهبن إلى مستشفى طالقاني بعد سقوط "خرّمشهر".

 

صباح اليوم التالي، وبعد أداء الصلاة تهيّأتُ وليلى وانتظرنا. قبّلت

 

323


301

الفصل التاسع والعشرون

إخوتي مرارًا ولم أرغب بإيقاظهم. حضّرت أمّي الفطور ولمّا تشرق الشمس بعد. بينما نحن نتناول الطعام سمعنا صوت سيارة الجيب، فقفزنا من مكاننا. عانقت والدتي مجددًا وكرّرت ما أوصيتها به سابقًا على عجل، فقاطعتني وقالت: "أستحلفك بالله أن تقولي لعليٍّ أن يأتي!".

- حسنًا، حسنًا.

 

ثمّ قبّلتها ومشينا. بقيت ألتفت بوجهي إلى الخلف وأنظر إلى "دا" حتى وصلنا إلى الطريق العام. وحين رأيتها تضع طرف شالها أمام فمها عرفت أنّها تبكي. خلال الأيام الماضية التي كنتُ فيها في البيت مع الفتيات قلّ بكاؤها، أمّا وبعد ذهابنا فقد عادت لتغرق في أحزانها. لكنّني كنت توّاقة للذهاب، ولم يكن بوسعي إضاعة فرصة كهذه.

 

حين وصلنا إلى الميناء كانت الشمس قد طلعت. لم ننتظر كثيرًا حتّى حطّت مروحية من نوع "شنوك". ركب عدد من المقاتلين وفقًا للأسماء المكتوبة على اللائحة وحمّلوا الكثير من الذخائر والمعدات الطبية والنقّالات، كما دخلت دبابة أيضًا. بعدها طارت المروحيّة، بعد أن أثارت في المكان غبارًا كثيفًا، وأدّت إلى تلاطم مياه النهر.

 

قرابة العاشرة وصل دورنا، إذ حطّت طائرة مروحية وصعدنا على متنها. جلس ما يقارب الأربعين شخصًا على المقاعد داخل المروحية وعلى أرضها. كنت قد رأيت سبع أو ثماني ممرّضات من الهيئة الصحية في الجيش يصعدن في مروحية الشنوك. أمّا في مروحيّتنا فكنت أنا وليلى الفتاتين الوحيدتين، وكان البقيّة رجالًا من العسكريين أو عمّال شركة النفط أو من طاقم المستشفيات.

 

324


302

الفصل التاسع والعشرون

اهتزّت الطائرة كثيرًا حتى حلّقت وارتفعت. لم يعد أحدٌ يسمع أحدًا، إذ كانت أصوات المحرّكات والمراوح قوية جدًّا. نظرت إلى الخارج فرأيت الماء فقط على مدّ نظري. ورغم أنّ المسافة التي تفصلنا عن منطقة "تتوئبده" لم تكن بعيدة، إلّا أنّ الطيّار اختار طريقًا أطول ليبقى بعيدًا عن مرأى رادارات العدو ونيران مدافعه. فالتفّ فوق الخليج الفارسي في حين أنّه كان من المفترض أن يمرّ فوق اليابسة في الحالة العادية، كما أخذ يغيّر ارتفاع المروحية طوال الرحلة. بالإضافة إلى الطّيار ومساعده، كان برفقتنا مهندس طيران واثنان من طاقم المروحية، وكانوا يتواصلون بالسماعات مع الطيّار. وعندما كانت المروحية تهتزّ بشكل كبير بحيث نفقد توازننا قالوا لنا: "لا تقلقوا، هذا بسبب الأحوال الجوية".

 

أخذت وليلى نتهامس فيما بيننا، فقلت لها ضاحكة: "لقد ركبنا بالمروحية قبل أن نموت يا ليلى".

 

أحببت كثيرًا أن أذهب إلى مقرّ مجاهدي الجنوب فور وصولي إلى آبادان، فقد سمعت أثناء وجودي في مستشفى "نمازي" في شيراز أنّ السيّد مصباح أحد متولّي المسجد الجامع قام بتشكيل هذا المقرّ بالتعاون مع عدد من الأشخاص. حيث كانوا يقيمون دورات تدريبيّة في حرب العصابات للراغبين بالذهاب إلى ساحة المعركة. أعجبني كثيرًا استخدام كلمة "مجاهدين" في تركيب اسم هذه المنظّمة. فقبل الآن كنّا نسمّي العسكر حرسًا أو مدافعين، ورأيت أن كلمة "مجاهد" تحمل معنىً أعمق.

 

ترجّلنا من المروحية. كان الماء على جهة واليابسة على الجهة الأخرى وقد شُقّت طريق في وسطها. الزوارق السريعة كانت مركونة بجانب الماء وقد تجمهر عدد كبير من الناس بانتظار ركوبها. كان أكثرهم قد أخرجوا

 

325


303

الفصل التاسع والعشرون

أسرهم وعادوا لأخذ ما يحتاجون من أغراضهم من تحت النار والركام. مشينا مع السيّد "يدي" ورفاقه على الطريق. كان الجوّ حارًّا، وزاد من شعورنا بالعطش ذلك الغبار المثار بفعل المروحيّات. كما إنّ السيّارات المارّة كان لها دور في نثر الغبار علينا. وفي غضون دقائق معدودة علا التراب والغبار كامل ثيابي، وأخذت حنجرتي تحرقني بشدّة. كان السيّد "يدي" وأصدقاؤه يحملون حقائب عسكرية كبيرة بغية وضع الوثائق والمستندات فيها، أخذوا يتحدّثون عن مهمّتهم، ثمّ سألونا: "هل ستأتيان معنا لجمع الوثائق؟".

- كلاّ، سنذهب إلى المستشفى.

 

اقتربنا من المستديرة، فأوقفوا شاحنة صغيرة كانت تنعطف حولها فركبنا فيها. أخرج السائق رأسه وقال: "هل لديكم إذن دخول؟".

- أجل.

- أنا لا أقصد إذن ركوب المروحية. أمامنا نقطة تفتيش وسيطلبون إذن الدخول إلى آبادان.

- امضِ الآن والاتّكال على الله.

 

مُنعنا من المضيّ أمام نقطة التفتيش الأولى، ما لبثوا أن سمحوا لنا بالمرور بعد أن رجوناهم وتوسّلنا إليهم. لكنّهم قالوا إنّ من المستحيل أن يتم لنا ذلك عند النقطة الثانية، وهي أمام مدخل المدينة على بعد كيلومتر واحد. وهناك أنزلوني وليلى من السيارة، فترجّل السيّد "يدي" وأصدقاؤه رغم امتلاكهم إذنًا بالدخول لكي لا يتركونا لوحدنا. حاولوا جاهدين إقناع الحرّاس بأن يسمحوا لنا بالدخول معهم لكنّ الحراس رفضوا ذلك.

 

326


304

الفصل التاسع والعشرون

قال السيّد يدي: "كونوا على ثقة بأننا سنحصل لهما على إذن ونحضره لكم".

- لا، هذا غير ممكن.

 

في النهاية قال السيّد يدي: "إن لم تعد هاتان الآنستان وبحوزتهما إذن الدخول فيمكنكم إلقاء القبض علينا، وهذا هو عنوان مقرنا".

 

شعرنا بالخجل لأنّنا تسببّنا بكل هذا الإحراج للسيد يدي ورفاقه، لكنّنا كنا ممتنّتين لهم كثيرًا على كلّ هذه المساندة. وبعد كفالة السيّد "يدي" وبكائي الشديد لأنّني لم أستطع تصوّر أنني وصلت إلى آبادان من دون أن يُسمح لي بالدخول إليها أتاحوا لنا المجال، لكنّهم عادوا وقالوا: "سيمنعونكم من المرور عند نقطة التفتيش التالية، من المستحيل أن يسمحوا لكم بالبقاء".

- لا أدري، لقد جئنا للعمل في المستشفى.

 

قال أحد أصدقاء السيّد "يدي": "ما رأيكما في أن آخذكما إلى منزل أهل زوجتي، لقد عزمت على أن أصطحبهم معي حين أعود إلى ماهشهر. ابقيا هناك في الوقت الراهن ريثما نحصل لكما على إذن".

 

لم يكن لدينا خيار آخر، فوافقنا. أخذونا إلى منزل في منطقة "أحمد آباد". فتح لنا الباب رجل عجوز برفقته ابنتاه اللتان كانتا في الثالثة عشرة والسابعة عشرة من العمر تقريبًا، وقد لبستا وتهيّأتا بانتظار قدوم زوج أختهما الكبرى فيصطحبهما إلى خارج آبادان. كانت إحداهما تحمل قفصًا فيه عصافير لها، كما رأينا أمتعة العائلة قد وُضّبت. قال صديق السيّد "يدي" لوالد زوجته: "فلتبقَ هاتان الأختان هنا ريثما نعود".

 

دعاهم الرجل العجوز لتناول الغداء، فقالوا إنّهم سيأكلون في المقرّ.

 

327

 


305

الفصل التاسع والعشرون

جلسنا في إيوان المبنى حول باحة منزل العجوز والشعور بالخجل والغربة يؤذيني. تضايقت لأننا سبّبنا الإزعاج لهذه العائلة. مرّت تلك الساعات كعمر بالنسبة لي. في النهاية اضطررنا للعودة لأنّهم لم يتمكنوا من الحصول على إذن لنا، فعدنا إلى "تشوئبده".

 

حين جاء دورنا وركبنا في المروحية، خاطبنا الطيّار الذي عبر مسير "تشوئبده" "ماهشهر" عدّة مرات طوال ذلك اليوم غاضبًا وقال: "ما هذا! لماذا تأتيان وتذهبان في أوضاع كهذه؟ هل هذه سيارة أجرة؟!".

- وما عسانا نفعل؟ ليس الذنب ذنبنا، لم يُسمح لنا بالدخول، وها نحن نعود.

 

ركبت عائلة زوجة صديق السيّد "يدي" معنا أيضًا. كانت إحدى ابنتيهم رافضة لفكرة ترك آبادان، فقالت وهي تحمل قفص العصافير: "مسكينة هذه العصافير، إن تركتها هنا ستموت!".

 

في طريق العودة بالمروحية أخذت أفكّر في سبب عدم نجاحنا في الوصول إلى ساحة المعركة مهما حاولنا. ما لبثت أن واسيت نفسي بالقول إنّ هذا ما شاءه الله. بعد العودة إلى سربندر، ذهبنا إلى مستوصف المخيم وشرعنا بالعمل هناك.

 

328

 


306

الفصل الثلاثون

الفصل الثلاثون

 

أُقيم المستوصف في آخر المخيّم، في الشارع الرئيس، عنبر كبير بسقف من الصفيح مطليّ باللون الأزرق، ومساحته 50 مترًا تقريبًا. جدرانه الداخليّة والخارجيّة بيضاء اللون. يـتألّف من غرفتين وعدّة طواقم صحّية، يقسم الغرفة الأكبر جدارٌ مصنّع إلى قسمين. يعاين الطبيب المرضى في القسم الأوّل منهما، أمّا القسم الثاني فقد وُضع فيه سريران للاستشفاء السريع. فيما خُصّصت الغرفة الثانية من المستوصف للحقن وتضميد الجراح. كان الإخوة في الهلال الأحمر قد جهّزوا المستوصف هذه المرّة تجهيزًا جيّدًا، كما أوفدوا الأطبّاء إليه من طهران وشيراز والمدن الأخرى، لتقديم الخدمات الصحيّة والعلاجات الجيّدة للنازحين في المخيّم. حتّى إنّ المصابين في مدينتَي سربندر وماهشهر كانوا يُنقلون إلى هناك. بالرغم من وجود هذه الخدمات، انتشرت أمراض كثيرة بين النازحين، خاصّة التهاب العيون والإسهال والاستفراغ. فكان المستوصف يعجّ بالناس معظم الأوقات، ويضجّ بأصوات بكاء الأطفال. مع بداية هطول الأمطار، وكثرة تردّد المراجعين وهم ينتعلون الأحذية البلاستكيّة في الغالب، كانت أرض المستوصف تمتلئ بالوحل، فنكنسها في ساعات الخلوة، ولكنّ أرضه فُرشت بالموكيت، فغدا إتمام الأمر صعبًا للغاية، لذا

 

329

 


307

الفصل الثلاثون

عمدنا، بعد كنس الموكيت، إلى مسحه بخرقة مبلّلة لإزالة الوحل عنه. كان هطول الأمطار يصعّب علينا عملنا، ويستهلك وقتنا وطاقاتنا. ذات مرّة غسلنا أرض المستوصف بخرطوم الماء، وأوقفنا حارسًا على الباب ليطلب من الزائرين خلع أحذيتهم قبل الدخول. جهدنا كثيرًا من خلال التوجيهات والطرق المختلفة لحثّ الناس على مراعاة النظافة. مع كلّ هذا، لم تكن نظافة المخيّم كما ينبغي.

 

كان هناك خزّانان كبيران للماء في مدخل المخيّم يغذيّان الحيّ، وكانت المياه تنفد أحيانًا. من ناحية ثانية، كان عدد الحمّامات قليلًا، ولأنّها حمّامات عموميّة، ساعد ذلك على انتشار الأمراض بسرعة هناك. في بعض الأيّام، حين كان المستوصف يغصّ بالزائرين، ويطول انتظار المسنّين، فتعلو أصواتهم: "ماذا تفعلون بنا؟". كنّا نقول لهم: "إنّنا نحن أيضًا نازحون مثلكم، وقد أتينا إلى هنا لنرى ما يمكن أن نقدّمه لكم من خدمة. لِمَ تصيحون في وجوهنا؟ ما هو ذنب العاملين هنا، إن كان لديكم اعتراض اذهبوا وقولوا هذا للمسؤولين".

 

عادةً ما كانوا يتراجعون عند سماعهم هذا الكلام، ويبقون واقفين في صفوف الانتظار. وخلال الازدحام الذي كان يحدث في المستوصف، نبدأ بسماع أخبار الحرب على ألسنة الناس. وحيث كنّا نعلم أنّ الإذاعة لا تبثّ الأخبار الصحيحة، فقد آمنّا وصدّقنا أخبار الناس أكثر. جرى حديث أكثرهم عن الزمن الذي ستنتهي فيه الحرب ليتخلّصوا من التشرّد. قالوا إنّ الحرب لن تطول كثيرًا، وإنّها ستنتهي، وسنعود إلى بيوتنا. فكم دامت حرب العرب والعجم؟ والمشرّدون فيها من الطرفين قد ابتلوا معًا بمصيبتها، وكانوا جميعًا معتقدين بأنّ صدّام بشعاره الزائف "نجاة أمّة

 

330

 


308

الفصل الثلاثون

العرب"، إنّما يبتغي فقط طلب السلطة واحتلال البلدان والتوسّع. كنّا مع سماع نقد هؤلاء وتحليلاتهم، لا نتوقّف عن السعي لأن ننجز أعمالنا بسرعة. وكلّفنا شخصًا ليُدخل المرضى بالترتيب إلى الطبيب. بعض هؤلاء المرضى كان يتحدّث العربيّة فقط، ولم يكن قادرًا على التواصل مع الأطبّاء الموفدين، فوجدت أنّ عليّ، إلى جانب عملي بتعليق الأمصال في غرفة حقن الإبر، القيام بدور المترجم.

 

بالإضافة إليّ وإلى ليلى، خَدَم هناك أيضًا مسعفو الهلال الأحمر في منطقة آبادان. تولّى الأخ عجرش مسؤوليّة المستوصف. وكانت الأخت كريمي، والأختان راضية ومرضيّة علي زاده، وشهناز كبيري وابنة عمّها وبعض الممرّضات الأخريات الموفدات من قبل وزارة الصحّة يتناوبن على العمل نهارًا فقط. كنّ يعملن من الصباح إلى الظهر، أو من الظهر إلى العصر، ثمّ ينصرفن، أمّا المسعفون فكانوا يقضون أيّامهم ولياليهم في المستوصف.

 

ذات يوم ناداني الأخ عجرش قائلًا: "سيدة حسيني، ألا تذكرينني؟! أنا الذي نقلت جثمان أخيك علي من آبادان".

- لا.

- كيف لا تذكرين؟! كنت سائق الإسعاف الذي ينتظر الجرحى أمام باب المسجد، وحين قلتِ لي إنّك تريدين دفن أخيك إلى جانب والدك، لم أستطع قول لا. حينها كانت حالتك عجيبة. كنت أراقبك في طريق العودة إلى "خرّمشهر" من خلال المرآة، حيث احتضنتِ جثمان أخيك، ورحت تذرفين الدموع وتتكلّمين معه. لقد أدمت كلماتك قلوبنا جميعًا.

 

331

 


309

الفصل الثلاثون

أساسًا لم أتمكّن من القيادة، ولم أكن أرى أمامي. كنّا نسير ببطء. جعلك الله من الصابرين.

 

بين الوفد الطبّي المرسل من طهران، كان هناك طبيب ضخم البنية يميل إلى السمنة شيئًا ما، يلبس نظّارات سميكة، يتراوح عمره ما بين الأربعين والخامسة والأربعين. لم يعرّفنا عن نفسه، ولم يذكر لنا اسمه. فأطلقنا عليه اسم "عالي الجناب"، وهي عبارة نستخدمها عند مناداة الرجال قبل ذكر أسمائهم. كان إنسانًا متواضعًا. المدهش في الأمر أنّني كلّما رأيته تذكرت الدكتور سعادت. كان يؤدّي صلاته بطريقة أداء الدكتور سعادت نفسها. ليلًا، حين تقلّ مراجعة المرضى، كان المسعفون يتناوبون على الجلوس في الصالة خلف المكتب، ليخبروا الباقين في حال وصول مريض. أمّا نحن فكنّا نجلس في الغرفة الكبرى أرضًا، وكان الدكتور عالي الجناب يفسّر لنا آيات من القرآن الكريم، رغم نظره الضعيف، حيث صعبت عليه القراءة من مصحفه الصغير الحجم. ذات يوم، وحين كنت أزور معرض الكتاب في سربندر أحضرت له مصحفًا عريض الخطّ وأهديته إيّاه، فسُرّ كثيرًا لذلك.

 

في ليالي الأربعاء والجمعة، كنّا نقرأ دعاء التوسّل ودعاء كميل، فنطفئ المصابيح ونضيء الشموع. معظم الأوقات كان الدكتور عالي الجناب يقرأ الدعاء. بالقرب من هؤلاء الأشخاص الذين، وبعيدًا عن اختصاصاتهم ومهنهم، يفكّرون في العمل الصائب فقط، كنت أشعر بالطمأنينة، هذا ما خفّف إلى حدّ ما من غمّي وهمِّي.

 

شعرت منذ مدّة بوخز في عضدي، وذات يوم لاحظت أنّ ذلك الموضع قد تورّم، وكأنّ شيئًا ما تحت هذا الورم. عرضتُ الأمر على طبيب

 

332

 


310

الفصل الثلاثون

المستوصف، وبعد المعاينة قال: "أيّتها السيّدة، هل أُصبتِ يومًا ما؟ يبدو أنّها شظيّة؟".

- نعم، إنّ شظيّة أصابت عضدي لكّنها خرجت.

- لم تخرج، اخترقت العضلة وهي تسير باتّجاه القلب مع جريان الدم. وهذا سبب الوخز في يدك. ينبغي أن تخضعي لعمليّة جراحيّة.

 

بعدها، كتب لي طلب الدخول إلى مستشفى الإمام الخميني في ماهشهر. لم أرغب بدخول المستشفى بسبب شظيّة صغيرة. طلبت من السيّد إسماعيلي، ممرّض المستوصف، الذي يتمّتع بخبرة جرّاح في عمله، أن يخرج الشظيّة من يدي. وعند خلوّ المستوصف من المرضى، تمدّدت على سرير حقن الإبر، فعقّمت يدي السيّدة عليزاده، وهي من مسعفات الهلال الأحمر في منطقة آبادان، وخدّروا لي المنطقة المحدّدة، فشقّ السيّد إسماعيلي يدي وأخرج منها شظيّة بحجم خمسة ريالات.

 

خلال عملي في المستوصف، كانت تتداعى إلى فكري ذكريات العمل في عيادة الدكتور شيباني، أو جرحى المدينة. فكرة الذهاب إلى آبادان وخدمة جرحى الحرب هناك لم تبارح مخيّلتي. كنت أعمل هنا، إلّا أنّه لم يكن العمل الذي يرضيني. لكنّي استمررت بهذا المبرّر، وهو أنّ الناس هنا بحاجة إليّ، ولعلّ خدماتنا تخفّف شيئًا من همومهم وغمومهم.

 

ذات يوم، أحضروا صبيًّا في الخامسة أو السادسة من العمر إلى المستوصف؛ كانت قطعة خشب قد اخترقت وجهه بالقرب من عينه، وجرحت تلك المنطقة من وجهه جرحًا بليغًا. كان موضع الجرح حسّاسًا جدًّا، وقد تشعّب الجرح إلى شعبتين أو ثلاث. ما إن رآه أحد الأطبّاء حتّى

 

333

 


311

الفصل الثلاثون

قال: "أرسلوه إلى ماهشهر".

 

كنت أعرف الأوضاع في مستشفى ماهشهر. وفكّرت أنّه من الأفضل، مع ذلك الكمّ الهائل من العمل الموجود هناك، أن ننجز الأمر بأنفسنا. وهكذا، أجلست الصبيّ، الذي كان على ما يبدو هادئًا وصبورًا، وطلبت منه إغماض عينه، رششت بعض رذاذ البنج على الجرح، التقطتّ إبرة، ورحت أخيط الجرح بعناية ودقّة فائقتين، ومن ثمّ أمسكت يد الصبيّ بحماسة، أخذته إلى غرفة الطبيب، وأريته مكان القطب. ما إن وقعت عينا الطبيب على الصبيّ، حتّى خرج عن طوره وراح يصرخ في وجهي أمام المرضى: "لقد أمرتك بنقل الصبيّ إلى ماهشهر، لِمَ فعلتِ هذا؟".

 

سيدي الدكتور، لا حاجة لذلك. حتّى يصل هذا الصبيّ إلى ماهشهر، تكون كلّ دمائه قد نزفت. لقد خِطتُ الجرح هنا وانتهى الأمر.

 

لم يقنعه كلامي، وظلّ يصرخ في وجهي ويؤنّبني. بعد فترة، جاءت والدة الطفل إليّ وقالت لي: لقد خطتِه جيّدًا، اختفى تقريبًا أثر الجرح.

 

وحتى الطبيب نفسه بعد مدّة قال لي: "يا سيدة، كان ردّ فعلي حادًّا، لكن لا أخفيك سرًّا أنّك خِطت الجرح بنحو ممتاز".

 

لقد شهدنا كثيرًا أمثال هذه الجروح؛ طفل في الشهر السادس من عمره، بالكاد يستطيع الجلوس، يسقط باب حديديّ على رأسه فيشقّه على شكل مثلّث. خاط الإخوة في المستوصف جرحه أربعين قطبة، وكانت أمّه تأتي به من وقت لآخر لتغيير ضمّاده. قلق الجميع من أن تُسبّب هذه الضربة على رأس الصبيّ، حالة تأخّر ذهنيّ.

 

أسوأ من هذا، شابّ في السابعة عشرة أو الثامنة عشرة من العمر،

 

334

 


312

الفصل الثلاثون

كانت قدمه قد احترقت قبل أعوام، ولم يتعافَ من حروقه. قَسى جلد قدمه وصار مثل قوقعة (صدفة) السلحفاة، والتهبت بشدّة من الركبة إلى الأسفل. ساء وضع هذه الجروح وبات شكلها يدمي القلب. واضطررنا إلى جلخها، وإزالة التقرّحات التي تحوّلت إلى فتائل. بعد شهرين، قال الطبيب إنّه ينبغي إجراء عمليّة لقدم الشابّ وإلّا فإنّ الالتهاب سيصل إلى أعصابه وسنضطرّ حينها إلى بتر قدمه.

 

بعض المرضى كانت لديهم حالات هستيريّة ونفسيّة، وبرأي الأطبّاء لم تظهر عليهم أيّ علامة من علامات المرض. إلّا أنّهم كانوا يتظاهرون بذلك.

 

ذات مرّة، أحضروا سيّدةً انتقلت إلى بيت الزوجيّة للتوّ، كانت تردّد أنّها ليست على ما يرام، وتلقي بنفسها إلى الأرض من وقت لآخر، وتتظاهر بالإغماء. بعد معاينة الطبيب لها قال إنّها لا تشكو من شيء، والمسألة مسألة نفسيّة فقط. وصف لها حقنًا مهدّئة للأعصاب، وعندما كنّا نريد حقنها بالإبرة كانت تقفز من على السرير، وتشرع بالدوران حوله هربًا منّا، فيما كنّا نلحق بها إلى أن نمسكها بالقوّة في النهاية، ونحقنها.

 

في ليلة من الليالي جاءت زهراء شرّه إلى المستوصف. كنت في الغرفة عندما سمعت صراخها وشجارها. وقفت أمام الممرّ وقلت لها ضاحكةً: "ماذا حصل؟ ما الخبر؟ أتريدين افتعال شرّ؟!".

 

أشارت إلى طفلها وقالت: "إنّه يعاني من إسهال واستفراغ شديدين. هؤلاء يقترحون أن أنقله إلى المستشفى ويقولون إنّه ليس بالإمكان معالجته هنا".

 

335

 


313

الفصل الثلاثون

تلك الليلة، رافقتُ زهراء شرّه، ونقلنا ابنها بسيّارة الإسعاف إلى مستشفى ماهشهر. وهناك أيضًا، راحت تصرخ وتصيح، وتشاجرت مع الطبيب، إلى أن قال: "لن أعاين ابن هذه السيّدة أبدًا".

 

هنا تدخّلت وقلت: "إنّ حالة هذه السيّدة ليست جيّدة، وهي تعاني اضطرابًا نفسيًّا". وما إن أُدخِل الطفل إلى المستشفى، حتّى عدت أدراجي إلى المستوصف.

 

اضطُررنا مرّتين أو ثلاث مرّات، بسبب عدم وجود الطبيب، إلى القيام بأعمال نفتقد فيها للخبرة والجرأة والشجاعة. ذات يوم، جاء رجلٌ عربيّ إلى المستوصف، وقال إنّ حالة امرأته سيئة للغاية وإنّها ستموت. ذهب الممرّض ورجل آخر معه بسيّارة الإسعاف، فوجدوا امرأة عربيّة في حالة مخاضٍ عسيرة، تسكن بالقرب من مدخل المخيّم. اشتدّ عليها الطلق في الإسعاف، ولم نتمكّن من نقلها إلى الداخل. فلم يجد الممرّض بدًّا من أن يقول فلتلد هنا داخل الإسعاف. لم تكن أيّ واحدة منّا مستعدّة لمساعدته. كانت أولّ مرّة أرى فيها امرأة تضع حملها. كنت خجلة من ناحية، وخائفة من ناحية أخرى. لكنّ الممرّض في المستوصف كان بحاجة إلى مساعد، ولا يتمكّن لوحده من القيام بشيء.

 

في البدء قرّرنا أن نطلب من والدة الزوج التي أتت برفقتها، وكانت خارج سيّارة الإسعاف أن تتصدّى لهذا الأمر. لكنّ المرأة على ما يبدو لم تكن جديرة بذلك. كان الأمر صعبًا عليّ، لكن إن لم أتصدَّ لهذا الأمر وماتت المرأة فلن أسامح نفسي. دخلت سيّارة الإسعاف، فوجدتّ أنّ المرأة أيضًا منزعجة من كون ممرّض رجل يشرف على ولادتها.

 

حقن الممرّض إبرة في يد المرأة، وقال لي: "حاولي أن تتعلّمي هذا

 

336

 


314

الفصل الثلاثون

العمل، ففي حالة الحرب هذه عليك أن تتعلّمي القيام بمختلف الوظائف. وإذا ما لزم الأمر، تقومين بها بنفسك".

 

أنا التي كنت أخاف أن تموت المرأة، أدرت لها ظهري، وحتّى إنّي لم أنظر في وجهها، لم أقل شيئًا وبقيت هادئة. فقط عندما كان الممرّض يطلب منّي شيئًا كنت أعطيه إيّاه. أمّا المرأة المسكينة، فعلى الرغم من حالتها السيّئة، لم يكن يُسمع لها صوت. كانت تمسك بيدي فحسب وتضغط عليها بشدّة.

 

أخيرًا، وُلِد الطفل، من دون أن يصدر عنه أيّ صوت. كان أزرق اللون، ويكاد يختنق. قال لي الممرّض: "اقطعي الحبل السرّي فورًا".

- لا أستطيع.

 

فصاح بي بعد أن وصل غضبه منّي إلى ذروته: "إذًا، متى عليك أن تتعلّمي؟".

 

قلت بخوف: "من أيّ جهة ينبغي أن أقطعه؟".

 

كنت خائفة جدًّا. قطعت الحبل بيدين مرتجفتين. بعدها التقط هو الطفل من رجليه وحمله بالمقلوب وراح يضربه على ظهره، ومن ثمّ نظّف أنفه وحلقه، فارتفع صوت الطفل بالبكاء. عندها أحضر الإخوة الواقفون خارج سيّارة الإسعاف، ملحفة وحرامًا ولفّوا المولود وقد كان بنتًا سمینة، وراحوا يتداورونها من يد إلى يد ويصيحون: "يا لها من طفلة لطيفة، كم هي جميلةو..".

 

ومرّةً أخرى صاح الممرّض فينا: "ما هذا الوضع؟ هل هذه حضانة؟ ما هذه الفوضى التي تحدثونها؟".

 

337

 


315

الفصل الثلاثون

أدخلنا والدة الطفلة التي لم تكن بحال جيّدة، إلى المستوصف، وعلّقنا لها مصلًا. وحيث تعسّر عليها إرضاع الطفلة، سقيناها بالملعقة بعض الماء والسكّر. أمّا والد الطفلة فبدا منزعجًا لكون مولوده الثاني أنثى أيضًا، كأنّ زوجته وطفلته لم تكونا على وشك الموت. والمرأة المسكينة كانت أيضًا خائفة من زوجها. أظنّ أنّها كانت تتمنّى الموت. طلب منّا الزوج غاضبًا أن نسمح له بأخذ زوجته وطفلته. ومهما شرحنا له بأنّ وضعها خطير وينبغي تحويلها إلى المستشفى لم يقبل. عندما نفد المصل، نقلنا المرأة إلى الدائرة الصحيّة في سربندر. أنّبنا الطاقم الصحّي في الدائرة بشدّة، بسبب تعريض المرأة للخضخضة، وعدم نقلها منذ البداية إلى هناك. ومهما حاولنا إقناعهم بأنّ الطفل كان على وشك الولادة وأنّنا اضطُررنا للمساعدة، لم نفلح، وبعد جدل طويل وافقوا على استقبالها.

 

بعد ليلتين أو ثلاث، وقعت أيضًا حادثة. المشكلة أنّ النسوة أردن أن يلدن أطفالهنّ في البيوت، ولم يقبلن القدوم إلى المستوصف، غير أنهنّ في الحالات الحرجة، يفكّرن بالذهاب إلى الطبيب. المشكلة الثانية التي حصلت معنا، هي أنّ امرأة كانت تتلوّى من الألم، وقد فقدت الوعي بعد أن ولدت طفلها. فوضعناها في سيّارة الإسعاف ونقلناها إلى تلك الدائرة الصحيّة نفسها. وهذه المرّة احتدم الشجار إلى حدّ قالوا فيه إنّهم سيعملون على إقفال المستوصف.

 

قلنا: "أنتم أحرار، افعلوا ما بدا لكم. نحن قمنا بواجبنا، فلسنا قابلات، ولا خضعنا لدورات تدريبيّة في هذا المجال. هاتان المرأتان كانتا على وشك الموت عندما أُحضرتا إلى المستوصف. وإلى أن نوصلهما إلى الدائرة الصحيّة، تكون حياة كلّ من الأمّ والطفل قد انتهت. أيّهما أفضل؟ أن نأتي

 

338

 


316

الفصل الثلاثون

بهم وهم على هذه الحال، أم أن نسلّمكم جثثهم؟".

 

عندما جاء الطاقم الطبّي اللاحق، كان يبيت في المستوصف. فكنّا نحن المسعفين المحلّيّين ننام في غرفة حقن الإبر، فيما كان الطاقم الموفد من المناطق الأخرى ينام في غرفة المرضى. كان السيّد "آتشكده"، مدير الهلال الأحمر في منطقة آبادان، يزور المستوصف ويتفقّده من وقت لآخر، ويحضر معه الأدوية والمعدّات. أما مسؤول الطاقم الطبّي الجديد، الدكتور حسيني، فقد وزّع أعمال المستوصف منذ اليوم الأول لوصوله. حتّى أعمال الجلي والتنظيف، التي كانت على عاتق الأخوات، جعلها على جدول أعمال كل الأفراد في المستوصف بالتناوب. قلنا له: "إنّ عملك هو الطبابة، دع هذا الأمر لنا".

 

فكان يقول: "ما الفرق؟ العمل عمل. والأطبّاء ليسوا مستثنين منه. لقد أتينا إلى هنا لنعمل. ولو لزم الأمر لحملنا السلاح وقاتلنا. عندما لا يكون هناك مرضى، علينا المبادرة أيضًا. أساسًا، هل تعهّدتنّ أنتنّ بتنظيف هذا المكان؟!".

 

لقد التزم بهذا البرنامج بالرغم من ضغوط العمل عليه. كلّما رأيت الدكتور حسيني يأخذ الطعام من مطبخ المخيّم، وبعد الانتهاء من تناوله، يكنس صالة المستوصف بدقة بالغة، ما يتطلّب مشقّة خاصة، أو يغسل الأواني، كنت أشعر بالخجل الكبير، وأصرّ عليه قائلةً: "اسمح لي يا دكتور أن أقوم أنا بهذا الأمر".

 

فيجيبني: "لا، إنّه واجبي، اذهبي أنت وتابعي أعمالك الأخرى".

 

مرّت الأيّام، وأنا ما زلت أعاني من آلام ظهري ورجلَيّ. وكان الأطباء

 

339

 


317

الفصل الثلاثون

في مستشفى شيراز قد قرّروا أنّ عليّ الذهاب إلى طهران للمعاينة المجدّدة ومتابعة العلاج. ذات مرّة، تحدّثت هاتفيًّا عن طريق أحد الإخوة في الحرس، إلى الأخ جهان آرا، وطرحت عليه المسألة. فأرسل رسالة تعريف عنّي لأقدّمها إلى مستشفى الحرس في طهران. عند تسلُّمي الرسالة، لم أدرِ ما أفعل. إلى ذلك الحين لم أكن قد زرت طهران بعد، فلم أعرف أيّ مكان فيها، ولا أقارب لي هناك لأذهب إليهم.

 

في تلك الآونة، جاء ممثل "خرّمشهر" في مجلس الشورى الإسلامي يونس محمّدي، لتفقّد النازحين في المخيّم "ب". فتحدّثت إليه وقلت له إنّي أريد الذهاب إلى طهران لمتابعة علاجي، فأبدى استعدادًا لمساعدتي. وكان هو أيضًا يريد العودة إلى طهران، لكنّه أراد أوّلًا الذهاب إلى بهبهان لتفقّد الأسر الخرمشهريّة النازحة إلى هناك. ثم سألني إن كنت أستطيع مرافقته إلى هناك، وقال: "إنّ وجود سيّدة في المجموعة، يجعل العوائل يطرحون مشاكلهم براحة أكبر". وبعد أن استشرت أميّ، أخبرته بموافقتي.

 

بعد يوم أو يومين، ذهبت بصحبة السيّد محمّدي، وأخيه عبد العظيم، وخسرو نوعدوستي، وشخصين آخرين لا أذكر اسميهما، بالباص الصغير إلى ماهشهر. ولعدم توافر وسيلة نقل تنقلنا مباشرة إلى بهبهان، قطعنا الطريق بواسطة سيارات المارة على الطريق. حلّ الظلام، فأخذنا خسرو نوعدوستي إلى بيته. ما إن رأت والدة خسرو ابنها حتّى صاحت من الفرحة. تذكّرت كيف أنها كانت قد تحدّثت بشأن ارتباطه بإحدى الأخوات العاملات في المسجد، وكانت ذات عينين خضراوين، وقد أظهرت أم خسرو محبّتها البالغة لها، وطلبت من الله تعالى أن تنتهي الحرب لتحتفل بعرس ولدها.

 

340

 

 


318

الفصل الثلاثون

بعد رؤيتها، والاستقبال الحارّ في منزل عائلة خسرو، ذهبنا إلى بيت جيرانهم، والد حسين فخري[1]. وكلا البيتين كانا مستأجرين. وحين علم السيّد فخري بوضعنا الماليّ المزري، قال: "سأكلّم ابن أخي، إن كان بالإمكان توفير بطاقات سفر، فتسافروا من الآن فصاعدًا بالطائرة".

 

بدا أنّ ابن أخيه كان محافظ منطقة بهبهان أو رئيس بلديّتها. في اليومين أو الثلاثة أيّام التي أمضيناها هناك تفقّدنا العائلات الخرّمشهريّة المهجّرة، وتحدّثت مع السيّدات هناك حول مشاكلهنّ، وأوضاعهنّ المعيشيّة، وما يلزمهنّ وينقصهنّ، ووضعت السيّد محمّدي في الأجواء. عندما أنهينا عملنا، قصدنا ابن أخي السيّد فخري لتهيئة بطاقات الطائرة، لكنّه قال: إنّ في هذا الأمر إشكالًا من الناحية الشرعيّة، ولا يمكنه تأمين البطاقات لنا.

 

تحيّرت كيف سأصل إلى طهران، إذ لم أكن أملك أيّ مال. السيّد محمّدي هو الذي تولّى المصاريف حتى ذلك الحين، لكن يبدو أنّ وضعه المالي أيضًا لم يكن جيّدًا.

 

بالنهاية، تأمّن مبلغ من المال وقُدّم لنا. بقي السيّد يونس محمّدي في بهبهان لمتابعة أعماله. وذهبت أنا وأخوه وشخصان آخران بالحافلة إلى طهران. قبل الانطلاق طلب إليّ السيّد محمّدي أن أذهب إلى بيت أهله، الذين كانوا قد نزحوا إلى طهران عند اشتداد وطأة الحرب.

 

عندما وصلنا إلى محطّة حافلات الجنوب، لم نعلم ماذا نفعل، فلم يكن أحد منّا يعرف الطريق. قلنا فلنتوكّل على الله ولنذهب إلى وسط


 


[1]  من رواديد خوزستان المحبوبين والمشهورين.

 

341


319

الفصل الثلاثون

المدينة. سألنا شخصًا عن المكان فقال:

- ميدان "توبخانه".

 

كانت أوّل مرّة نسمع فيها بهذا الاسم، العجيب بالنسبة لنا، ولذا عندما وصلنا إلى ميدان توبخانه سألنا بعض الأشخاص عن سبب تسميته.

 

كان الجوّ باردًا جدًّا. كنت لا أزال أرتدي "المانتو" الذي تمزّق إثر إصابتي واختراق الشظايا له. وأرتدي تحته فقط قميصًا قصير الكمّ استعرته من إحدى الأخوات في المستوصف لأستر به جسدي. ولهذا، آلمتني عظام ظهري بشدّة وكأنّ السكاكين تُشكّ فيها، فيما ارتجف صوتي من شدّة البرد. وهكذا كان البقيّة، لذا حاولنا أن نمشي تحت أشعّة الشمس.

 

خلال تلك الفترة، كنت عندما أغسل ثوبي الذي لا أملك غيره، وريثما يجفّ، ألبس عباءة أمّي أو ثوبها، إذ لم أرغب بأخذ مساعدة من الآخرين.

 

ذات مرّة، ذهبت وصباح وطنخواه إلى ماهشهر لننتقل من هناك إلى آبادان. كنّا ننتظر شخصًا لينقلنا إلى آبادان في مكان أظنّ أنّه كان تابعًا للجنة إمداد الإمام الخميني. بقينا هناك ننتظر طويلًا من دون أيّ عمل. كان الناس يأتون ويأخذون الطعام، وكان الازدحام والجلبة كبيرين. طال انتظارنا، فجاء أحد العاملين هناك وكان يراقبنا فسألنا: "ماذا تريدان؟". فخلال هذه المدّة لم نفعل شيئًا ولم نبحث عن شيء، فقال: "عذرًا أختَيّ، أتريدان شيئًا؟".

- لا

- هل تريدان لباسًا أو طعامًا أو شيئًا آخر؟

 

مع أنّنا كنّا نتضوّر جوعًا، قلنا أيضًا: لا.

 

 

342


320

الفصل الثلاثون

إلا أنّه ذهب وأحضر لنا أكلة يخنة بالأرزّ الساخن، تناولناها ودَعَونا له كثيرًا. وأتى مرّة ثانية وسألنا: إن كنتما تريدان الملابس، فتعاليا واذهبا إلى المستودعات وخذا ما تريدانه.

- لا، فالناس أحقّ منّا.

 

كنّا في ميدان توبخانه واقفتين في موقف الباصات. ولأنّ مبنى الاتّصالات العالي في تلك المنطقة حجب عنّا ضوء الشمس، شعرنا بالبرد الشديد. قلت لرفيقاتي: "بالله عليكنّ فلنذهب ونقف في تلك الناحية تحت أشعّة الشمس"، ففعلنا.

 

في تلك الأثناء جاء راكب درّاجة، وقف على مقربة منّا وراح يحدّق فينا تارةً، وفي السلاح الذي في يدي تارةً أخرى، ثم انطلق وتوجّه إلى مبنى الاتّصالات. قلت في نفسي: ما الخطب فينا؟ لِمَ يحدّق بنا هكذا؟ فالسلاح بحوزتي هو عبارة عن (G3) الخاصّ بالسيّد محمّدي، والذي أصرّ على إبقائه. قال لي: هؤلاء الفتية متهوّرون، أخشى أن يتسبّبوا لنا بالمتاعب، لا تسلّميهم إيّاه بأيّ شكل من الأشكال.

 

ما هي إلّا دقائق، وإذا به يعود مع حارس مسلّح، مشيرًا بيده قائلًا: "ها هم، يبدو أنّهم منافقون، كما إنّهم يحملون السلاح".

 

سألَنا المكلّف بحراسة مبنى الاتّصالات: ماذا تفعلن؟ ومن أين أتيتنّ؟ ولمن هذا السلاح؟ فأظهرت له بدوري رخصة حمل السلاح التي كان السيّد محمدي قد أعطانيها، وشرحت له سبب مجيئي إلى طهران. أمعن النظر في الرخصة، وسأل عدّة أسئلة أخرى، ثمّ دعا لنا وذهب في سبيله.

 

كان من المقرّر أن نذهب أوّلًا إلى المستشفى الذي تمّ التعريف عنّي

 

343


321

الفصل الثلاثون

للذهاب إليه. لكن لم نعلم أنّ اسمها قد تغيّر. وكلّما سألنا شخصًا عن "مستشفى ميثاقيّة" وكيفيّة الوصول إليها، لم يعرفه. إلى أن أَخْبرنا أحدهم أنّ اسمه أصبح مستشفى الشهيد السيّد مصطفى الخميني.

 

وصلنا إليها بعد طول عناء. ولأنّنا لم نكن نملك المال الكافي، قطعنا معظم المسافة إلى شارع إيطاليا سيرًا على الأقدام. أمام باب المستشفى قلت في نفسي: "إلى من أذهب؟ ومن الذي يعرفني هنا؟ ليس باليد حيلة، لقد قطعت كلّ هذه المسافة، فلأذهب إلى هؤلاء الإخوة في الحرس وأنظر ماذا سيحصل".

 

ما إن ذهبت إلى مكتب الدخول وعرّفت عن نفسي، حتّى قال الجميع: "أين كنتِ أيّتها الأخت؟ إنّنا ننتظرك منذ عدّة أيّام. لقد اتّصل بنا الأخ جهان آرا وقال إنّك قادمة".

 

بعدها، عرّفوني إلى الممرّضات، فعاملنني بحميميّة كأنّهن يعرفنني منذ زمن.

 

أظهر العاملون في المستشفى احترامًا كبيرًا لي، وكانوا يقولون: إنّنا نشمّ فيك رائحة عليّ. وأنت ذكرى لنا منه. عندما نراك كأنّنا نرى الشهيد".

 

كان من الواضح، أنّ علي خلال هذه الأشهر الثلاثة أو الأربعة التي قضاها هنا في المستشفى، قد لفت أنظار الجميع إليه، فأحبّوه وأنِسوا به أنسًا خاصًّا.

 

كنت مشتاقة لأرى الغرفة التي أُدخل عليّ إليها. طلبت من الممرّضات أن يرشدنني إليها. قلن: "اصبري حتّى نستكمل أوراق دخولك، ومن ثمّ نريك إيّاها".

 

344

 


322

الفصل الثلاثون

- لا، أريد أن أعرف كيف أمضى عليّ تلك الأشهر هنا.

 

وافقن على ذلك، فذهبنا إلى الطابق الثاني. وقفن أمام باب وقلن: "هذه كانت غرفة أخيك".

 

عندما سمع عليّ بخبر اندلاع الحرب، ولم يسمح له الأطبّاء بالخروج من المستشفى، ربط الملاءات ببعضها البعض ونزل من الطابق الثاني إلى الشارع. سرعان ما علم طاقم المستشفى بالأمر فباءت محاولته بالفشل. في المرّة الثانية، استطاع الفرار عندما أخذوا الجرحى لزيارة قبور الشهداء في مقبرة "بهشت زهراء".

 

اقتربت أكثر، كان للغرفة ممرّ صغير عند مدخلها. وقفت فيه إلى جانب ثلّاجة وُضعت هناك ورحت أنظر. كان في الغرفة ثلاثة أسرّة، تمدّد جريحان على اثنين منهما، فيما كان السرير في الوسط خاليًا. أشارت الممرّضة إلى السرير المحاذي للنافذة وقالت: ذاك كان سرير أخيك.

 

في لحظة، تذكّرت علي وتجدّدت كلّ أحزاني. لم أعد أحتمل. أجهشت بالبكاء وخرجت من الغرفة مسرعةً. تعجّب الجرحى، فأوضحت لهم الممرّضة الأمر. حاولت السيطرة على نفسي في الممرّ. رجوتهنّ أن يسمحن لي بالدخول إلى الغرفة مرّة أخرى، ووعدتهنّ أن لا أسبّب الإزعاج لأحد. حاولت أن أضبط نفسي وأحبس أنفاسي. تحدّث إليّ الجريح الذي كان مستلقيًا على سرير علي وقال: "أنا أفخر كوني أنام مكان شخص نال الشهادة".

 

بعد ذلك أخبرتني الممرّضة بأنّ الهيئة الإسلاميّة في المستشفى أقامت في إحدى ليالي الجمعة مراسم تقبّل التعازي بشهادة علي، وقد

 

345

 


323

الفصل الثلاثون

دُعي الواعظ المعروف السيّد فلسفي ليلقي خطابًا في تلك المراسم. وقد أرتني الممرّضات الملصقات والبيانات التي كانت قد أُلصقت على جدران المستشفى حول شهادة علي. ومن ثمّ رأيت الصور التي كان الإخوة في الحرس قد التقطوها لعلي. كانت الورقة التي تضمّنت بيان إقامة مراسم شهادة علي حمراء اللون، وقد طُبعت عليها صورة له مرتديًا لباس المستشفى. جاء عنوان البيان بالخطّ العريض:

"الأخ الشهيد السيّد علي حسيني، شهيد من نسل المظلومين".

 

تابع البيان موضّحًا كيف ذهب إلى "خرّمشهر" واستُشهد. فأخذت بدوري أحد البيانات واحتفظت به لنفسي.

 

ذلك الوقت، لم يحضر طبيب متخصّص في المستشفى، فحُدّد لي موعد. ومن ناحية أخرى، بسبب مضيّ عدّة أشهر على إصابتي، لم أعد بحاجة إلى دخول المستشفى. أراد الأطبّاء أن يعلموا مكان الشظيّة من العمود الفقري، وحجم الخطر الذي يتهدّد النخاع الشوكي نتيجة تحرّكها.

 

بعد ذلك، ذهبت إلى مكان إقامة عائلة السيّد محمّدي الذي يقع في آخر طهران. حينذاك، كانت الجامعات مقفلة بسبب الثورة الثقافيّة. وكانت عائلة السيّد محمّدي وعدد من العائلات المهجّرة يسكنّ في كلّيّة من كلّيات الضبّاط الواقعة في منطقة تخضع لحراسة مشدّدة تشبه المعسكر. كنتَ ترى الجنود في كلّ مكان، يراقبون حركة دخول الأفراد وخروجهم.

 

كانت صفوف الكلّيّة كبيرة، فمُنحت كلّ عائلة صفًّا. مع عائلة السيّد محمّدي، سكنت هناك أيضًا عائلة والده وعائلة والد زوجته. طوال مدّة

 

346

 


324

الفصل الثلاثون

مكوثي في طهران، كنت أنام في غرفة والدة السيّد محمّدي إلى جانب أخواته.

 

كان الطقس يومها باردًا جدًّا. ومع أنّ صفوف الكلّيّة كانت تحتوي على أجهزة تدفئة، لكنّها لم تعمل بسبب نقص الوقود. كانت مياه الأنابيب باردة جدًّا. ولأنّنا لم نعتد على ذلك في "خرّمشهر" فقد تورّمت أيدينا.

 

عندما رأت والدة السيّد محمّدي أنّني لا أملك شيئًا ألبسه، وأنّني دائمًا أتحدّث عن برودة الطقس وأرتجف، أعطتني سترة سوداء من الخيوط الصناعية. كانت ضيّقة عليّ، ولا يمكن إقفال أزرارها، كذلك كانت محروقة في طرف من أطرافها، واتّخذت لونًا بنّيًّا، فيما انحلّت بعض أنسجة الكمّ وتمزّقت. كانت هذه السترة المستعملة وبعض الألبسة الأخرى قد وصلت إليهم عن طريق هيئة الإغاثة، فكانت أفضل من لا شيء، وقد نفعتني كثيرًا، أنا التي كنت أرتجف من شدّة البرد دومًا، فلبستها تحت المانتو.

 

بعد أيّام جاء السيّد محمّدي من خوزستان إلى طهران، اصطحبني وأخاه عبد العظيم ذات يوم إلى مجلس الشورى الإسلامي.

 

في تلك الآونة، لم يكن الذهاب إليه صعبًا كما هي الحال عليه اليوم. تمكنّا من الدخول برفقة السيّد محمّدي من دون أيّ إجراءات. فعرّفني السيّد إلى الشيخ رفسنجاني والشيخ كرّوبي، وعرّفهما عن أعمالي. فقال الشيخ رفسنجاني: "إنّنا نفخر بأخوات وفتيات مثلكنّ، كنّ وما زلن حاضرات بشجاعة في جبهة القتال". كما تعاطف الشيخ كرّوبي معي كثيرًا، وأعطاني رسالة عرّف بها عنيّ وقال اذهبي إلى مؤسّسة الشهيد واسألي عن السيّد مازندراني.

 

 

347


325

الفصل الثلاثون

خلال المرّتين أو الثلاث التي ذهبت فيها إلى مجلس الشورى الإسلامي، التقيت بالسيّد الخامنئي، والدكتور ديالمه، والدكتور آيت، وحجّة الإسلام محمّد منتظري، وتحدّثت معهم حول الحرب، وتضحيات الناس في "خرّمشهر" وأوضاعهم. فكانوا يقولون: "إنّ الذين يجب عليهم نقل هذا الكلام والوقائع إلى الإمام مقصّرون، على أمثالكم أن يأتوا ويوصلوا الأخبار". بدت لي شخصيّة السيّد الخامنئي والدكتور ديالمه قويّة جدًّا، وفي الوقت عينه محبّبة ولطيفة. عندما كنت أتحدّث إلى الدكتور ديالمه، أشعرني تواضعه بالخجل. فلوجهه براءة مميّزة، وكان يتحدّث بهدوء تامّ. قيل إنّه أستاذ في جامعة طهران، وهو أوّل من أحيا سنّة دعاء كميل في طهران.

 

في إحدى جلسات المجلس رأيت مشهدًا سيّئًا، حيث احتدّ الجدال القائم بين النوّاب فيما يخصّ العلاقة مع أميركا، إذ كان رأي النوّاب المعارضين لإقامة علاقات مع أميركا، أنّ الحكومة الأميركيّة قد جمّدت الأرصدة ورؤوس الأموال الإيرانيّة وغصبتها، وكان من المفترض بها، بالحدّ الأدنى، أن تعيد هذه الأموال كبادرة حسن نيّة في العلاقة بين الدولتين. لكنّها لم تقم حتّى بهذه الخطوة البسيطة، وأنّها ترسم سياساتها وفقًا لمصالحها فحسب.

 

وقد عارض بعضهم هذا الرأي بشدّة، وهم القوميّون، بحسب قول السيّد محمّدي، وكانوا من المطالبين باستئناف العلاقات مع أمريكا.

 

تغيّب الشيخ هاشمي رفسنجاني رئيس المجلس حينها، بسبب اشتداد آلام الجرح الذي أصابه إثر محاولة الاغتيال التي تعرّض لها. فأدار الجلسة السيّد سحابي، وكان هو أيضًا من القوميّين. وعندما احتدم

 

348

 


326

الفصل الثلاثون

النقاش، تقدّم أحد المطالبين باستئناف العلاقات مع أميركا، هاجم حجّة الإسلام منتظري بغضب، وأخذ بتلابيبه، وراح يصيح بوجهه ويهزّه، وحجّة الإسلام منتظري لا يبدي أيّ ردّ فعل أو يتكلّم بكلمة. كان ينظر إلى المشهد فحسب. فجأة، تقدّم شخص آخر من القوميّين وصفع حجّة الإسلام منتظري صفعةً قويّة على وجهه، فما كان منه إلّا أن قال: "هذا هو منطق القوميّين".

 

كثيرًا ما كان يحضر أشخاص إلى قاعة المجلس فيجلسون في الطابق الثاني ويسعون لإثارة الفوضى أكثر فأكثر مستغلّين احتدام الأمور فيما بين النوّاب. ساءتني جدًّا سهولة دخول الناس إلى المجلس وقيامهم بإثارة الفوضى. قلت في نفسي: إنّنا في حالة حرب، وجميع القرارات التي تُتّخذ هنا تتعلّق بمصير الشعب وحياته في هذا البلد، فلماذا يسمحون لجماعة من الناس، والذين إن لم نسمّهم منافقين، فهم بالتأكيد جهلة وقصيرو نظر، أن تأتي وتتعاطى مع هذه الأمور بسخريّة؟

 

في النهاية، بعد الاغتيالات المتوالية التي نفّذها المنافقون، وخاصّة بعد أحداث 7 تير و8 شهريور (27 حزيران و9 آب) واغتيال رجالات الثورة المتألّقة والمميّزة، بدأ المسؤولون يفكّرون بتشديد الحراسة وضمان الأمن في المجلس، وإقامة حواجز التفتيش حيث ينبغي. في تلك الأيّام، كان أعضاء المجلس أشخاصًا يعيشون البساطة ومتواضعين، يمكن للناس لقاؤهم والتحدّث معهم بكلّ سهولة. في المرّات القليلة التي تناولت فيها الطعام في المجلس، كان الطعام بسيطًا وعاديًّا جدًّا، وكان أعضاء المجلس يتنقّلون، ويروحون ويجيئون، من دون أيّ حراسة أو سائق خاصّ.

 

349

 


327

الفصل الثلاثون

ذات مرّة، وبينما كنت خارجةً والسيّد محمّدي من المجلس، رأينا الدكتور "آيت" قد حضر بسيّارة "البايكان" خاصّته، وركنها في زقاق من الأزقّة شمالي المجلس. فجأةً، هاجمته مجموعة من المنافقين، يبدو أنّها كانت تترصّده، فخرج من كان داخل المجلس وفرّقوها. هكذا كان أعضاء مجلس الشورى في تلك الفترة، ومن جملتهم الدكتور "ديالمه" الذي قضى في انفجار الحزب الجمهوري، والدكتور "آيت" الذي اغتيل أمام منزله ونال شرف الشهادة.

 

وكذا كان السيّد "محمّدي"، رجلًا يعيش حياته من دون تكلّف. بعد سنة من ذلك، ذهبت إلى منزله، فوجدت زوجته قد مرضت من شدّة البرد، حيث لم يكن لديهم وقود لإشعال المدفأة، فاكتفوا بفرش أرض الغرفة بالموكيت ووضعوا فوقه حرامًا. كانت حال زوجة السيّد محمّدي سيّئة إلى درجة لم تستطع فيها إرضاع طفلها بسهولة. أمضيت أسبوعًا في منزلهم، ولمّا رأيت أنّ المسؤولين ليسوا أفضل حالًا من عامّة الشعب، هانت عليّ مشاكلي ومصائبي.

 

کانت للسیّد محمّدي مزحاته الخاصّة أيضًا. قال لي ولأخيه ذات يوم ونحن نسير مشيًا على الأقدام من المجلس إلى "ميدان انقلاب": أتعرفون ما معنى كلمة سچفخا؟

- هي اختصار لـ"سازمان چريك هاى فدايى خلق"; أي القوّات الخاصّة في منظّمة مجاهدي خلق.

- لا، بل تعني "ساواکی چاقوکش فراری خائن أمريكايى". أي "السافاكي الأميركيّ البلطجي الفارّ الخائن".

 

350

 


328

الفصل الثلاثون

ذهبت يومًا بتلك الرسالة التي أعطاني إيّاها السيّد كرّوبي إلى السيّد مازندراني. لم أكن أعرف لماذا عرّف الشيخ كرّوبي عنّي لدى مؤسّسة الشهيد. بعد أن تحدّثت إلى السيّد مازندراني، أرشدني باحترام كامل إلى قسم آخر. فسلّمني مسؤول القسم ثلاثة حرامات وخمسة عشر ألف تومان. تعجّبت من الأمر ولم أقبل. قلت: "لم آتِ إلى هنا لآخذ شيئًا".

- ولكّنك في وضع تلزمك فيه أمور، ولا بدّ من تأمينها.

 

كنت أتمنّع عن قبولها وهو يصرّ عليّ بأخذها. خجلت من أخذ المال والحرامات. على الرغم من الضائقة الماليّة التي كنت أعاني منها، لم تسمح لي مروءتي بأخذها. بالنهاية، أقنعني بتبريراته وإيضاحاته الكثيرة. ومع ذلك أخذتها بصعوبة.

 

عندما رأيت الأموال بين يدي، قلت في نفسي إنّ عليّ أوّلًا أن أخيط معطفًا، فتوجّهت إلى خيّاط رجّالي في ميدان الإمام الحسين عليهما السلام وأوصيته أن يخيط لي معطفين، واحدًا لي وآخر لليلى. بعد خروجي من عند الخيّاط قلت في نفسي، لم يعد بإمكاني خياطة عباءة لي. فعدت إليه وطلبت منه أن يوسّع المعطفين قدر الإمكان. بعد يومين أو ثلاثة ذهبت إليه وتسلّمت المعطفين. كان قد خاطهما بنحو